المركز المصري في الإعلام

الدكتور محمد مجاهد الزيات: القوات الروسية تستهدف تثبيت القوات الأوكرانية في خاركيف

في مداخلته ضمن إحدى النشرات الإخبارية على قناة “العربية”، كشف مستشار المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، الدكتور محمد مجاهد الزيات، عن أسباب الهجوم الروسي على خاركيف الأوكرانية، والأهداف الميدانية المتوقعة خلال المرحلة المقبلة.

وقال الدكتور الزيات في مداخلته، أن التطورات الميدانية الأخيرة في أوكرانيا أثبتت أن الخطة الروسية العسكرية قد تغيرت بعد الشهر الأول من العمليات مباشرة، وأصبح التركيز العسكري الروسي حاليًا منصبًا على منطقة الدونباس – شرقي أوكرانيا – وامتدادها الجنوبي نحو ميناء “أوديسا” الاستراتيجي، وهذا تؤكده التغيرات الملحوظة في التكتيك العسكري الروسي وعمليات إعادة انتشار الوحدات القتالية نحو الاتجاهات المشار إليها سلفًا.

وفيم يتعلق بالعمليات الروسية في “خاركيف” – شمال شرق أوكرانيا – فاعتبر الدكتور الزيات أنها عمليات تستهدف تثبيت القوات الأوكرانية الإضافية التي كانت تقاتل خلال الفترة الماضية في هذا النطاق، ومنعها من التحرك لدعم القوة الضاربة في الجيش الأوكراني، التي تقاتل منذ بداية العمليات العسكرية في منطقة “الدونباس”، التي تضم إقليمي “لوهانسك” و”دونيتسك”، اللذان تؤيد موسكو استقلالهما عن أوكرانيا. تستهدف موسكو أيضًا من عملياتها في خاركيف – حسب الدكتور الزيات – منع كييف من نقل الأسلحة الثقيلة التي تلقتها مؤخرًا من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، نحو جبهة الدونباس أو جبهة الجنوب “خيرسون – أوديسا”.

بالنسبة لمدينة “ماريوبول”، قال الدكتور الزيات أن القوات الروسية ستترك القوات الأوكرانية المتحصنة والمحاصرة داخل مجمع “أزوفستيل” الصناعي، دون أن تحاول اقتحام المجمع بالقوة، لتجنب حدوث خسائر بشرية في صفوفها، على اعتبار ان المحاصرة التامة لهذه القوات، ومنع الإمدادات عنها، سينهي بشكل كامل اية مخاطر ميدانية يمكن أن تشكلها على التواجد الروسي في المدينة. وبالتالي ستفضل القوات الروسية الانتقال غربًا نحو مدينة أوديسا، انطلاقًا من التخوم الغربية لمدينة خيرسون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى