روسيا

صرب البوسنة.. جبهة جديدة بين روسيا والناتو

أدرك المراقبين منذ اللحظة الأولى لتوقيع اتفاق دايتون في 14 ديسمبر 1995 والذي أدى إلى إنهاء حرب البوسنة، أن هذه المعاهدة قد أنتجت دولة مؤقتة غير قابلة للبقاء بشكل مستدام، وإنه على المجتمع الدولي أن يعود إلى خرائط البلقان مرة أخرى لفض هذا النزاع.

ولعل السبب في احتفاظ الاتفاق بكل نقاط التوتر بين عرقية البوشناق (المسلمين) وعرقية الصرب (المسيحيين الأرثوذكس) في البوسنة، هو أن المجتمع الدولي تعمد أن يسارع بحل الأزمة، حتى يحتفظ بمكاسب تقسيم يوغوسلافيا، وفى نفس الوقت عدم قيام جمهورية كبرى لألبان البلقان تضم البانيا والبوسنة والهرسك وكوسوفو، وثالثًا بدء خروج موجة اللجوء من البلقان إلى أوروبا عن السيطرة، وأخيرًا التخوف من ردة فعل روسية تقلب موازين اللعبة في البلقان.

ونص الاتفاق على ابتكار جمهورية البوسنة والهرسك، والتي تضم البوشناق والصرب إضافة إلى عرقية الكروات (المسيحين الكاثوليك)، وذلك في دولة واحدة، حيث يتمتع صرب البوسنة بالحكم الذاتي في جمهورية صربسكا داخل جمهورية البوسنة والهرسك، بينما يضم إقليم البوسنة والهرسك 10 كانتونات ، إضافة إلى إقليم ثالث بعنوان “مقاطعة برتشكو” يصعب تميز سيطرة البوشناق او الصرب على تاريخه، و إلى جانب العرقيات البوشناق والصرب والكروات فأن هنالك أقليات من يهود البلقان والغجر والبولنديين والأوكرانيين والأتراك في جمهورية البوسنة والهرسك الفيدرالية.

وتعجب المراقبون وقتذاك من إصرار الغرب على وضع المشكلة في قلب الحل، أي الإصرار على جمع العرقيات الثلاث في الجمهورية الوليدة، بدلًا من ضم كافة البوشناق في جمهورية واحدة، وكذا الصرب وثالثًا الكروات، ولكن الغرب تعمد تقسيم القوميات الثلاث على الجمهوريات السبع التي تأسست خلفًا لـ يوغوسلافيا (البوسنة والهرسك، صربيا، كرواتيا، كوسوفو، سلوفينيا، مقدونيا الشمالية، الجبل الاسود) حتى لا ينهض في البلقان جمهورية قوية موحدة بوجه أوروبا كما كانت يوغوسلافيا طيلة سنوات الحرب الباردة.

ولكن روسيا لم تنس الهزيمة البلقانية، وكذا صربيا الوريث الرسمي ليوغوسلافيا، وانضم إليهم الصين عقب التوترات التي جرت في العقد المنصرم بين الصين والغرب على الساحة الاقتصادية والجيوسياسية، وبدأت الدول الثلاث تستثمر أخطاء اتفاق السلام على ضوء حقيقة أن صرب البوسنة وصرب كوسوفو لديهم رغبة في الاستقلال والانضمام إلى الجمهورية الصربية مرة أخرى كما كان الوضع في زمن يوغوسلافيا.

وأمام الثلاثي الذي يمثل الكتلة الشرقية، فإن زعماء الكتلة الغربية يقفون في وجه محاولات إعادة رسم خرائط البلقان، ويقفون بجانب البوسنة وكوسوفو، رفضًا لبلقنة البلقان هذه المرة وابتكار صربيا الكبرى والبوسنة الكبرى (ولاحقًا ألبانيا الكبرى) وكرواتيا الكبرى، إذ يدرك الغرب أن صربيا وكرواتيا في هذا الإطار سوف يصبحا شوكة في ظهر الناتو والاتحاد الأوروبي والمصالح الأمريكية في البلقان وأوروبا الشرقية والجنوبية، وأن روسيا وصربيا والصين سوف يكسبان حليف ضخم في البلقان يعيد أمجاد يوغوسلافيا.

هكذا لا ينحاز الغرب إلى البوسنة وكوسوفو لانهم تعرضوا لأعمال الإبادة على يد الصرب، أو لأي اعتبارات دينية، ولكنها لغة السياسة والمصالح المشتركة، حيث يمثل مسلمي البلقان حائط صد قوي أمام قيام يوغوسلافيا الجديدة الموالية لروسيا والصين.

وتبدو الصورة واضحة في البوسنة عما هي في كوسوفو، حيث قررت جمهورية صربسكا الاحتفال بعيد قومي يحظره الغرب والمحكمة العليا البوسنية، إحياء لذكرى 9 يناير 1992 حينما أعلن صرب البوسنة قيام جمهوريتهم المستقلة ما أدى إلى اندلاع حرب راح ضحيتها 100 ألف نسمة، وهو العيد القومي الذي يصادف احتفال الصرب الأرثوذكس بأعيادهم الدينية.

وشارك في العرض العسكري أكثر من 800 من أفراد قوات الأمن، بينهم أفراد من وحدات مكافحة الإرهاب والدرك وسلاح الفرسان، الذين ساروا إلى جانب طلاب وقدامى محاربين ورياضيين في شوارع بانيا لوكا، أكبر مدن المنطقة.

ولوح المتابعون للعرض بعلم الصرب، وردد أعضاء وحدة الشرطة الخاصة أناشيد تشير إلى التراث المسيحي لجمهورية صرب البوسنة. وشارك في العرض عربات مدرعة وطائرات مروحية تابعة للشرطة. وفى تحدٍ علني، أرسلت روسيا والصين وصربيا بعثات دبلوماسية للمشاركة في الاحتفال الصربي الانفصالي، في إشارة واضحة للغرب إلى تموضع الدول الثلاث خلف جمهورية صرب البوسنة في تحركها الجديد.

لماذا يتم فتح جبهة البلقان الان؟

حملت المشاركة الروسية أكثر من الصينية والصربية رسائل جمة إلى الغرب، الذى يحشد قواته في غرب أوكرانيا من أجل تهديد النفوذ الروسي في شرق أوكرانيا، حيث ترسل موسكو إشارة واضحة إلى أن الناتو إذا ما فكر في العمل العسكري في أوكرانيا فإن جراح البوسنة سوف تنزف مجددًا، فهل الناتو قادرًا على العمل العسكري في أوكرانيا والبوسنة في نفس الوقت؟ وأمام قوات انفصالية غير نظامية ما يعني حرب عصابات طويلة مثل التي جرت في أفغانستان والعراق؟

ويأتي التحرك الصربي الانفصالي المدعوم روسيًا وصينيًا، بينما تتهم موسكو وضمنيًا بكين قيام الغرب بتحريك الاضطرابات الشعبية في كازاخستان مما يضرب المصالح الروسية والصينية في الدولة الواقعة في آسيا الوسطي، ما يعني أن الرسائل الروسية – الصينية تضمنت أيضًا إشارة إلى القدرة على الرد في البلقان إذا ما تمادى الغرب في آسيا الوسطي.

وعلى وقع عدم قدرة الغرب للسيطرة على موجات الهجرة التي أتت من دول الحرب على الإرهاب (العراق، أفغانستان) وحروب الربيع العربي (ليبيا، اليمن، سوريا) والتداعيات السياسية والاقتصادية والطبية لتفش كورونا ومتحور أوميكرون ما صنع أزمة اقتصادية عالمية رسمية في أكتوبر 2021، فإن فكرة وجود موجة لجوء جديدة انطلاقًا من البلقان على وقع أي نزاع عسكري هي فكرة مرعبة لكافة حكومات وسط وغرب أوروبا.

خطوات التصعيد الصربي الانفصالي

ميلوراد دوديك رئيس جمهورية صربسكا، استغل المناسبة لترديد مجمل أقواله حول رغبته في استقلال صرب البوسنة عن الجمهورية البوسنية والعودة إلى صربيا الأم، وفى نوفمبر 2021 صرح دوديك “عندما أذهب إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا أكون بحاجة لتقديم مطالب، بل هو الذي يسألني عما يمكن فعله لمساعدتي، الرئيس الروسي لم يخذلني عندما قدم لي وعوده، وعلى هذا الأساس ثقتي فيه كبيرة”. أما في كوسوفو فإن الخارجية الروسية في سبتمبر 2021 أصدرت بيان تندد بالتضييق الذي يجري لصرب كوسوفو في شمال الجمهورية التي لا تعترف بها روسيا حتى اليوم.

وفى سياق إشعال الأجواء الحماسية، سربت مصادر صحفية ما زعمت إنه خطة رئيس الوزراء السلوفيني يانيس يانشا لإعادة رسم خرائط البلقان، عبر توحيد ألبانيا مع كوسوفو وتقليص البوسنة لتصبح دولة غالبية سكانها من المسلمين، بينما ينضم الكيان الصربي فيها “جمهورية الصرب” إلى صربيا ويتم إلحاق المناطق ذات الأغلبية الكرواتية بكرواتيا. مكتب رئيس الوزراء السلوفيني سارع بنفي الخطة والخارطة، ولكن كرة الثلج قد انطلقت وبدأت مناقشات حول الأمر في الصالونات السياسية في شرق ووسط أوروبا.

اليمين القومي الحاكم في أوروبا الوسطى، المجر وبولندا وسلوفينيا والتشيك، الموالي لروسيا، والرافض لأفكار الاتحاد الأوروبي حول استيعاب القارة الأوروبية لموجات الهجرة القادمة من الشرق الأوسط، لا يخفي عبر صحافته الرسمية، دون تصريحات حكومية، دعمه لإعادة رسم خرائط البلقان، ودعمه لانفصال صرب البوسنة وصرب كوسوفا، أو شمال كوسوفا وجمهورية صربسكا.

وتعهد دوديك في 8 أكتوبر 2021، بأن يعلن برلمان جمهورية صربسكا إنشاء جهاز مخابرات وجيش خاص به، وهدد بالسيطرة على ثكنات الجيش البوسني الواقعة في جمهورية صربسكا، بمجرد تشكيل جيش صرب البوسنة.

وفى سياق التصريحات ذاتها قال دوديك إنه إذا حاول الغرب التدخل، فسوف يتصل بـ “أصدقاء” صرب البوسنة للحصول على المساعدة، في إشارة إلى صربيا وروسيا، وفى وقت لاحق من العام 2021 هدد الاتحاد الأوروبي بأن العقوبات وتقليص تمويل الاتحاد الأوروبي للإقليم الصربي “سيجبره على قبول عروض الاستثمار من الصين” ما يعني فتح الباب على مصرعيه أمام الاستثمار الصيني لدخول الحلبة الاقتصادية في البلقان.

مستقبل أزمة صرب البوسنة

لا يعارض الكرملين ادخال العنصر التركي في الأزمة، وتحديدًا “أتراك البوسنة”، حيث تقوم موسكو منذ فترة بتحريك واستثمار الطموحات العثمانية لأنقرة في منطقة أورآسيا وأوروبا الشرقية، مثلما جرى في النزاع بين أرمينيا وأذربيجان، حينما انحازت روسيا إلى التحالف بين تركيا وأذربيجان، من أجل تقليص النفوذ الإيراني في أذربيجان من جهة، ومن جهة أخرى تقليم اظافر حكومة أرمينيا الموالية لأوروبا، وهو ما أدى إلى رضوخ الحكومة الأرمينية لأغلب مطالب موسكو إضافة إلى وجود قوات سلام روسية على الحدود بين أذربيجان وايران بدعوى حماية “ارمن أذربيجان”.

وهكذا فإن الكرملين يعد ورقة “أتراك البوسنة” جنبًا إلى جنب مع “صرب البوسنة” من أجل المرحلة المقبلة، بينما يدرس الغرب فرض عقوبات على قادة جمهورية صربسكا من أجل إنهاك المحاولة الانفصالية ووأدها في مهدها.

إيهاب عمر

باحث سياسي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى