الصحافة المصرية

لأول مرة .. “الباز” كويكب بالفضاء تكريما للعالم المصري

أعلنت وكالة ناسا لأول مرة أنها أطلقت اسم العالم المصري فاروق الباز على كويكب بالفضاء الخارجي، وذلك تكريما له وتقديرا لإسهاماته العلمية البارزة.

فقد أطلق الاتحاد العالمي للفلك والتابع لهيئة الأمم المتحدة اسم الباز علي كويكب بالفضاء نتيجة لدوره مع وكالة الفضاء الأمريكية بداية بمشروع أبوللو لاستكشاف سطح القمر في منتصف ستينيات القرن الماضي، مرورا بتصوير الأرض من المدار على رحلة أبوللو سيوز الأميركية الروسية المشتركة.

وتعد هذه المرة الأولى، التي يتم إطلاق اسم عالم مصري، على كويكب بالسماء. ومن جانبها أعلنت وزارة الهجرة والمصريين بالخارج عبر صفحتها الرسمية على موقع فيس بوك تهنئة الباز على إطلاق اسمه على كويكب في الفضاء.

فاروق الباز من عين شمس.. إلى ناسا

ويعد فاروق الباز واحدًا من أبرز العلماء المصريين، إذ أنه خرج من رحم أسرة بسيطة بقرية “طوخ الأقلام”، من مدينة السنبلاوين، في محافظة الشرقية. كما حصل على شهادة بكالوريوس في الكيمياء والجيولوجيا من جامعة عين شمس في عام 1958. ثم نال الباز شهادة الماجيستير في الجيولوجيا عام 1961 من معهد المناجم وعلم الفلزات بولاية ميسوري بالولايات المتحدة الأمريكية، ثم أكمل بعدها الدراسة لمدة عام في جامعة “هايدلبرج” بألمانيا.

ولقد حصل على عضوية فخرية من إحدى الجمعيات الهامة ” سيجما إكس أي”، عام 1964، تقديرًا لجهوده في رسالة الماجيستير، ثم التحق بمجموعة من 5 جيولوجيين مصريين في بعثة حصل من خلالها على شهادة الدكتوراه من الولايات المتحدة الأمريكية في مجال التكنولوجيا الاقتصادية.

ولقد بدأ عالم الفضاء المصري حياته المهنية عام 1976، بمعامل “بل” بواشنطن كمشرف على التخطيط للدراسات القمرية واستكشاف سطح القمر، ثم قام بتأسيس وإدارة مركز دراسات الأرض والكواكب في المتحف الوطني للجو والفضاء بمعهد “سميثونيان” بواشنطن، إضافة إلى عمله مستشارًا علميًا للرئيس السادات خلال الفترة “1978- 1981”.

كما تولى منصب نائب رئيس العلم والتكنولوجيا في مؤسسة “آيتك” لأجهزة التصوير بمدينة لكسنجتون بولاية “ماساتشوستس” عام 1982، حتى أصبح بعد ذلك مدير مركز تطبيقات الاستشعار عن بعد في جامعة “بوسطن” بالولايات المتحدة الأمريكية، وقام بتطوير نظام الاستشعار عن بعد في اكتشاف بعض الآثار المصرية، وتولى العديد من المهام في استكشاف النفط بخليج السويس بقسم التنقيب في شركة “بان أمريكان”، وترأس الملاحظة الكونية والتصوير في مشروع “أبوللو-سايروز”. عمل كأستاذ في جامعات “أسيوط، وميزوري، وهيدلبرج في ألمانيا”، وحصل على ما يقرب من 31 جائزة، منها جائزة إنجاز أبولو التي عكفت على تطوير وتحسينات متعددة لمركبة الفضاء وعربة القمرية، كما قدم عالم الفضاء المصري العديد من المؤلفات، منها “أبولو فوق القمر، الصحراء والأراضي الجافة، حرب الخليج والبيئة”. وقدم الدكتور فاروق الباز العديد من أفكار المشروعات التنموية أبرزها “ممر التنمية”، والذي يتضمن طريقًا رئيسيًا يبدأ من غرب الإسكندرية ويستمر حتى حدود مصر الجنوبية بطول 1200 كيلو متر تقريبًا، و12 محورًا من الطرق العرضية التي تربط الطريق الرئيسي بمراكز التجمع السكاني.   

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى