الصحافة المصرية

السيسي: نتطلع لخروج قمة «تيكاد 7» بنتائج ملموسة وقابلة للتطبيق

أعرب الرئيس عبدالفتاح السيسي عن تقديره لرئيس وزراء اليابان “شينزو آبي” ولشعب اليابان على حفاوة الضيافة وحسن التنظيم وما بذل من جهد في إطار الإعداد للقمة السابعة لمؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في أفريقيا “تيكاد” ، موجها شكره للشركاء المنظمين على الإعداد الموضوعي المتميز لهذه القمة، وما يبذلونه من جهد مستمر ودؤوب لتوطيد الشراكة بين أفريقيا واليابان.

وقال الرئيس السيسي – في كلمته التي ألقاها خلال الجلسة الافتتاحية لقمة التيكاد السابعة التي بدأت أعمالها اليوم الأربعاء في مدينة يوكوهاما اليابانية-: إنه لمن دواعي سروري أن أتحدث اليوم أمام هذا المحفل الذي يجمع أفريقيا مع أحد أقدم شركائها الاستراتيجيين والذي يرتكز على التعاون وتحقيق المصالح المشتركة بهدف دفع جهود التنمية في دول القارة الأفريقية منذ إطلاقه عام 1993.. ويمكنني اليوم تأكيد أن شراكتنا في إطار “التيكاد” حققت قدرا كبيرا من الإنجازات، وتفاعلت بالإيجاب مع المعطيات الدولية والإقليمية.

وأكد الرئيس السيسي تطلعه لخروج قمة “التيكاد 7” بنتائج ملموسة وقابلة للتطبيق من أجل دفع عجلة التعاون بين اليابان ودول الاتحاد الأفريقي، خاصة في ظل تطلع شعوبنا لما ستسفر عنه أعمال هذه القمة.

ودعا إلى تكثيف التعاون العلمي والتنموي المشترك مع اليابان للاستفادة من قُدرات القارة الأفريقية الطبيعية في تنويع مصادر الطاقة، من خلال دعم مشاريع الطاقة المُتجددة والنظيفة، بما يُسهم في تخفيف الآثار البيئية لظاهرة تغير المُناخ. كما توجه باسم أفريقيا بدعوة لمؤسسات القطاع الخاص العالمية والشركات الدولية مُتعددة الجنسيات للاستثمار في القارة السمراء.

وطالب مؤسسات التمويل الدولية والقارية والإقليمية بأن تضطلع بدورها في تمويل التنمية بأفريقيا، وتوفير الضمانات المالية لبناء قُدرات القارة بما يُسهم في تعزيز التجارة وزيادة الاستثمار.

وعبر عن تقديره لدعم “تيكاد” للخطة الطموحة لإسكات البنادق في كافة أرجاء أفريقيا بحلول عام 2020، مضيفا أن الطريق لا يزال طويلاً لطي تلك الصفحة الأليمة من تاريخ النزاعات، التي قوضت آمال التنمية، وهيأت بيئة خصبة لانتشار آفة التطرف والإرهاب.

وأكد الرئيس السيسي الحاجة الماسة لدعم سياسة الاتحاد الأفريقي الإطارية لإعادة الإعمار والتنمية في مرحلة ما بعد النزاعات، ومركز الاتحاد الأفريقي لإعادة الإعمار والتنمية في مرحلة ما بعد النزاعات، والذي يعمل على تحصين الدول الخارجة من النزاعات ضد أخطار الانتكاس، وبناء قُدرات مؤسسات الدولة لتضطلع بمهامها في حماية أوطانها ترسيخاً للاستقرار والسلام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى