مصر

مبادرة “100 يوم صحة” والبناء على ما تحقق لتحسين صحة المصريين

انطلقت يوم 25 يونيو 2023 مبادرة “100 يوم صحة” تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي تعد نتاجًا لخدمات المبادرة الرئاسية “100 مليون صحة”، وتهدف إلى التوسع في تقديم كافة خدمات مبادرات الصحة العامة، وتكثيف العمل خلال مدة زمنية مدتها “١٠٠ يوم”، مع ضمان إتاحة الخدمات بالجودة المطلوبة لجميع الفئات المستهدفة، مع التأكيد على استمرارية الإحالة والتشخيص والعلاج بالمجان لكل المواطنين سواء من المصريين، أو الأجانب المقيمين أو اللاجئين أو ملتمسي اللجوء المقيمين على الأراضي المصرية.

فقد أسهمت المبادرات الصحية الرئاسية التي تم تدشينها خلال السنوات القليلة الماضية إلى تعزيز النظام الصحي، بعد سنوات طويلة عانى فيها المواطن المصري من الإهمال الصحي، وقد أسهمت تلك المبادرات في تحقيق الرعاية الصحية الشاملة من خلال التركيز على مكافحة الأمراض الأكثر تأثيرًا على المواطن؛ بهدف خفض معدلات انتشارها والوفيات، مثل: الأمراض المعدية (أمراض التهاب الكبد الفيروسي والبلهارسيا والدرن)، والأمراض المزمنة غير السارية (القلب والسكر والفشل الكلوي). واستكمالًا لمسيرة تحقيق رعاية صحية متكاملة لكل مواطن، تم تدشين مبادرة “100 يوم صحة”، ما هي الخدمات التي تقدمها المبادرة؟

مبادرة” 100 يوم صحة”

انطلقت مبادرة “100 يوم صحة” تحت شعار “انزل واكشف واطمن من كل مكان في مصر” والتي تستهدف 105 ملايين مواطن مصري في ٢٧ محافظة، لتقدم جميع الخدمات الصحية سواء الوقائية والتي تشمل التطعيمات واللقاحات والعلاجية وخدمات الصحة الإنجابية، إلى جانب رفع مستوى الوعي وتغيير المفاهيم الخاطئة من خلال فرق التواصل المجتمعي. وتقدم المبادرة خدماتها بالمجان خلال 100 يوم. 

تضم المبادرة أكثر من 500 قافلة، و5000 وحدة رعاية أساسية، و700 مستشفى على مستوى الجمهورية؛ فستوجد المبادرة في: الأماكن الحيوية، والوحدات الصحية، والعيادات والقوافل المتنقلة. وتشمل تقديم خدمات تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية وصحة المرأة بالمجان، علاوة على  توفير 6 سيارات متنقلة لتقديم خدمة “الماموجرام”، وخدمات دعم صحة المرأة من التوعية بالفحص الذاتي للثدي. وتم كذلك توفير سيارة لتقديم خدمات الفحص بالرنين المغناطيسي، والتي تعد الأولى من نوعها في أفريقيا، و3 سيارات لتقديم خدمات الأشعة المقطعية، مع توفير قرارات العلاج على نفقة الدولة.

يجب الإشارة إلى أن المبادرة تقدم جميع الخدمات التي قدمتها المبادرات الرئاسية السابقة وهي كالتالي:

  • مبادرة القضاء على فيروس سي
  • مبادرة دعم صحة المرأة المصرية
  • مبادرة العناية بصحة الأم والجنين
  • مبادرة الكشف وعلاج ضعف السمع للأطفال حديثي الولادة
  • مبادرة علاج سرطان الكبد
  • مبادرة الكشف عن الأمراض الوراثية لدى الأطفال حديثي الولادة
  • مبادرة علاج الضمور العضلي
  • مبادرة الرعاية الصحية لكبار السن
  • مبادرة فحص الأمراض المزمنة والكشف المبكر عن الاعتلال الكلوي
  • مبادرة فحص المقبلين على الزواج
  • مبادرة الكشف المبكر عن الأورام السرطانية

ومن ثم فإن مبادرة “100 يوم صحة” هي استكمال لمسيرة تحسين جودة حياة المواطن، وتحقيقيًا للتنمية المستدامة بفهمومها الشامل، والتي بدأت بمبادرة ” 100 مليون صحة” في عام 2018، والتي كانت بمثابة تحد كبير لدى الدولة المصرية في التركيز على مكافحة الأمراض الأكثر تأثيرًا على المواطن؛ بهدف خفض معدلات الوفيات والانتشار، وكان من أبرز التحديات القضاء على “فيروس سي”.

مبادرة 100 مليون صحة

تعد التجربة المصرية في التعامل مع “فيروس سي” من التجارب الرائدة التي يحتذى بها على مستوى العالم؛ إذ انطلقت حملة قومية للقضاء على الفيروس في مصر منذ عام 2014 مع بدء استيراد عقاقير حديثة بأسعار مخفضة. وفي عام 2015، حدثت طفرة حقيقية في السيطرة على المرض ومعالجته من خلال تطوير منظومة جديدة للعلاج تقوم على إنتاج أدوية محلية مماثلة.

تمكنت المبادرة من فحص 58 مليون شخص للكشف، ووضعت 2,5 مليون مريض على قائمة الأدوية العلاجية. منذ عام 2018 تم دمج كل من الفحص الروتيني وتحويل الحالات الإيجابية في جميع الإجراءات الطبية الخاصة بمرضى الأقسام الداخلية في المستشفيات والإجراءات الخاصة بالفئات المعرضة لمخاطر مرتفعة. وتم توفير خدمات إجراء فحص عند الطلب للكشف عن الإصابة بفيروس الكبد “بي”، والحصول على الأدوية مدى الحياة، حيث استطاعت تحقيق هدف “إعلان مصر خالية من فيروس سي”، بعدما كانت من الدول الأعلى عالميًا في انشار الفيروس بين المواطنين.

وتحت شعار “100 مليون صحة”، تم تدشين مبادرة الكشف عن الأمراض غير السارية من خلال إجراء مسح طبي ل 50 مليون مواطن، تم خلالها تقديم العلاج ل 1.8مليون مواطن مريض سكر، و10 ملايين مواطن مرضى ضغط، كذلك مبادرة الكشف المبكر عن “الأنيميا” و”السمنة” و “التقزم” والتي انطلقت في عام 2019 واستهدفت فحص نحو 11.5 مليون طالب في أكثر من 22 ألف مدرسة من المدارس الابتدائية، وتم تنفيذها على ثلاث مراحل: المرحلة الأولى: من 16 فبراير حتى 11 مارس 2019 وشملت 11محافظة، والمرحلة الثانية من 6 مارس 2019 وشملت 11محافظة، والمرحلة الثالثة من 21 مارس 2019 وشملت 5 محافظات، والتي نجحت في فحص نحو 10.ملايين طالب حتى نهاية2020، واستكمالا لنجاح المبادرة استمرت في تقديم خدماتها، فتم فحص 4 ملايين طالب بمختلف مدارس الجمهورية حتى مارس 2023.

فيما يتعلق مبادرات صحة المرأة، فقد أتاحت الدولة جميع السبل لدعم علاج المشاكل الصحية التي تواجه المرأة، فقد تم إطلاق مبادرة صحة المرأة للكشف عن الأمراض غير السارية، واستهدفت السيدات بداية من 18 عامًا، وتتضمن الكشف عن الأمراض غير السارية (السكري، ضغط الدم، قياس الوزن والطول وتحديد مؤشر كتلة الجسم، ومستوى السمنة أو زيادة الوزن)، إلى جانب التوعية بعوامل الخطورة المسببة للأمراض غير السارية، بالإضافة للتوعية بالصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة.

وجرى خلال المبادرة فحص ما يقرب من 32 مليون سيدة، ومتابعة 7 ملايين من خلال خدمات الفحص والمتابعة الدورية السنوية. وارتفعت معدلات تردد السيدات للفحص ضمن المبادرة بنسبة زيادة تصل إلى 44.8%عن معدلات التردد منذ العام الأول لإطلاق المبادرة؛ وذلك نتيجة لارتفاع مستوى الوعي بضرورة الكشف المبكر عن أورام الثدي والمتابعة الدورية السنوية، وذلك من خلال الوحدات الصحية والفرق الطبية المتنقلة والرائدات الصحيات.

ذلك بالإضافة إلى مبادرة العناية بصحة الأم والجنين والتي تمكنت من فحص مليون و825 ألف سيدة، حيث تهدف المبادرة إلى الكشف المبكر عن الإصابة بالأمراض المنتقلة من الأم للجنين، وتوفير العلاج والرعاية الصحية بالمجان، وكذلك الكشف المبكر عن الإصابة بفيروس “بي”. وتعد هذه المبادرة من المبادرات المستدامة ضمن خدمات الوحدات الصحية ومراكز الأمومة والطفولة، في إطار تفعيل تطوير وتحسين جودة الخدمات التي تقدمها مراكز الرعاية الأساسية.

وانطلاقًا من أهمية القطاع الصحي وتكليلًا لجهود الدولة المصرية في تحسن حياة المواطن وتقديم الدعم الصحي لكل فئات المجتمع، بدأت الدولة في تدشين “مبادرة 100 يوم صحة”؛ استكمالًا لمسيرة النهوض بصحة المواطن، والتأكيد على الخدمات المقدمة من المبادرات السابقة، وفتح المجال للمواطنين لتلقى تلك الخدمات بالمجان. وعلاوة على ذلك، يأتي إطلاق مبادرة “100 يوم صحة” بالتزامن مع مبادرة الكشف عن الأورام السرطانية التي تندرج تحت مبادرة “100 مليون صحة”

وتهدف مبادرة الكشف عن الأورام السرطانية إلى اكتشاف المرض في مراحل مبكرة، مما يؤدى إلى ارتفاع نسب الشفاء وتقليل نسب الوفيات الناتجة عن هذه الأمراض، والقضاء على سرطان عنق الرحم في مصر بحلول عام ٢٠٣٠. وهي تستهدف السيدات والرجال من سن 18سنة؛ فبعد معرفة المرض المستهدف الكشف عنه لدى المواطن يتم تحويله إلى المستشفيات التي تعمل ضمن المبادرة، لإجراء الأشعة والفحوصات المعملية اللازمة، وفي حالة سلبية الفحص، يتم إبلاغ المواطن بالمتابعة الدورية لحالته الصحية، حسب نوع الورم المستهدف الكشف عنه، أما في حالة إيجابية الفحوصات يتم إحالة المريض إلى المستشفيات لتلقي الرعاية الصحية اللازمة.

تم إطلاق المبادرة في 10 محافظات (الإسكندرية، البحيرة، مطروح، دمياط، القليوبية، الفيوم، أسيوط، بورسعيد، جنوب سيناء)، وتستهدف الكشف المبكر عن الأورام السرطانية (الرئة، البروستاتا، القولون، عنق الرحم) بالمجان، تحت شعار “مبادرة 100 مليون صحة”. حيث أجرت الوحدات الصحية منذ إطلاق المبادرة في 11 يونيو الجاري وحتى الآن 60 مسحة للكشف المبكر عن حالات عنق الرحم، وتم تقديم خدمات فحص أورام البروستاتا لـ 146 مواطنًا، والكشف عن أورام القولون لعدد 400 مواطن، إلى جانب الكشف عن أورام الرئة لدى 150 مواطنًا.ختامًا، يمكن القول إن الدولة تسير بخطى ثابتة نحو تحقيق هدفها وهو بناء الانسان، من خلال تحسين صحة المواطن بإطلاق مبادرات صحية تسهم في الارتقاء بالصحة العامة للمواطنين؛ فإطلاق مبادرة “100 يوم صحة” ومبادرة الكشف عن الأورام السرطانية هي مسيرة لاستكمال النجاح الذي حققته مبادرة 100 مليون صحة.

منى لطفي

باحثة بالمرصد المصري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى