الصحافة المصرية

“علماء الجيل القادم” يشجع البحث العلمي ويتبنى الفائقين

أعلنت “أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا” اجتياز 140 طالبا وطالبة – من أوائل الخريجين على مستوى الجامعات – للدورة السادسة لبرنامج “علماء الجيل القادم”، والتي أطلق عليها اسم العالم المصري الدكتور “مجدي يعقوب”.

منحة مصرية تخدم رؤية مصر 2030

“علماء الجيل القادم” هو أحد المنح التي تقدمها الأكاديمية، كواحدة من أدوات “برامج التطوير” التي تعمل عليها الدولة في الفترة الحالية في جميع المجالات، والتي من شأنها احداث نقلة نوعية جديدة، عبر تشجيع الباحثين الجدد على إيجاد حلول للمشاكل الحالية التي تواجه المجتمع من خلال دراسات وأبحاث في شتى المجالات، ايمانًا بأهمية دور البحث العلمي كركيزة أساسية لتقدم الأمم.

وتسهم المنحة في حصول الباحث المتقدم على درجة الماجستير في مختلف التخصصات المتوافقة مع الخطة القومية للدولة، التي تلبى احتياجات المجتمع، وتساعد في إمداد سوق العمل بخريجين من ذوي الكفاءة العالية، وسد العجز في التخصصات النادرة، لخدمة أهداف رؤية مصر للتنمية المستدامة واستراتيجية الدولة للعلوم والتكنولوجيا والابتكار ٢٠٣٠.

ويدعم برنامج “علماء الجيل القادم” بناء قاعدة علمية قوية في “العلوم الأساسية وعلوم الصدارة والعلوم البينية” وسد الفجوة التكنولوجية وتوفير متطلبات سوق العمل واحتياجات الصناعة الوطنية، التي تحتاج إلى درجة عالية من المهارة والعلم من أجل التطوير والمنافسة.

ويعمل البرنامج أيضا على إيجاد حلول للمشكلات الملحة والضاغطة التي تواجه المجتمع في الطاقة والمياه، الزراعة والغذاء، الصحة والدواء، الصناعة، التكنولوجيا الحيوية والهندسة الوراثية، الهندسة، علوم الفضاء، البحوث الاجتماعية والإنسانية، الفنون والآداب، السياحة، الاقتصاد، وإدارة العلوم والتكنولوجيا.

تكاليف المنحة

بلغت التكلفة الإجمالية للمنح لتلك الدورة – بحسب تصريحات الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا – نحو ١٧ مليون جنيه، حيث تشمل مكافأة شهرية لمدة ٣٠ شهرا، قيمتها 2000 جنيه شهريا، و٣٦ ألف جنيه لتغطية نفقات المشروع البحثي، بالإضافة إلى توفير برنامج تدريبي متخصص بتكلفة 10 آلاف جنيه، بما يعني اجمالي 106 ألف جنيه تقريبًا لكل منحة.

وتستمر المنحة لفترة 30 شهرا، بعدما يتم استيفاء شروط التقدم التي أبرزها “حصول المتقدم على تقدير عام تراكمي جيد جدا على الأقل في مرحلة البكالوريوس، والتفرغ التام للدراسة والبحث العلمي، فضلا عن تقديم مقترح بحثي معتمد من أحد الجامعات أو المراكز والمعاهد والهيئات البحثية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى