أسواق وقضايا الطاقة

مكاسب أسبوعية لأسعار النفط بالأسواق العالمية..2.1% لبرنت و1.6% للخام الأمريكى

*قطاع النفط والغاز

مكاسب أسبوعية لأسعار النفط بالأسواق العالمية..2.1% لبرنت و1.6% للخام الأمريكى

ذكرت صحيفة (اليوم السابع)، أن أسعار النفط حققت مكاسب للأسبوع  الخامس  على التوالي، وذلك في ختام جلسات التداول بالأسواق الآجلة يوم الجمعة الماضية، وسجلت عقود خام القياس العالمي برنت مكاسب أسبوعية بنسبة2.1% مقارنة بنهاية الأسبوع السابق.

 كما سجلت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي مكاسب أسبوعية بنسبة 1.6% مقارنة بنهاية الأسبوع السابق، وسجلت أسعار النفط، 87.89 دولار للبرميل، وذلك للعقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت، عن التسوية الجمعة، كما سجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكى 85.14 دولار للبرميل.

 وتواجه عمالقة النفط فى أمريكا اللاتينية سلسلة من التحديات للوقوف على أقدامها، فى ظل وجود العديد من الأزمات، حيث تعتبر تكاليف الوقود والديون الضخمة والعقوبات الدولية من بعض المشاكل التى تواجه صناعة النفط فى أمريكا اللاتينية.

 وتواجه أكبر شركات النفط فى أمريكا اللاتينية وضعا صعبا فى الحفاظ على صناعة حيوية فى بلدانها، وتبحث المكسيك وفنزويلا والبرازيل عن مخرج من الصعوبات التى تواجهها، حسبما قالت صحيفة “لا ريبوبليكا” البيروفية فى تقرير نشرته على موقعها الإلكترونى.

 وأشار التقرير إلى أن شركة النفط الحكومية البرازيلية رفعت سعر البنزين والديزل فى خطوة تهدف إلى منع النقص، كما أن فنزويلا مستعدة لاستئناف صادرات النفط الخام المخفف لأول مرة منذ شهور وأن الحكومة المكسيكية مصممة على رفع شركة النفط العملاقة المملوكة للدولة بيميكس.

نفط ليبيا.. “قبلة الحياة” لمشاريع توقفت أكثر من 10 سنوات

قال موقع (Skynewsarabia)، أن اقتصاديون معنيون بالشأن الليبي يرون أن ارتفاع أسعار النفط في السوق العالمي، والتوقعات الإيجابية باستمرار هذه الطفرة، يُمثل فرصة حقيقية لتوفير تمويل “ضروري” يحتاجه الاقتصاد الوطني، من أجل إعادة العمل بمشروعات استثمارية وتنموية تعطلت لعقد من الزمان أو أكثر.

وقال أستاذ الاقتصاد بجامعة بنغازي عطية الفيتوري: “إن التوقعات تشير حاليًا إلى إمكانية تجاوز سعر برميل النفط حاجز الـ 100 دولار هذا العام؛ ما يعني أن الفرصة سانحة لزيادة الإنفاق في مجال التنمية، مع تصويب السياسات الاقتصادية؛ حتى يمكن تنويع الاقتصاد الليبي والتخلص من وضعه الريعي”.

وأضاف أن هذه الأموال الناتجة من ارتفاع أسعار النفط يجب أن تستخدم في دعم ومنح الإعفاءات اللازمة للقطاع الخاص في ليبيا، لتوجيهه للإنتاج بدلا من استيراد السلع والخدمات ومراقبته وحمايته، وكذلك إعادة تشغيل المصانع التي توقفت بسبب الصراعات والحروب منذ عام 2011، واستكمال المشروعات المتوقفة خاصة في قطاع الإسكان.

ومن بين المشروعات الصناعية المتوقفة منذ سنوات في ليبيا، المجمع الكيماوي في منطقة أبو كماش، الذي أصبح في “طي النسيان”، كما يقول إبراهيم فكرون، الموظف بالشركة العامة للصناعات الكيماوية، الذي أشار إلى أن “المجمع كان ينتج مادة عديد كلوريد الفيلين التي تصنع منها الأنابيب، وتدخل أيضًا في صناعة الكابلات الكهربائية بمختلف أنواعها.

وأضاف أن الدولة الليبية بإمكانها تأسيس وإنشاء مجمع جديد وبتقنيات حديثة في إحدى أسباخ المدن الليبية؛ لأن المادة الخام لهذا النوع من المجمعات هي المحلول الملحي، مضيفًا أن ليبيا تمتلك موارد طبيعية أخرى غير النفط، يمكن أن تقوم عليها صناعات استراتيجية تدعم الاقتصاد الوطني، حيث سيتكون جاذبة للاستثمارات الخارجية بشكل كبير.

أوروبا تستكشف خيارات بديلة لتعزيز إمدادات الغاز في الشتاء

تستكشف المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، الخيارات لمعرفة ما إذا كان شركاؤها، بما في ذلك الولايات المتحدة، يمكن أن يعززوا إمدادات الغاز الطبيعي إلى المنطقة، في ظل محدودية الشحنات من روسيا، وتزايد المخاطر الجيوسياسية، وفقاً لرئيسة شؤون الطاقة بالاتحاد الأوروبي، بحسب ما أورده موقع (Asharqbusiness).

قالت مفوضة شؤون الطاقة بالاتحاد الأوروبي كادري سيمسون بعد اجتماع مع وزراء من الدول الأعضاء، السبت، إنَّه في حين أنَّ الاتحاد الأوروبي لديه بنية تحتية قوية للغاز، وإجراءات واضحة في حالات الطوارئ، فإنَّه يحتاج إلى أن يظل “يقظاً للغاية”، وأن يحسن استعداده لمواجهة المخاطر.

تقوم المفوضية الأوروبية بتحليل سيناريوهات مختلفة للتأكد من أنَّ الخطط الوطنية مناسبة للغرض في وقت يتسم بانخفاض مستويات تخزين الغاز بشكل غير عادي، وزيادة التوترات خارج حدودها الشرقية، أضافت “سيمسون” للصحفيين في أميان بفرنسا: “المفوضية تناقش أيضاً مع شركائنا إمكانية زيادة الإمدادات إلى أوروبا”.

إقليم كردستان العراق.. السابع عالمياً في أكبر احتياطي للغاز الطبيعي

نشر موقع (Sputniknews)، ما أعلنه عضو برلمان كردستان العراق علي حمه صالح، السبت، أن الإقليم يحتل المرتبة السابعة عالمياً في تصنيف أكبر احتياطي للغاز الطبيعي، بعد السعودية، وأشار إلى أن إقليم كردستان العراق “بالمقارنة مع دول العالم يندرج في المرتبة السابعة كأغنى إحتياطي بالغاز الطبيعي، ويمتلك (5.7 تريليونات قدم مكعب)”، مضيفا: “هذا الإحتياطي يجلب الرخاء”.

صفقات الاندماج والاستحواذ بقطاع استكشاف وإنتاج النفط زادت خلال 2021

ارتفعت صفقات الاندماج والاستحواذ العالمية بين شركات قطاع الاستكشاف والإنتاج النفطي، إلى أعلى مستوياتها في 3 سنوات خلال العام الماضي، لتعود إلى مستويات ما قبل الوباء، وفقاً لما نشره موقع (Attaqa).

وأظهر تقرير حديث لشركة أبحاث الطاقة ريستاد إنرجي، ارتفاع صفقات الاندماج والاستحواذ العالمية بين الشركات العاملة في قطاع المنبع إلى 181 مليار دولار، في العام الماضي، بزيادة 70% عن عام 2020.

ومن المتوقع أن تواصل عمليات الاندماج والاستحواذ النمو في العام الجاري، على أن تظل الصفقات في الولايات المتحدة محركًا حاسمًا لقيمة الصفقات عالميًا، بحسب التقرير.

مصدران: ارتفاع امتثال “أوبك+” لخفض الإنتاج لـ 122% في ديسمبر

نشر موقع (Al-Arabiya)، ما قاله مصدران من مجموعة أوبك + لرويترز إن التزام المجموعة باتفاق خفض إنتاج النفط زاد إلى حوالي 122% في ديسمبر /كانون الأول، وهو مستوى أعلى من نظيره في نوفمبر /تشرين الثاني الذي بلغ 117%، وأشار المصدران إلى أن بعض الدول الأعضاء ما زالت تجد صعوبة في زيادة إنتاجها.

قالت وكالة الطاقة الدولية هذا الأسبوع إن المجموعة فوّتت أهدافها الإنتاجية بواقع 790 ألف برميل يوميا في ديسمبر /كانون الأول، في وقت وجدت فيه بعض الدول المنتجة في غرب إفريقيا مثل نيجيريا وأنغولا صعوبات في زيادة الإنتاج.

أوضح المصدران أن نسبة امتثال دول منظمة “أوبك” بلغت 127% في ديسمبر /كانون الأول، بينما حقق المنتجون من خارج أوبك امتثالا بنسبة 114%.

الكويت.. السيطرة على حريق محدود في الخط الناقل للفحم البترولي

قالت صحيفة (صدى البلد)، أن شركة البترول الوطنية الكويتية، فرضت سيطرتها الكاملة على حريق محدود نشب فجر الجمعة، في جانب من الخط الناقل للفحم البترولي ب‍منطقة الشعيبة الصناعية “لم يسفر عن وقوع أي إصابات”.

وبدوره، ذكر نائب الرئيس التنفيذي للشؤون الإدارية والتجارية المتحدث الرسمي باسم الشركة عاهد الخريف، في بيان لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن الحريق الذي تم التعامل معه من قبل فريق الإطفاء التابع للشركة أدى إلى إيقاف تصدير مادة الفحم البترولي مؤقتا لحين التأكد من سلامة الموقع وتقييم حالة الخط وإعادة تأهيله، وأكد أن استئناف علميات التصدير عبر هذا الخط ستتم بعد إجراء الإصلاحات اللازمة.

*قطاع الطاقة المتجددة

تقرير أممي.. توقعات بتضاعف الطلب العالمي على الطاقة بحلول 2050

نقلت جريدة (الدستور)، توقعات اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا التابعة للأمم المتحدة (الإسكوا) في تقرير صادر لها بعنوان أدوات الترابط بين المياه والطاقة، أن يتضاعف الطلب العالمي على الطاقة بحلول عام 2050، مع خضوع قطاع الطاقة لتحولات كبيرة.

وأضاف التقرير الذي حصلت “الدستور” على نسخة منه، أن الطاقة المتجددة تؤدي دورا مهماً في هذا التحول، لا سيما أن كلفة إنتاج الطاقة الكهربائية من خلال الطاقة الشمسية الفولتوضوئية وتقنية الرياح سوف تنخفض مع تزايد التكنولوجيات الحديثة، ومع نمو أسواق الطاقة المتجددة، يساعد واضعو السياسات على تسهيل الاستثمارات من خلال التنظيمات المناسبة.

وأشارت اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا التابعة للأمم المتحدة، إلى أنه يمكن للطاقة المتجددة أن تساعد في تحسين أمن المياه من خلال توفير الطاقة اللازمة عن طريق التقنيات المعتمدة على المياه مثل توزيع المياه ومعالجة مياه الصرف الصحي، كما يمكن للطاقة المتجددة أن تعزز أمن الطاقة أيضا من خلال توفير مصادر طاقة أقل استهلاكا للمياه، وتعزيز إمكانية الوصول إليها، والقدرة على تحمل التكاليف، والسلامة.

ويمكن لمثل هذه النظم أن تلبي الاحتياجات من الطاقة على طول سلسلة إمداد المياه. وتوفر حلول الضخ المعتمدة على الطاقة الشمسية، مثلا، بديلا فعالا من حيث التكلفة عن مولدات الديزل وإمدادات الكهرباء على الشبكة. مع ذلك، لا بد من حوافز وأنظمة مناسبة لتجنب الإفراط في استخراج المياه بسبب تدني تكاليف التشغيل.

ويمكن لتكنولوجيات الطاقة المتجددة أن تحفز قطاع الأغذية من خلال خلق فرص اقتصادية وخفض مستوى الخسائر، وتحسين الإنتاجية عن طريق سد عجز الطاقة الحديثة وسلسلة التوريد، كما يمكنها أن توفر الطاقة في الموقع أو تدمج من خلال المنشآت الكبيرة في سلال إمداد الطاقة الموجودة.

«شل» ترى فرصاً استثمارية في خطة فرنسية للتحوّل الأخضر بقيمة 4.5 مليار دولار

كشف موقع (Asharqbusiness)، عن أن شركة “شل بي إل سي” تستهدف 4 مليارات يورو (4.5 مليار دولار) من الاستثمارات المحتملة بقطاع الطاقة المتجددة في فرنسا، ضمن محاولة لدعم جهود البلاد لتطوير مصادر مستدامة للطاقة، حسبما نقلت “لوفيجارو” السبت عن مقابلة مع الرئيس التنفيذي، بن فان بيردن.

تريد “شل” الاستثمار في مشاريع مزارع الرياح البحرية، وإنشاء محطات شحن بطاريات السيارات الكهربائية، وإنتاج الهيدروجين والوقود الحيوي للطائرات، بحسب الصحيفة، وقال فان بيردن، في المقابلة: “فرنسا هي إحدى الدول الرئيسية للاستثمار في تحول الطاقة”.

أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الإثنين، عن 21 مشروعاً استثمارياً جديداً، قال مكتبه، إنها تمثّل إجمالي 4 مليارات يورو. قد يساعد هذا البيان واهتمام شركة “شل”، الذي يأتي قبل ثلاثة أشهر من الانتخابات الرئاسية، في تعزيز أوراق اعتماده لجذب المستثمرين الأجانب.

ارتفاع أسعار ألواح الطاقة الشمسية 25%.. وتوقعات بتعثر تسليم المشاريع

قال رئيس جمعية الشرق الأوسط لصناعات الطاقة الشمسية “أحمد ندا” إن سلاسل الإمداد الخاصة بالمواد الأولية التي تدخل في صناعة الألواح الشمسية حدث بها اختناقات شديدة مع تسارع في مستويات أسعار المعادن الفترة الماضية، وفقاً لموقع (Al-Arabiya).

وأضاف أن السيليكون مثلا ارتفع سعره 300%، بجانب الفضة والألمنيوم، فكل المواد الأولية التي تدخل في صناعة الألواح الشمسية ارتفع سعرها، وأشار إلى أن هذا الأمر ساهم في زيادة أسعار الألواح الشمسية بنسبة لا تقل عن 25%، ما كان له تأثير مباشر على الوضع الحالي في الأسواق.

ويضاف إلى ذلك، تعرفة النقل، فنحو 90% من إنتاج العالم من الألواح الشمسية بالصين وأسعار النقل البحري والشحن من الصين لمعظم أنحاء العالم ارتفعت بنحو 3 إلى 4 أضعاف، وذكر أن أسعار النقل بجانب أسعار المواد الأولية ونسب التضخم العالمية أثرت بشكل مباشر على الألواح الشمسية ومن المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه في 2022.

ويرى أن المشاريع الحالية للطاقة الشمسية، سيُعاد التفاوض بشأنها في ظل الزيادة في الأسعار، مشيرا إلى أن هذا الأمر قد يؤجل تسليم بعض المشاريع، وتابع: “هناك مطورين في دول حصلت على تعرفة تنافسية كبيرة، ليس من مصلحتها إعادة التفاوض على تعرفة جديدة، وقد يكون من مصلحتها تقبل تأخير تسليم المشاريع من 6 أشهر إلى عام”.

«قناة السويس» تبدأ خطوات الاعتماد على الطاقة المتجددة بإنتاج 10 كيلو وات من الشمس والرياح

ذكرت جريدة (Almalnews)، أن هيئة قناة السويس بدأت في تنفيذ مخططها الهادف إلى الاعتماد على الطاقة الشمسية والرياح، كمصدر لإنتاج الكهرباء، وتشغيل محطات المراقبة على المجرى الملاحى، ومن خطوات الهيئة فى هذا الاتجاه إجراء عملية دمج للخلايا الشمسية وتوربينات الرياح، لإنتاج ما يقرب من 10 كيلو وات.

ومقرر أن يتم تشغيل 16 محطة مراقبة بطول المجرى الملاحى بالطاقة الشمسية والرياح خلال العام الجارى، فى إطار تفعيل مبادرة «قناة خضراء»، وأعلن الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، مؤخرًا عن تفعيل مبادرة بيئية باسم «قناة خضراء» سيتم الاعتماد فيها على ضوابط جديدة خلال عام 2022، تتماشى مع توجهات المنظمة البحرية العالمية، بتقليل الانبعاثات الكربونية، بالتوازى تقوم الهيئة بدراسة منح تخفيضات للسفن المطبقة لنفس المعايير البيئية، ومتوقع أن تتراوح نسب التخفيضات والحوافز بين 10 إلى %20.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى