الصحافة العربية

دعوات دولية للتحقيق في أحداث فض اعتصام الخرطوم وظهور أمريكي داخل المشهد

تناول موقع سكاي نيوز بالعربية دعوة مبعوث الاتحاد الأفريقي إلى السودان، الموريتاني محمد الحسن لبات، بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين في السودان، كما صرح بأن الاتحاد الإفريقي يطالب بـ”تحقيق دقيق وشفاف” على حد وصفه بشأن أحداث فض اعتصام المحتجين أمام قيادة الجيش بالخرطوم والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 100 شخص وفق لجنة الأطباء المركزية، وذلك في الثالث من يونيو الماضي.

جاء ذلك عقب أيام من قرار تعليق عضوية السودان بالاتحاد الإفريقي والذي على إثره طالب الاتحاد الأوروبي بوضع حد فوري للعنف في السودان وإجراء تحقيق شفاف وحقيقي في الأحداث كما جاء على لسان المتحدثة بإسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد فيديريكا موجيريني، ونشره موقع “السودان اليوم”.

وأشارت شبكة “بي بي سي بالعربية”  إلى انضمام الولايات المتحدة إلى الجهود الدولية الرامية لحل الأزمة السياسية في السودان، ، حيث التقى مساعد وزير الخارجية الأمريكية للشئون الأفريقية، تيبور ناجي، والمبعوث الأمريكي الجديد إلى السودان، دونالد بوث، مع وفد يمثل تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير، الذي يقود حركة الاحتجاجات في البلاد، في محاولة لاستئناف المفاوضات.  

وأعقب اللقاء بيان من قوى الحرية والتغيير يوضح ضرورة تسليم الحكم لسلطة مدنية،وفقا لما نشر على موقع “سكاي نيوز بالعربية”

ومن جانبها، نقلت وكالة” روسيا اليوم”  تقريرًا نشرته صحيفة أحوال التركية حول تفوق السعودية على تركيا في فهم الوضع السوداني من خلال دعمها للمجلس العسكري الانتقالي، والذي على العكس تقف ضده تركيا من باب المناكفات السياسية على حد وصف الموقع، وذلك باعتباره دوراً وجيهاً لدعمها السابق لنظام البشير والذي تم وصفه بأنه “بطة عرجاء”، وبالتالي وجب عليها دعم الحكومة المدنية حتى لا تظهر بمظهر متناقض نسبياً،  ووصف الكاتب التغاضي التركي عن استبداد نظام البشير بسبب الميول الإسلامية للنظام.

يأتي هذا في الوقت الذي نشر موقع “سكاي نيوز بالعربية” تقريرًا مصورًا حول عودة الحياة لطبيعتها في الخرطوم مع بدء الساعات الأولى لوقف العصيان، وفتحت الأسواق والمحلات أبوابها أمام السكان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى