الاقتصاد الدولي

مسؤول بالبنك الدولي: حرب أوكرانيا ستؤدي إلى انخفاض نمو الناتج المحلي الإجمالي للهند بنسبة 1.3%

مسؤول بالبنك الدولي: حرب أوكرانيا ستؤدي إلى انخفاض نمو الناتج المحلي الإجمالي للهند بنسبة 1.3%

نقلت ايكونوميك تايمز (Economic times) عن مسؤول كبير بالبنك الدولي إن الحرب الروسية في أوكرانيا من المرجح أن تؤدي إلى انخفاض كبير في نمو الناتج المحلي الإجمالي للهند بنسبة 1.3% وانخفاض نمو الدخل بنحو 2.3%، حتى مع ملاحظة وكالة الإقراض أن الهند تخرج بقوة من فيروس كورونا.

وكالة الأمم المتحدة: أسعار المواد الغذائية سجلت ارتفاعا قياسيا في مارس

ونقلت رويترز (Reuters) عن منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة يوم الجمعة، إن أسعار الغذاء العالمية قفزت قرابة 13% في مارس إلى مستوى قياسي جديد حيث تسببت الحرب في أوكرانيا في اضطرابات في أسواق الحبوب الأساسية وزيوت الطعام. وبلغ متوسط مؤشر أسعار الغذاء لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو)- الذي يقيس السلع الغذائية الأكثر تداولًا عالميًا- 159.3 نقطة الشهر الماضي مقابل 141.4 نقطة معدلة بالزيادة لشهر فبراير.

تراجع عجز الميزانية الأمريكية لشهر مارس بشكل حاد مع ارتفاع الإيرادات وتراجع نفقات فيروس كورونا

وفي الولايات المتحدة، نقلت يو اس نيوز (US News) عن وزارة الخزانة الأمريكية يوم الثلاثاء إن الحكومة الأمريكية سجلت عجزًا في الميزانية بقيمة 193 مليار دولار في مارس، أي أقل من ثلث العجز البالغ 660 مليار دولار قبل عام، حيث تراجعت نفقات الإغاثة من فيروس كورونا بشكل حاد وارتفعت الإيرادات الضريبية إلى مستويات قياسية. وقالت وزارة الخزانة إن نفقات مارس بلغت 508 مليار دولار، بانخفاض بنسبة 45% عن مارس 2021، بينما قفزت الإيرادات بنسبة 18% إلى 315 مليار دولار، وهو رقم قياسي جديد في مارس، مما يعكس انتعاشًا اقتصاديًا قويًا للولايات المتحدة.

تسارع معدل التضخم في الولايات المتحدة إلى 8.5%، مما يؤدي إلى تصعيد الضغط على بنك الاحتياطي الفيدرالي

ونقلت بلومبرج (Bloomberg) أنباء حول ارتفاع أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة في مارس بأكبر قدر منذ أواخر عام 1981، مما عزز التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سيرفع أسعار الفائدة بمقدار نصف نقطة الشهر المقبل. وأظهرت بيانات وزارة العمل يوم الثلاثاء أن مؤشر أسعار المستهلك ارتفع بنسبة 8.5% عن العام السابق بعد زيادة سنوية بنسبة 7.9% في فبراير. إضافة إلى ذلك، ارتفع مقياس التضخم المتبع على نطاق واسع بنسبة 1.2% عن الشهر السابق، وهو أكبر مكسب منذ 2005. وقادت تكاليف البنزين نصف الزيادة الشهرية.

معنويات الشركات الصغيرة في الولايات المتحدة تتراجع مع تصاعد مخاوف التضخم

في شأن آخر، نقلت رويترز (Reuters) أنباء حول إظهار مسح يوم الثلاثاء أن ثقة الشركات الصغيرة في الولايات المتحدة تراجعت في مارس، حيث أفاد أصحاب المصلحة أن التضخم كان سبب المخاوف منذ عام 1981. وقال الاتحاد الوطني للأعمال المستقلة إن مؤشر تفاؤل الأعمال الصغيرة انخفض 2.4 نقطة إلى 93.2 الشهر الماضي، وهو الشهر الثالث على التوالي من القراءات التي تقل عن متوسط 48 عامًا البالغ 98. وقد انخفض المؤشر كل شهر هذا العام.

أسعار المنتجين الأمريكيين تقفز مرة أخرى في مارس، أعلى بكثير من التوقعات

ونقلت انفستينج (Investing) أنباء حول ارتفاع أسعار المنتجين الأمريكيين مرة أخرى في مارس متجاوزة التوقعات محققة أكبر مكاسب شهرية لها في 10 سنوات. وارتفع مؤشر أسعار المنتجين بنسبة 1.4% مقارنة بالتوقعات بنسبة 1.1%. وقد أدى ذلك إلى ارتفاع معدل التضخم السنوي للسلع إلى مستوى قياسي بلغ 11.2%. تم تعديل بيانات فبراير أيضًا لتظهر زيادة بنسبة 0.9% من 0.8% التي تم الإبلاغ عنها في البداية.

تجاوز مخزونات الشركات الأمريكية التوقعات في فبراير

إضافة إلى ذلك، نقلت يو اس نيوز (US News) أنباء حول إظهار بيانات يوم الخميس أن مخزونات الشركات الأمريكية زادت أكثر من المتوقع في فبراير وسط اعتدال في المبيعات. وقالت وزارة التجارة إن مخزونات الشركات ارتفعت بنسبة 1.5% بعد ارتفاعها بنسبة 1.3% في يناير. تعد المخزونات عنصر رئيسي في الناتج المحلي الإجمالي.

تسجيل معدل البطالة في كندا انخفاضًا قياسيًا عند 5.3% حيث أضاف الاقتصاد 72.5 ألف وظيفة

وفي كندا، ونقلت بلومبرج (Bloomberg) أنباء حول إظهار بيانات مكتب الإحصاء الكندي يوم الجمعة، أن معدل البطالة الكندي انخفض إلى 5.3% في مارس، وهو أدنى مستوى على الإطلاق، مما يسلط الضوء على تشديد سوق العمل في البلاد، حيث أضاف الاقتصاد صافي 72.5 ألف وظيفة. إضافة إلى ذلك، ارتفع متوسط الأجر في الساعة للموظفين الدائمين بنسبة 3.7%، مقارنة بنسبة 3.3% في فبراير.

الاتحاد الأوروبي يضيف 21 شركة طيران روسية إلى تلك المحظورة في الاتحاد الأوروبي

وعلى صعيد آخر، نقلت سويت انفو (Swiss Info) عن الجهاز التنفيذي للاتحاد الأوروبي يوم الإثنين إن المفوضية الأوروبية أضافت 21 شركة طيران روسية إلى قائمة شركات الطيران المحظور عليها العمل في الاتحاد الأوروبي لأنها لا تفي بمعايير السلامة الدولية. وقال مفوض النقل “أدينا فاليان” أن وكالة النقل الجوي الفيدرالية الروسية سمحت لشركات الطيران الروسية بتشغيل مئات الطائرات المملوكة لأجانب دون شهادة صلاحية صالحة للطيران.

وزير العمل يحذر من أن النمو في ألمانيا ينخفض إلى 1.5%

وفي ألمانيا، نقلت يو اس نيوز (US News) عن وزير العمل “هوبرتوس هيل” في مقابلة إن النمو الاقتصادي في ألمانيا قد ينخفض إلى 1.4% -1.5% هذا العام، من 2.7% في عام 2021، بمتوسط حوالي 590 ألف شخص في خطط تسريح ساعات عمل مخفضة على مدار العام.  قال هيل أن ألمانيا سنستمر في النمو، ولكن كل هذا يخضع لشرط ألا تنتشر الحرب أكثر وأن إمدادات الطاقة لا تزال قائمة.

ألمانيا ستشهد ركودًا حادًا إذا تم قطع الغاز الروسي

كذلك نقلت رويترز (Reuters) أن ألمانيا ستواجه ركودًا حادًا إذا قطعت إمدادات الغاز من روسيا فجأة، وقالت الحكومة إن الحرب في أوكرانيا تشكل “مخاطر كبيرة” على أكبر اقتصاد في أوروبا. ويعد التوقف المفاجئ في إمدادات الطاقة الروسية- وهو ضمن السيناريوهات السلبية المقدمة من البحوث الاقتصادية- من شأنه أن يبطئ النمو الاقتصادي إلى 1.9% هذا العام وينتج عنه انكماش بنسبة 2.2% في عام 2023.

معنويات المستثمرين الألمان تنخفض في أبريل، وتراجع توقعات التضخم

إضافة إلى ذلك، نقلت يو اس نيوز (US News) أنباء حول إظهار استطلاع يوم الثلاثاء أن معنويات المستثمرين الألمان تراجعت بأقل من المتوقع في أبريل، حيث أعطى انخفاض في توقعات التضخم بعض الأمل حول مستقبل أكبر اقتصاد في أوروبا. وقال معهد البحوث الاقتصادية “ZEW” إن مؤشر الثقة الاقتصادية الخاص به انخفض إلى -41.0 نقطة من -39.3 في مارس.

البطالة في المملكة المتحدة وصلت إلى أدنى معدل منذ عام 2019، لكن التضخم يؤثر على الأجور

وبخصوص المملكة المتحدة، نقلت مترو يو اس (Metro US) أنباء حول تقلص أرباح البريطانيين بأكبر قدر منذ 2013 في فبراير عندما تم تعديلها بسبب ارتفاع التضخم، على الرغم من انخفاض البطالة إلى أدنى مستوياتها المشتركة فيما يقرب من 50 عامًا، مما يسلط الضوء على التحديات التي تواجه بنك إنجلترا. وأظهرت الأرقام الرسمية أن معدل البطالة انخفض إلى 3.8% في الأشهر الثلاثة حتى فبراير من 3.9% من قبل، وهو ما يطابق معدلات أواخر عام 2019.

أسعار المملكة المتحدة ارتفعت في مارس، مما زاد من أزمة تكلفة المعيشة

ونقلت ذا جارديان (The Guardian) أنباء حول ضرب الارتفاع العالمي في أسعار الطاقة والغذاء مرة أخرى يوم الأربعاء، مما أدى إلى ارتفاع التضخم في المملكة المتحدة إلى أعلى مستوى له منذ أكثر من 30 عامًا في مارس، مما زاد من أزمة تكلفة المعيشة المتزايدة في البلاد. وارتفعت الأسعار على مستوي المستهلك والمنتج على حد سواء بأكثر من المتوقع للشهر السادس على التوالي، مما دفع المعدل السنوي لتضخم المستهلك إلى 7.0% وترك تضخم بوابة المصنع عند 11.9%. وعلى أساس شهر، ارتفعت أسعار المستهلك بنسبة 1.1% كما ارتفعت أسعار المنتجين بنسبة 2.0%.

أوكرانيا تحظر جميع الواردات من روسيا

وعلى صعيد آخر، نقلت جلوبال نيوز (Global News) أنباء حول حظر أوكرانيا جميع الواردات من روسيا- أحد شركائها التجاريين الرئيسيين قبل الحرب بواردات سنوية تقدر بنحو ستة مليارات دولار- ودعت الدول الأخرى إلى اتباع وفرض عقوبات اقتصادية أشد على موسكو. وكتبت وزيرة الاقتصاد “يوليا سفيرينكو” على صفحتها على فيسبوك يوم السبت “أعلنا رسميًا اليوم عن إنهاء كامل للتجارة في السلع مع الدولة المعتدية”.

روسيا تزيد صندوق إنفاق الطوارئ بمقدار 3.5 مليار دولار

ونقلت بولتيكو (Politico) عن الحكومة الروسية يوم الأحد إنها زادت صندوقها الاحتياطي المستخدم للإنفاق الطارئ بمقدار 273.4 مليار روبل (3.52 مليار دولار) لضمان الاستقرار الاقتصادي على خلفية العقوبات الغربية المفروضة على أوكرانيا. وأدت العقوبات- التي فُرضت بعد غزو روسيا لأوكرانيا في 24 فبراير فيما وصفته موسكو بعملية عسكرية خاصة- إلى عزل روسيا عن النظام المالي العالمي وقنوات الإمداد.

بلوغ التضخم في روسيا أعلى مستوياته منذ أكثر من 20 عامًا

إضافة إلى ذلك، نقلت بيزنس ستاندرد (Business Standard) عن وزارة الاقتصاد الروسية يوم الأربعاء إن التضخم السنوي في روسيا تسارع إلى 17.49% اعتبارًا من 8 أبريل، وهو أعلى مستوى منذ فبراير 2002 وبارتفاع من 16.70% في الأسبوع السابق، حيث أدى تقلب الروبل إلى ارتفاع الأسعار وسط عقوبات غربية غير مسبوقة. وارتفعت أسعار المنتجات المختلفة من الخضار والسكر إلى الملابس والهواتف الذكية بشكل حاد في الأسابيع الأخيرة بعد أن بدأت الحرب في 24 فبراير.

الصين تخفض متطلبات الاحتياطي للبنوك مع تباطؤ الاقتصاد

وبخصوص الصين، نقلت بيزنس ستاندرد (Business Standard) أن الصين ستخفض كمية السيولة التي يجب أن تحتفظ بها البنوك كاحتياطيات للمرة الأولى هذا العام، مع الإفراج عن حوالي 530 مليار يوان (83.25 مليار دولار) من السيولة طويلة الأجل لتخفيف التباطؤ الحاد في النمو الاقتصادي. وقال بنك الصين الشعبي (PBOC) على موقعه على الإنترنت إنه سيخفض نسبة متطلبات الاحتياطي (RRR) لجميع البنوك بمقدار 25 نقطة أساس، اعتبارًا من 25 أبريل. ولكن المحللين يرون إن ذلك قد لا يكون كافياً حتى الآن.

أسعار المصانع في الصين ترتفع بشكل أسرع مما كان متوقعا مع ارتفاع أسعار النفط

ونقلت بلومبرج (Bloomberg) أنباء حول ارتفاع أسعار بوابة المصانع في الصين أكثر من المتوقع في مارس مع ارتفاع أسعار النفط، مما زاد من الضغط على الشركات المصنعة التي تكافح بالفعل للعمل وسط تفشي فيروس كورونا. وأظهرت بيانات رسمية يوم الاثنين أن مؤشر أسعار المنتجين ارتفع بنسبة 8.3% عن العام السابق، بانخفاض من 8.8% في فبراير وأعلى من متوسط التقدير بزيادة بنسبة 8.1% في استطلاع أجرته بلومبرج للاقتصاديين.

المجمع الصناعي الجديد بين الصين وجمهورية كوريا يجذب استثمارات تقارب 30 مليار دولار

وعلى صعيد آخر، نقلت شينخوا (Xinhua) أنباء حول مشاهدة المنطقة الصناعية بين الصين وجمهورية كوريا في مدينة هويتشو بمقاطعة قوانغدونغ بجنوب الصين صفقات مشاريع باستثمارات إجمالية تزيد عن 190.2 مليار يوان (30 مليار دولار)، حسبما ذكرت السلطات المحلية يوم الخميس. ومن المتوقع أن تغطي منطقة هويتشو الصناعية- وهي واحدة من ثلاث مجمعات صناعية رئيسية في البلاد تستهدف الشركات من جمهورية كوريا وتسهل التبادلات الاقتصادية والتجارية مع جمهورية كوريا- مساحة إجمالية تزيد عن 94 كيلومترًا مربعًا عند اكتمالها. ووافق مجلس الدولة على إنشاء الحديقة في عام 2017 وبدأت بناء الأقسام الخمسة الرئيسية في الحديقة على التوالي عام 2018.

انخفاض واردات الصين بشكل غير متوقع حيث يحد فيروس كورونا من اضطراب التوقعات التجارية

ونقلت رويترز (Reuters) أنباء حول تراجع واردات الصين بشكل غير متوقع في مارس، حيث أعاقت القيود المتعلقة بالجائحة في أجزاء كبيرة من البلاد وصول الشحن وأضعفت الطلب المحلي، في حين تباطأ نمو الصادرات، مما دفع المحللين إلى توقع تدهور التجارة في الربع الثاني. وأظهرت بيانات الجمارك يوم الأربعاء أن الشحنات الواردة تراجعت بنسبة 0.1% في مارس مقارنة بالعام السابق، في أول انخفاض منذ أغسطس 2020. وذلك بالمقارنة مع زيادة بنسبة 15.5% في الشهرين الأولين من العام وزيادة بنسبة 8% توقعها محللون في استطلاع أجرته رويترز.

ارتفاع التجارة بين الهند والصين إلى أكثر من 31 مليار دولار في الربع الأول من عام 2022 على الرغم من البرد الثنائي

وعلى صعيد آخر، نقلت ايكونوميك تايمز (Economic times) أنباء حول زيادة التجارة الثنائية بين الهند والصين بنسبة 15.3% لتصل إلى أكثر من 31 مليار دولار في الربع الأول من هذا العام، وفقًا لبيانات التجارة الصادرة عن الجمارك الصينية يوم الأربعاء، على الرغم من العلاقات المتوترة بسبب المواجهة العسكرية المطولة في شرق لاداخ. وخلال فترة الثلاثة أشهر من يناير إلى مارس، زادت صادرات الصين إلى الهند إلى 27.1 مليار دولار أمريكي.

تراجع احتياطي النقد الأجنبي في الهند للأسبوع الخامس على التوالي

أما بالنسبة إلى الهند، نقلت ايكونوميك تايمز (Economic times) أنباء حول مواصلة احتياطيات النقد الأجنبي في الهند انخفاضها للأسبوع الخامس على التوالي، حيث يبدو أن بنك الاحتياطي الهندي يبيع الدولارات من خزائنه لمنع الانخفاض الحاد في قيمة الروبية وسط ارتفاع أسعار النفط الخام العالمية. وأظهرت بيانات بنك الاحتياطي الهندي أن الاحتياطيات انخفضت بمقدار 2.471 مليار دولار في الأسبوع المنتهي في 8 أبريل لتصل إلى 604.004 مليار دولار. إضافة إلى ذلك، انخفضت الاحتياطيات بنحو 28.5 مليار دولار في الأسابيع الخمسة الماضية.

وزير التجارة والصناع: مصر توافق على الهند كمورد للقمح

وعلى صعيد آخر، نقلت ايكونوميك تايمز (Economic times) عن وزير التجارة والصناعة “بيوش جويال” يوم الجمعة إن مصر- وهي من أكبر مستوردي القمح من أوكرانيا وروسيا- وافقت على الهند كمورد للقمح. جدير بالذكر أن مصر استوردت قمحاً من روسيا بنحو 1.8 مليار دولار، و610.8 مليون دولار من أوكرانيا عام 2020.

الهيئة التجارية لجمعية القطن الهندية تخفض تقديرات إنتاج القطن في الهند 2021-22 بنسبة 2.33%

ونقلت ايكونوميك تايمز (Economic times) أنباء حول تخفيض الهيئة التجارية لجمعية القطن الهندية (CAI) تقديرات إنتاج محصول القطن لموسم 2021-22 ابتداءً من 1 أكتوبر، بنسبة 2.33% في تقديرات مارس الصادرة اليوم. وخفضت الهيئة تقدير محصول القطن لموسم 2021-22 بمقدار 100،8.00 ألف بالة إلى 100،335.13 ألف بالة من تقديرها السابق البالغ 100،343.13 ألف بالة.

ظل تضخم الجملة في اليابان قريبًا من الرقم القياسي في حرب أوكرانيا وضعف الين

وفي اليابان، نقلت يو اس نيوز (US News) أنباء حول إظهار بيانات يوم الثلاثاء أن تضخم الجملة في اليابان ظل بالقرب من مستويات قياسية مرتفعة في مارس، حيث أدت الأزمة الأوكرانية والين الضعيف إلى ارتفاع تكاليف الوقود والمواد الخام، مما زاد الضغوط على الاقتصاد فقير الموارد الذي يعتمد بشكل كبير على الواردات. ويقول المحللون إن في حين أن ارتفاع أسعار الجملة سيساعد في تسريع التضخم الاستهلاكي نحو هدف البنك المركزي البالغ 2%، إلا أن قد يضر بالاقتصاد الذي لا يزال يعاني من الجائحة. وأظهرت البيانات أن مؤشر أسعار سلع الشركات (CGPI)- الذي يقيس الأسعار التي تفرضها الشركات على بعضها البعض مقابل سلعها وخدماتها- ارتفع بنسبة 9.5% في مارس مقارنة بالعام السابق.

ارتفاع ظروف الأعمال التجارية في أستراليا في مارس، والتضخم يتصاعد

إضافة إلى ذلك، نقلت اب جوبز نيوز (Up Jobs News) أنباء حول انتعاش مقياس لظروف العمل الأسترالية بشكل حاد في مارس حيث شهدت الشركات مبيعات قوية وظروف عمل، بينما دفعت التكاليف المرتفعة أسعار التجزئة للارتفاع في إشارة مقلقة للتضخم. وأظهر استطلاع يوم الثلاثاء من “National Australia Bank (NAB)” أن مؤشر ظروف العمل تضاعف إلى +18 في مارس، بينما أضافت الثقة 3 نقاط لتصل إلى +16.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى