الاقتصاد المصريمصر

تعزيز الرقمنة والاستثمار وريادة الأعمال.. أهمية توجيه الرئيس بتأسيس الشركات بالإخطار والشركات الافتراضية

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، تناول الاجتماع متابعة المشروعات القومية الخاصة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لجذب الاستثمارات. وخلال هذا الاجتماع أصدر الرئيس عدة توجيهات وهي:

– تأسيس الشركات عن طريق الإخطار رقميًا من خلال منصة تقام لهذا الغرض، وذلك في إطار إزالة جميع المعوقات أمام الشركات الناشئة ورواد الأعمال.

– السماح بفتح الشركات الافتراضية دون التقيد بضرورة وجود مقر فعلي لها، وذلك بهدف توفير النفقات والتسهيل على تلك الشركات.

– تسهيل اشتراطات إقامة شركات الفرد الواحد.

– التوسع في إقامة المناطق التكنولوجية الاستثمارية الحرة، وكذا التوسع في الإعفاءات الضريبية للشركات الناشئة.

– تفعيل القوائم البيضاء لاستيراد المكونات الإلكترونية للشركات المتخصصة.

استراتيجية التحول الرقمي

تبنت الدولة منذ العام الماضي استراتيجية متكاملة للتوجه نحو إتمام التحول الرقمي، الذي يعد مهمًا في بناء مصر الرقمية. حيث عملت على تعزيز وتطوير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ووضع الخطط للوصول إلى حكومة مترابطة ومتكاملة رقميًا، والتوسع في تقديم الخدمات المميكنة، بما يضمن تحسين بيئة العمل ورفع مستوى الأداء داخل مؤسسات الدولة المختلفة، ويسهم في إتاحة خدمات إلكترونية متعددة توفر الوقت والجهد، فضلًا عن تطويع التكنولوجيا في إيجاد حلول للقضايا والتحديات التي تواجه المجتمع.

وتتمثل محاور التحول الرقمي في إتاحة كافة الخدمات الحكومية للمواطنين بصورة رقمية من خلال إطلاق الخدمات الحكومية على منصة مصر الرقمية، بالإضافة إلى تطوير الأداء الحكومي، وما يقترن به من الانتقال للعاصمة الإدارية الجديدة، من خلال إقامة بنية تحتية معلوماتية قوية، ورقمنة كافة الوثائق الحكومية. ويتضمن محور تطوير الأداء الحكومي كذلك تنفيذ وحدات للتحول الرقمي بالوزرات والجهات الحكومية، وتدريب وبناء قدرات العاملين على المهارات الرقمية المطلوبة، فضلًا عن بناء تطبيقات متخصصة لكل وزارة أو جهة لرقمنه الأنشطة والخدمات المقدمة للمواطنين.

وعلاوة على ذلك، فإن أزمة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” أبرزت ضرورة الإسراع نحو التوجه إلى التكنولوجيا الرقمية وتعزيز الدور الذي يمكن القيام به في مجال الاقتصاد، والعمل عن بعد من خلال دعم الدولة للشركات الافتراضية. وقد استطاعت الدولة المصرية تفهم هذا الزخم نحو التوجه إلى العمل عن بعد من خلال الشركات الافتراضية أو من خلال شركة الفرد الواحد، لتحقيق مكاسب على المستوى الاقتصادي والاجتماعي

كذلك رفع القدرة الرقمية للشركات الصغيرة والمتوسطة، وكذلك الشركات الناشئة بهدف دعم قطاعات الصناعة في مجالات مثل التصنيع والزراعة والتعدين والبناء، كل ذلك لجذب ودفع الاستثمار واستيعاب التقنيات الحديثة، وبناء المهارات المطلوبة لاقتصاد حديث، وتعزيز تقديم الخدمات الحكومية.

إن التحول الرقمي متمثل في الصناعة الرقمية يعد من أهم القطاعات الجاذبة للاستثمار الأجنبي، حيث تسهم في توفير فرص عمل عن طريق دعم وتنمية الصناعة الرقمية، وينعكس إيجابيًا على ترتيب مصر في المؤشرات الدولية، وعلى صعيد آخر يسهم في زيادة معدلات التوظيف، ونمو الدخل القومي، والحد من التضخم.

دعم ريادة الأعمال

تعد مصر من أفضل الأسواق الناشئة لاحتضان الشركات الناشئة ورواد الأعمال في شتّى المجالات، وتسعى الدولة إلى تعزيز مجال ريادة الأعمال في مصر من خلال توفير المزيد من الدعم للشركات الناشئة، وتعزيز الإبداع والابتكار لدفع عجلة التنمية. وفى نهاية عام 2021، بلغت استثمارات مصر لريادة الأعمال والاستثمار المباشر وغير المباشر نحو 92 مليون جنيه، لتعزيز بيئة ريادة الأعمال والشركات الناشئة في مصر؛ بهدف دعم توجه الدولة للتحول إلى مركز إقليمي للابتكار وريادة الأعمال بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بواقع 75 مليون جنيه استثمارات مباشرة في شركات ناشئة، بالإضافة إلى 17 مليون جنيه استثمارات غير مباشرة في مسرعات الأعمال.

وتعد شركة مصر لريادة الأعمال والاستثمار أول شركة مصرية بمساهمة حكومية من وزارة التعاون الدولي والهيئة العامة للاستثمار متخصصة في دعم وتشجيع ريادة الأعمال في مجال التكنولوجيا في مصر. وقد ارتفع إجمالي الاستثمارات منذ تأسيس الشركة عام 2017 لنحو 334 مليون جنيه، منها 184 مليون جنيه استثمارات مباشرة، و150 مليون جنيه استثمارات غير مباشرة في أكثر من 175 شركة ومسرعة أعمال. 

وتسهم الشركات الناشئة في دعم تنافسية وتنوع الاقتصاد المصري، فضلًا عن زيادة معدلات التشغيل وتوفير فرص العمل اللائقة. هذا بجانب أن الدولة المصرية توجه كافة أوجه الدعم للشباب والأفكار الريادية التي تعد عاملًا رئيسًا لتحقيق “رؤية مصر 2030”.

منى لطفي

باحثة بالمرصد المصري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى