الصحافة المصرية

الدكتور عبد المنعم سعيد: معركة الإعلام الحالية تحصين الشعب بالمعلومات والحجة ..والاخوان يحاولون تفكيك المصريين

أكد المحلل السياسي الدكتور عبد المنعم سعيد رئيس الهيئة الاستشارية بالمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية  أن الإعلام يحتاج إلى مشروع قومي لتطويره.

وقال سعيد، في حواره مع الإعلامي أحمد موسى، مقدم برنامج «على مسئوليتي» المذاع على فضائية «صدى البلد»،:” إننا نحتاج إلى إعلام حديث، والقائم على دلالة الحجة، أيًا كان الطرف الذي يعرض هذه الحجة، مشيرا إلى أن المعركة الحالية الإعلامية، هي تحصين الشعب بالمعلومات.

وأضاف أن الإعلام يحتاج لمشروع قومي من أجل بناء الإعلام الحديث الذي يعتمد على المعلومات والمعرفة والحجة القادرة على البرهنة والتحقق.

وأوضح أن معركة الإخوان ضد الشعب المصري نفسه، في محاولة لتفكيكه، مضيفا أن مهمتنا تحصين الشعب المصري من محاولة الإخوان لتفكيكه، متابعا: “التحصين يتم من خلال رفع جودة التعليم مع الصحة، ويجب أن نشارك الشعب آلامه، فالتطوير والبناء مرتبط بالتضخم”.

وتابع بالقول :” الإخوان كانوا هيحولوا مصر لسوريا في 30 يونيو.. ولن ينسوا للجيش ما فعله في 30 يوني ..الإخوان عايزين يفرقوا بين المدنيين والعسكريين”.

وأردف بالقول إن الجيش المصري ملك للشعب وقائم على التجنيد لجميع أبنائه، متابعا: “الإخوان عايزين ايه من جيش الشعب؟.. ومحدش يقدر يعمل شبكة طرق غير القوات المسلحة”.

وأضاف أن التعليم عليه دور مهم في إجادة الحوار مع جميع الأطراف، مشيرا إلى أنه تم فتح ملف التعليم، وهو ملف شائك ومتعب ، مؤكدا أن العملة تزداد قوة يوما بعد يوم.

وأضاف أن قناة السويس جاءت في وقت قياسي، حينما تزايدت نسبة الاحتباس الحراري، وبدأ القطب الشمالي في الانصهار، متابعا: “مشروع قناة السويس لم يعد مجرد مشروع لمرور السفن، وإنما يرتبط بالصناعات والاستثمارات بمنطقة القناة” ، لافتا إلى أن إيرادات قناة السويس زادت بقيمة 600 مليون دولار.

وأوضح المحلل السياسي أن الإخوان كانوا يهاجمون مشروع قناة السويس الجديدة قبل إتمامه، متابعا: “الدولة تعمل على تعظيم ثروات البلد، والاكتفاء من المعونات الأجنبية”، مضيفا أن الإخوان كانوا يجهزون لعمل مذبحة في 30 يونيو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى