الصحافة المصرية

“مصر والـ”جايكا”.. 42 عاما من التعاون

في مقر إقامته في “يوكوهاما” اليابانية التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع رئيس الوكالة اليابانية للتعاون الدولي  لاستعراض ما وصلت إليه المشروعات التنموية التى يجرى تنفيذها بمصر فى مختلف المجالات، وأكد السيسي خلال اللقاءعلى عمق العلاقات التى تربط البلدين والشعبين الصديقين، معربًا عن تطلع مصر للمزيد من التعاون مع “الجايكا” بما يسهم فى دفع عملية التنمية .

وذكر المتحدث الرسمى لرئاسة الجمهورية  أن اللقاء شهد استعراضًا لمختلف المشروعات الجارى تنفيذها فى إطار التعاون القائم بين مصر والوكالة، خصوصا المتحف المصرى الكبير والجامعة المصرية – اليابانية للعلوم والتكنولوجيا E-Just، فضلًا عن الشراكة المصرية اليابانية فى مجال التعليم.

وخلال اللقاءأكد الرئيس حرصه الشديد على تطوير منظومة التعليم فى مصر بشكل شامل بالاستعانة بالخبرة اليابانية، من خلال مشروع الـ 200 مدرسة يابانية المزمع إنشاؤها فى مصر، وذلك بالإدارة اليابانية الفعلية لتلك المدارس، وليس بالإشراف فقط، حتى يتم تحقيق الاستفادة القصوى.

وفى هذا الإطار، وجه الرئيس وزير التربية والتعليم بالقيام بزيارة اليابان الأسبوع المقبل على رأس وفد مصرى من خبراء التعليم، للاطلاع على أرض الواقع على كل الاحتياجات والمتطلبات اللازمة لنجاح تجربة إنشاء المدارس اليابانية فى مصر.

ووجه الرئيس السيسى الدعوة لرئيس الوكالة اليابانية للقيام بجولات ميدانية فى مصر، خلال زيارته الحالية، لتفقد ما تشهده البلاد من مشروعات تنموية ضخمة تساهم فى رسم خريطة مصر الاقتصادية والاستثمارية . 

من جانبه أشاد رئيس الجايكا بالجهود التي تبذلها الدولة المصرية على كافة الأصعدة من خلال إنجاز العديد من النجاحات الاقتصادية والتنموية، فضلاً عن محورية الدور المصري في إرساء دعائم الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، معرباً في هذا الإطار عن استعداد الجايكا لتعظيم التعاون الحكومة المصرية في مختلف المجالات التي من شأنها أن تصب في صالح العملية التنموية الجارية في مصر.

        نظرة على تاريخ الوكالة

أنشأت الحكومة اليابانية وكالة التعاون الدولي “جايكا”  في عام 1984و هي الوكالة الرسمية الأولى في اليابان التي تهتم بتوسيع و تطوير برامج التعاون التقني بين اليابان و بين الدول النامية و ذلك بناءً على اتفاقيات تعقد بهذا الصدد بين الحكومة اليابانية و بين حكومات تلك الدول.

وبدأ  التعاون الفني بين مصر واليابان، في عام 1954، إلاّ أن بدء المنح جاء في عام 1973، والقروض الإنمائية الرسمية في عام 1974، وقد تم إنشاء مكتب هيئة التعاون الدولي اليابانية في مصر(جايكا) عام 1977، ليستمر في الإشراف على التعاون بين البلدين منذ ذلك الحين.

وفي 65 عام مضى توسعت «جايكا»  في إقامة مشروعات التنمية في مصر، حيث وصل إجمالي قروض المساعدات الإنمائية الرسمية، في عام 2016 إلى 684,8 مليار ين يابانى. وقد أكد  شينزو آبي رئيس الوزراء الياباني أناليابان ضخت نحو 20 مليار دولار للاستثمار في أفريقيامع محفظة التعاون مع مصر وصلت إلى 2.4 مليار دولار في عدة مشروعات فى مجالات الطاقة والآثار والتعليم والصحة والطيران المدني والري.

كما أرسلت «جايكا» حوالي 275 متطوعاً و 2979 خبيراً إلى مصر، للعمل مع الشركاء من الجهة المصرية، ووفرت دورات تدريبية في اليابان لـ 10 آلاف و 851 مسئولاً في الحكومة المصرية.

محطات التعاون:

يرجع تاريخ مشروعات التعاون بين «جايكا» ومصر إلى القرن الماضي، حيث تم إنشاء مستشفى أبو الريش اليابانية، في عام 1982 ودار الأوبرا المصرية، في عام 1988، وكوبري سيناء في عام 2001، ومازال التعاون مستمراً ليشمل العديد من المشروعات، من ضمنها الجامعة المصرية اليابانية، للعلوم والتكنولوجيا، والمتحف المصري الكبير.

محاور التعاون:

هناك 3 محاور للتعاون اليابانى فيمصر:

النمو الشامل والمستدام، وتتضمّن قطاعات الكهرباء والنقل وتنمية القطاع الخاص.

–  الحد من الفقر ورفع مستوى المعيشة،  وتشمل قطاعات الري والتنمية الزراعية والخدمات الاجتماعية الأساسية.

 – تنمية الموارد البشرية وتطوير القطاع العام، وتشمل التعليم وتنمية الموارد البشرية، وتعزيز القطاع العام، والتعاون الثلاثي«تعاون جنوب – جنوب».

الصحة والتعليم.. أبرز ملامح التعاون

– تعهدت وكالة اليابان للتعاون الدولي (جايكا) بتقديم تمويل بمبلغ 250 مليون دولار لدعم برامج الرعاية الصحية في مصر، وفق بيان صادر عن مجلس الوزراء

– أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني الاتفاق مع الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (JICA) الجايكا، على توسيع التعاون بين الطرفين لإطلاق المزيد من مدارس التكنولوجيا التطبيقية بالشراكة مع شركات يابانية في جميع محافظات مصر، والعمل على تطوير المناهج الخاصة بالتعليم الفني وجعلها تطابق معاير الجودة العالمية، بالإضافة إلي التوسع فى تطبيق النظم اليابانية لإدارة المدراس الفنية بمصر.

– في 21 فبراير 2018   وقعت مصر اتفاق تمويل ميسر تقدمه الحكومة اليابانية في إطار برنامج الشراكة التعليمي لدعم وإنشاء المدارس اليابانية في مصر بقيمة 175 مليون دولار.

 – مشروع تطوير محطات الطاقة الكهربائية في مصر يتم تنفيذه بموجب قرض ميسر من الـ “جيكا” بقيمة 400 مليون دولار أمريكي، تم توقيعه خلال زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي لليابان في فبراير 2016.

 –  منحة بقيمة 993 مليون ين يابانى، تمثل الشريحة الثانية لتنفيذ مشروع توريد أجهزة تعليمية وبحثية لصالح الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا E-JUST..

جايكا وأفريقيا:

اليابان حريصة على دعم جهود التنمية المستدامة والاستثمارات بالقارة الافريقية من خلال مؤتمر طوكيو الدولي السابع للتنمية الأفريقية “التيكاد” الذي يعقد بمدينة يوكوهاما اليابانية برئاسة مصر واليابان، وبمشاركة زعماء الدول الأفريقية و الذي يستمر حتى 30 أغسطس الجاري.

وأشار”شينزو آبي” رئيس الوزراء الياباني خلال كلمته  إلى أن التيكاد الجديدة تعد شراكة لدفع العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين اليابان والقارة الأفريقية، مشيدا بالتقدم الملحوظ الذى تحقق خلال قمة التيكاد السادسة التى عقدت عام 2016 بالعاصمة الكينية “نيروبي”

وجدير بالذكر، أن مؤتمر “التيكاد 7” يعقد تحت شعار “دفع التنمية الأفريقية من خلال الشعوب والتكنولوجيا والابتكار”، بمشاركة ممثلين عن الجهات الدولية الداعمة، وفي مقدمتها الأمم المتحدة وبرنامج التنمية التابع للأمم المتحدة ومفوضية الاتحاد الأفريقي والبنك الدولي، وسيركز المشاركون في المؤتمر على 3 قضايا رئيسية للتعاون بين الجانبين تتمثل في التحولات الاقتصادية وتحسين بيئة الأعمال من خلال تشجيع الاستثمارات الخاصة والابتكار، وتعزيز الأمن والاستقرار والسلام بالمجتمعات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى