أفريقيا

إعادة التمركز العسكري الأمريكي في الصومال… الدوافع والمآلات

في خضم الحرب الروسية الأوكرانية، أصدر الرئيس الأمريكي جو بايدن قرارًا في منتصف شهر مايو 2022 بشأن إعادة مئات القوات الأمريكية إلى الصومال؛ إذ سيتم نشر أقل ‬من  ‬500‬عسكري ‬أمريكي‬ لمساعدة القوات الصومالية في تحجيم حركة الشباب الإرهابية التي توسّعت عملياتها ونفوذها خلال الآونة الأخيرة. وقد أثار هذا القرار جملة من التساؤلات بشأن دوافع بايدن لعودة القوات الأمريكية إلى الصومال في هذا التوقيت، وهل سيسهم هذا القرار في استقرار الأوضاع الأمنية في الصومال؟

مُحفزات القرار

هناك عدد من العوامل التي دفعت بايدن إلى اتخاذ قراره بشأن إعادة نشر القوات الأمريكية في الصومال، ويمكن استعراضها على النحو التالي: 

  1. انتخاب رئيس جديد للصومال: 

اتخذ الرئيس الأمريكي جو بايدن هذا القرار في أعقاب فوز الرئيس الصومالي السابق حسن شيخ محمود برئاسة البلاد مرة أخرى في منتصف شهر مايو 2022. ويبدو أن الإدارة الأمريكية قد انتظرت حتى يتم الانتهاء من الانتخابات الرئاسية الصومالية التي كان من المُفترض إجراؤها في فبراير 2021 وتأجلت لحدوث خلافات بين الأطراف السياسية الصومالية حول إجراءات تنظيمها. وبذلك يمكن للإدارة الأمريكية التنسيق مع الرئيس الصومالي المُنتخب الذي رحب بقرار الرئيس الأمريكي فيما يتعلق بالانتشار العسكري الأمريكي في الصومال، وهو ما سيسهم في تحقيق الاستقرار ومكافحة الإرهاب. 

  1. تصاعد نفوذ حركة الشباب: 

قد تزايد التهديد الذي تشكله حركة الشباب الإرهابية التي تنشط في الصومال، ويرجع ذلك إلى عدد من الأسباب الداخلية والخارجية، والتي يُمكن استعراضها على النحو التالي: 

الأسباب الداخلية: عملت حركة الشباب على استغلال الأوضاع السياسية المضطربة في الصومال؛ إذ شهد الصومال أزمة سياسية على إثر تأجيل الانتخابات التشريعية والرئاسية 2021، وهو ما ترتب عليه انقسامات سياسية بين الحكومة الصومالية والمعارضة السياسية، وهو ما وظفته حركة الشباب لتوسيع نفوها، وتبني عدد من الهجمات الإرهابية. ونجد أن الحكومة الصومالية تعجز عن مواجهة الحركة بفاعلية؛ إذ تعتمد الحركة على تكتيك حرب العصابات، وهو ما يسهل عليها الحركة وشن الهجمات الإرهابية، وفرض السيطرة على قرى ومدن داخل البلاد. 

الأسباب الخارجية: انتهج الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب سياسة تجاه الصومال ترتكز على سحب القوات الأمريكية، فقد أصدر قرارًا في الرابع من ديسمبر 2020 يقضى بسحب القوات الأمريكية من الصومال؛ إذ كان يتواجد حوالي 700 من قوات العمليات الخاصة الأمريكية لمساعدة القوات الأمنية الصومالية في محاربة حركة الشباب، وكانت القوات الأمريكية تدعم القوات الصومالية بمعلومات استخباراتية إلى جانب الغارات الجوية. ويعد قرار ترامب خطوة غير محسوبة، حيث مهد الطريق لحركة الشباب التي استغلت حالة الفراغ الأمني لتحقيق لزيادة نشاطها وتحقيق مزيد من التمدد. 

  1. احتواء النفوذ الصيني: 

عملت الصين على ملء الفراغ الأمني في الصومال خاصة بعد انسحاب القوات الأمريكية عقب قرار الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب؛ فقد قدمت الصين في مارس 2022 بعض المساعدات العسكرية التي تضمنت عددًا من المركبات وناقلات الجنود المدرعة وسيارات الإسعاف ومعدات للكشف عن الألغام للحكومة الصومالية لمحاربة حركة الشباب الإرهابية

وتحاول الصين من توطيد علاقتها بالصومال تعزيز مكانتها لمكافحة الإرهاب في منطقة القرن الإفريقي، وهو ما سينعكس بشكل إيجابي على حماية التجارة الصينية التي تمر عبر البحر الأحمر ومضيق باب المندب، وكذلك ضمانة استكمال مبادرة الحزام والطريق الصينية التي تنخرط فيها دول منطقة القرن الإفريقي. ونجد أن تنامي النفوذ الصيني في الصومال قد أثار حفيظة الولايات المتحدة الأمريكية، وهو ما يعد أحد المُحفزات التي دفعت الإدارة الأمريكية إلى اتخاذ قرار إعادة القوات الأمريكية للصومال.  

  1. تجنب تكرار سيناريو أفغانستان: 

تُحاول الإدارة الأمريكية اتخاذ خطوات وقائية لمنع تكرار ما فعلته حركة طالبان التي سيطرت على الحكم في أفغانستان في أغسطس 2021، مُستغلة الفراغ الأمني الذي حدث عندما سحبت الولايات المتحدة الأمريكية قواتها بالكامل من أفغانستان. 

وقيام حركة طالبان بالسيطرة على الحكم في أفغانستان بلا شك يمنح حركة الشباب الإرهابية دفعة معنوية قوية للسيطرة على الحكم في الصومال، ولذلك تعمل الإدارة الأمريكية على تفادى هذه الخطوة من خلال إعادة القوات الأمريكية للصومال بعدما تم سحبها على إثر قرار ترامب.

تداعيات مُحتملة

لا شك أن هناك تداعيات مُحتملة في ضوء قرار بايدن وانعكاساته على المشهد في الصومال؛ إذ يُعد الدعم الأمريكي فرصة مُحتملة لاستقرار الأوضاع في الصومال، بجانب أنه من المُرجح أن تنخفض وتيرة العمليات الإرهابية التي تشنها حركة الشباب الإرهابية، ويمكن دعم ذلك الافتراض في ضوء عدد من المُعطيات، وسيتم تناولها على النحو التالي:  

  1. العامل الداخلي

يتضح ذلك في ضوء رؤية القيادة الصومالية الجديدة لحسن شيخ محمود تجاه مكافحة الإرهاب، ويمكن استرجاع نهجه في محاربة الإرهاب عندما كان يشغل منصب رئيس الصومال خلال الفترة ما بين عامَيْ 2012- 2017، وقد شهدت البلد في عهده تراجعًا لنفوذ حركة “الشباب”. 

ونجد أن نهجه لا يعتمد على السلاح فقط في محاربة الإرهاب، بل يتم مُحاربة ظاهرة الإرهاب من الناحية الأيديلوجية كذلك، ولذلك من المُتوقع أن تنتهج الحكومة الصومالية المُقبلة استراتيجية شاملة لمحاربة الإرهاب، ترتكز على محاربة الأفكار المتشددة ومحاربة الفقر، وخلق المزيد من فرص العمل، وهو ما يفوت الفرصة على الجماعات الإرهابية لاستقطاب المزيد من الشباب لصفوفها.

  1. العامل الخارجي

فقد وافق الرئيس الأمريكي جو بايدن على منح وزارة الدفاع الأمريكية سلطة التفويض لشنِّ ضربات عسكرية بطائرات بدون طيار في البلاد، وكذلك صلاحية دائمة لاستهداف عدد ممن يشتبه في أنهم قادة لحركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة.

ونجد أن الحضور العسكري الأمريكي في الصومال ليس سوى جزء من نهج إدارة بايدن تجاه الصومال، والذي يشمل أيضًا الدبلوماسية؛ إذ تدعم الخارجية الأمريكية الحكم الديمقراطي في الصومال، والقيام بالإصلاحات السياسية. وكذلك من المُحتمل أن تتعاون الإدارة الأمريكية مع النظام الصومالي الجديد بشأن تقديم الدعم الاقتصادي وإيصال المساعدات الإنسانية للصوماليين الذين يعانون من الجفاف، وهو ما سينعكس بشكل إيجابي على استقرار الأوضاع في الصومال. 

وفى الختام، يمكن القول إن الصومال يحظى بأهمية استراتيجية لدى إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن التي ترغب في التعاون مع القيادة الصومالية الجديدة لتحجيم حركة الشباب الإرهابية، وزيادة الدعم المادي واللوجيستي، والعمل على تقوية الجيش الصومالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى