الاقتصاد الدولي

مخاوف الركود وتداعيات زيارة بيلوسي تهبط بالأسهم الأوروبية

مخاوف الركود وتداعيات زيارة بيلوسي تهبط بالأسهم الأوروبية

أشار موقع (Skynewsarabia)، إلى تراجع الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة، اليوم الأربعاء، قبل صدور بيانات رئيسية عن نمو الأعمال بمنطقة اليورو، فيما تترقب الأسواق الأوسع التداعيات المحتملة لزيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، لتايوان، وينتظر المستثمرون بيانات مهمة عن نمو الأعمال والخدمات في منطقة اليورو، وذلك لقياس الوضع الاقتصادي للقارة وسط مخاوف من حدوث ركود.

صندوق النقد: مزيد من رفع الفائدة لاحتواء موجة التضخم

تواجه البنوك المركزية حول العالم، والجهات المسؤولة عن وضع السياسات النقدية في الاقتصادات الرئيسة، معضلة أساسية في مواجهة ارتفاع معدلات التضخم التي وصلت إلى مستويات غير مسبوقة. ويشير تقرير لصندوق النقد الدولي، نشر الإثنين الأول من أغسطس، إلى أنه كما لم توفق البنوك المركزية في توقعاتها سابقاً بشأن التضخم، يمكن ألا تؤدي سياسة التشديد النقدي (رفع أسعار الفائدة وسحب السيولة من السوق) الحالية إلى خفض معدلات التضخم إلى المستويات المستهدفة، بحسب صحيفة (Independentarabia).

ويحذر تقرير الصندوق من أن التضخم أصبح أوسع نطاقاً، وليس بسبب ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء فحسب، إنما امتد إلى قطاع العقارات وقطاعات الخدمات المختلفة من إيجارات المنازل إلى الخدمات الشخصية التي ترتفع أسعارها. ويمكن لذلك أن يجعل خفض معدلات التضخم إلى النسب المستهدفة من قبل البنوك المركزية، أي عند نسبة 2 في المئة، أمراً صعب التحقيق في خلال العام المقبل أو الأعوام التالية.

ويشير التقرير إلى احتمال أن تصبح معدلات التضخم خارج السيطرة، على الرغم مما يبدو الآن من مؤشرات على هدوء ارتفاع الأسعار نتيجة رفع أسعار الفائدة في الاقتصادات الرئيسة أكثر من مرة منذ نهاية العام الماضي. ويدعو التقرير المسؤولين عن السياسة النقدية إلى تعلم الدروس من الأخطاء السابقة كي لا يضطروا إلى اتخاذ إجراءات صارمة وأكثر ضرراً في المستقبل.

بكين تفرض عقوبات تجارية على تايوان.. وتايبيه تبحث تقديم شكوى لمنظمة التجارة العالمية

أعلنت الصين، اليوم الأربعاء، تعليق استيراد بعض أنواع الفاكهة والأسماك من تايوان، وتصدير الرمال الطبيعية إلى الجزيرة، رداً على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي “نانسي بيلوسي” لتايبيه، وكرد فعل على قرار بكين، قال وزير الزراعة في تايوان، إن حكومة تايبيه قد تتقدم بشكوى إلى منظمة التجارة العالمية بعد قرار الصين الأخير بحظر استيراد بعض منتجات تايوان، وفقاً لموقع (Al-Arabiya).

أثارت زيارة “بيلوسي”، أعلى مسؤولة أميركية تزور تايبيه منذ 25 عامًا، غضب السلطات الصينية التي ردت بإدانة وصولها وإطلاق مناورات عسكرية في المياه المحيطة بتايوان التي تعتبرها جزءًا من الصين.

وقررت إدارة الجمارك الصينية، الأربعاء، تعليق استيراد الحمضيات وبعض الأسماك من تايوان. وأكدت أنها رصدت “مرارا” نوعًا من الطفيليات الضارة على ثمار الحمضيات، وسجلت مستويات مفرطة من المبيدات الحشرية.

كما أعلنت وزارة التجارة من جانبها، “تعليق تصدير الرمال الطبيعية إلى تايوان” اعتبارًا من الأربعاء، دون إبداء أي تفسير، وعادة يستخدم الرمل الطبيعي في صناعة البيتون والأسفلت، وتعتمد تايوان بشكل كبير على الصين في توريده.

قال مجلس الزراعة التايواني الثلاثاء، إن الصين تذرعت بانتهاكات تنظيمية لتعليق استيراد سلع مختلفة من الجزيرة مثل منتجات الأسماك والشاي والعسل، وتعد الصين أكبر شريك تجاري لتايوان، وسجل التبادل التجاري ارتفاعاً بنسبة 26% في العام 2021، ليصل إلى 328 مليار دولار.

أزمة العقارات تعصف بالاقتصاد الصيني في 2022

ذكرت صحيفة (Independentarabia)، أنه يجتاح الصين  اليوم نوع جديد من احتجاج خفي وسريع يصعب على القادة الشيوعيين في البلاد قمعه، ويتمثل في حجب عشرات الآلاف من مشتري المساكن مدفوعات الرهن العقاري على منازلهم غير المكتملة خوفاً من سرقة أموالهم من قبل مطوري العقارات.

ويعد إضراب الرهن العقاري آخذ في الازدياد ليصل اليوم إلى أكثر من 100 مدينة، حيث تباع تسعة من كل 10 عقارات جديدة قبل الانتهاء منها، وتعتبر الدفعات النقدية المقدمة هي شريان الحياة للمطورين والبنوك، منوهة بأن تلك الاضطرابات أزعجت الحزب الشيوعي الصيني وحاول محو أخبار الاحتجاج من وسائل التواصل الاجتماعي لمنع المضربين من التنظيم.

التضخم في تركيا يسجل أعلى مستوياته منذ 24 عاما

قال موقع (Skynewsarabia)، أن معدل التضخم في تركيا ارتفع إلى أعلى مستوى له في 24 عاما عند 79.6 بالمئة في يوليو، إذ أدى استمرار ضعف الليرة وارتفاع تكاليف الطاقة والسلع العالمية إلى زيادة الأسعار، على الرغم من أنها جاءت دون التوقعات، وبدأ التضخم في الارتفاع في الخريف الماضي، عندما تراجعت الليرة بعد أن خفض البنك المركزي تدريجيا سعر الفائدة بمقدار 500 نقطة أساس إلى 14 بالمئة ضمن دورة التيسير النقدي التي سعى إليها الرئيس رجب طيب أردوغان.

وذكر معهد الإحصاء التركي، أن أسعار المستهلكين ارتفعت بنسبة 2.37 بالمئة على أساس شهري في يوليو، وهو ما جاء دون التوقعات في استطلاع لوكالة رويترز البالغة 2.9 بالمئة. وتوقع الاستطلاع أن يبلغ تضخم أسعار المستهلكين سنويا 80.5 بالمئة.

وأظهر قطاع النقل أكبر ارتفاع سنوي في أسعار المستهلكين بارتفاع 119.11 بالمئة، في حين قفزت أسعار المواد الغذائية والمشروبات غير الكحولية بنسبة 94.65 بالمئة، وزاد التضخم هذا العام بسبب التداعيات الاقتصادية للعمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا، فضلا عن استمرار انخفاض الليرة. وتراجعت العملة التركية بنسبة 44 بالمئة مقابل الدولار العام الماضي، وانخفضت بنسبة 27 أخرى هذا العام، وسجل التضخم السنوي حاليا أعلى مستوى له منذ سبتمبر 1998، عندما بلغ 80.4 بالمئة.

صادرات ألمانيا تسجل ارتفاعا قياسيا في يونيو إلى 134.3 مليار يورو

أفاد موقع (Al-Arabiya)، بأن الصادرات الألمانية سجلت في يونيو ارتفاعا نسبته 4.5% خلال شهر واحد لتبلغ مستوى تاريخيا، مدفوعة خصوصا بالمبيعات إلى الولايات المتحدة حسب الأرقام الرسمية التي نشرت الأربعاء، وبلغت قيمة صادرات أكبر اقتصاد أوروبي 134.3 مليار يورو في هذا الشهر حسب البيانات المعدلة للتغيرات الموسمية، كما أوضح بيان مكتب الإحصاء “ديستاتيس”.

وهذه هي الزيادة الثالثة على التوالي بعد تلك التي سجلت في أبريل ارتفاع 4.6%، ثم 1.3% في مايو. كما أنها أكبر قيمة تسجل منذ سلسلة ارتفاعات شهرية تعود إلى 2015، وكلها تميل إلى تكذيب تحليلات عن تدهور الاقتصاد الألماني الذي يعتمد على التصدير، وفق وكالة فرانس برس.

وعلى مدى العام ارتفع مؤشر الاقتصاد الألماني الذي تجري متابعته بدقة بنسبة 18.4%، وحقق الميزان التجاري فائضا قيمته 6.4 مليارات يورو. وارتفعت الواردات في يونيو بنسبة 0.2% فقط لتصل إلى 127.9 مليار يورو، ورفع مكتب الإحصاء في تصحيح أرقام الصادرات لشهر مايو ليصبح العجز التجاري غير المسبوق البالغ مليار يورو المعلن في البداية، فائضا قدره 800 مليون يورو.

وقال مكتب الإحصاء إن المراجعة ناجمة عن تأخر الشركات في الإبلاغ عن البيانات على خلفية الحرب في أوكرانيا ووباء “كوفيد-19″، ومع 14.2 مليار يورو من السلع المنتجة في ألمانيا، أي بزيادة قدرها 6.2% خلال شهر واحد، بقيت الولايات المتحدة الزبون الأول لألمانيا في يونيو، وارتفعت الصادرات إلى الصين بنسبة 2.4% فقط لتصل إلى 8.9 مليارات يورو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى