مصر

الرئيس السيسي يعلن خلال الحفل الختامي لمنتدى شباب العالم التوصيات النهائية للمنتدى

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي والسيدة حرمه الحفل الختامي لمنتدى شباب العالم في نسخته الرابعة، في مقر مشروع النصب التذكاري لإحياء الإنسانية.

وقدمت الإعلامية إيمان الحصري، الحفل الختامي لمنتدى شباب العالم، وتناولت في مقدمتها للحفل: «أن عام 2018 كان افتتاح النصب التذكاري للإنسانية، ومازال هدفنا أن الأرض التي شهدت حروبًا وصراعات هي ذات الأرض التي شهدت حياة جديدة، وأن السلام والتعايش هو ما يجب أن يصل إليه الشعوب»، لافتة إلى أن مدينة شرم الشيخ تعد واحدة من أهم الوجهات السياحية في العالم، وأنها احتضنت مختلف المؤتمرات؛ بهدف إيجاد حلول إنسانية لمختلف المشكلات العربية والدولية.

وأشارت في مقدمتها إلى أنه قد تقدم نصف مليون شاب من مختلف أنحاء العالم للانضمام إلى المنتدى، وحضر عدد كبير من كل الشخصيات العالمية، وحرص الرئيس السيسي على حضور عدد من الجلسات المهمة.

وقد بدأ الحفل بعرض فيلم تسجيلي عن النصب التذكاري للإنسانية. وكذا، تضمن الحفل عروضًا لهبوط بالمظلات والتي حملت علم مصر وشعار تحيا مصر وشعار منتدى شباب العالم، وتزامن معها إطلاق ألعاب نارية لتزين سماء شرم الشيخ.

وقد وجه الرئيس السيسي التحية للطاقم المظلي الذى أدى العرض قائلًا: “كان لازم نشكركم على العرض في الجو الصعب ده”، ودعا  الرئيس السيسي، المشاركين في الحفل إلى توجبه التحية لهم.

وبالإضافة إلى ذلك، تم عرض فيلم تسجيلي بعنوان «ألوان حقيقية» يتحدث عن الإنسانية التي تجمع كل البشر، رغم اختلاف العقائد والعادات بين الشعوب، وذلك خلال فعاليات ختام منتدى شباب العالم في شرم الشيخ في نسخته الرابعة، وقد أعربت المشاركات في الفيلم التسجيلي عن سعادتهن بتجربة المشاركة في المنتدى وإنه فرصة كبيرة للتقارب بين شباب العالم.

وقد وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي، حديثه إلى الفتاة “سالي”، خلال ظهورها على مسرح الحفل الختامي لمنتدى شباب العالم، بعدما قالت إنها حصلت على الثقة الكاملة وأصبحت قادرة على مواجهة المجتمع، قائلاً: “أنا سعيد بكلامك والمعنى الذى تم تقديمه للناس أننا مختلفين وأن الاختلاف قيمة كبيرة ..سعيد بكم وبما قدمتموه”.

وتم أيضًا خلال الحفل الختامي عرض  أحد عروض الظل الذى قدمته إحدى فرق “طيف الخيال”، يتناول الثقافات المختلفة للشعوب.

وقد كرم الرئيس عبد الفتاح السيسي، عددًا من الشباب الملهم، من بينهم: الشاب محمد حسن عضو اللجنة المنظمة لمنتدى شباب العالم، والذى توفى بسبب جائحة كورونا، ورابي جويا من السنغال وهي المؤسس لمؤسسة لتعليم الأطفال، وكارولينا تورنسي، من الأرجنتين، وهي رئيس برلمان الشباب العالمي للمياه، وكاليب أنوبيل من غانا، وهو مطور تكنولوجيا في الطاقة المتجددة، ودينا أيمن وهي مصرية ومديرة برامج في شركة مايكروسوفت، وأميناتو تراوري، من مالي، وهي حائزة على شركة الاتحاد الإفريقي للشركات الناشئة، وروبرت ميلر، الرئيس التنفيذي للتسويق في «هايبرلوب ترانسبورتيشن»، ويعمل على توفير وسائل النقل عالية السرعة لمصر وجميع أنحاء العالم، وأيضًا محمود عبد المجيد، الذي أنشأ منظمة لتوفير فرص عمل والتطوع وتعليم الأطفال في 35 دولة، ومايلنج وانج، وهي مطورة برامج في الأمن السيبراني، وتسنيم قنديل، متخصصة في صناعة الأفلام، وكلاريس آي كية، وهي درست السياحة والسفر في الكاميرون وسافرت إلى بعض دول العالم، وسالي عبدالخالق، وهي مصرية سافرت إلى عدة دول في آسيا وأوروبا.

وقد اختتم الحفل بكلمة السيد الرئيس، والتي عبر خلالها عن عظيم امتنانه لخروج منتدى شباب العالم في نسخته الرابعة بهذه الصورة المشرفة سواء في الشكل أو المضمون، وهو ما يعبر عن حجم المجهود المبذول من اللجنة المنظمة، وكافة المشاركين سواء على المستوى الرسمي الحكومي أو الشباب من كل العالم. مؤكدًا سيادته أن المنتدى أصبح منصة حوارية مهمة، وملتقى للحوار الإنساني.

وأضاف الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال كلمته بالحفل الختامي: “لقد كانت الأيام الماضية فرصة حقيقية لتبادل الرؤى وإيجاد حالة من الحوار الجاد والبنّاء، لتحقيق التنمية المستدامة، من خلال أفكار وإبداعات شباب العالم، ولعل هذه الحالة الثرية من التنوع في الرؤى، أوجدت لنا أفاقًا جديدة تلهمنا أفكارًا وسبلًا مستحدثة نحو حال أفضل”.

وأشار الرئيس السيسي إلى أن “مصر الجديدة التي نقدمها اليوم للعالم دولة مدنية حديثة، تسعى للبناء والتنمية وتحقيق العدالة والكرامة الإنسانية، وتمد جهودها في البناء والإعمار إلى محيطها الإقليمي، بسعي مخلص من أبنائها الذين يحملون رسالات المحبة والسلام».

وقد أعلن الرئيس التوصيات النهائية لمنتدى شباب العالم في نسخته الرابعة والتي تتمثل في :

  • إعلان 2022 عامًا للمجتمع المدني بحيث تقوم إدارة المنتدى والمؤسسات المعنية بإنشاء منصة حوار فاعلة بين الدولة والشباب ومؤسسات المجتمع المدني المحلية والدولية.
  • تكليف إدارة المنتدى بتفعيل مبادرتها لإنشاء حاضنة لرواد الأعمال والمشروعات الصغيرة بالتنسيق مع الحكومة وإشراك القطاع الخاص وشركاء التنمية.
  • تكليف إدارة المنتدى بالتنسيق مع الجهات المعنية بتكوين مجموعات شبابية من مصر والعالم للمشاركة الفعّالة في تنظيم قمة المناخ العالمية COP27  بشرم الشيخ.
  • تكليف رئاسة الوزراء بإعداد تصور شامل مع شركاء التنمية لتحقيق امتداد إقليمي لمبادرات التنمية المصرية.
  • تكليف الأكاديمية الوطنية للتدريب بإعداد برامج متخصصة للشباب العربي والإفريقي لتطوير قدراتهم في التكنولوجيا وريادة الأعمال.
  • تكليف إدارة المنتدى بتفعيل منصة حوار تفاعلية دائمة لشباب مصر والعالم على أن تعرض نتائجها دوريًا على كل مؤسسات الدولة.
  • تكليف إدارة المنتدى والجهات المعنية بإطلاق حملة دولية قوامها شباب مصر والعالم للتعريف بقضايا الموارد المائية الدولية.
  • تكليف رئاسة الوزراء بالتنسيق مع مؤسسات الدولة بإعداد تصور شامل يعبر عن رؤية مصر لإعادة إعمار مناطق الصراع إقليميًا.

وفى ختام كلمته قال الرئيس” من هنا من أرض السلام والمحبة، أرض سيناء الغالية، أتوجه ومعي شباب العالم، برسالات الحب، إلى كل دول العالم، وأؤكد أنني وشباب مصر عقدنا العزم على أن نبذل كل جهد من أجل رخاء البشرية، ودعونا نردد معًا، شباب مصر والعالم: تحيا مصر، تحيا البشرية، يحيا شباب العالم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى