الصحافة المصرية

الرئيس السيسي يؤكد اعتزاز مصر بالروابط التاريخية التي تجمعها مع الكويت.. وبدء التشغيل الفعلي لمنظومة التأمين الصحي الشامل… أبرز ما تناولته الصحافة المصرية اليوم الأحد

أبرز العناوين:

السيسي يغادر الكويت بعد زيارة استغرقت يومين بعد انتهاء القمة المصرية الكويتيةبين الرئيس عبد الفتاح السيسيوالشيخ صباح الأحمد أمير الكويت، والذي كان في مقدمة المودعين بالمطار الأميري، في حضور عدد من الوزراء والمسئولين الكويتيين.
وتناول السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، ما أسفرت عنه القمة، حيث أكد الرئيس السيسي اعتزاز مصر بالروابط التاريخية التي تجمع مصر والكويت، ومشددا أن الأمن القومي للكويت ولدول الخليج هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري.

وأشاد أمير الكويت بدور مصر المحوري في دعم أمن واستقرار الدول العربية وجهودها المقدرة لتعزيز العمل العربي المشترك على جميع المستويات، متطلعا لمواصلة تعزيز العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين في مختلف المجالات، خصوصًا على المستوى الاقتصادي والتنموي.
وتناولت القمة مباحثات تطورات عدد من الملفات والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، حيث تم تأكيد أهمية تعزيز العمل العربي المشترك، وجهود مكافحة الإرهاب، حيث جرى التوافق على تكثيف وتعزيز التعاون الأمني بين البلدين.
السيسي يستقبل رئيس الوزراء الكويتي الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، في مقر إقامته بالكويت، وذلك لبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، خاصة في المجال الاقتصادي، وزيادة الاستثمارات المتبادلة في المشروعات التنموية بالبلدين.

 وأشاد الرئيس السيسي بالعلاقات المتميزة بين البلدين، معربا عن تطلعه استقبال الشيخ جابر المبارك في مصر خلال الفترة المقبلة.
واستقبل الرئيس السيسي مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة الكويتي،  وقال راضي، إن الرئيس السيسي أكد أهمية تعزيز العلاقات البرلمانية بين البلدين، وتفعيل عمل لجنة الأخوة البرلمانية المصرية – الكويتية، وذلك لتعزيز التعاون بين البلدين على المستويين الشعبي والرسمي.
واستقبل السيسي أيضا الشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي، لبحث تطورات القضايا والملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، والتي تتطلب دعم العمل العربي المشترك خلال المرحلة الراهنة، وأعرب نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي، عن تقدير بلاده لدور مصر في تعزيز الاستقرار والأمن والتنمية في العالم العربي.
واستقبل الشيخ الفريق خالد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الكويتي، وتناول اللقاء لتطور الذي يشهده التعاون الأمني الوثيق بين البلدين، في ضوء الإرادة المشتركة للبلدين في مكافحة الإرهاب والتصدي للفكر المتطرف، وقد وجه الرئيس السيسي الشكر لدولة الكويت أميراً وحكومة وشعباً على احتضان الجالية المصرية بالبلاد، وللتسهيلات التي تقدمها السلطات الكويتية المعنية لتأمين كافة الاستحقاقات الانتخابية للمصريين المقيمين بدولة الكويت.

بدء التشغيل الفعلي لمنظومة التأمين الصحي الشامل، وذلك وفقا لما صرح به الدكتور أحمد السبكي، مساعد وزيرة الصحة والسكان للرقابة والمتابعة ومدير مشروع التأمين الصحي الشامل، أن اليوم الأحد، يبدأ التشغيل الفعلي لمنظومة التأمين الصحي الشامل في محافظة بورسعيد.

وأضاف أنه تم حتى الآن تشغيل 24 وحدة صحية ومركز بالمحافظة لأجل العمل داخل المنظومة، وجار الانتهاء من تطوير المنشآت الطبية مثل الوحدات والمراكز والمستشفيات الطبية.

وأوضح أن هناك ثلاث هيئات سوف تقوم بإدارة منظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة، وهي هيئة الرعاية الصحية المسئولة عن تقديم الخدمات وهيئة الاعتماد والرقابة الصحية المسئولة عن تسجيل واعتماد المنشآت الطبية، وهيئة التأمين الصحي الجديدة المسئولة عن التمويل للمنظومة كاملة.

كما أعلنت وزارة الصحة بالأقصر، في نفس الإطار، بدء المبادرة الرئاسية لأجل الحفاظ على صحة المرأة، حيث بدأت المحافظة اليوم الأحد، في تنفيذ مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، لأجل الحفاظ على صحة المرأة بالمحافظة، وتستمر حتى يوم 31 أكتوبر المقبل، وتستهدف المبادرة الكشف المبكر عن أورام الثدي. وقال الدكتور السيد عبد الجواد، وكيل وزارة الصحة بالمحافظة أن الهدف من المبادرة هو الاهتمام بصحة المرأة المصرية والكشف المبكر عن الإصابة بسرطان الثدي من خلال مراكز علاج الأورام، موضحًا أن الحملة تقدم العلاج مجانًا، بالإضافة الى قيام الحملة بعمل توعية كاملة للسيدات بمسببات المرض وآليات الفحص الذاتي.

دبلوماسيون: جولة الرئيس الخارجية فرصة لنقل تحديات القارة الأفريقية وحل مشاكلها، فقد أكد السفير محمد حجازي مساعد وزير الخارجية السابق، أن جولة الرئيس عبد الفتاح السيسي لكل من فرنسا واليابان، لأجل المشاركة في قمة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرة، ومنتدى طوكيو للتنمية، وكذلك زيارته للكويت، لها أهمية خاصة مرتبطة بالظروف الإقليمية والدولية التي تحتاج دائمًا للتشاور والتنسيق مع قادة دول العالم المختلفة، فكان لقاء الرئيس السيسي بقادة مجموعة الدول السبع، لتمثيل القارة الافريقية وكذلك لطرح القضايا والتحديات التي تواجهها مصر، سعيا من أجل دعم أواصر العلاقات سياسيا واقتصاديًا وتنمويا.

 ومن جانبها، أشارت السفيرة جيلان علام مساعد وزير الخارجية السابق، إلى ان جولة الرئيس السيسي هي جولة عالية المستوى، وتمثل خطوات نوعية كبيرة جدًا متميزة في تداول السياسة الخارجية المصرية، بينما تمثل زيارة الرئيس للكويت تجسيدًا هاما لعمق العلاقات التاريخية الراسخة والمتنامية بين البلدين الشقيقتين في مختلف المجالات الحيوية، لاسيما أن الكويت تمثل مجموعة الدول العربية في مجلس الأمن الدولي هذا العام.

وأكد السفير رخا أحمد حسن مساعد وزير الخارجية السابق أن جولة الرئيس السيسي، جاءت باعتبار مصر رئيس الاتحاد الافريقي، وكانت ناجحة على كل المستويات، سواء على المستوى القاري، عن طريق نقل مشاكل القارة الافريقية والتحديات، أو على المستوى الدولي بوجه عام.

سفير فنزويلا بالقاهرة: مصر رائدة افريقيا.. والقاهرة تعيش حالة استقرار ونجاح، فقد أكد السفير الفنزويلي بالقاهرة، ويلمر بارينتوس، في حوارٍ له أن العام المقبل سوف يشهد مرور 70 عامًا على العلاقات الدبلوماسية مع مصر، وانشاء سفارة فنزويلا بالقاهرة.

وأضاف أن هناك تعاونا بين البلدين في عدة مجالات مثل السياحة والزراعة والطاقة والتعليم. إذ أنه يوجد هناك تبادل زراعي بين البلدين، حيث يتم ارسال بعثات زراعية إلى مصر لأجل الاستفادة منها في هذا المجال، كما أن هناك تعاون ثقافي وثيق مع القاهرة، حيث قامت فرقة الفنون الشعبية الفنزويلية بتقديم عروضها في مهرجان القلعة. وفي مجال الطاقة، يوجد هناك تعاون بين فنزويلا وشركتين مصريتين.

وردا على سؤاله حول نتائج اللقاء الذي جمعه بشيخ الأزهر، قال السفير أنه تم الاتفاق على ارسال بعثات تعليمية الى فنزويلا لأجل العمل على تعليم اللغة العربية ونقل تعاليم الدين الإسلامي، حيث يوجد في فنزويلا 8 مساجد، بالإضافة الى أن فنزويلا تحتوي على أكبر مسجد في قارة أمريكا اللاتينية بأكملها. كما قدم شيخ الأزهر دعمه الكامل للشعب الفنزويلي. كما أبرز السفير الفنزويلي أن بلاده تأمل في إتمام سبل التعاون مع مصر في مجالات الطاقة والزراعة والتعدين، وأوضح أن مصر تتمتع ببيئة آمنة، وأن الدولة المصرية تقوم بأداء هائل في المجال الأمني.

الجماعة باعت أبنائها وغسلت يدها من شبابها المسجونين، إذ أن تصريحات إبراهيم منير نائب مرشد جماعة الإخوان، والتي تخلى فيها عن شباب الجماعة الهاربين والمسجونين مفاجأة للمراقبين والمحللين، فقد فعل نفس الأمر مرشد آخر للجماعة من قبل حين تبرأ حسن البنا نفسه ممن اغتالوا النقراشي باشا، وأصدر بيانه الشهير “ليسوا اخوانًا وليسوا مسلمين”، على الرغم من موافقته على عملية الاغتيال وبعدها خرج حسن الهضيبي، مرشد الجماعة أثناء محاكمة المتهمون في محاولة اغتيال عبد الناصر، وأنكر كذبًا أنه كان على معرفة بالجناة، رغم أن التكليف قد صدر منه هو في المقام الأول. ولهذا السبب ليس غريبًا على إبراهيم منير نائب مرشد الجماعة، وأحد قيادات التنظيم الدولي للإخوان، أن يخرج بتصريحه الأخير ويقول، الجماعة لم تطلب من أحد الانضمام الى صفوفها، ولم تزج بهم في السجون، ومن أراد أن يتبرأ فليتبرأ. وتعليقًا على تصريحاته الأخيرة، علقت ياسمين عبد الفتاح، زوجة أحد قتلى فض اعتصام رابعة، وهاجمت منير عبر صفحتها على موقع فيس بوك، وأشارت الى أنه لا يجوز لقيادات الاخوان أن تقول هذا الكلام الآن، بينما كانوا هم من قاموا بحشد الناس من الأقاليم وجلبوهم الى قلب الاعتصام في العاصمة، وقاموا بشحذهم وتسميم أفكارهم، واستمع الجميع لآرائهم اعمالاً بمبدأ السمع والطاعة المعروف لدى كل أعضاء الجماعة، ثم يظهر الآن بعد خسرت المرأة زوجها، ويقول إن لا أحد انضم للجماعة مجبرًا. وأضافت أنه على الرغم من أن المنضمون الى الجماعة لم ينضموا لها من باب الجبر او الفرض والقوة، إلا أن هذا لا يمنع أنه من باب الشهامة والمروءة كان ينبغي على قيادات الإخوان الوقوف الى جانب الشبان اللذين خاضوا هذه المعارك لأجلهم واعمالاً لآرائهم وتنفيذَا لأوامرهم. كما وصفت هذه الفعلة بأنها تخلي عن المسئولية من طرف منير والقيادات.


رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي يتفقد تطوير طريقي الكافوري ببرج العرب وسيدي كرير المطار، بطول 28.5 كم ليصبح بعرض 48.5 متر، وذلك في زيارة رسمية لمحافظة الإسكندرية، بحضور  كامل الوزير، وزير النقل، والدكتور عبد العزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية.

 ويعتبر المشروع ضمن خطة وزارة النقل لتطوير محاور النقل التنموية غرب، كما يحقق الربط بين طريق القاهرة والإسكندرية الصحراوي والطريق الدولي الساحلي، واستمع مدبولي لشرح المشروع، حيث يتضمن الطريق 5 حارات مرورية لكل اتجاه تضم 3 حارة رئيسي و2 حارة خدمة بدلا من 2 حارة مرورية لكل اتجاه بتكلفة 705 مليون جنيه، ويضم المشروع أيضا كوبريين مشاه أمام استاد برج العرب وأمام إحدى الجامعات تسهيلا على المواطنين والطلاب في عبور الطريق، كما قام بزيارة مينائي الإسكندرية والدخيلة، ليتفقد محاور الربط المرورية في محيط الميناءين.

رؤية مصرية جديدة لتشغيل سد النهضة سلمتها مصر لإثيوبيا والسودان، حيث أعلن الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، خلال افتتاحه البرنامج التدريبي في مجال “تنمية الري وإدارة استخدامات المياه في قطاع الزراعة في إفريقيا”، بالمقر الرئيسي لقطاع التدريب الإقليمي بمدينة السادس من أكتوبر، أن مصر قد وجهت الدعوة بتعديل موعد الاجتماع السداسي بين الدول الثلاث، والذى كان مقرر انعقاده في أغسطس، ليصبح في منتصف سبتمبر الجاري ، للتوصل لاتفاق حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة خلال فترات الفيضان والجفاف، طبقا لحالة الفيضان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى