الاقتصاد الدولي

روسيا ترد على «سويفت» بنظام دفع رقمي يتعامل بـ«الروبل»

روسيا ترد على «سويفت» بنظام دفع رقمي يتعامل بـ«الروبل»

أفاد موقع (Independentarabia)، بما أعلنته مجموعة شركات الدفاع المملوكة للدولة الروسية “روستيك غروب”، أنها طورت منصة قائمة على تقنية “البلوك تشين” قادرة على استبدال شبكة “سويفت” العالمية التي يمكن استخدامها للتحويلات الدولية، وبسبب العقوبات التي فرضتها الدول الغربية رداً على الصراع الروسي – الأوكراني، طردت البنوك الروسية من نظام “سويفت” في فبراير الماضي. ومنذ ذلك الحين، تبحث موسكو عن نظام دفع مالي ليحل محل “سويفت” من أجل تأمين معاملاتها التجارية الدولية.

وستتمكن الدول الأجنبية، باستخدام المنصة الرقمية الجديدة، من الاستمرار في دفع ثمن الواردات من روسيا بعملاتها الخاصة. وتدعي الشركة أن منصة “سيلس” يمكنها التعامل مع ما يصل إلى 100 ألف معاملة في الثانية، مما قد يؤدي إلى زيادة إضافية في الإنتاجية.

أوروبا تواجه أزمة ديون سيادية جديدة وسط الاضطراب الاقتصادي

نشرت صحيفة (Independentarabia)، ما قاله رئيس مجموعة اليورو، إن منطقة اليورو في وضع جيد للخروج من تقلبات السوق الأخيرة، وسينمو اقتصادها هذا العام، والعام المقبل، نافياً أن يكون الاتحاد النقدي يواجه أزمة شبيهة بتلك التي حدثت قبل عقد من الزمن. ونوه باسشال دونوهو، وزير المالية الإيرلندي ورئيس مجموعة وزراء المالية في منطقة اليورو، إلى أن الظروف الحالية “مختلفة تماماً عن نوع بيئة الأزمة التي كنا فيها” عندما كانت الكتلة تعاني تصاعد بيع الديون السيادية في أوائل عام 2010، مضيفاً أن منطقة اليورو لديها الآن “هيكل أقوى” و”أسس أعمق لعملتنا المشتركة”.

ومنذ أزمة الديون الأخيرة في المنطقة، عزز الاتحاد الأوروبي تنظيماته المصرفية من خلال إنشاء مشرف لعموم أوروبا وبنية تحتية لمكافحة الأزمات من خلال آلية حل مشتركة عندما يفشل المقرضون، ولدى البنك المركزي الأوروبي أدوات جديدة لشراء السندات الحكومية، بينما أنشأ المشرعون صندوقاً للتعافي مدعوماً بالديون المشتركة خلال جائحة فيروس كورونا. وقال دونوهو، “نحن جميعاً واثقون من قدرتنا على التنقل خلال التغييرات التي تحدث”.

التضخم في المغرب يسجل أعلى مستوى منذ 1995

قال موقع (Skynewsarabia)، أن مندوبية التخطيط في المغرب أعلنت أن مؤشر أسعار المستهلكين في البلاد ارتفع 5.9 بالمئة على أساس سنوي في مايو، وهو الأعلى منذ 1995، وارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 8.4 بالمئة، بينما زادت أسعار المواد غير الغذائية 4.1 بالمئة. وعلى أساس شهري ارتفع المؤشر 0.3 بالمئة، وزاد التضخم الأساسي، الذي يستثني أسعار السلع المتقلبة، 5.6 بالمئة على أساس سنوي و1.2 بالمئة على أساس شهري، وتوقع بنك المغرب المركزي أن يرتفع التضخم إلى 5 بالمئة هذا العام، مدفوعا بزيادة أسعار الغذاء والطاقة، قبل أن يتراجع إلى 2 بالمئة العام المقبل.

بورصات الخليج تتراجع.. قفزات الطاقة والفائدة تربك الأسواق

صرح موقع (Skynewsarabia)، بأن معظم بورصات الخليج انخفضت في التعاملات المبكرة اليوم الأربعاء متبعة خطى الأسهم الآسيوية في حين ظل اهتمام المستثمرين منصب على المخاوف بشأن أسعار الفائدة والتضخم، ونزل المؤشر الرئيسي للسوق المالية السعودية 1.5 بالمئة متأثرا بهبوط سهم مصرف الراجحي بنسبة 2.4 بالمئة والصحراء العالمية للبتروكيماويات 2.9 بالمئة، وتهاوت أسعار النفط، المحفز الرئيسي لأسواق المال الخليجية، بأكثر من ستة دولارات للبرميل مع سعي الرئيس الأميركي لخفض أسعار الوقود، ومن المقرر أن يجتمع بايدن مع مسؤولين من سبع شركات نفطية غدا الخميس في البيت الأبيض من أجل خفض أسعار الوقود إذ تحقق الشركات أرباحا قياسية. ونزل مؤشر الطاقة الفرعي بالسوق المالية السعودية 0.6 بالمئة.

«سيتي غروب»: احتمال حدوث ركود عالمي يقترب من 50%

بحسب موقع (Al-Arabiya)، يقترب احتمال خضوع الاقتصاد العالمي للركود من 50% مع تشديد البنوك المركزية للسياسة النقدية وضعف الطلب على السلع، وفقًا لاقتصاديين في “سيتي غروب”، وفي تقرير اليوم الأربعاء ذكر أن صدمات العرض تواصل دفع التضخم إلى الأعلى وخفض النمو، بينما ترفع البنوك المركزية الآن أسعار الفائدة بقوة ويقل طلب المستهلكين على السلع، و”تشير تجربة التاريخ إلى أن عكس التضخم غالبًا ما ينطوي على تكاليف ذات مغزى للنمو، ونرى الاحتمالية الإجمالية للركود تقترب الآن من 50%، ويأتي ذلك بحسب الاقتصاديين وسط مشاكل سلاسل الإمداد التي تفاقم التضخم وتواصل الضغط على معدلات النمو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى