مقالات

مقال أ. عمرو عبدالعاطى الباحث بوحدة الدراسات الأمريكية بالمركز المصري للفكر بمجلة السياسة الدولية عدد 217 يوليو 2019

مع مرور عامين على رئاسة دونالد ترامب، وبدء الحملات الانتخابية لمرشحي الحزب الديمقراطي المتنافسين على الفوز ببطاقة الحزب في الانتخابات الرئاسية التي ستجري في الثالث من نوفمبر من العام القادم (٢٠٢٠)، وحالتي الارتباك والتخبط اللتان كانتا سمه سياساته الخارجية، يثور تساؤل حول ما إذا كان لدى الرئيس الأمريكي رؤية متماسكة للسياسة الخارجية للولايات المتحدة تُشكل “عقيدة”، على غرار عقائد الرؤساء السابقين، يسعي إلى تطبيقها وتنفيذها على المسرح الدولي؟.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى