الاقتصاد الدولي

انخفاض مطالبات البطالة الأمريكية بأكثر من التوقعات لتصل إلى 166 ألف

انخفاض مطالبات البطالة الأمريكية بأكثر من التوقعات لتصل إلى 166 ألف

نقلت بلومبرج (Bloomberg) أنباء حول تراجع طلبات الحصول على التأمين ضد البطالة في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي بأكثر مما كان متوقعا مع احتفاظ أصحاب العمل بالعاملين في سوق العمل الذي يزداد ضيقا. وأظهرت بيانات وزارة العمل يوم الخميس أن مطالبات البطالة الأولية انخفضت بمقدار 5 آلاف إلى 166 ألف في الأسبوع المنتهي في 2 أبريل. ودعا متوسط التقدير في مسح بلومبرج للاقتصاديين أن تنخفض إلى 200 ألف طلب أولي.

إيطاليا تخفض تقديراتها لتأثير خطة التعافي وأموال الاتحاد الأوروبي على النمو

وفي إيطاليا، نقلت يو اس نيوز (US News) أنباء حول إظهار وثيقة وزارة الخزانة يوم الجمعة أن إيطاليا خفضت تقديراتها لتأثير النمو الاقتصادي لأموال الاتحاد الأوروبي والإصلاحات المرتبطة بخطة التعافي، قائلة إن الأموال ستنفق بشكل أبطأ. إيطاليا مؤهلة للحصول على أكثر من 200 مليار يورو (216.82 مليار دولار) في شكل منح وقروض رخيصة من صندوق الاتحاد الأوروبي، مما يجعلها أكبر مستفيد من 750 مليار يورو التي تم إنشاؤها لمساعدة دول الكتلة البالغ عددها 27 دولة على التعافي من التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا. 

التضخم الأيرلندي اقترب من أعلى مستوى له في 40 عامًا عند 6.7% في مارس 

ونقلت رويترز (Reuters) أنباء حول إظهار بيانات من مكتب الإحصاء المركزي يوم الخميس أن التضخم السنوي في أيرلندا اقترب من أعلى مستوى في 40 عامًا عند 6.7% في مارس، بزيادة من 5.6% في الشهر السابق على خلفية ارتفاع أسعار الطاقة. وارتفع الديزل بنسبة 46% على أساس سنوي والبنزين بنسبة 35% على أساس سنوي، بينما ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 3.1%. كانت الأسعار الإجمالية أعلى بنسبة 1.9% من فبراير، وهي أسرع زيادة شهرية منذ أن تم جمع الأرقام الشهرية لأول مرة في عام 1997. 

التضخم في روسيا بلغ أعلى مستوى له في 7 سنوات

وبخصوص روسيا، نقلت يو اس نيوز (US News) عن وزارة الاقتصاد الروسية يوم الأربعاء، أن التضخم السنوي في روسيا تسارع إلى 16.70% اعتبارًا من الأول من أبريل، وهو أعلى مستوى منذ مارس 2015، وبارتفاع من 15.66% في الأسبوع السابق، حيث أدى تقلب الروبل إلى ارتفاع الأسعار وسط عقوبات غربية غير مسبوقة. وتسارع التضخم في روسيا بشكل حاد في الأسابيع القليلة الماضية حيث أدى انخفاض الروبل إلى أدنى مستوى له على الإطلاق إلى زيادة الطلب على مجموعة واسعة من السلع من المواد الغذائية الأساسية إلى السيارات، وسط توقعات بارتفاع الأسعار أكثر.

وأظهرت بيانات من خدمة الإحصاء “Rosstat” يوم الأربعاء أن التضخم الأسبوعي في روسيا تباطأ إلى 0.99% في الأسبوع المنتهي في الأول من أبريل من 1.16% في الأسبوع السابق، مما رفع الزيادة السنوية في أسعار المستهلكين إلى 9.99%.

بنك الاحتياطي الهندي يقوم بمراجعة النمو الاقتصادي بالانخفاض

وعلى صعيد آخر، نقلت ايكونوميك تايمز (Economic times) أنباء حول قيام بنك الاحتياطي الهندي (RBI) بتعديل توقعات النمو في الهند للسنة المالية الحالية (FY2022-23) إلى 7.2% من تقديراته السابقة البالغة 7.8% على خلفية تصلب أسعار السلع وتشديد أسعار الفائدة على الصعيد العالمي. وافترض بنك الاحتياطي الهندي أسعار النفط الخام عند 100 دولار للبرميل لعام 2022-23 للوصول إلى تقديرات النمو. كما عدلت توقعاته للتضخم بالزيادة في السنة المالية إلى 5.7%.

إضافة إلى ذلك، قامت وكالة التصنيف “Ind-Ra” أيضًا بمراجعة توقعات النمو الخاصة بها للتراجع المالي الحالي إلى 7%-7.2% من 7.6٪ في وقت سابق على خلفية البيئة الجيوسياسية المتغيرة بسرعة مع استمرار الحرب بين روسيا وأوكرانيا.

انخفاض احتياطيات العملات الأجنبية في الهند بمقدار 11.17 مليار دولار إلى 606.475 مليار دولار 

ونقلت ايكونوميك تايمز (Economic times) أنه في أكبر انخفاض أسبوعي على الإطلاق، تراجعت احتياطيات النقد الأجنبي في الهند بمقدار 11.173 مليار دولار أمريكي إلى 606.475 مليار دولار أمريكي حيث تعرضت العملة لضغوط بسبب التطورات الجيوسياسية، وفقًا لبيانات البنك الاحتياطي الصادرة يوم الجمعة. بالنسبة لأسبوع التقرير السابق المنتهي في 25 مارس، انخفض إجمالي الاحتياطيات بمقدار 2.03 مليار دولار أمريكي إلى 617.648 مليار دولار أمريكي. وكان الانخفاض الحاد في الاحتياطيات بسبب الانخفاض في أصول العملات الأساسية، التي انخفضت بمقدار 10.727 مليار دولار أمريكي إلى 539.727 مليار دولار أمريكي.

الأسر اليابانية التي تتوقع ارتفاع معدلات التضخم وصلت إلى أعلى مستوى لها في 14 عامًا

نقلت رويترز (Reuters) أنباء حول إظهار مسح للبنك المركزي يوم الخميس أن نسبة الأسر اليابانية التي تتوقع ارتفاع الأسعار بعد عام من الآن قد وصلت إلى أعلى مستوى لها في 14 عامًا، حيث نمت الضغوط التضخمية من ارتفاع تكاليف المواد الخام. وأظهر المسح الربع سنوي أيضًا أن المزيد من الأسر شعرت بحالة أسوأ مما كانت عليه قبل ثلاثة أشهر مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية والضروريات اليومية، مما يسلط الضوء على الألم الذي يلحقه تضخم السلع العالمية بالاقتصاد الياباني الهش.

وأظهر مسح بنك اليابان أن من بين الأسر التي شملها الاستطلاع، 84.3% يتوقعون ارتفاع الأسعار بعد عام من الآن، ارتفاعًا من 78.8% قبل ثلاثة أشهر، وهو أعلى نسبة مئوية منذ يونيو 2008.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى