أسواق وقضايا الطاقة

كيف نفهم اتفاق مصر وشركة إيني الإيطالية لزيادة صادرات الغاز إلى أوروبا

وقعت مصر اتفاقية مع شركة إيني الإيطالية لزيادة معدلات إنتاج الغاز محليًا على المدى القصير، وتوفير شحنات من الغاز المسال للتصدير من مصنع إسالة الغاز بدمياط إلى إيطاليا و أوروبا، وبذلك تستطيع البلاد تعويض جزءًا كبيرًا من الغاز الروسي لأوروبا من خلال تصدير الغاز المكتشف في المياه العميقة بحقول ساحل البحر المتوسط عبر مصنعي الإسالة في مصر، وشهد رئيس مجلس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي مراسم التوقيع على الاتفاق الإطاري للتعاون في مجال الغاز الطبيعي وتصديره، بين الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس)، وشركة إينى الإيطالية، بحضور المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية وكلاوديو ديسكالزي الرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية، ووقع الاتفاق الإطاري الدكتور مجدي جلال، رئيس الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس)، والسيد/ جويدو بروسكو، رئيس العمليات بقطاع الموارد الطبيعية بشركة إينى الإيطالية.

يأتي توقيع الاتفاق في إطار الشراكات الاستراتيجية بين مصر وإيطاليا في عدد من المجالات وخاصة في مجال الطاقة، حيث تعتبر شركة إينى الإيطالية شريكًا استراتيجيًا لقطاع البترول المصري، واتصالًا بالأهمية التي توليها الدولة المصرية للتحول الطاقي والانتقال إلى الاقتصاد الأخضر أو الاقتصاد منخفض الكربون، وجهودها القوية للتحول إلى مركز إقليمي لتداول وتجارة الطاقة.

الإمكانات المصرية في صناعة الغاز الطبيعي

تحولت مصر من مستورد للغاز الطبيعي منذ عام ٢٠١٤ إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي في سبتمبر من عام ٢٠١٨ بفضل الاكتشافات الهائلة من الغاز الطبيعي والتي تحققت في الفترة الأخيرة، بعدها عادت لتصدير الغاز الطبيعي والمسال، حيث سجلت في عام ٢٠١٨ معدلات إنتاج من الغاز الطبيعي حوالي ٦٦٬١ مليار متر مكعب، وبفائض يصل إلى حوالي ٤٬٣ مليار متر مكعب، وبلغت حجم صادرات مصر من الغاز الطبيعي المسال خلال عام ٢٠٢١ حوالي ٦٬٥ مليون طن مقارنة بنحو ١٬٥ مليون طن في عام ٢٠٢٠ وجاءت الزيادة نتيجة إعادة تشغيل مجمع دمياط للإسالة، إضافة إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي المحلي وارتفاع الأسعار الفورية في أسواق الغاز العالمية. 

تبلغ القدرة الإنتاجية لمصنعي الإسالة في إدكو ودمياط حوالي  ١١٬٦ ملايين طن سنويًا، مقسمة بين ٧٬٤ ملايين طن سنويًا للأول، ٤٬٢ ملايين طن سنويًا للثاني، مما يؤكد قدرتهما على تزويد الدول الأوروبية بنسبة تصل إلي ١٥٪ من احتياجاتها من الغاز، في حال استقبال الغاز المكتشف من المياه العميقة على ساحل البحر المتوسط، حيث إن الغاز المصري وحده غير قادر على تلبية احتياجات القارة العجوز، لأن معدلات الإنتاج المصري حوالي ٦٦ مليار متر مكعب سنويًا من الغاز الطبيعي، يٌستهلك محليًا منها حوالي ٦٢ مليار ويتبقى ٤ مليارات متر مكعب وهو رقم ضعيف مقارنة باستهلاك الدول الأوروبية والذي يصل إلى ٥٠٠ مليار متر مكعب، بينما يُغطي الغاز الروسي نسبة حوالي ٤٠٪  بما يعادل حوالي ٢٠٠ مليار متر مكعب، ولكن مصر لديها القدرة على زيادة حجم إنتاجها المحلي من الغاز من خلال مناطق الامتياز في المياه العميقة على ساحل البحر المتوسط، التي تبلغ حجم التقديرات بها ٢٢٠ تريليون قدم مكعب، ما تم اكتشافه منها كميات محدودة مثل حقل ظهر، حيث تمتلك مصر كميات ضخمة من مخزون الغاز في الحوض الشرقي للبحر المتوسط، ومعظمها لم يستغل بعد، وذلك وفقًا لكافة الدراسات التي أجريت على هذه المنطقة، فضلًا عن مناطق واعدة في البحر الأحمر جرى اكتشاف غاز فيها في السعودية بمناطق مقابلة للسواحل المصرية، وأيضًا تسعى مصر جاهدة في ملف التنقيب والبحث عن ثروات البحر الأحمر مما يعمل على تعزيز مكانتها في صناعة النفط والغاز في المنطقة.

وأيضًا تستطيع مصر تعويض جزءًا كبيرًا من الغاز الروسي للقارة العجوز، من خلال زيادة إنتاج الغاز المكتشف في المياه العميقة بحقول أفروديت وتمار وليفياثان على سواحل البحر المتوسط، ويتم استقبال هذا الإنتاج عن طريق البنية التحتية القوية والتي تمتلكها الدولة المصرية وتصديره لأوروبا من خلال مصنعي الإسالة في إدكو ودمياط، مصانع الإسالة المصرية قادرة على تسييل على كميات ضخمة من الغاز لأوروبا.

أهداف الاتفاق

يهدف الاتفاق إلى تحقيق الاستغلال الأمثل لاحتياطيات الغاز المصري، من خلال زيادة وتعظيم الإنتاج المشترك بين الجانبين، بما يسهم في قيام شركتي إيجاس وإينى بتحديد الأنشطة والفرص الاستثمارية الجديدة والمتاحة من أجل زيادة وتعظيم معدلات إنتاج الغاز الطبيعي على المدى القصير، كما يهدف الاتفاق إلى تحقيق الاستغلال الأمثل للإمكانات الضخمة المتاحة في مجال البحث والاستكشاف بالدولة المصرية وخاصة في مناطق دلتا النيل، وشرق المتوسط، والصحراء الغربية؛ وذلك عن طريق تكثيف عمليات البحث والتنقيب والاستكشاف بقطاعات امتيازها الحالية والمناطق التي حصلت عليها مؤخرًا، ويتيح الاتفاق الإطاري فرصة هائلة لتوفير تصدير شحنات من الغاز المسال من مصنع إسالة الغاز بدمياط إلى إيطاليا أو أوروبا، وستقوم كلا من شركتي إيجاس المصرية وإيني الإيطالية، وذلك من خلال الهيئة المصرية العامة للبترول، بإطلاق حملة توعية موحدة بهدف تعزيز كفاءة الطاقة في جميع مواقع ومقار شركات قطاع البترول بما يساهم بقوة في تخفيض معدلات استهلاك الكهرباء، والعمل على رفع كفاءة استخدام الطاقة، ومع إمكانية التوسع في الحملة بشكل أكبر على مستوى الدولة.

إينى الإيطالية شراكة استراتيجية منذ ١٩٥٥

إيني" تفكك شراكة دامت نصف قرن مع غازبروم.. بسبب الحرب الأوكرانية

بصفة عامة فإن شركة إيني ليست حديثة العهد بالعمل في مصر، فمنذ عام ١٩٥٥، قامت الشركة التي تُصنف على أنها أحد عمالقة إنتاج الطاقة في العالم، بتأسيس شركة في مصر تُدعي IEOC، ومنذ ذلك الوقت؛ تتوالى الاكتشافات واحدًا تلو الآخر، ففي العام نفسه، نجحت الشركة في اكتشاف أول حقل لها في منطقة السويس، لتبدأ إنتاج البترول من حقل بلاعيم البري، وفي عام ١٩٦١، قامت الشركة باكتشاف أول حقل بحري مصري (بلاعيم البحري) والذي يُعد أكبر الحقول النفطية في مصر، ولا يزال يُنتج حتى الآن، وفي عام ١٩٦٧، نجحت الشركة في الكشف عن أول حقل للغاز الطبيعي في دلتا النيل، باحتياطات مؤكدة أكثر من ٨٠ مليون متر مكعب غاز، ثم أعلنت عن اكتشافها  لحقل غاز آخر في منطقة بورفؤاد وذلك في عام ١٩٨١.

واستمرت النجاحات حتى عام ٢٠١٥ حيث أعلنت شركة ايني الايطالية اكتشاف أحد أكبر حقول الغاز الطبيعي في العالم على سواحل مصر في البحر المتوسط؛ فى منطقة شروق وهو حقل (ظهر) على عمق ١٤٥٠ مترًا تحت سطح الماء وعلى مساحة ١٠٠ كيلو متر مربع، وباحتياطات قدرت بنحو ٣٠ تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي وهو ما يعادل نحو ٥٬٥ مليارات برميل من النفط، وتستخرج الشركة النفط والغاز الطبيعي من عدد من المواقع، تشمل حقول في البحر المتوسط، وأخرى في البحر الأحمر، وعدد من الحقول في الصحراء الغربية وشرق الدلتا.

ومؤخرًا أعلنت الشركة الإيطالية عن كشف جديد فى منطقة امتياز مليحة بالصحراء الغربية المصرية وبمعدل يومي حوالي ٨٬٥٠٠ برميل يومي من المكافئ النفطي؛ وتم ربطها بخطوط الإنتاج بما يتماشي مع استراتيجية الاستكشاف والتي تقودها البنية التحتية مما يسمح بزيادة وتعظيم فرص الاستكشاف القريبة من البني التحتية الموجودة.

الرئيس السيسي يثمن الشراكة القائمة مع شركة إيني الإيطالية وانشطتها داخل في  مصر

وتعد إيني حاليًا المنتج الرئيسي في البلاد والشريك الاستراتيجي بإنتاج يبلغ حوالي٣٦٠ ألف برميل من المكافئ النفطي يوميًا، تماشيا مع إستراتيجية Net-Zero بحلول ٢٠٥٠، وتشارك في سلسلة من المبادرات المهمة والتي تهدف إلى إزالة الكربون من قطاع الطاقة المصري، وبما في ذلك تطوير مصانع CCS ومحطات الطاقة المتجددة والمواد الخام الزراعية للتكرير الحيوي وغيرها.

د. أحمد سلطان

دكتور مهندس متخصص في شؤون النفط والطاقة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى