الصحافة العربية

ولي العهد السعودي: إيران قامت بما يشبه “إعلان حرب”.. واسقاط طائرة مسيرة تركية في ليبيا.. أبرز ما تناولته الصحافة العربية اليوم الاثنين

أبرز العناوين

  • رئيس الوزراء السوداني يلتقي ماكرون اليوم في باريس
  • اسقاط طائرة تركية مسيّرة في مدينة ترهونة الليبية
  • المبعوث الأممي الخاص لسوريا قلق من وجود 5 جيوش مختلفة في سوريا
  • ولي العهد السعودي: إيران قامت بعمل يشبه “إعلان حرب”
  • المؤتمر العربي الأول للاستثمار في فلسطين ينعقد في القاهرة قبل نهاية العام
  • رئيس الوزراء العراقي يتمسك باستبعاد قائد قوات مكافحة الإرهاب
  • القوات الجوية التركية تعلن إسقاط طائرة مسيرة مجهولة المصدر على الحدود السورية
  • القضاء التونسي يرفض جميع الطعون في النتائج الأولية من الدور الأول للانتخابات الرئاسية
  • الجيش الجزائري ينفي تزكية أي من المرشحين للرئاسة
  • انحسار المظاهرات الشعبية في بيروت رفضًا للأوضاع الاقتصادية الصعبة
  • يلتقي رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، اليوم، الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون بقصر الإليزيه في باريس، وسيجري معه مباحثات تتعلق بتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، ومساعدة فرنسا للسودان.

    وستتضمن زيارة حمدوك لقاء بوزير الاقتصاد والمالية الفرنسي، برنو لومير، وسكرتارية نادي باريس، لبحث المساعي الجادة لشطب ديون السودان الخارجية.

    والتقى رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، اليوم، رئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد محمد نور بالتنسيق مع وزارة الخارجية الفرنسية، وفي مقر الوزارة، وتبادلا الرؤى حول أسباب الصراع في السودان وكيفية مخاطبة جذور الأزمة السودانية لا سيما قضايا التغيير والحرب والسلام واستكمال الثورة وبناء الدولة السودانية.

    ينتظر أن يُنهي مجلس السيادة السوداني في اجتماعه المقرر اليوم الجدل حول تعيين كل من رئيس القضاء والنائب العام، بعد وصول فتوى وزير العدل بصلاحيته لتعديل الوثيقة الدستورية، بما يمكنه من إصدار قرار التعيين.

    أعلن المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، التابعة للجيش الليبي،أنه تم إسقاط ٢٥ طائرة تركية تابعة للمليشيات منذ انطلاق عملية “طوفان الكرامة“، معلنا إسقاط طائرة تركية مسيرة تابعة للمليشيات، أمس، في مدينة ترهونة غربي البلاد.

    وقصفت قوات الجيش الوطني الليبي لليوم الثاني على التوالي، مواقع في مدينة سرت الساحلية، وأقرت قوة حماية وتأمين سرت التابعة لحكومة السراج بوقوع ثلاث غارات جوية.

    وأكد مصدر عسكري، مقتل أحد أهم القيادات والممولين لمليشيات مصراته، بمدينة مسلاته الليبية أمس، وهو هشام امسيمير، حين كان يتفقد مواقع المعارك برفقة مسلحين تابعين لمليشيات مصراته بعد مواجهة تمت مع عناصر للجيش الليبي. فيما أعرب مسؤولون ليبيون، عن رفضهم دعوات جماعة الإخوان إلى عقد اتفاقية دفاع مشترك مع تركيا، مشيرين إلى أن ذلك يعتبر دليلاً على هزيمة مشروع التطرف في البلاد، وشعور «الإخوان» بقرب نهاية معركة تحرير طرابلس.

    عبر المبعوث الأممي الخاص لسوريا، جير بيدرسن، عن قلقه من وجود 5 جيوش مختلفة في سوريا، مشيرا إلى أن ذلك يهدد سيادتها، واستقلالها، ووحدة أراضيها، مشددا على ضرورة أن تكون سوريا موحدة تحت سيطرة حكومة واحدة، مفيدًا أنه اتفق مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم، ورئيس هيئة التفاوض السورية المعارضة، نصر الحريري، على كيفية عمل اللجنة الدستورية.

    واستهدفت طائرات تابعة للنظام السوري محور “كبانة” شمال اللاذقية بالبراميل المتفجرة مساء أمس، لليوم السابع على التوالي، بالتزامن مع تحليق طائرة استطلاع روسية فوق أجواء مناطق القطاع الجنوبي والغربي من محافظة إدلب. فيما أعرب مسؤولو مكافحة الإرهاب الأميركيون عن قلقهم المتزايد من أحد الفروع التابعة لتنظيم القاعدة في سوريا، الذين يقولون إنه يخطط لشن هجمات ضد الغرب من خلال استغلال الوضع الأمني الفوضوي شمال غرب البلاد.

    أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بأنه يتفق مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في أن إيران قامت بعمل يشبه “إعلان حرب” وأنه يفضل الحل السياسي للأزمة مع إيران، محذرا من أن النفط سيصل لأسعار خيالية إذا لم يجتمع العالم لردع إيران، وأن حربًا بين المملكة وإيران ستؤدي إلى انهيار الاقتصاد العالمي. موضحا أن الحل السياسي في اليمن سيكون أسهل إذا أوقفت إيران دعمها للميليشيات الحوثية.

    فيما أكد السيناتور ليندسي جراهام أنه طالب الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بجعل إيران تدفع ثمن ما تفعل، فالرد الأمريكي المحسوب بعد إسقاط إيران للدرونز لم يجدي نفعًا معها، وهي الآن جامحة ويجب أن يعودوا إلى مكانتهم. كما أعلنت أطراف في المعارضة الإيرانية، أول أمس، في لندن، عن إطلاق حراك جديد لـ«إدارة المرحلة الانتقالية»، تتطلع إلى أن يكون نواة حكم انتقالي بديل للنظام السياسي في طهران.

    أكد وزير الاقتصاد في السلطة الفلسطينية خالد العسيلي أهمية مؤتمر عربي للاستثمار في فلسطين سيعقد في العاصمة المصرية القاهرة قبل نهاية العام الحالي.

    وذكر أن التحضيرات للمؤتمر العربي الأول للاستثمار في فلسطين «قطعت شوطا كبيرا»، موضحا أن المؤتمر سيعقد برعاية مجلس الوحدة الاقتصادية العربية والاتحاد العربي للاستثمار والتطوير العقاري.

    فيما حذر مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلّة – (بتسيلم)، في تقرير جديد له، من مخطط يجري تطبيقه منذ 25 عامًا لترحيل عشرات الألوف من مدينة الخليل ومن بلدات وقرى أخرى يطمع فيها المستوطنون، ويسعون لمصادرتها من أصحابها الشرعيين الفلسطينيين، وتهويدها، وتحويلها إلى بؤر استيطانية.

    وطالبت مؤسسة حقوقية فلسطينية، أمس الأحد، السلطات الإسرائيلية بالإفراج الفوري عن أسير فلسطيني، تقول إنه تعرض للتعذيب خلال التحقيق معه بزعم قيادته لخلية نفذت عملية ضد أهداف إسرائيلية الشهر الماضي في الضفة الغربية المحتلة.

    أكد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أن العلاقات العراقية – السعودية قوية ومتماسكة، مشيرا إلى أنه وجد لدى زيارته الأخيرة إلى المملكة تفهما كاملا لمهمته في التهدئة بالمنطقة. وأكد عبد المهدي، تمسكه بقرار استبعاد قائد قوات مكافحة الإرهاب، الفريق عبد الوهاب الساعدي، قائلًا «لا تراجع عن قرارنا.. والعسكري عليه تنفيذ الأوامر»، معتبراً أن «الساعدي يخطئ بنقل الأمر إلى الإعلام».

    كما شدد وزير الدفاع العراقي، نجاح الشمري، على أنه “لن يُسمح بالمساس بالمؤسسة العسكرية أو إضعافها“، نافيًا أي أزمة في ملف إقالة قائد قوات مكافحة الإرهاب عبد الوهاب الساعدي والقرار طبيعي، معلنًا أنه سيتم تسليم الملف الأمني إلى وزارة الداخلية باستثناء بعض المحافظات.

    أسقطت القوات الجوية التركية طائرة مسيرة مجهولة المصدر على الحدود السورية، بعدما اخترقت الأجواء التركية ستة مرات، حسبما قالت وزارة الدفاع التركية، موضحة أن الطائرة المُسيّرة أُسقطت بواسطة طائرتين تركيتين من نوع إف 16 انطلقتا من قاعدة إنجيرليك الجوية.

    وأعلنت وزارة الخارجية التركية، رفضها «الكلي» لما قالت إنه ادعاءات وردت في بيان مشترك لوزراء خارجية مصر واليونان وقبرص عقب اجتماع ثلاثي عقدوه، الجمعة، مؤكدة أنه لا فرصة لنجاح الخطوات التي تحاول تجاهل وعزل تركيا والقبارصة الأتراك شرق المتوسط.

    وقال رئيس بلدية إسطنبول المعارض أكرم إمام أوغلو، أمس، إنّه لم تتم دعوته لحضور اجتماع حكومي يناقش الإجراءات اللازم اتخاذها بعد تعرُّض أكبر مدن البلاد لزلزال قوته 5.7 درجة، على مقياس ريختر، الخميس الماضي. مناشدًا مسؤولي الدولة بأن يعوا أن الانتخابات انتهت، وأن الأولوية عنده هي الزلزال.

    قضت دائرة الاستئناف بالمحكمة الإدارية في تونس، اليوم، برفض جميع الطعون في النتائج الأولية من الدور الأول للانتخابات الرئاسية، والمقدمة من قبل 5 مرشحين وهم سيف الدين مخلوف ويوسف الشاهد وناجي جلول وحاتم وبولبيار وسليم الرياحي.

    وقد باشرت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات صباح أمس وبالاستعانة بشاحنات وآليات الجيش الوطني التونسي، بنقل المواد الانتخابية الخاصة بالانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها في الـ6 من أكتوبر المقبل، من المستودع المركزي إلى مستودعات الهيئات الفرعية الـ27 الموزعة في أرجاء البلاد.

    وألقت أجهزة الأمن التونسية المختصة في مكافحة الإرهاب القبض على عنصر تكفيري كان يخطط لطعن عناصر أمنية وعسكرية في مدينة سوسة (وسط شرقي تونس)».

    نفت قيادة الجيش الجزائري ما يجري تداوله إعلامياً بأن المؤسسة العسكرية “ستخوض معترك الرئاسية بمرشحها”، في إشارة ضمنية إلى رئيس الوزراء الأسبق عبد المجيد تبون الذي ترشح للانتخابات المقبلة في 12 ديسمبر من هذا العام. كما أعلنت حركة «مجتمع السلم»، أكبر حزب إسلامي في الجزائر، الامتناع عن تقديم مرشح للانتخابات الرئاسية وفق ما أكد أحد مسؤولي الحركة؛ فيما أودعت محكمة أمس ناشطين بارزين ينتميان إلى تنظيم معارض، رهن الحبس الاحتياطي.

    وقد ذكر قائد الجيش الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع رئيس الأركان الجزائري، أمس الأحد، أثناء زيارته منشأة عسكرية غرب البلاد، أن الجيش لم يرشح أحداً للرئاسية، معتبرًا أن الشعب الجزائري سيكسب رهان الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها يوم 12 ديسمبر المقبل.

    وكشفت وزارة الدفاع الجزائرية، أمس، عن عثورها على جثتي إرهابيين بمحافظة جيجل الواقعة شرقي البلاد، تم القضاء عليهما في عمليات تمشيط في المرتفعات الجبلية في وقت سابق.

    انحسرت المظاهرات الشعبية في لبنان، مساء أمس لتختتم يوماً طويلاً توسعت خلاله من العاصمة إلى مناطق أخرى في الشمال والجنوب والبقاع، احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية والأزمات الاقتصادية والمالية المتفاقمة، وسط مخاوف تتعلق باستقرار سعر صرف الليرة اللبنانية، وجرت مناوشات محدودة أمام مقر الحكومة حين حاول متظاهرون تخطي حواجز تابعة لشرطة مكافحة الشغب التي صدهم عناصرها بالدروع وبالهراوات أحياناً. ورددوا هتافات وحملوا لافتات طالبت بإسقاط الحكومة والنظام. وحمّل محتجون في وسط بيروت مسؤولين الفساد المستشري في البلد.

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى