الصحافة العربية

قوات النظام السوري تواصل تقدمها في ريف إدلب الجنوبي.. الحكومة اليمنية تسيطر على مطار عدن…أبرز ما تناولته الصحافة العربية اليوم الأربعاء

أبرز العناوين

  • قوات النظام السوري تقدمها في ريف إدلب الجنوبي.
  • الحكومة اليمنية تسيطر على مطار عدن.
  • الجيش اللبناني يعلن عدد الخروقات الإسرائيلية.
  • تركيا تبحث صفقة أسلحة جديدة تتضمن مقاتلات شبحية مع روسيا.
  • حماس تطلق حملة عسكرية بقطاع غزة عقب مقتل 3 من عناصرها.
  • فيلم وثائقي يكشف تفاصيل تتعلق بتمويل قطر للجماعات الإرهابية.

تواصل قوات النظام السوري تقدمها في ريف إدلب الجنوبي عقب هجوم مباغت من قبل مقاتلي المعارضة السورية المسلحة، أمس الثلاثاء، بعدما تمكنت قبل أيام من الوصول لبلدة صغيرة تتمركز فيها كبرى نقاط المراقبة التركية؛ حيث يأتي هذا الهجوم بعد فشل هدنة روسية تركية لم تدم طويلاً.

وعلى صعيد أخر، بدأت وحدات حماية الشعب الكردية تفكيك مراكز ونقل أسلحة وعناصر من شريط حدودي داخل سوريا محاذ للحدود التركية، حيث يُعد هذا التطبيق بمثابة ثمرة لعمل دبلوماسي طويل شهد خلافات كبيرة بين الأميركيين والأتراك وبين الأميركيين أنفسهم وبين أجنحة إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

سيطرت الحكومة اليمنية على مطار عدن، وذلك عقب مفاوضات مع قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، وذلك وفق ما أعلنه وزير الاعلام اليمني “معمر الأرياني” في تغريدات له على موقع “تويتر”.

كما بحث نائب وزير الخارجية اليمني “محمد الحضرمي” مع سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة وتطورات الأوضاع التي شهدتها بعض المحافظات الجنوبية، ومنها الأوضاع في عدن.

أكد المبعوث الدولي لليمن، “مارتن جريفيث”، أن الحكومة اليمنية الشرعية وميليشيات الحوثي وافقوا على اقتراح بتنفيذ اتفاق الحديدة، واوصفاً تلك الموافقة بأنها “تطور مهم في العملية السياسية في اليمن”.

أحصى الجيش اللبناني، في بياناته الأخيرة، عشرات الخروق والانتهاكات الإسرائيلية للأجواء اللبنانية. التي تصل لأكثر من 1800 خرق سنويًا، حيث بلفت 481 خرقا خلال شهرين فقط. 

ومن جانبه،  طلب رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري من وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف توجيه رسائل واضحة لكيان الاحتلال بوجوب التوقف عن خرق السيادة اللبنانية، بينما حذر رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، من أن الاعتداء الإسرائيلي الأخير على ضاحية بيروت الجنوبية، يعد عملًا خطيرًا واعتداءً على سيادة بلاده.

 وفي سياق متصل، أكد الاتحاد الأوروبي دعمه أمن لبنان وسيادته، بالتنسيق الوثيق مع شركائه الدوليين لتحقيق هذه الغاية، وفيما أوضحت المتحدثة باسم الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي ماجا كوسيانيتش في بيان أنه تقع على عاتق جميع الأطراف في المنطقة، مسؤولية الامتثال للقانون الدولي وتجنب اي تصعيد اضافي.

القاهرة تجري اتصالات مكثفة مع إسرائيل لنزع فتيل الأزمة بالمنطقة، وإيقاف التصعيد الإسرائيلي بلبنان وقطاع عزة.

أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بعد لقائه نظيره التركي رجب طيب أردوغان، أمس الثلاثاء، على اتفقه مع أردوغان على ضرورة أن تبقى سوريا موحدة، معتبرًا أن موسكو وأنقرة “تتشاطران قلقاً بالغاً” بشأن الوضع في منطقة إدلب السورية والاتفاق على خطوات إضافية.

في ظل تأكيد روسيا استمرار دعمها لما وصفته بجهود الجيش السوري في مكافحة “الإرهاب” في البلاد، خضع الانتشار العسكري التركي في سوريا لشروط وقيود جديدة، بينما استهدفت غارات جوية محيط النقطة التركية في شير مغار بريف حماة الغربي.

تبحث تركيا وروسيا صفقة أسلحة، تشمل بمقاتلات “سوخوي 57″ و”سوخوي 35” العسكرية “الشبح”، في خطوة من شأنها تثير مزيدا من التوتر بين الأتراك والغرب، يأتي ذلك عقب استلام تركيا البطارية الثانية من منظومة الصواريخ إس -400.

أعلنت حركة حماس عن إطلاق حملة أمنية واسعة في قطاع عزة، وذلك عقب مقتل ثلاثة من عناصرها في انفجارات الأمس، ونشرت حماس المئات من عناصرها في دوريات على الطرق الرئيسية، واتهمت إسرائيل بمسؤوليتها عن هذه الانفجارات.

قللت الخارجية الأمريكية من أهمية إزالة “فلسطين” من موقعها الإلكتروني، وادعت أن الموقع قيد التحديث، في حين أعرب مسؤولون فلسطينيون عن غضبهم، وشككوا في إمكانية ألا يكون هذا التغيير متعمدا.

أفادت وسائل إعلامية، أن مقاولين الأتراك، ينفذون مشاريع في قطر تبلغ قيمتها الإجمالية نحو 15 مليار دولار، ومن بين تلك المشاريع، بناء ملاعب ضخمة ومشروع المطار ومشاريع بنى تحتية استعدادا لكأس العالم عام 2022، بينما أضاف وسائل مطلعة على الساحة التركية، أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بدأ في سحب استثمارات بلاده من تركيا، مشيرة إلى تحذير الجانب الأمريكي لقطر من دعم جماعة الإخوان المسلمين خلال الاجتماع مع ترمب.

أشارت وسائل إعلامية، إلى فيلم وثائقي فرنسي بلجيكي مشترك، سيتم بثه قريبا، موضحة أنه يكشف تفاصيل جديدة تتعلق بملف تمويل قطر للجماعات الإرهابية وقوى التطرف في دول أوروبية، في حين أن قطر تقف ضد الكويت وتصوت لكوريا في انتخابات “الصحافة الآسيوية“، لكن الكويت فازت  باستضافة كونغرس الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية 2020 على حساب كوريا الجنوبية بأغلبية الأصوات.

وأوضحت وسائل مطلعة، محاولة النائب العام القطري علي بن فطيس المري، حجب معلوماته الشخصية على موسوعة “ويكيبيديا”، لإبعاد شبهات فساد عن نفسه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى