مصر في أرقام

ديلويت العالمية: مصر الأولى إفريقيا في قطاع التشييد والبناء

صدر مؤخراً تقرير Africa Construction trends 2018 عن شركة ديلويت العالمية إلى مجموعة من المؤشرات المهمة  التي ترتبط بقطاع الانشاءات في مختلف الدول الافريقية، يغطي التقرير القارة الافريقية على مستوي الإقليم ومستوي الدول منفردة، ويعتمد التقرير في اعداد على مجموعة من البيانات من مصادرها البنك الدولي ومؤسسة فيتش سوليشنز وقواعد بيانات شركة ديلويت نفسها.

واشار التقرير إلي زيادة عدد المشروعات بمقدار 59.1% في حين ارتفعت قيمة تلك المشروعات بنسبة 53.3% على أساس سنوي (مقارنة بعام 2017)، بينما هيمن قطاع العقارات على تلك المشروعات حيث استحوذ على نسبة 33.9% في شمال افريقيا من عدد المشروعات المنفذة ونسبة 29.2% من قيمتها، وسيطرت مصر وحدها على 20 مشروع بنسبة بلغت 54% من تلك المروعات.

الإداء الاقليمي

حيث استحوذ قطاع شرق افريقياً علي اعلي عدد من المشروعات لأول مرة في تاريخ التقرير بعدد 139 مشروع، في حين بلغت أعلي قيمة للمشروعات في إقليم شمال افريقياً

مصر تقود قطاع التشييد والبناء في القارة السمراء 

وعلى مستوي الدول يري التقرير ان الاقتصاد المصري هو الاقتصاد الأكبر في منطقة ومرشح بقوة ان يقود نمو القارة الافريقية حيث يتوقع التقرير ان تتخطي نسب النمو 5% ( بالفعل بلغت نسبة النمو خلال العام الماضي 5.6% ومن المتوقع وفقاً لوزارة التخطيط ان تتخطي نسب النمو 6% بداية من العام 2019/2020)، هذا وقد استحوذت مصر على المركز الأول من حيث عدد من المشروعات بعدد 46 مشروع وقيمتها 79.2 مليار دولار (نسب 9.5% و17% من اجمالي القارة الافريقية على التوالي) متفوقة على 43 دولة يتضمنها التقرير من أصل 54 دولة افريقية، كذلالك هيمنت شركات المقاولات المصرية علي قطاع شمال افريقيا بنسبة 71.5% (25 شركة من اصل 35 شركة بشمال افريقياً)

وقد ساهم في هذه التطورات نمو الاستثمارات في كل من قطاع الانشاءات والقطاع العقاري حيث استحوذا على نسبة 18.8% من الاستثمارات المالية المنفذة في الفترة يوليو / مارس بالعام المالي 2018/2019 مقارنة بنسبة 14.6% نفس الفترة العام السابق، هذا وقد استحوذ القطاع الخاص على 68.4% من تلك الاستثمارات، وبالرغم منه هذه التطورات لا يزال القطاع في الحدود الامنة من ناحية نسبة الي الناتج المحلي الإجمالي حيث تتراوح نسبة الانشاءات من الناتج المحلي الإجمالي بين 7% – 6%

المصدر وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري

المصدر وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري – نسبة الاستثمارات في مجالين التشييد والبناء والأنشطة العقارية من اجمالي الاستثمارات المنفذة

وبالرغم من زيادة الانفاق الاستثماري العام في هذه القطاعات الا انه لا يزال القطاع الخاص يستحوذ علي النسيب الأكبر، والجدير بالذكر ان زيادة الاستثمارات الحكومية كانت نتيجة للمشروعات القومية والبنية الأساسية والتي شهد حجم الاستثمارات الموجه لتلك المجالات طفرة خلال السنوات الماضية

وبالرغم من تباطؤ حجم نمو مبيعات القطاع العقاري مؤخراً الا انه من المتوقع ان تتسحن مستويات السيولة بالقطاع وذلك نتيجة تراجع أسعار الفائدة من جانب وتعافي القوة الشرائية للقطاع العائلي من جانب اخر نتيجة تراجع معدلات التضخم، بالإضافة لاستمرار الدولة في دفع المزيد من تدفقات الاستثمارية في قطاع التشييد والبناء ، بالإضافة إلي تراجع أسعار الصرف مما يعني تخفيف الأعباء المالية من علي عاتق تلك المشروعات بشكل عام.

كذلك أشار تقرير ديلويت إلى ان مشروع محطة الضبعة النووية يعتبر أكبر المشروعات الانشائية في إقليم شمال افريقيا والتي تعتبر اول محطة نووية تبنيها جمهورية مصر العربية بالتعاون مع دولة روسيا وبتكلفة تبلغ 30 مليار دولار حيث تستحوذ مصر على 4 من أكبر 10 مشروعات في شمال افريقياً، وما يميز هذه المشروعات أيضا هو تنوعها حيث تتضمن مشروعات في قطاع الطاقة وقطاع الصناعي والبنية التحتية والنقل وهو ما يجعلها أكثر ملاءة مالية ويعكس تنوع الاقتصاد المصري، وتعتبر تلك المشروعات الأربعة من المشروعات القومية وهو ما يشير الي أهمية تلك المشروعات ومساهمتا في الاستثمار والناتج المحلي الإجمالي، والجدير بالذكر ان المشروعات القومية قد استحوذت علي نسبة 64.3% من الاستثمارات الموجه لقطاع التشييد والبناء في الفترة يوليو / مارس بالعام المالي 2018/2019، حيث تم تنفيذ 5.9 الف كم طرق، بالإضافة إلي رفع كفاءة 2.5 كم اخرين، كذلك تم تطوير مواني الغردقة ونويبع وسفاجا ، ويوضح الجدول التالي اهم المشروعات وتكلفتها بشمال افريقيا

وقد أشار التقرير إلى أن المشروعات الكبرى التي يتم تنفيذها في مصر تمثل عنصر جذب للمزيد من الاستثمارات الضخمة من جانب العديد من الدول لا سيام الصين والتي تعتبر من مستثمر رئيسي بقارة افريقيا خصوصا في قطاع التشييد والبناء حيث يقوم بتمويل 11% تقريبا من الاستمارات في عام 2017 وفقا لتقرير Africa Construction Trends and Challenges الصادر عن UNIARICA، كذلك أشار التقرير الي ان المستثمرين الصينين قد أبدوا أهمية خاصة بالمنطقة محور قناة السويس والتي من المتوقع ان تتضمن انشاء منطقة صناعية صينية، ومن الممكن ان يتم استغلال هذه المنطقة لتجنب التعريفات الجمركية التي تفرضها الولايات المتحدة علي الصين، حيث تضمن مصر والولايات المتحدة مجموعة من الاتفاقيات التجارية التي قد تسمح بهذه الفرصة، كذلك تعتبر مصر مدخل لقارة افريقيا للمنتجات الصينية وحيث من المتوقع ان تربطها بالقارة الافريقية مجموعة من الطرق والشبكات اللوجستية كذلك تقع مصر علي مسار مشروع طريق الحرير الذي تسعي الحكومة الصينية لإقامته وهو عبارة عن مجموعة من المشروعات اللوجستية الضخمة التي تسعي لجعل الصين مركز للتجارة العالمية بما يضمن نقل السلع والافراد بشكل اكثر فاعلية وتخفيض التكاليف اللوجستية

نسب مساهمة قطاع التشييد والبناء في بعض الدول الافريقية

وبمقارنة مصر ببعض الدول في قارة افريقيا نجد قطاع التشييد والبناء يستحوذ علي نسبة مرتفعة نسبيا بالمقارنة بكل من نيجيريا وجنوب افريقيا والتي يستحوذ القطاع في كل منهما علي نسب تتراوح بين 3 – 4 % في حين تبلغ تلك النسبة  تتراوح هذه النسبة بين 1 – 1.5% في تونس، الا انها ترتفع لتصل إلي 6% في كينياً، وبالرغم من هذا الارتفاع الا انه لا يعتبر داعي للقلق حيث تعتمد نيجيريا علي صادرات النفط والتي تمثل الجانب الأكبر ما ناتجها المحلي كذلك تختلف جنوب افريقيا عن مصر من حيث الهيكل الاقتصادي واخيراً بالنسبة لتونس فلا تزال تفتقد الاستقرار الأمني والسياسي اللازمين للاستثمار في البنية التحتية وقطاعات التشييد والبناء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى