مصر

مبادرات رئاسية لتعزيز النظام الصحي في مصر

وسط الحملات الإعلانية المختلفة للهيئات والمؤسسات الرسمية، خطفت وزارة الصحة الأنظار هذا العام بإعلانها الجديد عن المبادرات الرئاسية في المجال الصحي، والذي يجمع عددًا من نجوم الفن والرياضة. وقام الإعلان بعرض أبرز المبادرات الصحية التي قُدمت تحت مظلة الـ 100 مليون صحة، مثل مبادرة صحة المرأة المصرية، ومبادرة رئيس الجمهورية لفحص وعلاج الأمراض المزمنة، والكشف المبكر عن الاعتلال الكلوي، ومبادرة كشف وعلاج ضعف وفقدان السمع للأطفال حديثي الولادة، ومبادرة رئيس الجمهورية للقضاء على قوائم الانتظار، ويعرض التقرير التالي أهم ما وصلت إليه تلك المبادرات.

المبادرة الرئاسية للكشف عن فيروس سي والأمراض غير السارية”100 مليون صحة”

أطلقت المبادرة الرئاسية للقضاء علي فيروس سي والأمراض غير السارية في عام 2018، تحت شعار “100 مليون صحة،” واستهدفت المبادرة الكشف المبكر عن الإصابة بفيروس الالتهاب الكبدي (سي)، إلى جانب التقييم والعلاج من خلال وحدات علاج الفيروسات الكبدية المنتشرة في جميع محافظات الجمهورية، وكذا الكشف المبكر عن السكري وارتفاع ضغط الدم والسمنة، وتوجيه المكتشف إصابتهم لتلقي العلاج بمختلف الوحدات والمستشفيات، وذلك بهدف خفض الوفيات الناجمة عن الأمراض غير السارية والتي تمثل حوالي 70% من الوفيات في مصر.

ونفذت المبادرة الرئاسية على ثلاث مراحل، ضمت المرحلة الأولى 9 محافظات في “جنوب سيناء ومطروح وبورسعيد والإسكندرية والبحيرة ودمياط والقليوبية والفيوم وأسيوط”. بينما ضمت المرحلة الثانية 11 محافظة وهم” شمال سيناء والبحر الأحمر والقاهرة والإسماعيلية والسويس وكفر الشيخ والمنوفية وبني سويف وسوهاج وأسوان والأقصر”. وشملت المرحلة الثالثة 7 محافظات وهم “الوادي الجديد والجيزة والغربية والدقهلية والشرقية والمنيا وقنا.”

وقد تجلت نتائج المبادرة في إعلان وزارة الصحة والسكان في نوفمبر 2021، تقديم الدولة المصرية ملفها كأول دولة في العالم خالية من فيروس سي، واحتفلت الوزارة بهذا الحدث من خلال عرض شعار حملة 100 مليون صحة، على بعض الأماكن التاريخية والأثرية في مصر، وعلى بعض المشروعات القومية الكبرى.

مبادرة القضاء على قوائم الانتظار

أطلقت المبادرة في يوليو 2018، في ظل توجيهات السيد رئيس الجمهورية بسرعة إنهاء قوائم انتظار مرضى الجراحات والتدخلات الطبية الحرجة، وتم تمويل المبادرة من ثلاثة مصادر الأول؛ هو مخصصات من الدولة، والثاني؛ من هيئة التأمين الصحي وتغطى جزءًا من تكاليف العمليات، والثالث؛ البنك المركزي الذي فتح حسابًا لضخ الأموال بهدف تغطية فرق التمويل بين قرارات نفقة الدولة والتأمين الصحي. 

وفي مارس 2022، أعلنت وزارة الصحة والسكان الانتهاء من إجراء مليون و118 ألفا و753 عملية جراحية، لإنهاء قوائم الانتظار ومنع تراكم قوائم انتظار جديدة في التدخلات الجراحية الحرجة التي تشملها المبادرة منذ انطلاقها.

مبادرة الرئيس للاكتشاف المبكر وعلاج ضعف وفقدان السمع للأطفال حديثي الولادة

أطلقت المبادرة الرئاسية في سبتمبر 2019، بجميع محافظات الجمهورية كمرحلة واحدة، تحت شعار “100 مليون صحة” ومستمرة حتى الآن.

وتهدف المبادرة إلى اكتشاف وعلاج ضعف وفقدان السمع عند الأطفال حديثي الولادة، والتدخل المبكر لتسهيل فرص العلاج وتجنب مشاكل التخاطب وتأخر الكلام والتأخر الدراسي وبالتبعية المشاكل النفسية التي قد تحدث للطفل نتيجة ذلك، وتجنب مشاكل العزلة والخجل وعدم التواصل مع الآخرين وقدمت المبادرة من خلال عمل فحص سمعي للأطفال بالوحدات الصحية البالغ عددها 1300 وحدة منتشرة بجميع محافظات الجمهورية، ويستهدف الفحص الأطفال من عمر 3 إلى 7 أيام. 

وقد بلغ إجمالي الحالات التي تم فحصها حتى عام 2022، 2 مليون و650 ألفًا و793 طفلًا حديث الولادة، وتم تحويل 132 ألفًا و976 طفلاً لإعادة الفحص مرة ثانية من خلال إجراء اختبار تأكيدي وذلك بعد أسبوع من الفحص الأول في نفس الوحدة.

مبادرة نور حياة

أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي في يناير 2019 مبادرة بعنوان «نور حياة» لمكافحة والعلاج المبكر لأمراض ضعف وفقدان الإبصار وقرر تخصيص مبلغ مليار جنيه من صندوق «تحيا مصر» في خلال 3 أعوام لتنفيذ المبادرة في جميع محافظات الجمهورية.

وتهدف المبادرة إلى الكشف على 5 ملايين طالب بالمرحلة الابتدائية على مستوى الجمهورية، بالإضافة إلى مليوني مواطن من الحالات الأولى بالرعاية وتوفير مليون نظارة طبية وإجراء 250 ألف عملية جراحية في العيون، وكذلك تقديم الخدمات البصرية لنحو مليوني مواطن وإجراء ما يزيد على 200 ألف تدخل جراحي مع العلاج والمتابعة للحد من ضعف وفقدان الإبصار مع توفير خدمة مميزة للفئات الأكثر احتياجًا، وإعادة دمج وتمكين ضعاف البصر ورفع الوعي لدى المواطن للوصول بمصر خالية من الإعاقة البصرية التي يمكن تجنبها.

وبلغ عدد المستفيدين من المبادرة منذ إطلاقها المليون مستفيد حيث تم إجراء الكشف الطبي على 165 ألفا و873 مواطنًا وتم إجراء 13 ألفا و602 عملية مياه بيضاء للحالات المتطلبة تدخلا جراحيا، وكذلك صرف العلاج ل 77 ألفا و151 مريضًا، كما تم إجراء الكشف الطبي على 881 ألفا و18 تلميذًا بالمرحلة الابتدائية، وتسليم 91 ألفا و81 تلميذًا نظارات طبية بعد اكتشاف إصابتهم بأحد مسببات ضعف الإبصار.

مبادرة رئيس الجمهورية للكشف المبكر عن الأنيميا والسمنة والتقزم لطلاب المدارس

أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي في فبراير 2019 مبادرة مشتركة بين وزارتي التربية والتعليم والتعليم الفني والصحة، للمسح القومي لأمراض الأنيميا والسمنة والتقزم بين طلاب المدارس الابتدائية الحكومية الرسمية والرسمية المتميزة والخاصة للوقوف على الوضع الصحي للطلاب.

واستهدفت المبادرة فحص 15 مليون طالب في المرحلة الابتدائية من المصريين وغير المصريين المقيمين على أرض مصر، وذلك بـ٢٩ ألفاً و٤٤٤ مدرسة حكومية، وبلغ عدد الذين تم فحصهم ضمن المبادرة حتى عام 2022، حوالي 9 ملايين و455 ألفاً و510 طلاب، بمختلف مدارس الجمهورية.

مبادرة رئيس الجمهورية لدعم صحة المرأة المصرية

انطلقت في يوليو عام ٢٠١٩ مبادرة رئيس الجمهورية لدعم صحة المرأة المصرية باعتبارها أهم شرائح المجتمع وأكثرها احتياجًا للتوعية والرعاية الصحية. حيث تعاني المرأة المصرية منذ عقود من مشكلات صحية متراكمة في مقدمتها الأورام السرطانية، وطبقًا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية عام ٢٠١٨، يأتي سرطان الثدي في مقدمة الأورام السرطانية التي تعاني منها المرأة المصرية بنسبة تصل إلى ٣٥٪ من إجمالي الإصابات السرطانية للمرأة المصرية.

وتستهدف المبادرة الكشف المبكر عن أورام الثدي لنحو ٢٨ مليون سيدة بجميع محافظات الجمهورية بالفحص والكشف الإكلينيكي عن المرض وتوفير العلاج بالمجان. وتشمل المبادرة أيضًا التوعية بالصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة والحياة الصحية والكشف عن الأمراض غير السارية (السكري، ضغط الدم، قياس الوزن والطول وتحديد مؤشر كتلة الجسم، ومستوى الإصابة بالسمنة أو زيادة الوزن)، بالإضافة إلى عوامل الخطورة المسببة للأمراض غير السارية، والتوعية بطريقة الفحص الذاتي للثدي.

وبحلول عام 2022، أعلنت وزارة الصحة والسكان، فحص 23 مليونا و906 آلاف و809 سيدة، ضمن مبادرة رئيس الجمهورية لدعم صحة المرأة المصرية منذ انطلاقها، حيث تشمل المبادرة الفحص والتوعية للسيدات مجانًا، بداية من سن 18 عامًا.

المبادرة الرئاسية للعناية بصحة الأم والجنين

أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي في مارس 2020 مبادرة “العناية بصحة الأم والجنين” للكشف المبكر عن الإصابة بالأمراض المنتقلة من الأم للجنين، وتوفير العلاج والرعاية الصحية بالمجان تحت شعار “100 مليون صحة”.

وتستهدف المبادرة الكشف المبكر عن الإصابة بفيروس “بي” وفيروس نقص المناعة البشري ومرض الزهري للسيدات الحوامل، بالإضافة إلى خفض وفيات الأمهات الناجمة عن تلك الأمراض، كما تشمل المبادرة أيضًا متابعة حالة الأم والمولود لمدة 42 يومًا بعد انتهاء الحمل لاكتشاف عوامل الخطورة على الأم أو المولود، واتخاذ الإجراءات المناسبة إضافةً إلى صرف المغذيات الدقيقة اللازمة في فترة النفاس. وفي عام 2021 أعلنت وزارة الصحة والسكان، فحص مليون و148 ألف سيدة ضمن المبادرة منذ انطلاقها.

المبادرة الرئاسية للكشف المبكر عن الاعتلال الكلوي

أطلقت المبادرة الرئاسية في سبتمبر 2021، ولا تزال مستمرة، وتهدف إلى الاكتشاف المبكر للاعتلال الكلوي المزمن وسط مجموعات المرضى الأكثر عرضة وهم مرضى السكر والضغط ومرضي انسداد المسالك البولية والحصوات الكلوية المتكررة للعمل على إيقاف تطور المرض واستعادة وظائف الكلى.

وفي ضوء المبادرة تم فحص أكثر من مليون و400 ألف مواطن بالمجان حتى فبراير 2022، وبلغ إجمالي الحالات المكتشف إصابتها بالاعتلال الكلوي خلال المبادرة، 15 ألفا، وبالسكري 99 ألفا، والضغط 160 ألفا، وأمراض القلب 18 ألفا. كما تم إحلال وتجديد 40٪ من وحدات الغسيل الكلوي التابعة لوزارة الصحة في المحافظات بدخول 2600 جهاز غسيل كلوي و1000 كرسي، بتكلفة إجمالية تبلغ 1.9 مليار جنيه.

وختامًا، أطلقت مصر بداية من عام 2018 العديد من المبادرات الصحية التي وفرت كشفًا وعلاجًا مجانيًا للمواطنين، والتي ساعدت في تحسين جودة الحياة والحفاظ على الصحة العامة للمواطن المصري من خلال تعزيز الوعي حول أسباب الأمراض وعوامل الخطورة المؤدية إليها وكيفية الوقاية منها، مرورًا بالفحص المبكر للأمراض وسرعة علاجها، ووصولًا إلى تقديم الخدمات الطبية والعلاجية اللازمة لعلاج الأمراض لمنع تفاقمها أو الإصابة بمضاعفاتها وفق أحدث الإرشادات والبروتوكولات العلاجية المعتمدة دوليًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى