الصحافة الإسرائيلية

نتنياهو يثير ضجة إعلامية وخيبة أمل تسيطر عليه

كغناء مشترك اجتمع فيه بنيامين نتنياهو وبني جانتس حيث لعب كل طرف منهما على أله موسيقية مختلفة عن الاخر وبوجهة نظر مختلفة فبعد نشر النتائج الجزئية لانتخابات الإسرائيلية وبعد صمت هادئ نسبيًا منذ الانتخابات تتصاعد اصوات نتنياهو وبني جانتس في الساحة.

في حفل تأبين الرئيس السابق شيمون بيريز بمناسبة مرور ثلاث سنوات على وفاته، التقى الاثنان وخلال الحفل، قال الرئيس الإسرائيلي ريفلين إنه يدعم حكومة وحده قائلا: سأبذل قصارى جهدي لمنع حملة انتخابية أخرى. لكن مسؤوليتكم أنتم المسؤولون المنتخبون، وخاصة رؤساء الحزبين الرئيسيين ان تنشؤوا حكومة. وحدة واسعة ومستقرة “.

وجاء خلال الحفل دعوة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الي بني جانتس رئيس الأزرق والأبيض إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية واسعة وانه ليس هناك خيار اخر.

وقال أعضاء حزب ابيض ازرق رداً على ذلك ان نتنياهو يصدر ضجة إعلامية فقط!!… وان نتنياهو يحاول ممارسة ضغوط على جانتس للانضمام إلى حكومة الوحدة.

ثم جاء رفض بيني جانتس رئيس وزراء ابيض ازرق وأعلن فوز حزبه في الانتخابات قائلا: “بعد حملة انتخابية فرضت على مواطني إسرائيل، ذهب الناس إلى صناديق الاقتراع، وصوّتوا، واتخذوا قرارًا واضحًا: اختار الشعب الوحدة، وطلب أن تكون إسرائيل أولاً وقبل كل شيء”.

وهاجم جانتس اقتراح نتنياهو لحكومة الوحدة قائلا “لن نكون في الحكومة الخاضعة له “.
ثم صرح إنه بدأ العمل على تشكيل حكومة وحدة يرأسها، مضيفًا: ” لن نستسلم لأي إملاءات”، وأضاف انه يعتزم تشكيل حكومة وحدة وطنية ليبرالية واسعة تحت قيادته ويجب انت تكون تلك الحكومة فعاله وان تحدث تغيرا ف الأولويات وان تشفي المجتمع الإسرائيلي.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو رداً على بيان الحزب الأزرق والأبيض: لقد فوجئت واصبت بخيبة الأمل لأن جانتس ما زال يرفض الاستجابة لدعوتي للقاء.
وأضاف نتنياهو: “تحتاج دولة إسرائيل إلى حكومة وحدة واسعة قدر الإمكان ليس لإعادة الانتخاب وبالتأكيد ليس لحكومة تعتمد على أحزاب معادية للصهيونية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى