الاقتصاد الدولي

مطالبات إعانة البطالة في الولايات المتحدة ظلت ثابتة عند 184 ألف الأسبوع الماضي

مطالبات إعانة البطالة في الولايات المتحدة ظلت ثابتة عند 184 ألف الأسبوع الماضي

نقلت انفستينج (Investing) أنباء حول استقرار عدد الأشخاص الذين قدموا مطالبات أولية للحصول على إعانات البطالة الأسبوع الماضي، مما يعكس عدم التحسن في وضع سوق العمل. وانخفضت مطالبات البطالة الأولية إلى 184 ألف من 186 ألف المعدلة بالزيادة في الأسبوع السابق، لكنها ظلت قريبة من أدنى مستوى لها في 60 عامًا التي تم تسجيلها في بداية الشهر.

تراجع نشاط قطاع الخدمات في الولايات المتحدة في أبريل

ونقلت بيزنس تايمز (Business Times) أنباء حول تباطؤ النشاط التجاري في الولايات المتحدة في أبريل، حيث دفعت تكاليف المواد الخام والوقود والعمالة المرتفعة أسعار المدخلات إلى مستوى قياسي، وفقًا لتصريح من “ستاندرد آند بورز جلوبال” والذي أظهر أيضًا انحسارًا في المعنويات في بداية الربع الثاني. وأضافت ستاندرد آند بورز جلوبال أن مؤشرها الخاص بإنتاج مؤشر مديري المشتريات المركب في الولايات المتحدة، الذي يتتبع قطاعي التصنيع والخدمات، قد انخفض إلى 55.1 هذا الشهر من 57.7 في مارس. وقد عكس ذلك اعتدالاً في النشاط في قطاع الخدمات الواسع. تشير القراءة فوق 50 إلى النمو في القطاع الخاص.

انتعاش في المكاسب الشهرية لقطاع السيارات أدى إلى زيادة إنتاج التصنيع الأمريكي في مارس

في حين نقلت موني كونترول (Money Control) أن الانتعاش الحاد في إنتاج السيارات في مارس أدى إلى تحقيق مكاسب شهرية ثالثة على التوالي في نشاط المصانع الأمريكية، مما قد يشير إلى أن أزمة الرقائق التي عانت منها صناعة السيارات خلال العام الماضي ربما تكون قد مرت. وقال مجلس الاحتياطي الفيدرالي يوم الجمعة إن الإنتاج الصناعي الإجمالي زاد بنسبة 0.9% الشهر الماضي، ليواكب وتيرة فبراير المعدلة بالزيادة. وقفز الإنتاج بنسبة 5.5% عن العام السابق.

الولايات المتحدة تتنازل عن 40 ألف قرض طلابي، وتقدم مساعدات إلى 3.6 مليون آخرين

في شأن آخر، نقلت رويترز (Reuters) أنباء حول إلغاء وزارة التعليم الأمريكية ديون قروض الطلاب لعدد 40 ألف شخص وقدمت ائتمانات لمساعدة 3.6 مليون آخرين على سداد قروضهم بموجب خطة أُعلن عنها يوم الثلاثاء تهدف إلى مساعدة المقترضين ذوي الدخل المنخفض والموظفين في القطاع العام. وقال وزير التعليم “ميغيل كاردونا” في البيان أن لم يكن المقصود من قروض الطلاب أن تكون عقوبة بالسجن مدى الحياة، لكن هذا ما هو متوقعًا بالنسبة للمقترضين المحرومين من إعفاء الديون التي هم مؤهلون للحصول عليها.

معنويات بناة المنازل في الولايات المتحدة تصل إلى أدنى مستوى لها في سبعة أشهر في أبريل

ونقلت يو اس نيوز (US News) أنباء حول إظهار مسح يوم الاثنين أن الثقة بين شركات بناء المنازل في الولايات المتحدة تراجعت إلى أدنى مستوى لها في سبعة أشهر في أبريل، حيث أدى ارتفاع معدلات الرهن العقاري وتعثر سلاسل التوريد إلى زيادة تكاليف الإسكان، مما أدى إلى استبعاد بعض المشترين لأول مرة من السوق. وانخفض مؤشر الرابطة الوطنية لبناة المنازل/سوق الإسكان ويلز فارجو نقطتين إلى 77 هذا الشهر. ودفع التراجع الشهري الرابع على التوالي بالمؤشر إلى أدنى مستوى له منذ سبتمبر الماضي. تشير القراءة فوق 50 إلى أن المزيد من البناة ينظرون إلى الظروف على أنها جيدة.

أسعار الفائدة المرتفعة تلقي بثقلها على نمو قروض الرهن العقاري لدى البنوك الكبرى

إضافة إلى ذلك، نقلت يو اس نيوز (US News) أن مع ارتفاع أسعار الفائدة الذي يخيف المقترضين المحتملين للرهن العقاري، فإن التوقعات بالنسبة لمحافظ الإقراض العقاري للبنوك قاتمة. وارتفع متوسط سعر الفائدة على الرهن العقاري لمدة 30 عامًا- وهو القرض العقاري الأكثر شعبية- إلى 5.13% في الأسبوع المنتهي في 8 أبريل، وهو أعلى معدل منذ نوفمبر 2018، وفقًا لبيانات صادرة عن جمعية المصرفيين للرهن العقاري (MBA). إضافة إلى ذلك، ارتفع هذا المعدل بأكثر من 1.5% منذ بداية العام حيث بدأ مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في تشديد الظروف المالية لتهدئة التضخم المرتفع.

تسارع أسعار الواردات الأمريكية في مارس

وعلى صعيد آخر، نقلت يو اس نيوز (US News) أنباء حول تسارع أسعار الواردات الأمريكية بأكبر قدر لها في 11 عامًا في مارس، حيث أدت الحرب إلى رفع أسعار النفط، وهي علامة أخرى على أن التضخم المرتفع قد يستمر لفترة من الوقت. قالت وزارة العمل يوم الخميس إن أسعار الواردات قفزت بنسبة 2.6% الشهر الماضي، وهو أكبر ارتفاع منذ أبريل 2011، بعد ارتفاعها بنسبة 1.6% في فبراير. وفي 12 شهرًا حتى مارس، ارتفعت الأسعار بنسبة 12.5%، وهي أكبر زيادة منذ سبتمبر 2011، بعد ارتفاعها بنسبة 11.3% في فبراير. أدت الحرب الروسية الأوكرانية إلى ارتفاع أسعار سلع أخرى مثل القمح وزيت عباد الشمس.

حكومة البرازيل ترى إجمالي الدين عند 79.6% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 23

أما بالنسبة إلى البرازيل، نقلت ستريت ريجستر (Street Register) أنباء حول توقع الحكومة البرازيلية يوم الخميس أن تصل ديون البلاد إلى 79.6% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2023، وترتفع إلى 80.3% في عام 2024 وتبقى عند هذا المستوى في عام 2025. ويقارن ذلك مع مستوى 79.6% الحالي، وفقًا للبنك المركزي. الأمر يشير إلى أن الحكومة تتوقع توسعًا طفيفًا في السنوات القادمة لمؤشر الاستدامة المالية الرئيسي.

الأرجنتين ستساعد ذوي الدخل المنخفض على مواجهة التضخم

ونقلت بي وورلد اونلاين (BWorld Online) عن الحكومة الأرجنتينية يوم الإثنين، إن الأكثر احتياجًا في البلاد سيحصلون على مساعدة للتعامل مع الأسعار المرتفعة كجزء من برنامج مساعدات خاص سيتم تمويله بضرائب على الشركات التي تحقق مكاسب غير متوقعة من حرب أوكرانيا. وسيتلقى العمال المشمولون في الإجراء 18 ألف بيزو (158 دولارًا) على دفعتين وسيحصل المتقاعدون على 12 ألف بيزو (106 دولارات) دفعة واحدة.

انتعاش إنتاج منطقة اليورو في فبراير كما كان متوقعًا في السلع الاستهلاكية

وفي منطقة اليورو، نقلت يو اس نيوز (US News) أنباء حول إظهار بيانات يوم الأربعاء أن الإنتاج الصناعي لمنطقة اليورو انتعش كما كان متوقعًا في فبراير من تباطؤ يناير بفضل قوة إنتاج السلع الاستهلاكية، والتي عوضت الانخفاضات في إنتاج الطاقة والسلع الرأسمالية. وقال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي يوروستات إن الناتج الصناعي في الدول التسع عشرة التي تشترك في اليورو ارتفع بنسبة 0.7% على أساس شهري لتحقيق مكاسب بنسبة 2.0% على أساس سنوي.

امتداد العجز التجاري لمنطقة اليورو حتى فبراير مع ارتفاع عبء واردات الطاقة

إضافة إلى ذلك، نقلت ستريت ريجستر (Street Register) أنباء حول إظهار بيانات يوم الأربعاء أن منطقة اليورو عانت من عجز تجاري للشهر الرابع على التوالي في فبراير، حيث أدى ارتفاع أسعار الطاقة إلى زيادة حادة في قيمة واردات الطاقة. وقال يوروستات إن العجز التجاري غير المعدل في 19 دولة مشتركة في اليورو بلغ 7.6 مليار يورو (8.2 مليار دولار) مقارنة بفائض 23.6 مليار يورو قبل عام في فبراير 2021.

ألمانيا تخفض توقعاتها للنمو الاقتصادي في 2022 إلى 2.2%

أما بالنسبة إلى ألمانيا، نقلت رويترز (Reuters) عن مصدر حكومي لرويترز يوم الجمعة إن الحكومة الألمانية ستخفض توقعاتها للنمو لأكبر اقتصاد في أوروبا لعام 2022 إلى 2.2% من 3.6% وسط الحرب في أوكرانيا. وأضاف أن ألمانيا تتوقع أن يرتفع النمو قليلا إلى 2.5% في 2023. وبعد عامين من انتشار الجائحة، واجه الاقتصاد الألماني مخاطر جديدة بسبب الحرب في أوكرانيا، والتي من المحتمل أن يكون لها تأثير على الأسعار وسلاسل التوريد، وفقًا للتوقعات الجديدة.

الصادرات الألمانية إلى روسيا تراجعت بنسبة 57.5% في مارس

ونقلت يو اس نيوز (US News) عن مكتب الإحصاء الاتحادي الألماني يوم الخميس، إن الصادرات الألمانية لروسيا تراجعت بنسبة 57.5% إلى 1.1 مليار يورو (1.2 مليار دولار) في مارس بسبب العقوبات المفروضة بعد غزو أوكرانيا. وأدى هذا التراجع إلى خفض ترتيب روسيا إلى المرتبة الثانية عشر في قائمة أكبر أسواق الصادرات الألمانية خارج الاتحاد الأوروبي، بانخفاض عن المركز الخامس في فبراير.

أصحاب العمل في المملكة المتحدة يقدمون زيادة في الأجور بنسبة 2.8% في المتوسط للموظفين

وفي المملكة المتحدة، نقلت سيبرس ميل (Cyprus Mail) أنباء حول إظهار مسح يوم الاثنين أن أرباب العمل البريطانيين يعرضون تسويات للأجور السنوية بقيمة متوسط زيادة 2.8% للموظفين، أي أقل بكثير من معدل التضخم. وقال معهد تشارترد للإدارة إن العديد من الشركات كانت حذرة من تقديم زيادات في الأجور عندما ترتفع التكاليف الأخرى ويخشى البعض من أن طلب المستهلكين سيتعثر قريبًا.

صندوق النقد الدولي: صراع أوكرانيا سيختبر مرونة النظام المالي العالمي

وعلى صعيد آخر، نقلت ذا ناشونال نيوز (The National News) أنباء حول تحذير صندوق النقد الدولي (IMF) في تقرير الاستقرار المالي العالمي نصف السنوي الذي يصدره يوم الثلاثاء من أن على الرغم من عدم وجود حدث مالي شامل عالمي حتى الآن، إلا أن هناك عدة قنوات يمكن من خلالها تضخيم الاضطرابات الأوكرانية عبر النظام.

وزير المالية الأوكراني: الناتج المحلي الإجمالي لأوكرانيا قد ينخفض بين 30% -50% في عام 2022

وفي أوكرانيا، نقلت بيزنس توداي (Business Today) عن وزير المالية الأوكراني “سيرهي مارشينكو” في تصريحات يوم السبت إن الناتج المحلي الإجمالي لأوكرانيا قد ينخفض ما بين 30% و50% هذا العام.

السكك الحديدية الأوكرانية تحد من صادرات بعض المواد الغذائية الأساسية

ونقلت يو اس نيوز (US News) عن شركة “APK-Inform” الاستشارية يوم السبت إن شركة السكك الحديدية الأوكرانية المملوكة للدولة فرضت قيودًا مؤقتًا على نقل بعض السلع الزراعية عبر المعابر الحدودية إلى بولندا ورومانيا. واعتادت أوكرانيا- وهي منتج زراعي رئيسي- تصدير معظم سلعها عبر الموانئ البحرية، ولكن منذ الغزو الروسي أجبرت على التصدير بالقطار عبر حدودها الغربية.

روسيا ستنفق أكثر من 32.3 مليار دولار لدعم الاقتصاد الخاضع للعقوبات

وبخصوص روسيا، نقلت موني كونترول (Money Control) عن وزير المالية الروسي “أنطون سيلوانوف”، يوم الثلاثاء، إن روسيا تخطط لإنفاق أكثر من 2.5 تريليون روبل (32.3 مليار دولار) على دعم اقتصادها الذي استهدفته عقوبات غربية غير مسبوقة. وتواجه روسيا ارتفاعًا في معدلات التضخم وهروب رأس المال في الوقت الذي تكافح فيه احتمال تخلف عن سداد ديونها بعد أن فرض الغرب عقوبات قاسية لمعاقبة الرئيس “فلاديمير بوتين” لإرساله عشرات الآلاف من القوات إلى أوكرانيا في 24 فبراير.

روسيا تعلق نشر بيانات الاستيراد والتصدير لتجنب ‘المضاربة’

ونقلت دايلي أدفنت (Daily Advent) عن رئيس مصلحة الجمارك الروسية يوم الخميس إن دائرة الجمارك الروسية قررت تعليق نشر بيانات الاستيراد والتصدير مؤقتًا من أجل استبعاد الأخطاء و “المضاربة”. وستصعب هذه الخطوة قياس التأثير على التجارة جراء العقوبات الغربية الشاملة المفروضة على روسيا منذ أن أرسلت قواتها إلى أوكرانيا في 24 فبراير فيما تصفه بعملية عسكرية خاصة.

نيوزيلندا تفرض عقوبات جديدة على البنوك الروسية

كذلك نقلت بي هايف (Bee Hive) أنباء حول كشف نيوزيلندا النقاب عن عقوبات جديدة يوم الثلاثاء تستهدف أكبر البنوك والمؤسسات المالية في روسيا رداً على غزو أوكرانيا. وقالت وزيرة الخارجية “نانايا ماهوتا” في بيان بعد إعلان الإجراءات “نشعر بقلق عميق إزاء التقارير التي تتحدث عن وحشية القوات الروسية”. وأضافت أن نيوزيلندا تواصل إدانة حرب بوتين وتدعم تحقيقات المحكمة الجنائية الدولية في الفظائع المرتكبة ضد مواطني أوكرانيا.

الصين توسع مستوى الانفتاح العالي

أما بالنسبة إلى الصين، نقلت تشاينا دايلي (China Daily) عن الرئيس الصيني “شي جين بينغ” في خطاب رئيسي عبر رابط فيديو يوم الخميس في حفل افتتاح المؤتمر السنوي لمنتدى بواو الآسيوي 2022، إن الصين ستوسع نطاق انفتاحها عالي المستوى وتنفذ بالكامل القائمة السلبية للاستثمار الأجنبي. وقال شي إن البلاد ستوسع الكتالوج المشجع للاستثمار الأجنبي، وتحسن الخدمات لتعزيز الاستثمار الأجنبي وإضافة المزيد من المدن إلى البرنامج التجريبي الشامل لتوسيع انفتاح قطاع الخدمات.

ارتفاع توليد الطاقة في الصين بنسبة 0.2% في مارس

ونقلت شينخوا (Xinhua) أنباء حول إظهار بيانات من المكتب الوطني للإحصاء يوم الاثنين أن توليد الطاقة في الصين ارتفع بنسبة 0.2% على أساس سنوي ليصل إلى 670.2 مليار كيلوواط/ساعة في مارس هذا العام. وأظهرت بيانات مصلحة الدولة للإحصاء أن في حالة انهيار، انخفض توليد الطاقة الحرارية بنسبة 5.7% على أساس سنوي، وزاد إنتاج الطاقة الكهرومائية بنسبة 19.8% على أساس سنوي. وزاد توليد الطاقة النووية بنسبة 2.2% وطاقة الرياح بنسبة 23.8%، كذلك زاد إنتاج الطاقة الشمسية بنسبة 16.8%.

الصين أجلت أكثر من 256 مليار يوان من مدفوعات الضرائب في مارس

كذلك نقلت شينخوا (Xinhua) أنباء حول أجلت سلطات الضرائب الصينية على مستوى البلاد في مارس 256.7 مليار يوان (40.26 مليار دولار) من الضرائب للشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في قطاع التصنيع، وفقا لمصلحة الضرائب الحكومية. وقالت الإدارة إن إجمالي 2.57 مليون شركة استفادت من تأخير السداد.

تتوقع نينغشيا الصينية ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 5.2% في الربع الأول

إضافة إلى ذلك، نقلت شينخوا (Xinhua) أنباء حول بلوغ الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة “نينغشيا” ذاتية الحكم في شمال غرب الصين 111.4 مليار يوان (17.4 مليار دولار) في الربع الأول من هذا العام، بزيادة بنسبة 5.2% على أساس سنوي، وفقا لمكتب الإحصاء الإقليمي. وبلغت القيم المضافة ذات الصلة للصناعات الأولية 5.1 مليار يوان بزيادة بنسبة 5.5% والثانوية 51.7 مليار يوان بزيادة بنسبة 6.8% والثالثية 54.6 مليار يوان بزيادة بنسبة 3.9% على أساس سنوي. إضافة إلى ذلك، ارتفع استثمار المنطقة في الأصول الثابتة بنسبة 14.9% على أساس سنوي في الأشهر الثلاثة الأولى، حيث ارتفع الاستثمار في التصنيع بنسبة 55.8% والبنية التحتية بنسبة 57.8% على أساس سنوي.

ارتفاع صادرات الصين إلى كوريا الشمالية مع استئناف التجارة

في شأن آخر، نقلت يو اس نيوز (US News) أنباء حول إظهار بيانات الجمارك الصينية يوم الأربعاء، ارتفاع صادرات الصين إلى كوريا الشمالية في الفترة من يناير إلى مارس، حيث ارتفعت مبيعات زيوت الطعام ودقيق القمح والمركبات الصيدلانية بعد توقف بسبب فيروس كورونا. واستأنفت الصين قطارات الشحن إلى كوريا الشمالية في يناير للمرة الأولى منذ أن أأدت الجائحة إلى إغلاق الحدود بين البلدين في أوائل عام 2020، مما أدى إلى توقف جميع التجارة تقريبًا.

تصاعد صادرات الألومينا الصينية في مارس إلى روسيا بسبب تأثير العقوبات على أوكرانيا

ونقلت دايلي أدفنت (Daily Advent) أنباء حول إظهار بيانات جمركية يوم الأربعاء، أن صادرات الألومينا الصينية إلى روسيا ارتفعت أكثر من 90 مرة في مارس مقارنة بالفترة نفسها قبل عام، حيث أدت العقوبات المفروضة على روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا إلى قطع بعض إمداداتها التقليدية. وفي مارس، شحنت الصين 9،949 طنًا من الألومينا إلى روسيا، ارتفاعًا من 104.5 طن في نفس الشهر في عام 2021، وفقًا للإدارة العامة للجمارك. إضافة إلى ذلك، ارتفع إجمالي صادراتها من الألومينا الشهر الماضي بنسبة 180% على أساس سنوي إلى 12955 طناً.

تسارع تضخم مؤشر أسعار المستهلك في الهند لشهر مارس ليسجل 14.55%

أما بالنسبة إلى الهند، نقلت ايكونوميك تايمز (Economic times) أنباء حول تسارع التضخم القائم على أسعار الجملة في الهند إلى 14.55% في مارس من 13.11% في فبراير وسط تصلب أسعار الوقود. وارتفع تضخم التجزئة في مارس أيضا إلى 6.95%، وهو أعلى مستوى في 17 شهرا، مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية. سيبدأ التأثير الكامل لأسعار الوقود المحلية في الظهور في الأشهر اللاحقة.

ارتفاع الصادرات الهندية بنسبة 37% لتصل إلى 18.8 مليار دولار خلال الفترة من 1-14 أبريل

في شأن آخر، نقلت ايكونوميك تايمز (Economic times) أنباء حول ارتفاع صادرات الهند بنسبة 37.01% إلى 18.79 مليار دولار خلال الفترة من 1 إلى 14 أبريل على خلفية النمو الصحي في قطاعات مثل البترول والأحجار الكريمة والمجوهرات، وفقًا لبيانات أولية من وزارة التجارة. بلغت الصادرات خلال الفترة من 1 إلى 14 أبريل 2021 13.72 مليار دولار أمريكي. وأظهرت البيانات أن الواردات خلال الفترة ارتفعت بنسبة 12.24% لتصل إلى 25.84 مليار دولار. إضافة إلى ذلك، ارتفعت الواردات باستثناء البترول في نفس الفترة بنسبة 18.24% مقارنة بعام 2021-22.

من المرجح أن تصل صادرات القمح الهندية إلى 100-150 لخ طن هذا العام، وستصدر الهند القمح إلى مصر

إضافة إلى ذلك، نقلت ايكونوميك تايمز (Economic times) عن وزير التجارة والصناعة “بيوش جويال” يوم الجمعة إن الهند قد تصدر 100-150 لخ طن من القمح هذا العام مقابل 70-73 لخ طن في السنة المالية المنتهية. وبلغ إجمالي صادرات الهند من القمح 2 ألف طن حتى ما قبل عامين. يأتي تصريحه بعد أن وافقت مصر على استيراد القمح من الهند واعتمادها كمورد للقمح.

يكافح الائتلاف الياباني للاتفاق على تجميع إضافي للميزانية في وقت مبكر

وفي اليابان، نقلت انفستي (Investy) أن لم يتفق الائتلاف الحاكم في اليابان بعد على الحاجة إلى ميزانية إضافية لتمويل إجراءات الإغاثة الطارئة التي سيجمعها مجلس الوزراء لتخفيف آلام ارتفاع أسعار الوقود، وفقًا لما ذكره المشرعون. وتسعى الحكومة جاهدة لتجميع تدابير الطوارئ بحلول نهاية أبريل لمساعدة الأسر والشركات الصغيرة على مواجهة ارتفاع أسعار الوقود والمواد الأخرى من خلال الاستفادة من احتياطيات الميزانية التي تصل إلى 5.5 تريليون ين (42.83 مليار دولار).

العجز التجاري الياباني يمتد لأطول فترة منذ عام 2015 مدفوعًا بالين

وعلى صعيد آخر، نقلت بلومبرج (Bloomberg) أنباء حول استمرار واردات اليابان في الارتفاع، مدفوعة بارتفاع أسعار الطاقة وضعف الين، مما أدى إلى تمديد سلسلة العجز التجاري للشهر الثامن على التوالي مع تباطؤ مكاسب الصادرات. وقفزت الواردات بنسبة 31.2% عن العام الماضي بسبب ارتفاع أسعار النفط والفحم والغاز، مقارنة مع 28.9% من توقعات المحللين. دعم التوسع القوي لشحنات صناعة الرقائق المكاسب المستمرة في الصادرات، لكن الانخفاض في شحنات السيارات أعاق وتيرة المكاسب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى