الاقتصاد الدولي

الذهب يرتفع بتعاملات متقلبة مع تراجع الدولار

الذهب يرتفع بتعاملات متقلبة مع تراجع الدولار

ارتفعت أسعار الذهب في تعاملات متقلبة، اليوم (الاثنين)، بعد أن عززها تراجع الدولار على الرغم من أن تحول بعض المستثمرين إلى الأصول ذات المخاطر العالية في آسيا أدى إلى الحد من هذه المكاسب، وذلك حسبما ذكرت صحيفة (AAwsat).

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.2 في المئة إلى 1856.86 دولار للأوقية (الأونصة) في الساعة 01:52 بتوقيت غرينتش، وارتفعت العقود الأميركية الآجلة 0.1 في المئة إلى 1859.40 دولار للأوقية، وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، صعدت الفضة في المعاملات الفورية 0.1 في المئة إلى 22.13 دولار للأوقية، كما ارتفع البلاتين 0.1 في المئة إلى 954.51 دولار، وصعد البلاديوم 0.8 في المئة إلى 2079.39 دولار.

التضخم في ألمانيا يسجل 7.9٪ … أعلى مستوى منذ توحيد البلاد عام 1990

قال موقع (Al-Arabiya)، أنه سجل التضخم في ألمانيا رقما قياسيا جديدا في مايو عند 7.9٪ على أساس سنوي، مدفوعا بالحرب في أوكرانيا، التي أدت إلى ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء وتعطيل سلاسل التوريد العالمية، وفقا للأرقام المؤقتة الصادرة اليوم الاثنين، واكتسب مؤشر التضخم في ألمانيا 0.5 نقطة مقارنة بشهر أبريل، وبالتالي صعد إلى أعلى مستوى له منذ إعادة توحيد البلاد في العام 1990، مثل هذا الرقم التضخمي المرتفع، يعود إلى يناير 1952، أي إلى حقبة ألمانيا الغربية.

كوريا الجنوبية تواجه التضخم بسلسلة من الإجراءات

كشفت وزارة المالية الكورية الجنوبية، اليوم (الاثنين)، بحسب ما نشرته صحيفة (AAwsat)، عن سلسلة من الاجراءات لخفض التضخم والعمل على استقرار الأوضاع المعيشية للمواطنين، ويشمل ذلك إلغاء رسوم الواردات على المنتجات الغذائية الرئيسية، وذلك في ظل مخاوف من أن يضر تصاعد ضغوط الأسعار بالنمو الاقتصاديK ووفقا للإجراءات التي تقدر بـ 1. 3 تريليون وون (5. 2 مليار دولار)، فإن الحكومة تعتزم إلغاء رسوم الواردات على سبعة مكونات غذائية رئيسية تشمل زيت الطعام والدقيق، حتى نهاية العام الحالي. كما ستلغي الحكومة ضريبة القيمة المضافة على واردات البن وحبوب الكاكاو حتى 2023 في محاولة للمساعدة بتخفيف تكاليف الواردات.

سريلانكا تتسلّم نفطًا روسيًا وسط أزمة اقتصادية حادّة

صرح موقع (Snabusiness)، أنه سلّمت سريلانكا السبت، نفطًا روسيًا لاستئناف العمليات في المصفاة الوحيدة في البلاد، حسبما أعلن وزير الطاقة، علما أن النفط الروسي قد يخضع لحظر أوروبي قريبًا، وتشهد سريلانكا أسوأ أزمة اقتصادية منذ استقلالها عام 1948، مع نقص حاد في السلع الأساسية وانقطاع متكرر للتيار الكهربائي تسبب في معاناة واسعة.

وأُغلقت مصفاة “سيلون بتروليوم كوربوريشن” Ceylon Petroleum Corporation التي تديرها الدولة، في مارس عقب أزمة صرف بالعملة الأجنبية في سريلانكا، ما جعل الحكومة عاجزة عن تمويل واردات النفط الخام، وقال وزير الطاقة إن شحنة الخام الروسي كانت عالقة قبالة ميناء كولومبو طوال شهر إذ لم تكن سريلانكا قادرة على جمع 75 مليون دولار لتسديد ثمنها.

خسائر الحرب في أوكرانيا ترفع أسعار السلع

صرحت صحيفة (Independentarabia)، بما كشفه تقرير حديث عن أن الحرب الروسية في أوكرانيا تسببت في حدوث ارتفاعات حادة في أسعار السلع الأساسية، مما سيزيد من التحديات التي تواجه البلدان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لا سيما البلدان المستوردة للنفط في المنطقة.

ووفق تقرير آفاق الاقتصاد العالمي الصادر عن صندوق النقد الدولي، أتي هذا الارتفاع في الأسعار في وقت غير مستقر للتعافي في المنطقة. وعدل الصندوق، توقعاته للنمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمقدار 0.9 نقطة مئوية إلى 5 في المئة، ولكن هذا يعكس الآفاق المحسنة لمصدري النفط بفضل ارتفاع أسعار النفط والغاز.

ألمانيا: موقف أوروبا الموحد أمام روسيا ينهار مرة أخرى

قال موقع (Snabusiness)، أنه يجتمع زعماء الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين لإعلان استمرار دعم أوكرانيا لمساعدتها في صد هجوم روسيا ولكن التقاعس عن الاتفاق على حزمة عقوبات جديدة ضد موسكو سيطغى على المحادثات، وسيبحث زعماء الاتحاد الذي يضم 27 دولة على مدار يومين أفضل السبل لمساعدة أوكرانيا بعد مرور 4 أشهر على بدء العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا وكيفية التصدي لتبعات الحرب من ارتفاع أسعار الطاقة والنقص الذي يلوح في الأفق للغذاء واحتياجات الاتحاد الأوروبي الدفاعية.

وأنه على الرغم من أن الاتحاد الأوروبي سيكون سخيا في الدعم اللفظي للحكومة في كييف فلن يتم اتخاذ أي قرارات جديدة تذكر بشأن أي من الموضوعات الرئيسية، وقال وزير الاقتصاد الألماني يوم الأحد “بعد هجوم روسيا على أوكرانيا رأينا ما يمكن أن يحدث عندما تتوحد أوروبا. وبالنسبة للقمة غدا فلنأمل أن يستمر الحال على هذا النحو. لكن ذلك بدأ بالفعل في الانهيار والانهيار مرة أخرى”.

مسح: إغلاقات الصين تسببت بتفاقم مشكلات التوريد

قال موقع (AAwsat)، أنه أدت عمليات الإغلاق المرتبطة بمكافحة كورونا في الصين إلى تفاقم نقص المواد في الصناعة الألمانية، وفي أحدث مسح للشركات أجراه معهد «إيفو» الألماني للبحوث الاقتصادية في شهر مايو الحالي، شكت 2. 77% من الشركات من نقص المواد ومشكلات التوريد، بعد أن كانت نسبتها 75% في أبريل الماضي.

وقال مدير الاستطلاعات في المعهد بميونخ اليوم (الاثنين) «إن إغلاق الموانئ في الصين زاد من تدهور الوضع بالنسبة للعديد من الشركات»، موضحا أن الاضطراب الهائل في سلاسل اللوجستيات سيؤخر بشكل ملحوظ الانتعاش الاقتصادي، ومن جانبها، قالت ما يقرب من نصف الشركات التي شملها الاستطلاع إن عمليات الإغلاق في الصين أدت إلى تفاقم مشكلات التوريد لديها، وتأثرت جميع الصناعات الرئيسية تقريبا بشدة من ذلك، وكان أكثرها تضررا قطاع صناعة الآلات، حيث شكت 5. 91% من الشركات من مشكلات التوريد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى