الاقتصاد الدولي

مبيعات السندات العالمية تتجاوز 10 تريليون دولار في عام 2022 

مبيعات السندات العالمية تتجاوز 10 تريليون دولار في عام 2022 

نقلت رويترز (Reuters) أن الاقتراض السيادي العالمي سيصل إلى 10.4 تريليون دولار في عام 2022، أي ما يقرب من الثلث أعلى من المتوسط ​​قبل جائحة فيروس كورونا، وفقًا لتصنيفات ستاندرد آند بورز جلوبال “S&P Global” في تقرير. وقالت وكالة التصنيف في مذكرة سنوية إن على الرغم من الانتعاش الاقتصادي، فإن الاقتراض سيظل مرتفعًا بسبب ارتفاع متطلبات تجديد الديون والحرب في أوكرانيا.

وقالت ستاندرد آند بورز إنه بينما ستقترض 137 دولة ما يعادل 10.4 تريليون دولار في عام 2022، أي أقل بنسبة 30% من عام 2020، فإن الرقم الإجمالي أعلى بمقدار الثلث من متوسط الاقتراض بين عامي 2016 و2019.

صندوق النقد الدولي يدعو إلى تخصيص 15 مليار دولار هذا العام لإدارة المخاطر المتعلقة بتداعيات فيروس كورونا على المدى الطويل 

ونقلت هيلنيك شيبينج نيوز (Hellenic Shipping News) عن صندوق النقد الدولي في ورقة عمل جديدة صدرت يوم الثلاثاء إن البلدان في جميع أنحاء العالم يجب أن تقدم 15 مليار دولار في شكل منح هذا العام و10 مليارات دولار سنويًا بعد ذلك لإدارة المخاطر طويلة الأجل المتعلقة بتداعيات الجائحة. وجاء ضمن ورقة العمل الجديدة إن هناك حاجة إلى نهج جديد وأكثر شمولاً لتعزيز النظم الصحية العالمية والحد من التكلفة المرتفعة بالفعل للوباء البالغة 13.8 تريليون دولار.

ارتفاع أسعار الفائدة على الرهن العقاري في الولايات المتحدة إلى 4.9% 

وفي الولايات المتحدة، نقلت يو اس نيوز (US News) أنباء حول إظهار مسح يوم الأربعاء أن متوسط سعر الفائدة على قروض الإسكان الأكثر شعبية في الولايات المتحدة استمر في الارتفاع الأسبوع الماضي ليظل عند أعلى مستوى له منذ ثلاث سنوات، حيث يشير بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى أنه سيشدد بقوة السياسة النقدية للحد من التضخم. وقالت جمعية المصرفيين للرهن العقاري (MBA)، إن متوسط سعر العقد على الرهن العقاري ذو معدل ثابت لمدة 30 عامًا ارتفع إلى 4.9% في الأسبوع المنتهي في الأول من أبريل من 4.8% في الأسبوع السابق، مما يحافظ على معدلات الرهن العقاري عند أعلى مستوى لها منذ ديسمبر 2018.

تسجيل الصادرات الكندية رقما قياسيا في فبراير، مدعومة بمنتجات الطاقة

ونقلت يو اس نيوز (US News) أنباء حول إظهار بيانات من مكتب الإحصاء الكندي يوم الثلاثاء أن الصادرات الكندية ارتفعت بنسبة 2.8% في فبراير إلى مستوى قياسي مرتفع- مدفوعة في الغالب بمنتجات الطاقة- بينما ارتفعت الواردات بنسبة 3.9% عن الشهر السابق، مع توقع الاقتصاديين المزيد من المكاسب للصادرات في المستقبل. 

وتقلص الفائض التجاري الكندي إلى 2.66 مليار دولار كندي (2.14 مليار دولار)، وهو أقل من توقعات المحللين البالغة 2.9 مليار دولار كندي. لكن الصادرات جاءت أعلى من التوقعات عند 58.75 مليار دولار كندي والواردات عند 56.08 مليار دولار كندي.

الحرب الروسية الأوكرانية تبطئ النمو في 2022 في آسيا النامية 

نقلت بانكوك بوست (Bangkok Post) عن بنك التنمية الآسيوي يوم الأربعاء إن النمو في آسيا النامية من المرجح أن يكون أبطأ هذا العام مما كان يعتقد سابقًا، حيث من المتوقع أن تعرقل الحرب في أوكرانيا التعافي الاقتصادي في المنطقة التي لا تزال تعاني من تداعيات الجائحة. ومن المتوقع أن يتوسع اقتصاد الكتلة المجمع- الذي يضم الصين والهند- بنسبة 5.2% هذا العام، حسبما قال بنك التنمية الآسيوي في تقرير، بانخفاض طفيف عن 5.3% المتوقعة في ديسمبر، وأقل بحدة من نمو العام السابق البالغ 6.9٪. إضافة إلى ذلك، من المتوقع أن تنمو المنطقة بنسبة 5.3% في عام 2023.

انخفاض حاد في نشاط قطاع الخدمات الصيني منذ فبراير 2020

وبخصوص الصين، نقلت انفستينج (Investing) أنباء حول إظهار مسح للقطاع الخاص يوم الأربعاء أن نشاط قطاع الخدمات في الصين انخفض بأعلى وتيرة في عامين في مارس 2022، حيث أدى تفشي فيروس كورونا الأخير في البلاد إلى تقييد التنقل وأثقل على الطلب. وبلغ مؤشر مديري مشتريات الخدمات لشركة “Caixin (PMI)” 42، مقارنة مع رقم 50.2 المحقق في الشهر السابق. وانخفض إلى أقل من 50 العلامة التي تفصل النمو عن الانكماش.

تايوان تشدد قيود الصادرات الروسية 

نقلت رويترز (Reuters) عن حكومة تايوان يوم الأربعاء، إنها شددت القيود على الصادرات إلى روسيا كجزء من العقوبات المفروضة على البلاد بسبب غزوها لأوكرانيا، وفصلت القواعد لمنع استخدام التكنولوجيا والرقائق لأغراض عسكرية. أدانت تايوان الهجوم الروسي وانضمت بالفعل إلى جهود العقوبات التي يقودها الغرب، على الرغم من أنها رمزية إلى حد كبير حيث لا يوجد سوى حد أدنى من التجارة المباشرة بين الجزيرة وروسيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى