الصحافة الدولية

الاتحاد الأوروبي لن يعترف بأي تغيير على حدود ما قبل 67 بما في ذلك القدس ..وصفقة بريكيست تشعل الأجواء الأوروبية..أبرز ما جاء بالصحافة الدولية الأربعاء

أبرز العناوين

  • الاتحاد الأوروبي لن يعترف بأي تغيير على حدود ما قبل 67 بما في ذلك القدس
  • صفقة بريكيست تشعل الأجواء الأوروبية… وموقف مخز لجونسون
  • ملفات إيران وليبيا والبريكست أبرز النقاط في كلمة ميركل في “البوندستاج”
  • نائب وزير الخارجية الروسي: الموقف الروسي لم يتغير تجاه الولايات المتحدة بعد استقالة بولتون
  • أوكرانيا تعلق المقاطعة مع روسيا
  • تخفيض ديون إيطاليا تحت الدراسة في الاتحاد الأوروبي
  • المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي يؤكد أن الاتحاد لن يعترف بأي تغييرات على حدود ما قبل 1967 بما في ذلك القدس، وذلك حسبما  نقلت وكالة سبوتنيك الروسية للأنباء بعد ساعات من إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ضم مستوطنات جديدة في البحر الميت وغور الأردن.

    وعلق المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي في بيان: “أن الاتحاد الأوروبي لن يعترف بأي تغييرات على حدود ما قبل عام 1967، بما في ذلك ما يتعلق بالقدس، بخلاف تلك المناطق المتفق عليها بين الأطراف”.

    وقال: إن “سياسة بناء المستوطنات وتوسيعها، بما في ذلك في القدس الشرقية، غير قانونية بموجب القانون الدولي، واستمرارها، والإجراءات المتخذة في هذا السياق، هو تقويض لحل الدولتين وفرص السلام الدائم بين الطرفين”.

    وجاءت تلك التصريحات بعد أن ذكر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ” أن إسرائيل لن تعود أبدا دولة على عرض عدة كيلومترات وغور الأردن سيبقى تحت سيادتها إلى الأبد.”

    وعلقت روسيا اليوم على هذا الملف برفض الاتحاد الأوروبي لسياسة الاستيطان الاسرائيلي ولن يعترف بأي حدود استيطانية لإسرائيل غير المتفق عليها بعد عام 1967.

    واعتبر الاتحاد الأوروبي أن تعهد نتنياهو ضم أراض فلسطينية يعد تقويضا لعملية السلام في الشرق الأوسط وخاصة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

    صفقة البريكست تشعل الأجواء الأوروبية… وموقف مخز لجونسون

    حكمت محكمة اسكتلندية بعدم قانونية تعليق رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون للبرلمان وهو ما تزامن مع تقريره لموعد خروج بريطانيا من البريكست نهاية أكتوبر القادم، مما اعتبرته المحكمة قرار غير قانوني ولا يجب الاستمرار به، وبالتالي فهو لاغِ ولا يجوز العمل به.

    وأقر البرلمان تشريعًا الاثنين الماضي يجعل من غير القانوني لجونسون أن يُقدم على خطوة الخروج بدون صفقة أو موافقة للمشرعين في الموعد المحدد، بينما كان رد مكتب رئيس الوزراء على الحكم بأنه يشعر بخيبة أمل جراء هذا القرار.

    يأتي ذلك في الوقت الذي وافقت فيه الحكومة البريطانية على توقيع اتفاقية للشراكة الاقتصادية مع ست دول في جنوب أفريقيا لضمان استمرار العلاقات التجارية بعد خروج المملكة من البريكست، وهو ما أكدته المفوضية البريطانية العليا في جنوب أفريقيا صباح الأربعاء. ومن الجدير بالذكر أن الدول الأفريقية أطراف الاتفاقية هي أكثر دول القارة في النمو الاقتصادي، فقد تسببت الاضطرابات السياسية الأخيرة في المملكة المتحدة في حالة من البلبلة والتخبط حول ماذا سيحدث بعد إتمام الخروج بحلول 31 أكتوبر القادم. وبالتالي فهذا الاتفاق يعمل على تقليل تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على الشركاء التجاريين، وأطراف المصالح.

    اتفاقية الشراكة الاقتصادية التي وقعتها بريطانيا مع الاتحاد الجمركي لجنوب أفريقيا SACU والذي يضم كل من: جنوب أفريقيا وليسوتو وبوتسوانا وناميبيا وموزمبيق واسواتاني سوازيلاند سابقًا، والتي صرح بشأنها وزير التجارة البريطاني ليز تروس في بيان بأنه بمجرد دخول هذه الاتفاقية حيز التنفيذ ستسمح للشركات بمواصلة العمليات التجارية العادية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وذلك بدون فرض أي حواجز إضافية. بينما لا تزال الاتفاقية قيد الفحص، وتُقدر التجارة البريطانية والدول الأفريقية الست بحوالي 9.7 مليار جنية إسترليني، ما يوازي 12 مليار دولار وذلك طبقًا لآخر إحصاء تم العام الماضي، وتشمل التجارة تصدير الآلات والسيارات البريطانية وغيرها، بينما استوردت بريطانيا من نفس الدول بما يوازي 547 مليون جنية إسترليني تتمثل في واردات من الفواكه والمكسرات الصالحة للأكل

    ملفات إيران وليبيا والبريكست أبرز النقاط فيكلمة ميركل في البوندستاج “البرلمان الاتحادي الألماني” ،حسب شبكة “يورونيوز” تناولت أنجيلا ميركل المستشارة الألمانية في كلمة ألقتها أمام أعضاء البوندستاغ يوم الأربعاء 11 سبتمبر 2019 ملفات بعينها منها الملف الإيراني والذي قالت فيه  إن الاتحاد الأوروبي قرر الحفاظ على الاتفاقية النووية الشاملة المبرمة عام 2015 بين إيران والقوى العالمية. وأكدت على إن السعي الأوروبي في هذا الملف لمناهضة التصعيد لا يزال قائماً.

    بينما تناولت في حديثها الملف الليبي والتي أكدت فيه علي أن استقرار إفريقيا من استقرار ليبيا وأوضحت أن الوضع في ليبيا يشكل خطراً على القارة الإفريقية برمّتها، ووعدت بأن الحكومة الألمانية ستقوم بما في وسعها لتفادي تصاعد النزاع وتحوله إلى ما سمّته “حروباً بالوكالات”. وتناولت أيضاً في كلمتها البريكست خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إن الاتحاد الأوروبي وبريطانيا لا يزالان يملكان كل الفرص لإتمام “بريكست” منظم. وعلقت على أزمة التجارة العالمية بين الصين والولايات المتحدة وتأثر الاقتصاد الألماني الذي يعتمد بشكل أساسي على التصدير.

    وأكدت رويترز على خطاب ميركل للبوندستاغ الألماني الذي أبدت تخوفها من الوضعالذي يتطور ويتخذ أبعادا في ليبيا مثل التي شهدناها في سوريا.. وأكدت على بذل ألمانيا كل ما في وسعها لضمان عدم تصعيد الوضع إلى حرب بالوكالات علي حسب تسميتها للوضع الدائر هناك. وأضافت “إذا لم تستقر الأوضاع في ليبيا فإن استقرار المنطقة الأفريقية بأسرها سيتزعزع”.

    نائب وزير الخارجية الروسي: الموقف الروسي لم يتغير تجاه الولايات المتحدة بعد استقالة بولتون، نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية للأنباء عن سيرجي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي اليوم الأربعاء تأكيده ثبات الموقف الروسي تجاه الولايات المتحدة حيث لا توجد توقعات بأي تغيرات في الإدارة الأمريكية بعد استقالة بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي.

     وصرح ريابكوف : “بأنه لا يمكننا تقديم أي تقديرات لهذا الحدث، لأنها مسألة داخلية بحتة للولايات المتحدة. لقد لاحظنا مرارًا وتكرارًا في الماضي أن التغيرات داخل الإدارة لا تؤدي إلى تحسن في العلاقات أو إلى تطبيعها، على عكس التصريحات التي أدلى بها كبار ممثلي الإدارة نفسها”.

    وعلقت روسيا اليوم علي إقالة جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي حيث صرح سيرجي لافروف وزير الخارجية الروسي أن وجهة نظر روسيا حول اغلب الملفات كانت تختلف مع وجهات نظر مستشار الأمن القومي الأمريكي.

    أوكرانيا تعلق المقاطعة مع روسيا،تناولت سبوتنيك ما لفتت إليه صحيفة “كوميرسانت” الروسية إلى أن السلطات الأوكرانية توقفت عن قطع العلاقات مع روسيا أو علقت ذلك لحين الانتهاء من ترتيب الأمور في المؤسسة الحاكمة العليا والذي بدأ بعد تغيير رئيس الجمهورية خلال الانتخابات.

    وصرح مسؤولون في وزارة الخارجية الروسية للصحيفة بأن استئناف “قطع العلاقات” أو التخلي عن ذلك سيكون مؤشرا على موقف السلطة الأوكرانية الجديدة تجاه روسيا.

    تخفيض ديون إيطاليا تحت الدراسة في الاتحاد الأوروبي

    صرح رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي عقب اجتماعه مع رئيس المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين في بروكسيل بأن بلاده تسعى للحصول على فرصة أخرى لتخفيض ديونها ودعم خطة تنشيط الاستثمار في بلاده. بينما أكد على أن هدف إيطاليا من هذه المحادثات هو تخفيض الديون من خلال الاستثمار والنمو الاقتصادي، وهو ما يتطلب المزيد من الوقت للوصول إلى هذه الأهداف المالية والاستثمار في الرقمنة كأساس.

    يذكر أن هذه أولى زيارات كونتي لبروكسل منذ توليه رئاسة إيطاليا، وقد قامت إيطاليا بتقديم طلبات لتخفيض ديونها للاتحاد الأوروبي سابقًا، مما أدى إلى نشوب نزاعات طويلة المدى مع الاتحاد الأوروبي.

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى