الاقتصاد الدولي

الخزانة الأميركية: على الصين احترام شروط المنافسة العادلة في الأسواق العالمية

الخزانة الأميركية: على الصين احترام شروط المنافسة العادلة في الأسواق العالمية

قالت وزارة الخزانة الأميركية، اليوم الثلاثاء، إنه على الصين احترام شروط المنافسة العادلة في الأسواق العالمية، وتخطط الولايات المتحدة الأميركية لزيادة العقوبات على الشركات التي تنتهك القواعد التي تحد من تصدير المنتجات التي تهدد الأمن القومي، بحسب ما نشره موقع (Al-Arabiya).

يأتي ذلك ضمن الجهود التي تركز مؤخراً على دول من بينها روسيا والصين، بحسب مسؤول بارز في إدارة الرئيس الأميركي، وتشمل التغييرات المحتملة فرض غرامات إضافية على الشركات التي تنتهك القواعد والإفصاح العلني المبكر عن الاتهامات المتعلقة بانتهاك القواعد، والمزيد من الإقرار بالمخالفات في حالة التسوية مع الشركات دون محاكمة.

سيناريوهات الدولار إذا حدث ركود اقتصادي في أميركا.. «غولدمان ساكس» يتحدث

قال موقع (Al-Arabiya)، إن بنك غولدمان ساكس يرى، أنه على الرغم من أن الدولار الأميركي يزداد قوة عندما يلوح الركود في الأفق، فإن كل السيناريوهات محتملة عندما يصبح الركود حقيقة، متوقعا احتمالين للدولار في الأسابيع المقبلة، وأوضح أن الاحتمال الأول يفيد بأنه في حال تحسن آفاق النمو العالمي فسيشهد الدولار ضعفا مع توجه المستثمرين نحو الأصول ذات المخاطر العالية، مشيرا إلى أنه في هذا الاحتمال يفضل الدولار الكندي، وأضاف أن الاحتمال الثاني، يقضي بدخول الاقتصاد في ركود، ما سيلحق الغموض باتجاه الدولار، وكان “غولدمان ساكس”، خفض توقعاته للنمو الاقتصادي في الولايات المتحدة إلى 2.4% للعام الحالي و1.6% في العام المقبل، وذلك انخفاضاً من 2.6% و2.2% على التوالي في توقعات سابقة.

أميركا تدعم مساعي الأمين العام للأمم المتحدة «غوتيريش» لإعادة حبوب أوكرانيا للسوق العالمي

قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، الاثنين، إن بلادها تدعم جهود الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لإعادة الحبوب الأوكرانية إلى الأسواق الدولية رغم استمرار الحرب، وبعد زيارته لموسكو وكييف في أواخر الشهر الماضي، قال غوتيريش إنه مصمم على المساعدة في إعادة الإنتاج الزراعي لأوكرانيا وإنتاج الأغذية والأسمدة في روسيا وروسيا البيضاء إلى الأسواق العالمية رغم استمرار الحرب.

ووفقاً لموقع (Skynewsarabia)، فإنه طلب من روسيا السماح بشحن بعض الحبوب الأوكرانية مقابل تحركات للمساعدة في تسهيل صادرات روسيا وروسيا البيضاء من أسمدة البوتاس، وأشارت السفيرة الأميركية إلى عدم وجود عقوبات أميركية على المنتجات الزراعية الروسية.

أوكرانيا تتطلع لزيادة صادرات الحبوب بعد تخفيف بولندا القيود الحدودية

نشرت صحيفة (AAwsat)، ما قاله وزير الزراعة الأوكراني، إن بولندا ستخفف الضوابط الصحية، وتزيد أعداد المفتشين، في محاولة لزيادة صادرات الحبوب الأوكرانية عبر أراضيها بعد توقيع اتفاق بين البلدين المتجاورين، ومع إغلاق الموانئ الأوكرانية بسبب الغزو الروسي، اضطرت أوكرانيا، وهي من أكبر منتجي ومصدري الحبوب في العالم، إلى إرسال الشحنات عبر حدودها الغربية معتمدة على السعة المحدودة للقطارات والموانئ الصغيرة على نهر الدانوب.

وفي الأسبوع الماضي، أظهرت بيانات رسمية أن أوكرانيا صدرت 46.17 مليون طن حتى الآن في الموسم من يوليو 2021 إلى يونيو 2022 بالمقارنة مع 39.65 مليون طن في الموسم السابق، وقال وزير البنية الأساسية الأوكراني هذا الشهر إن شحنات حجمها 3.5 مليون طن نُقلت في أبريل بالقطارات عبر الحدود الغربية. 

الصين تعلن عن بيانات مخيبة للآمال في أبريل أهمها تراجع الإنتاج الصناعي

قالت صحيفة (Independentarabia)، إن الصين أبلغت  عن بيانات اقتصادية مخيبة للآمال لشهر أبريل الماضي، ما يؤكد الأضرار الواسعة النطاق التي ألحقتها عمليات الإغلاق الخاصة بمواجهة انتشار فيروس كورونا في البلاد، وفرضت السلطات الصينية، إغلاقاً كاملاً أو جزئياً في المراكز الرئيسة في أنحاء البلاد في مارس وأبريل الماضيين، بما في ذلك شنغهاي المدينة الأكثر اكتظاظاً بالسكان، ما عصف بالإنتاج والاستهلاك وفاقم المخاطر بالنسبة لأجزاء من الاقتصاد العالمي تعتمد بشدة على الصين.

وسجل ثاني أكبر اقتصاد في العالم انخفاضاً مفاجئاً في مبيعات التجزئة وإنتاج المصانع، انخفض الإنتاج الصناعي بنسبة 2.9 في المئة خلال الشهر الماضي مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، عاكساً مكاسبه بنسبة خمسة في المئة خلال شهر مارس الماضي، ويمثل هذا أسوأ انكماش في الإنتاج الصناعي الصيني منذ فبراير 2020، عندما وصل الاقتصاد الصيني إلى طريق مسدود تقريباً أثناء اندلاع فيروس كورونا الأوّلي.

كلفة الأسمدة ترتفع واستخدامها يتراجع وأسعار المواد الغذائية تحلّق ببريطانيا

يواجه المتسوقون في المملكة المتحدة ارتفاعاً إضافياً في أسعار المواد الغذائية إثر ارتفاع كلفة الأسمدة الزراعية بمقدار خمسة أضعاف، الأمر الذي يفاقم الضغوط التي يعاني منها إنتاج المواد الغذائية في البلد، وتظهر الأرقام أن مبيعات الأسمدة تراجعت بأكثر من الثلث الشهر الماضي، ما أثار مخاوف من انخفاض في المحاصيل الزراعية، وبالتالي، برفع أسعار منتجات الألبان ولحم الضأن ولحم البقر والقمح، بحسب ما نشرته صحيفة (Independentarabia).

ومن شأن البيانات الأخيرة أن تزيد من المخاوف بشأن ارتفاع مستويات الفقر الغذائي في المملكة المتحدة بعد أن أشارت الأبحاث إلى أن مليوني شخص يتخلون عن وجبات الطعام لأن تكلفة المعيشة “الكارثية” تعني أنهم لم يعودوا قادرين على تناول الطعام كل يوم، وقد أظهرت الأرقام الرسمية أن أسعار المواد الغذائية قفزت بنسبة 5.9 في المئة خلال الـ 12 شهراً حتى مارس، أي ما يناهز ضعف الزيادة البالغة 3.1 في المئة في مدفوعات استحقاقات الدولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى