أسواق وقضايا الطاقة

أسعار النفط ترتفع إلى قمة أكثر من 7 سنوات

*قطاع النفط والغاز

أسعار النفط ترتفع إلى قمة أكثر من 7 سنوات

قال موقع (Skynewsarabia)، إن أسعار النفط ارتفعت اليوم الثلاثاء إلى أعلى مستوياتها في أكثر من 7 سنوات بفعل مخاوف من اضطرابات محتملة للإمدادات ونقص الاستثمارات بالإضافة إلى انحسار المخاوف بشأن تأثر الطلب على الخام بفيروس أوميكرون.

ففي بداية تعاملات، اليوم الثلاثاء، قفزت أسعار الخامات لأعلى مستوياتها منذ أكتوبر 2014، ورفع بنك “غولدمان ساكس” توقُّعاته لخام برنت خلال عامي 2022 و2023، وتوقَّع أن يصل سعر الخام إلى 100 دولار في الربع الثالث من العام الحالي، وبحلول الساعة 02:30 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 44 سنتا بما يعادل 0.5 بالمئة ليصل إلى 86.92 دولار للبرميل، وذلك بعد أن سجلت في وقت سابق 87 دولارا، وهو أعلى مستوى منذ 30 أكتوبر 2014.

 وقفزت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 81 سنتا أو واحدا بالمئة عن سعر تسوية يوم الجمعة إلى 84.62 دولار للبرميل، لتكون غير بعيدة عن أعلى مستوى في أكثر من شهرين البالغ 84.78 دولار الذي بلغته في وقت سابق، وكانت تعاملات أمس الاثنين محدودة بسبب عطلة رسمية في الولايات المتحدة.

ما فرص نجاح إيران في معركة “الغاز البديل” أمام الهيمنة الروسية؟

بحسب تقرير صادر عن صحيفة (Independentarabia)، تتصدر كل من روسيا وإيران عناوين الأخبار السياسية العالمية في الأيام الراهنة. إيران تخوض معترك التفاوض مع القوى الدولية الموقعة معها على اتفاق 2015 بغية إحيائه وإعادة الالتزام به مقابل رفع بعض العقوبات الأميركية المفروضة عليها، وحصد ضمانات دولية بعدم انسحاب أي إدارة أميركية لاحقاً، فيما يتهم العالم الغربي إيران بالتلكؤ والمماطلة في مسار التفاوض، ويلوح بوجود سقف زمني وإمكانية اتخاذ تدابير مختلفة إن لم تصل الأطراف جميعها إلى تسوية مرضية في غضون أسابيع. روسيا من جهتها تصعد من موقفها تجاه “الناتو” بمناورات عسكرية على حدودها مع أوكرانيا، بينما يؤكد الاتحاد الأوروبي وحليفه الأميركي أن قرار الانضمام لحلف الناتو هو قرار سيادي خاص بأوكرانيا يضمنه لها القانون والعرف الدوليان.

ومع كل هذا الزخم الإعلامي الذي يجده الطرفان، تقررت زيارة الرئيس الإيراني إلى موسكو في التاسع عشر من يناير (كانون الثاني)، ويربط عديد من المحللين بين ملفات التصعيد آنفة الذكر، بيد أن المرجح أن روسيا تفصل بين تلك الملفات، فهي تحاول أن تتسنّم مكانة القوة العظمى المؤثرة على المستوى الدولي بالإسهام في الدفع بإيران نحو العودة إلى الالتزام بالاتفاق، ولا تبتغي إقحام ملف طهران النووي في قضاياها المتشابكة مع “الناتو” والاتحاد الأوروبي، نظراً لمعارضتها الاستراتيجية امتلاك إيران لقنبلة نووية.

وكالات أنباء إيرانية أشارت إلى إرسال طهران لوفد إلى سوريا في مهمة دراسة آفاق جديدة للتعاون المشترك، ليتم ربط تلك الأنباء من قبل محللين عدة بمحاولات إيران أحياء مشروع “خط الصداقة” لتصدير الغاز الإيراني إلى أوروبا، مروراً بالعراق، فسوريا، وربما لبنان، غير أن حكومات هذه الدول لم تصرح بأي تأكيدات رسمية، ليتبدّى لنا السؤال، هل تسعى إيران لمنافسة روسيا على أسواق الطاقة الأوروبية؟ وهل طريق إيران مُعبّد لتنفيذ هذا المشروع الطموح على أرض الواقع.

وزير الطاقة السعودي: «أوبك بلس» فعلت الكثير لتحقيق الاستقرار في أسواق الطاقة

صرحت صحيفة (AAwsat)، بما قاله وزير الطاقة السعودي أمس الاثنين، إن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاءها «فعلوا الكثير» لتحقيق الاستقرار في أسواق الطاقة العالمية، وأضاف أثناء حديثه عن أمن الطاقة في قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة في معرض إكسبو 2020 في دبي: «نعتقد أننا في أوبك+ فعلنا الكثير لتحقيق الاستقرار، وأوضح الأمير أن الأمر يرجع للولايات المتحدة فيما إذا كانت ستسحب المزيد من الإمدادات من احتياطياتها النفطية الاستراتيجية أم لا.

وكانت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، قد قالت في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، إنها ستسحب نحو 50 مليون برميل من احتياطياتها بالتعاون مع دول مستهلكة أخرى، مثل الصين والهند وكوريا الجنوبية، لمواجهة ارتفاع تكلفة الوقود، وقال الوزير السعودي للصحافيين في دبي رداً على سؤال حول ما إذا كان من الممكن أن تضخ الولايات المتحدة المزيد من النفط من احتياطياتها نظراً لارتفاع الأسعار: «هذا أمر يخص الحكومة الأمريكية.
ونقلت وكالة «رويترز» عن مصادر قولها إن الصين تعتزم السحب من مخزوناتها النفطية قرب عطلة رأس السنة القمرية التي تبدأ يوم 31 يناير (كانون الثاني) وتستمر حتى السادس من فبراير (شباط) في إطار خطة منسقة مع الولايات المتحدة ومستهلكين كبار آخرين للحد من ارتفاع الأسعار العالمية.

شركة النفط اليمنية ترفع أسعار وقود السيارات 30%

قال مسؤول في شركة النفط اليمنية الحكومية في عدن إن الشركة رفعت مجددا أسعار وقود السيارات بنحو 30 في المئة، تماشيا مع المتغيرات في أسعار الأسواق العالمية للوقود، وهبوط العملة المحلية، وسط أزمة خانقة غير مسبوقة في المشتقات النفطية تشهدها البلاد.

ووفقاً لموقع (Eremnews)، أبلغ المسؤول أنه بموجب القرار الذي بدأ سريانه اعتبارا من مساء يوم الاثنين، يرتفع سعر غالون البنزين سعة 20 لترا إلى 17700 ريال (حوالي 16.5 دولار) من 13200 ريال (13 دولارا)، بزيادة بمقدار 4500 ريال (حوالي 4.5 دولار).

وقال إن سبب الزيادة هو ارتفاع الأسعار التي يشتري بها التجار والموردون الوقود من الخارج، فضلا عن صعود أسعار النفط عالميا، وكذلك تراجع سعر الريال اليمني إلى 1160 ريالا للدولار.

وهذه هي أول زيادة تقررها شركة النفط الحكومية في أسعار وقود السيارات في العام الجديد، وتأتي بعد أقل من شهر من قرارها في 23 ديسمبر/ كانون الأول تخفيض سعر غالون البنزين إلى 13200 ريال (حوالي 14 دولارا) من 18600 ريال (20 دولارا)، وتوقع المسؤول في شركة النفط في عدن أن تنتهي أزمة إمدادات الوقود خلال الساعات القليلة القادمة أو يوم الثلاثاء، قائلا إنه بدأ ضخ الوقود إلى المحطات الحكومية والخاصة في عدن من مساء الاثنين.

شركة النفط الهندية تستثمر 943 مليون دولار لدعم شبكات الغاز

قال موقع (Attaqa)، إن خطوات شركة النفط الهندية “إنديان أويل” تتماشى مع التوسعات الحكومية لدعم شبكات الغاز، لضمان انتشاره بوصفه يُسهم بانبعاثات أقلّ من الفحم، ما يدعم تحقيق دلهي لأهدافها المناخية المرحلية بخفض الاعتماد على الفحم تدريجيًا.

وتخطط شركة النفط الهندية “إنديان أويل” لتعزيز البنية التحتية لشبكة مبيعات الغاز وخطوط الأنابيب، والتوسع في إنشائها بمناطق جديدة، بحجم استثمارات يصل إلى 70 مليار روبية (943 مليون دولار أميركي)، وأوضحت الشركة -التي تعدّ أكبر شركات التكرير وبيع الوقود بالتجزئة في الهند- أنها استحوذت على 9 تراخيص عبر مزاد لمجلس النفط والغاز الطبيعي.

وتسمح التراخيص لشركة النفط الهندية بالتوسع في مبيعات الغاز إلى المنازل والسيارات والصناعات الصغيرة، بما يغطي ثلث الطلب إلى 61 منطقة بالولايات المختلفة، وفق بيان الأحد، وتغطي التراخيص الجديدة للشركة -التي لديها مشروعات لمبيعات الغاز بما يعادل 200 مليار روبية (2069 مليون دولار أميركي) – المناطق الرئيسة بالولايات.

كما تهدف الهند -ثالث أكبر مساهم عالمي في الغازات المسبّبة للاحتباس الحراري- إلى رفع حصص الغاز الطبيعي في مزيج الطاقة من 6.2% حاليًا، إلى 15% عام 2030، وتتّسق تلك الخطوات مع ما سبق أن أعلنه رئيس الوزراء الهندي بالوصول للحياد الكربوني بحلول عام 2070، إذ تُعدّ انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الصادرة عن الغاز أقلّ من الفحم، رغم أنه لا يزال وقودًا أحفوريًا.

*قطاع الطاقة المتجددة

الإمارات تطلق برنامجا لتمويل مشاريع الطاقة المتجددة بإفريقيا

كشف موقع (Skynewsarabia)، عن إعلان وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، يوم الاثنين، إطلاق مبادرة “اتحاد 7” ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2022، وتهدف المبادرة لتأمين التمويل لمشاريع الطاقة المتجددة في إفريقيا، وتأمين الكهرباء النظيفة لـ 100 مليون شخص بحلول عام 2035.

وستجمع المبادرة الأموال من القطاعين العام والخاص للاستثمار في الطاقة النظيفة بتوجيه وتنسيق من وزارة الخارجية والتعاون الدولي ومكتب المبعوث الخاص للتغير المناخي، وستكون هذه المبادرة الطموحة نقطة محورية في جهود الإمارات للمساهمة في أجندة الاستدامة العالمية خلال العقد المقبل، كما أنها ستساعد الدول الإفريقية على تلبية احتياجات الطاقة المتزايدة بشكل عاجل دون الزيادة المقابلة في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

«الابتكار النظيف».. الإمارات وألمانيا تعززان أنشطة الطاقة في 2022

ذكر موقع (Al-Ain)، قيام المجموعة التوجيهية المنبثقة عن “إعلان النوايا” للتعاون المشترك في مجالات الطاقة بين دولة الإمارات وألمانيا، بعقد اجتماعها السادس.

وبحث الاجتماع على هامش فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي تستضيفه إمارة أبوظبي، سبل التعاون في مجال طاقة الهيدروجين الأخضر وموضوعات التعاون والأنشطة التي سيتم تنفيذها في إطار شراكة الطاقة خلال العام الجاري 2022، وقد وقع إعلان النوايا في بداية العام 2017، اجتماعها السادس، وترأس الجانب الإماراتي وكيل وزارة الطاقة والبنية التحتية لشؤون الطاقة والبترول، ومن الجانب الألماني وزير الدولة في الوزارة الاتحادية للشؤون الاقتصادية والعمل المناخي.

«الكهرباء» المصرية: 10 آلاف ميجا وات إجمالي قدرات الطاقة المتجددة بحلول 2023

قال موقع (Albawabhnews)، إن مصر تستعد في الفترة المقبلة، لتطوير الطاقة والاعتماد على الطاقة المتجددة من الطاقة الشمسية والرياح، حيث قال المتحدث باسم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، إنه من المقرر أن تصل إجمالى القدرات المركبة من الطاقات المتجددة سواء الشمسية والرياح إلى 10 آلاف ميجا وات بحلول 2023.

وأضاف أن المجلس الأعلى للطاقة بالتعاون مع المكتب الاستشارى العالمى تم وضع سيناريوهات بالنسبة لمصر بشأن الطاقة المتجددة، وتابع، إن الدولة المصرية لديها قدرة كبيرة في إنتاج الطاقة المتجددة، والمستهدف بالطاقات المتجددة مشاركة القطاع الخاص فى هذا المجال وظهر ذلك بقوة في محطة بنبان.

واستكمل، أن هناك قائمة كبيرة من المستثمرين في مجال الطاقة المتجددة، تسعى إلى الدخول لأرض مصر بسبب التسهيلات التي تقدمها مصر للمستثمرين لإنتاج 90 ألف ميجا وات.

شركة إماراتية توقع اتفاقية لاستكشاف تصدير الطاقة المتجددة من إندونيسيا إلى سنغافورة

أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر”، إحدى الشركات الرائدة في مجال الطاقة المتجددة، اليوم الثلاثاء عن توقيع اتفاقية مع “تواس باور” السنغافورية، و”اي دي اف رينوبلز” الفرنسية، وشركة “بي تي اندونيسيا باور” لاستكشاف فرص تطوير مشاريع طاقة متجددة في إندونيسيا والتصدير إلى سنغافورة، بحسب ما نشرته صحيفة (الشروق).

وتتضمن الاتفاقية تطوير مشاريع طاقة شمسية كهروضوئية تصل قدرتها الإنتاجية الإجمالية إلى 2ر1 جيجاواط، مع إمكانية تزويدها بتقنية لتخزين الطاقة، وتتطلع سنغافورة لاستيراد ما يصل إلى 4 جيجاواط من الكهرباء منخفضة الكربون بحلول عام 2035، والتي ستشكل 35% من إجمالي إمداداتها، وقد أصدرت هيئة سوق الطاقة في البلاد طلب عرض في تشرين الأول/أكتوبر الماضي لتعيين مزودين لاستيراد وبيع ما يقرب من 1.2 جيجاواط من الكهرباء للسوق في سنغافورة.

وكانت “مصدر” قد دخلت السوق الإندونيسية في عام 2020 من خلال تأسيس شركة مشتركة مع شركة مرافق الكهرباء “بي تي بي جاوا بالي” إحدى الشركات التابعة لشركة الكهرباء الحكومية في إندونيسيا، لتولي مهمة تطوير محطة شيراتا للطاقة الشمسية الكهروضوئية العائمة، الأولى من نوعها في إندونيسيا، وواحدة من الأكبر على مستوى العالم، وقد أعلنت “مصدر” عن إكمال التعاقد على تمويل المشروع في شهر آب/أغسطس الماضي ومن المتوقع أن تبدأ المحطة عملية التشغيل التجاري في الربع الرابع من العام الحالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى