الاقتصاد المصري

وزير المالية المصري: نستهدف تعزيز العلاقات مع مالي لتحقيق التكامل الأفريقي

معيط: بنك التصدير والاستيراد الإفريقي قاطرة قوية للتنمية والبناء في القارة

نشرت جريدة الوفد أن الدكتور محمد معيط وزير المالية، رئيس الجمعية العامة لبنك التصدير والاستيراد الأفريقي، أعلن أن البنك نجح في تحقيق نتائج مالية جيدة خلال العامين الماضيين رغم التحديات العالمية، حيث ارتفع الدخل بنسبة ١٥٪ خلال ٢٠٢١ مقارنة بعام ٢٠٢٠، وزادت مشاركات المساهمين ١٧٪، ووصل رأس المال العام إلى ٢,٦ مليار دولار؛ للوفاء بمتطلبات الدول الأعضاء في التعامل مع الصدمات العالمية، لافتًا إلى أن البنك نجح أيضًا في تنفيذ الخطة الخمسية من ٢٠١٧ حتى ٢٠٢١، وأطلق الاستراتيجية الجديدة من ٢٠٢٢ حتى ٢٠٢٦، وقد تم تمويل صندوق تنمية الصادرات بأفريقيا، وضخ ٢٩١,٨ مليون دولار لتطوير وميكنة البنك؛ بما يُسهم في تعزيز الحوكمة وتحقيق المستهدفات. قال الوزير، خلال رئاسته لاجتماع الجمعية العامة لبنك التصدير والاستيراد الأفريقي بالعاصمة الإدارية الجديدة، إن البنك استطاع أن يقدم نفسه باعتباره قاطرة قوية للبناء والتنمية في أفريقيا، مشيرًا إلى أن حجم التعاون المشترك للبنك مع مصر يبلغ ٦,٥ مليار دولار في كل القطاعات.

وزير المالية المصري: نستهدف تعزيز العلاقات مع مالي لتحقيق التكامل الأفريقي

نشر موقع مباشر مصر أن الدكتور محمد معيط وزير المالية، عقد لقاءً ثنائيًا مع ألوسوني سانو وزير الاقتصاد والمالية بدولة مالي، على هامش مشاركتهما في الاجتماعات السنوية للبنك الأفريقي للتصدير والاستيراد «أفريكسم بنك»، لمناقشة سُبل تعزيز العلاقات الثنائية بمختلف المجالات في إطار الجهود المصرية الهادفة إلى تحقيق الاندماج القاري، والتكامل الأفريقي في مواجهة التحديات العالمية الراهنة. وأكد معيط حرص مصر خلال رئاستها لقمة المناخ، على تنسيق الموقف الأفريقي عبر استضافة اجتماع لوزراء المالية والاقتصاد والبيئة الأفارقة في سبتمبر المقبل، من أجل التوصل إلى رؤية قارية موحدة تتبناها مصر في «COP 27» بشرم الشيخ خاصة فيما يتعلق بقضايا التمويل والمناخ حيث لا تستطيع الاقتصادات الناشئة، والبلدان النامية أن تتحمل أعباء التكيف مع التغيرات المناخية، في ظل أزمة اقتصادية عالمية تتمثل في آثار سلبية غير مسبوقة للحرب في أوروبا، ألقت بظلالها على اقتصادات العالم كله التي أنهكتها تداعيات جائحة كورونا؛ خاصة مع ما أدت إليه هذه التطورات من تزايد حدة التضخم، وارتفاع أسعار السلع والخدمات، واضطراب سلاسل الإمداد والتوريد. 

السيسي وعاهل البحرين يعقدان جلسة مباحثات لتعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري

نشر موقع مباشر أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أستقبل العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة. وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، في بيان صحفي، بأن السيسي أكد اعتزاز مصر بالروابط التاريخية التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين. كما أكد السيسي، حرص مصر على الاستمرار في تعزيز التعاون الثنائي مع البحرين في مختلف المجالات، وتكثيف وتيرة التنسيق المشترك تجاه التطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، وتعزيز وحدة الصف والعمل العربي المشترك في مواجهة مختلف التحديات الإقليمية والدولية. وأشار العاهل البحريني، إلى أن زيارته الحالية لمصر تأتي استمراراً لمسيرة العلاقات التاريخية والمتميزة التي تربط البلدين حكومةً وشعباً وما يجمعهما من مصير ومستقبل واحد، ودعماً لأواصر التعاون الثنائي على جميع الأصعدة.

«المالية»: المواطن المستفيد الأول من استثمارات القطاع الخاص ووثيقة ملكية الدولة

نشرت جريدة الوطن أن الدكتور أحمد كوجك، نائب وزير المالية، المتحدث بِاسم وثيقة ملكية الدولة، قال إن الوثيقة جرى عقد حوار كبير عليها وتم إعدادها بشكل جيد على مدار 7 أشهر بعد الاطلاع على أفضل الممارسات في 30 دولة، «وضعنا المسودة الأولى للوثيقة للحوار الكبير عشان مجتمع الأعمال والمتخصصين والمؤسسات يستطيعوا المشاركة». وأضاف «كوجك»، أن الهدف الرئيسي للوثيقة يقضي بمضاعفة مساهمة القطاع الخاص سواء من ناحية الاستثمار أو التشغيل أو الإنتاجية خلال السنوات المقبلة، وهو أحد أهم الأهداف من أجل تسريع عملية التنمية في مصر. واستطرد: «المواطن المستفيد الأول من استثمارات القطاع الخاص في مشروعات وأصول الدولة، وده هيوفر فرص عمل أكبر الفترة المقبلة لكل المواطنين، وهيكون عندنا تحسن في الخدمات والسلع المقدمة، بل في بعض الأحيان قد تنخفض تكلفة وإتاحة تلك السلع والخدمات للمواطن المصري».

ترحيب برلماني بـ «وثيقة ملكية الدولة» …وترقب لآليات تنفيذها على أرض الواقع

نشرت جريدة الوطن أن هناك ترحيب من قبل برلمانيون بـ«وثيقة ملكية الدولة» التي أطلقها الدكتور مصطفي مدبولي رئيس الوزراء الاسبوع الماضي، مؤكدين أنها أشبه برسالة طمأنينة لأهمية دور القطاع الخاص في التنمية، وسط ترقب لآلية تنفيذها على أرض الواقع. تهدف الوثيقة إلى مشاركة أكبر للقطاع الخاص في الاقتصاد المصري ليمثل 65% خلال 3 سنوات مقبلة، كما أنها تتضمن قطاعات منها التعليم ومياه الشرب والصرف الصحي والتعدين واستغلال المحاجر والكهرباء والنقل وأنشطة عقارية (الملكية العقارية، والأنشطة المساعدة للوساطة المالية وعدد من الأنشطة في المعلومات والاتصالات مثل خدمات الهاتف المحمول، إلى جانب عدد من الأنشطة التابعة للرياضة كالأندية، والمدن الرياضية والصالات المغطاة ومراكز التنمية الشبابية والرياضية.

وزير المالية: نستهدف تيسير الفرص التمويلية الداعمة للتحول إلى الاقتصاد الأخضر

نشر اليوم السابع أن الدكتور محمد معيط وزير المالية، أكد حرص مصر خلال رئاستها لقمة المناخ، على تنسيق الموقف الأفريقي عبر استضافة اجتماع لوزراء المالية والاقتصاد والبيئة الأفارقة في سبتمبر المقبل، من أجل التوصل إلى رؤية قارية موحدة تتبناها مصر في «COP 27» بشرم الشيخ خاصة فيما يتعلق بقضايا التمويل والمناخ. وقال الوزير، إن مصر سوف تتبنى مبادرات وأفكار لطرحها على الوزراء الأفارقة في اجتماعهم بمصر خلال سبتمبر المقبل، على النحو الذي يسهم في مساعدة الدول الأفريقية على التعامل الإيجابي والمرن مع تحديات المناخ، عبر تيسير الفرص التمويلية الداعمة للتحول إلى الاقتصاد الأخضر. 

انطلاق فعاليات ملتقى «بُناة مصر» غدًا الإثنين بمشاركة 6 وزارت أفريقية وعربية لبحث مخططات التنمية الشاملة

نشر اليوم السابع أن فعاليات الدورة السابعة لملتقى بُناة مصر «الحدث الأكبر في قطاع التشييد والبناء» تنطلق تحت رعاية وحضور الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، غدًا الإثنين، بمشاركة 6 وزارات أفريقية وعربية لاستعراض مخططات التنمية الشاملة بالمنطقة وخريطة المشروعات الكبرى وسط الأوضاع والاضطرابات العالمية والتحديات التي تشهدها الدول الناشئة، وفرص الشركات المصرية  للمشاركة في مجالات تنمية البنية التحتية ومشروعات التشييد والبناء والطاقة والبنية التكنولوجية في ظل التحول الاقتصادي الحديث للدولة المصرية تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي. ويشهد الملتقى الذي يُقام تحت عنوان “فرص التنمية والتمويل بأفريقيا والدول العربية في ضوء المتغيرات العالمية”، وتنظمه شركة «إكسلانت كومينيكشن» التابعة للشركة المتحدة للخدمات الإعلامية بالتعاون مع الاتحاد الأفريقي لمقاولي التشييد والبناء، بالإضافة إلى دخول الشركة المصرية الأفريقية العربية للتنمية EGAAD كطرف فاعل في تنظيم الفعاليات لهذا العام، مشاركة وفود أفريقية وعربية تجمع ممثلي الحكومات والاتحادات ومنظمات الأعمال لدول أفريقية هي: “كوت ديفوار، سيراليون، الكونغو، والكونغو الديمقراطية، غانا، زيمبابوي”، بالإضافة إلى عدد من الدول العربية هي: “ليبيا، المغرب، السودان، الأردن.”

معيط: مصر تحظر دخول البضائع الرديئة ومجهولة الهوية للأسواق

نشرت جريدة الأهرام أن الدكتور محمد معيط، وزير المالية، قال إن مصر تتبنى مبادرات وأفكار لطرحها على الوزراء الأفارقة في اجتماعهم بمصر خلال سبتمبر المقبل، على النحو الذي يسهم في مساعدة الدول الأفريقية على التعامل الإيجابي والمرن مع تحديات المناخ، عبر تيسير الفرص التمويلية الداعمة للتحول إلى الاقتصاد الأخضر.  واستعرض الوزير، التجربة المصرية في الإصلاح الاقتصادي التي أثمرت في تحقيق معدل نمو إيجابي ٣,٦٪ و٣,٣٪ خلال «الجائحة»، على نحو يعكس ما أصبح يتمتع به الاقتصاد المصري من مكتسبات جعلته أكثر قدرة على امتصاص الصدمات العالمية.  أشار الوزير، إلى أن مصر قطعت شوطًا كبيرًا في تحديث وميكنة الأنظمة المالية والضريبية والجمركية، على نحو يسهم في تبسيط ورقمنة الإجراءات، وتحفيز الاستثمار، وتسهيل حركة التجارة الداخلية والخارجية، وتقليص تكلفة عملية الاستيراد والتصدير، وحصر المجتمع الضريبي بشكل أكثر دقة، ودمج الاقتصاد غير الرسمي في الاقتصاد الرسمي، واستيداء حق الدولة، لافتًا إلى أننا نجحنا في تطبيق نظام التسجيل المسبق للشحنات «ACI»، في الموانئ البحرية، على نحو دفعنا لإطلاق هذه المنظومة المتطورة بالموانئ الجوية؛ بما يساعد في تقليص زمن الإفراج الجمركي، وحظر دخول البضائع الرديئة ومجهولة الهوية للأسواق المصرية.

الزراعة: الزيادة السكانية لا تتماشى مع معدل إنتاج الثروة الحيوانية

نشرت جريدة الشروق أن الدكتور طارق سليمان رئيس قطاع الثروة الحيوانية والداجنة بوزارة الزراعة، قال إن معدل الزيادة السكانية في مصر لا يتماشى مع معدل إنتاج الثروة الحيوانية، وبالتالي كان لابد من إيجاد حلول سريعة وعاجلة لموازنة هذه المعادلة. وأضاف سليمان، أن القيادة السياسية المتمثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة وجهت بضرورة التحسين الوراثي لسلالات الماشية، والتي يتم من خلال محورين أساسيين، الأول من خلال استيراد عجول محسنة سريعة النمو والتي تعادل ضعف معدلات نمو السلالات المحلية. بينما المحور الثاني يتمثل في تمصير السلالات من خلال تهجين وخلط بين المستوردة عالية الإنتاجية والمحلية، وبالتالي الحصول على نوعية عالية الإنتاج. وأشار إلى أن الافتتاحات التي تشهدها مصر الآن من مشروعات تتعلق بالإنتاج الحيواني نتاج جهد سبع سنوات مضنية من التعب، سواء كان في تطوير ورفع كفاءة مشروعات البتلو أو جمع الألبان أو التحسين الوراثي.

مصر تنتصر لحقوق الدول النامية … «منظمة التجارة» تصدر قراراً بالاستجابة الطارئة لمواجهة الأزمات

نشرت أموال الغد أنه اختتمت فعاليات المؤتمر الوزاري الثاني عشر لمنظمة التجارة العالمية والذى استضافته مدينة جنيف السويسرية على مدى اسبوع كامل، حيث شهدت المفاوضات بين الدول الاعضاء قدرا كبيرا من  المناقشات والتباين في المواقف، الا ان الارادة القوية لوزراء تجارة الدول أعضاء منظمة التجارة العالمية دفعت بمد فترة المفاوضات يومين اضافيين للتوصل الى نتائج ملموسة ومتوازنة تخدم مصالح الدول الأعضاء خاصة في ظل الازمات الصحية والاقتصادية التي يشهدها العالم حاليا. أعلنت انجوزى ايويلا المدير العام للمنظمة في الجلسة الختامية للمؤتمر نجاح المؤتمر واصدار وثيقة بنتائج المؤتمر وكذا عدد من القرارات والاعلانات الوزارية المتعلقة باتفاق لدعم مصايد الأسماك وتمكين الدول النامية من زيادة قدراتها على زيادة انتاجها من اللقاحات لمكافحة جائحة كورونا والجوائح المستقبلية، والاستجابة الطارئة لمواجهة أزمات الأمن الغذائي، فضلا عن تعزيز وتيسير المبادلات الالكترونية. وفى هذا الإطار أوضحت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة ورئيس الوفد المصري المشارك في فعاليات المؤتمر أن الاعلان الوزاري الصادر بشأن الاستجابة الطارئة لمواجهة أزمات الأمن الغذائي يمثل انتصاراً لحقوق ومصالح الدول النامية المستورد الصافي للغذاء بقيادة الوفد المصري، حيث نجحت مصر في تضمين الاعلان اجراءات  فعالة وملموسة لدراسة منح الدول النامية المستوردة الصافية للغذاء المرونة الكافية لزيادة قدراتها الانتاجية والحصول على التمويل المناسب لتمويل وارداتها من الغذاء ، لافتةً الى ان القرار تضمن وضع برنامج عمل يناقش كيفية تعزيز قدرة الدول النامية المستوردة الصافية للغذاء على مواجهة ازمات الامن الغذائي، على أن يناقش هذا البرنامج تعزيز المرونات المتاحة باتفاق الزراعة بالمنظمة التي تساعد هذه الدول على زيادة انتاجها الزراعي والسبل التكنولوجية لذلك، فضلا عن بحث مسائل تمويل وارداتها من الغذاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى