الصحافة الدولية

مرشحو الحزب الديمقراطي بالانتخابات الرئاسية الأمريكية 2020

العملية الانتخابية:

ينص الدستور الأمريكي على ألا يقل عمر رئيس البلاد عن 35 عامًا، وأن يكون مواطنًا أمريكيًا مولودًا في الولايات المتحدة، وأن يكون مقيمًا في البلاد لمدة لا تقل عن 14 سنة. بخلاف بعض الدول التي تحدد فترات الحملات الإنتخابية، لا يتقيد المرشحون الأمريكيون بأي مدة زمنية. ولذا تصل مدة الحملات الانتخابية لقرابة 18 شهرًا. ويصبح الفائز بأغلبية 270 من الأصوات الـ 538 في المجمع الانتخابي الرئيس المقبل للولايات المتحدة.

تأهب الحزب الديمقراطي:

يتأهب الحزب الديمقراطي الأمريكي للمنافسة في السباق الرئاسي القادم 2020 من خلال البحث عن مرشح ذي شعبية ولديه شخصية كاريزمية تمكنه من مواجهة الرئيس الجمهوري دونالد ترامب. حيث يتنافس ما يقرب من 20 من الديمقراطيين للفوز بترشيح حزبهم. وجاءت مدينة ميامي بولاية فلوريدا كنقطة البداية لإنطلاق سلسلة مناظرات الحزب التي ستتنقل بين الولايات. وقد يرجع اختيار الديمقراطيين لميامي لاعتقادهم بأن الفوز في هذه المدينة المتأرجحة انتخابيًا يمهد الطريق للفوز في الانتخابات. وفي السياق ذاته، تظهر أعمار أبرز المرشحين الديمقراطيين أزمة كبرى، حيث تذهب نسب التأييد المرتفعة إلى من يتخطون السبعين عام، حيث يبلغ جو بايدن 76 عامًا، وبيرني ساندرز 77 عامًا، وإليزابيث وارين 70 عامًا، في حين تقل نسب التأييد لأصحاب الأعمار المتوسطة ممن تقل أعمارهم عن الخمسين مثل بيتو أروروك 46 عامًا، أو كوري بووكر 49 عامًا.

تدور أبرز القضايا التي يتباها الحزب الديمقراطي حول الضرائب، التجارة الخارجية، الهجرة والرعاية الصحية. أما أهم الملفات الخارجية تدور حول إيران، فنزويلا، كوريا الشمالية، الصين والصراع في منطقة الشرق الأوسط. وخلال الجولة الأولى من المناظرات تصدرت الأزمة الإيرانية باعتبارها الملف الأكثر سخونة، حيث أعرب المتنافسون عن انتقادهم الشديد لأداء إدارة ترامب، وسط تحذير من تداعيات قد تقود واشنطن إلى شفا حرب مع طهران.

مرشحو الحزب الديمقراطي:

جو بايدن

شغل منصب نائب الرئيس في عهد الرئيس السابق باراك أوباما من 2009 إلى 2017، بعد ما يقرب من أربعة عقود من العمل كسيناتور في مجلس الشيوخ عن ولاية ديلاوير. يعد بايدن السياسي الأكثر خبرة في السباق، وستكون هذه ثالث انتخابات رئاسية يسعى لخوضها.

وأعرب ترامب في 11 يونيو 2019 عن ترحيبه الشديد بخوض معركة انتخابية أمام بايدن، معلقًا “أعتقد أنه الأضعف ذهنيًا”، وتابع أن “المتقدمين الديمقراطيين الآخرين يتمتعون بطاقة أكبر بكثير منه”.

بيرني ساندرز

عمل كممثل للولايات المتحدة لمدة 16 عامًا قبل أن يُنتخب لعضوية مجلس الشيوخ في عام 2006 ويمثل حاليًا ولاية فيرمونت. وهو تقدمي وصاحب أطول فترة خدمة مستقلة في تاريخ الكونجرس. خسر السباق أمام هيلاري كلينتون في 2016. يبدو أنه يحمل أجندة إصلاحية من خارج العقلية التقليدية، ورغم محاولاته الخاصة بالتواصل مع أغلب القطاعات والشرائح إلا أنه يتنبى خطاب مناهض للممارسات الإسرائيلية.

إليزابيث وارين

عملت كأستاذة القانون بجامعة هارفارد، سيناتور بمجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية ماساتشوستس منذ عام 2013. كانت لها دور أساسي في إنشاء مكتب الحماية المالية للمستهلك.

كامالا هاريس

هي ابنة مهاجرين من جامايكا والهند، محامية وسياسية، سيناتور بمجلس الشيوخ عن كاليفورنيا منذ عام 2017.

بيت بوتيجييج

شغل منصب رئيس بلدية ساوث بيند بولاية إنديانا منذ عام 2012، وقبل ذلك عمل كمستشار لشركة McKinsey and company. وهو أول مرشح ديمقراطي مثلي الجنس.

كوري بوكر

سيناتور بمجلس الشيوخ عن ولاية نيو جيرسي – أول أمريكي من أصل أفريقي في تاريخ الولاية يشغل هذا المنصب – منذ عام 2013. وكان رئيس بلدية نيوارك من عام 2006 إلى عام 2013.

بيتو أورورك

عضو عن الدائرة الانتخابية السادسة عشرة في تكساس بمجلس النواب من 2013 إلى 2019. اكتسب شهرة العام الماضي بسبب قدرته على جمع الأموال وجذب الجماهير قبل خسارته الضيقة غير المتوقعة في انتخابات مجلس الشيوخ الأمريكي ضد تيد كروز الجمهوري. عمل على بناء خطاب مميز خاص به، وجعل تركيزه في البداية على سياسات الهجرة ثم تحول نحو سياسات المناخ.

أندرو يانج

هو مؤسسVenture for America،وفي عام 2012، اختارته إدارة أوباما كبطل للتغيير. وفي عام 2015، تم اختياره كسفير لريادة الأعمال العالمية.

مايكل بينيت

خدم كسيناتور من كولورادو منذ عام 2009. وقد اكتسب شهرة على الإنترنت هذا العام بسبب توبيخ قاسي للسيناتور الجمهوري تيد كروز بسبب الإغلاق الحكومي. أوقف حملته مؤقتًا بسبب إصابته بالسرطان، إلا أنه استكلمها في أعقاب تمثله للشفاء.

ستيفن بولوك

حاكم مونتانا الذي أعيد انتخابه في عام 2016 في ولاية تميل للمحافظة حيث تجاوزها ترامب بنسبة 20 نقطة مئوية، إلا أنه روج لنفسه من خلال قدرته على العمل متجاوزًا  الخطوط الحزبية.

جوليان كاسترو

هو حفيد لمهاجرين لاتينيين، تم انتخابه رئيسًا لبلدية سان أنطونيو بولاية تكساس من عام 2009 حتى عام 2014. شغل منصب وزير الإسكان والتطوير الحضري في عهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما من 2014 حتى 2017.

بيل دي بلاسيو

خدم كعمدة إصلاحي لمدينة نيويورك على مدار فترتين، كافح لمعالجة فجوة الدخل، ونجح في وضع حد أدنى للأجور والإجازات المرضية المدفوعة الأجر.

جون ديلاني

نائب بالكونجرس الأمريكي في الدائرة السادسة بولاية ماريلاند من 2013 إلى 2019. هو رجل أعمال مصرفي سابق، معروف بكونه معتدل سياسيًا.لقد دعم إجراءً لجمع الأموال لبناء البنية التحتية، وروج أيضًا لعمل برنامج وطني لخدمة الشباب لتعزيز الترابط على مستوى الولايات المتحدة.

تولسي جابارد

نائبة بالكونجرس الأمريكي في المقاطعة الثانية في هاواي منذ عام 2013، كأول عضوة هندوسية في الكونجرس.عملت أيضًا في الحرس الوطني لجيش هاواي في العراق ثم الكويت.

ايمي كلوبشر

سيناتور بمجلس الشيوخ عن ولاية مينيسوتا منذ عام 2007، لتصبح أول امرأة منتخبة في ولايتها. تتبنى رؤية الإصلاح الثوري.

تيم ريان

نائب بمجلس النواب الأمريكي في الدائرة “13” في أوهايو منذ عام 2003. وبسبب إدراكه بأن فقدان الوظائف المرتبطة بالتصنيع هى التي دفعت ولاية أوهايو إلى دعم الحزب الجمهوري، تعهد بخلق وظائف جديدة والتركيز على التعليم العام والحصول على الرعاية الصحية بأسعار معقولة.

توم شتاير

هذا المنافس البالغ من العمر 62 عامًا هو مليادير معروف وأحد الليبراليين الأكثر ظهورًا، و من بين أكثر الداعين إلى عزل ترامب.

ماريان ويليامسون

مؤلفة ورائدة أعمال وناشطة ومؤسسة مشروع Angel Food، وهو برنامج تطوعي لتوصيل الأغذية للمرضى وغير القادرين. وهي أيضًا أحد مؤسسي تحالف السلام، وهي منظمة للتعليم والدعوة. وتعتقد دومًا  أن حملتها التي تركز على الروحانية يمكنها معالجة الولايات المتحدة.

وايني ميسام

هو ابن لمهاجرين من جامايكا ولاعب كرة قدم ورجل أعمال وسياسي، شغل منصب رئيس بلدية ميرامار بولاية فلوريدا منذ عام 2015. ودعى لإقامة دولة بويتروريكو.

جو سيستاك

 أميرال متقاعد بالبحرية الأمريكية، مسيرته العسكرية استمرت 31 عامًا، يركز على الحاجة إلى استعادة القيادة الأمريكية في العالم والتحديات الناجمة عن تغير المناخ والتأثير العالمي المتزايد للصين.

المرشحون المنسحبون:

ريتشارد أوجيدا

خدم كسيناتور عن ولاية فرجينيا الغربية، وكان أول مرشح رئاسي يخرج رسميًا من السباق.

أريك سوالويل

هو من مواليد ولاية أيوا، خدم كنائب بمجلس النواب في المقاطعة الخامسة عشرة في كاليفورنيا منذ عام 2013.

مايك جرافيل

شارك السيناتور السابق البالغ من العمر 89 عامًا في ترشيح الحزب الديمقراطي في عام 2008.من أهم القضايا التي يتبناها الدعوة إلى الديمقراطية المباشرة، التي ستزيل السلطة من الكونجرس، ويجعل القرار في يد الناخبين.

جون هيكنلوبر

سياسي أمريكي ورجل أعمال وجيولوجي، شغل منصب حاكم كولورادو من عام 2011 إلى عام 2019.

جاي انسلي

سياسي أمريكي وبيئي ومؤلف ومحامي، شغل منصب حاكم ولاية واشنطن منذ عام 2013.

سيث مولتون

نائب بمجلس النواب عن الدائرة السادسة في ماساتشوستس منذ عام 2015. كان قد إنضم إلى الجيش وخدم 4 سنوات في العراق، ثم حصل على شهادة الأستاذ في إدارة الاعمال من جامعة هارفارد.

كيرستن جيلبراند

سياسية، ومحامية، ولدت في ألباني بنيويورك، شغلت منصب سيناتور عن نيويورك منذ عام 2009.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى