أسواق وقضايا الطاقة

النفط يصعد رغم احتمالات سحب الصين من مخزوناتها الاستراتيجية

*قطاع النفط والغاز

النفط يصعد رغم احتمالات سحب الصين من مخزوناتها الاستراتيجية

قال موقع (Skynewsarabia)، أن العقود الآجلة للنفط استقرت على ارتفاع، الجمعة، مدعومة بقيود العرض والمخاوف من هجوم روسي على أوكرانيا المجاورة، مما دفع الأسعار نحو مكاسب للأسبوع الرابع، على الرغم من أن مصادر تقول إن الصين تستعد للسحب من احتياطيات الخام قرب السنة القمرية الجديدة.

وأنهت العقود الآجلة لمزيج برنت جلسة التداول مرتفعة 1.59 دولار أو 1.9 بالمئة لتسجل عند التسوية 86.06 دولارا للبرميل، وهوأعلى مستوى في شهرين ونصف الشهر، مرتفعة 5.4 بالمئة في الأسبوع، وزادت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.70 دولار أو 2.1 بالمئة إلى 83.82 دولارا للبرميل، مسجلة ارتفاعا 6.3 بالمئة في الأسبوع.

وعبر مسؤولون أميركيون عن مخاوفهم من أن روسيا تستعد لمهاجمة أوكرانيا إذا فشلت الطرق الدبلوماسية. ونشرت روسيا، التي حشدت 100 ألف جندي على الحدود الأوكرانية، صورا لتحرك قواتها.

وتحولت أسعار النفط الخام للزيادة، فيما اتجه الدولار نحو ما يمكن أن يكون أكبر انخفاض أسبوعي له منذ ما يربو على عام. ويجعل ضعف الدولار السلع الأولية في متناول حائزي العملات الأخرى، وتوقعت عدة بنوك أن تبلغ أسعار النفط 100 دولار للبرميل هذا العام، إذ من المنتظر أن يتجاوز الطلب العرض.

ومع ذلك قالت مصادر لرويترز إن الصين تعتزم السحب من احتياطيات النفط قرب عطلة رأس السنة القمرية الجديدة بين 31 يناير والسادس من فبراير، في إطار خطة تنسقها الولايات المتحدة مع مستهلكين رئيسيين آخرين لخفض الأسعار العالمية.

ارتفاع إنتاج ليبيا النفطي لـ 1.2 مليون برميل يوميا

صرحت صحيفة (AAwsat)، بما قالته المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، إن إجمالي إنتاج ليبيا النفطي ارتفع إلى 1.2 مليون برميل يوميا من 1.045 مليون برميل يوميا يوم (الجمعة) الماضي.

ويأتي ارتفاع الإنتاج بعد توقف جزء كبير منه في حقول مختلفة لأسباب تتعلق بالصيانة وأخرى تتعلق بخلافات سياسية مع ميليشيات معارضة، وأدى إغلاق أربعة حقول إلى خفض إنتاج النفط الخام في البلاد بحوالى 350 ألف برميل يومياً.

لبنان ينفي استيراد غاز إسرائيلي ويؤكد أن الاتفاقية مع مصر «واضحة»

نفت وزارة الطاقة والمياه اللبنانية (الأحد) صحة تقرير إسرائيلي تحدث عن قيام لبنان باستيراد غاز من إسرائيل، وقالت الوزارة في بيان، نقلته الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية، إن اتفاقية تزويد الغاز التي يُعمل عليها بين الحكومتين اللبنانية والمصرية «تنص بشكل واضح وصريح على أن يكون الغاز من مصر، التي تمتلك كميات كبيرة منه، وتستهلك داخل البلد نفسه ما يضاهي بأكثر من مائة مرة ما ستؤمنه للبنان، ولذلك فهي ستؤمن للبنان جزءاً بسيطاً من إنتاجها وحجم سوقها، وذلك بحسب ما نشرته صحيفة (AAwsat).

وأضافت الوزارة أن «هذا الغاز سيمر عبر الشقيقة الأردن، ومن ثم إلى سوريا حيث نهاية الخط لتستفيد منه ويتم توريد كمية موازية من الغاز بحسب اتفاقية العبور والمبادلة من حقول ومنظومة الغاز في حمص ليصل إلى محطة دير عمار في الشمال من أجل التغذية الكهربائية الإضافية للبنانيين». وختمت بالتوضيح أن «ما يتم تداوله عن أن الغاز سيكون غازاً إسرائيلياً هو كلام عار من الصحة جملة وتفصيلاً.

وكان تقرير إسرائيلي زعم أن «الغاز الذي سيورده الأردن عبر خط الأنابيب إلى سوريا ومن هناك إلى لبنان، سيأتي من إسرائيل» وأن واشنطن وافقت على استثناء هذا الغاز من العقوبات المفروضة على النظام السوري.

إيران تعلن عن خط أنابيب لتصدير الوقود إلى الدول الآسيوية

قال موقع (Attaqa)، أن خط أنابيب تابش الإيراني الجديد يُشكل طوق نجاة جديد لها، سواء لتلبية الطلب المحلي على المنتجات النفطية خاصة في المناطق الشرقية، أو لإزالة عقبات مواصلة تصدير الوقود إلى أفغانستان وبعض الدول الآسيوية.

وتستعد إيران لإنشاء خط أنابيب تابش لربط مصافي النفط في جنوبها بالمناطق الشرقية والشمال شرقية، بطول يقترب من 1000 كيلومتر، وبقدرة نقل تصل إلى 150 ألف برميل يوميًا من الوقود والمنتجات النفطية.

وتبلغ تكلفة خط أنابيب تابش الجديد 372 مليون يورو (ما يقارب 425 مليون دولار أميركي)، وجاء ضمن صفقة بين الشركة الوطنية الإيرانية لتكرير وتوزيع النفط (نيوردك) وبين “بنك ملت” وهو مصرف إيراني خاص يعني “بنك الأمة”.

البترول: 30 مليار جنيه استثمارات لتطوير شركات بترول القطاع العام بموازنة 22-23

أكد وزير البترول والثروة المعدنية، أن حجم التطوير والتحديث الذي تحقق في مشروعات قطاع البترول وخاصة صناعة التكرير خلال السنوات القلائل الاخيرة غير مسبوق، وأوضح ان ثمار الإصلاح الاقتصادى الذى قادت تنفيذه القيادة السياسية انعكست بنجاح علي توافر الموارد المالية اللازمة للتطوير وتنفيذ مشروعات جديدة وضخ استثمارات كبيرة غير مسبوقة، لافتا إلى أن حجم الموازنات الاستثمارية الجديدة لشركات بترول القطاع العام يصل لأول مرة إلى 30 مليار جنيه في موازنة العام المالي 2022 – 2023 في إطار التطوير الجاري بهذه الصروح البترولية.

جاء ذلك خلال رئاسة وزير البترول والثروة المعدنية ، باكورة أعمال الجمعيات العامة لشركات بترول القطاع العام لاعتماد الموازنات التخطيطية للعام المالى المقبل 2022 – 2023 بحضور اللواء وزير التنمية المحلية، حيث رأس الجمعيات العامة لشركتي النصر والسويس لتصنيع البترول، وفقاً لصحيفة (اليوم السابع).

وأشار وزير البترول والثروة المعدنية إلى جهود الوزارة لرفع كفاءة المشروعات البترولية في مختلف الأنشطة وخاصة تطوير مصافي التكرير القديمة من كافة النواحي والمضي قدما في التحول الرقمي في إطار برنامج شامل للتطوير والتحديث تتبني الوزارة تنفيذه منذ عام 2016 لمواجهة متغيرات الصناعة وإحكام المتابعة والرقابة على العملية الإنتاجية.

ارتفاع إنتاج الغاز الطبيعي العماني 9.2 % بنوفمبر

أعلنت سلطنة عمان ارتفاع إجمالي الإنتاج المحلي من الغاز الطبيعي (مضافًا إليه الاستيراد) حتى نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي بنسبة 2. 9 % ليصل إلى 46 مليارًا و50 مليون متر مكعب مقارنة بالفترة نفسها من عام 2020م، حسبما نشرت صحيفة (AAwsat).

وقال المركز الوطني للإحصاء والمعلومات، حسب وكالة الأنباء العمانية عبر حسابها على “تويتر” اليوم (الأحد)، إنّ الزيادة تُعزى بشكل أساسي إلى ارتفاع إنتاج الغاز المصاحب بنسبة 2. 20 % ليبلغ ثمانية مليارات و499 مليون متر مكعب، وارتفاع إنتاج الغاز غير المصاحب (شاملًا الاستيراد) بنسبة 9. 5 % ليصل إلى 37 مليارًا و550 مليون متر مكعب، ووفق الوكالة، يعد مصنع “أوكيو” للغاز البترولي المُسال بصلالة الأول من نوعه لمعالجة الغاز في سلطنة عُمان.

الطاقة الدولية: الطلب العالمي على الكهرباء سيتباطأ بعد بلوغه مستوى قياسيا في 2021

نقلت صحيفة (صدى البلد)، ما قالته وكالة الطاقة الدولية من إن الطلب العالمي على الكهرباء على مدى السنوات القليلة المقبلة من المقرر أن يتباطأ بعد بلوغه مستوى قياسيا في عام 2021، لكنه سيظل يؤدي إلى زيادة انبعاثات الكربون بدون تحقيق مكاسب سريعة في الإمداد منخفض الكربون وكفاءة الطاقة.

وأفادت الوكالة في تقريرها السنوي عن قطاع الكهرباء بأن الطلب العالمي على الكهرباء ارتفع بنسبة 6% أو 1500 تيراوات/ساعة في عام 2021، وهي أكبر نسبة زيادة منذ التعافي من الأزمة المالية العالمية في 2010 وأكبر زيادة إجمالية على الإطلاق، وشكلت الصين حوالي نصف الزيادة في الطلب العالمي على الكهرباء العام الماضي بزيادة 10%.

ومع هذا، من المتوقع أن يتباطأ الطلب العالمي على الكهرباء في السنوات القليلة المقبلة مع سريان تدابير كفاءة الطاقة وتباطؤ الانتعاش الاقتصادي، وقال التقرير إنه من المتوقع أن يرتفع الطلب بنسبة 2.7% في المتوسط حتى عام 2024، على الرغم من أن آثار جائحة فيروس كورونا وأسعار الطاقة المرتفعة لا تزال غير واضحة.

وقفزت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في قطاع الطاقة بنسبة 7% إلى مستوى قياسي في عام 2021 بعد انخفاضها في العامين السابقين.

*قطاع الطاقة المتجددة

انطلاق فعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل 2022 في أبوظبي

كشف موقع (Al-Ain)، عن انطلاق فعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل 2022 ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي تستمر فعالياته إلى 19 يناير/كانون الثاني الجاري، وتركز فعاليات القمة على موضوعات الطاقة والاستدامة وتستضيفها شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وتشارك 7 دول في فعاليات القمة، حيث تعرض من خلال أجنحتها أحدث ابتكارات وتقنيات الطاقة النظيفة والاستدامة وتقدم القمة منصة تسهم في التواصل وإبرام الشراكات بين الأسواق الناشئة في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا من جهة، والمستثمرين في مجال التكنولوجيا من أوروبا وأمريكا الشمالية وآسيا من جهة أخرى، مما يجعل القمة ملتقىً يجمع التقنيات المبتكرة من كل أنحاء العالم بحيث يسهل اكتشافها والعمل على تسريع وتيرة التنمية المستدامة والمساعدة في معالجة تحديات تغير المناخ.

وزير الكهرباء المصري: خطط طموحة للتوسع في الطاقة المتجددة بمشاركة القطاع الخاص

نشرت صحيفة (المصري اليوم)، ما قاله وزير الكهرباء والطاقة، إن مصر تمتلك خططا طموحة للتوسع في الطاقة المتجددة، حيث تهدف الاستراتيجية الحالية إلى أن يصل استخدام الطاقة المتجددة في مصر إلى نسبة 42% من مزيج الطاقة بحلول 2035.

وأضاف خلال مشاركته في الجلسة التشاورية مع “ألوك شارما” رئيس مؤتمر المناخ COP26 والوفد المرافق له، الأحد، أنه تم تخصيص أكثر من 7 آلاف كم2 لبناء مزارع الرياح والمزارع الشمسية لتولد كهرباء بما يعادل 90 ألف ميجابايت، وقد نصل بحلول عام 2023 إلى توليد 10 آلاف ميجاوات من الطاقات المتجددة، مع العمل على تحسين كفاءة استخدام الطاقة، ويعد القطاع الخاص حليف مهم في تنفيذ هذه المشروعات، كما نسعى لتحسين كفاءة عمليات توليد الطاقة والحد من الانبعاثات، بالإضافة إلى العمل على استخدام 300 ميجابيتس من خلال توليد الطاقة من المخلفات، والتوسع في استخدام السيارات الكهربائية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى