مصر

ورشة عمل “تنامي الدور العالمي للشركات الناشئة وريادة الأعمال” بمنتدى شباب العالم توصي بالترويج لريادة الأعمال داخل المجتمعات الهشة وخاصة اللاجئين

مع بدء أعمال ورش العمل التحضيرية للنسخة الرابعة من منتدى شباب العالم، انعقدت اليوم 8 يناير 2022 في قاعة “أبو الهول” بمركز شرم الشيخ الدولي للمؤتمرات ورشة عمل “تنامي الدور العالمي للشركات الناشئة وريادة الأعمال”، والتي هدفت إلى مناقشة دور الحكومات والمنظمات الدولية في دعم الشركات الناشئة وريادة الأعمال؛ لتطوير أعمالها وتحسين هياكلها في مرحلة ما بعد جائحة فيروس كورونا.

وقد تولى إدارة ورشة العمل ثلاثة من الخبراء بمنظمة العمل الدولية وهم: السيد/ خوسيه مانويل مدينا أخصائي تنمية الأعمال الناشئة بالمنظمة، والسيد/ حسن منسي مدير شركة “Flat6Labs EGYPT”، والسيدة/ بريهان توفيق المدير الوطني لفريق منظمة العمل الدولية في مصر.

بداية، استعرض السيد/خوسيه مانويل مدينا نشأة وتطور ودور منظمة العمل الدولية كأحد المنظمات التابعة للأمم المتحدة، وكذا استعرض التحديات التي تواجه الشركات الناشئة ورواد الأعمال، وخاصة بعد جائحة كورونا، وكذا السمات التي يجب أن تتوافر في رائد الأعمال وخاصة في مصر، وصولًا إلى مناقشة واقع ريادة الأعمال في مصر.

وقد أضاف أخصائي تنمية الأعمال الناشئة بمنظمة العمل الدولية أن الحكومات وأرباب الأعمال على سواء في حاجة ماسة إلى تحقيق العدالة الاجتماعية بعد أن أنهكت الحروب العالمية واقع العديد من الحقوق، مشيرًا إلى المبادرة التي أطلقتها منظمة العمل الدولية لتوفير العمل اللائق من خلال تعزيز الحوار الاجتماعي وتوفير الوظائف اللائقة وتعزيز ريادة الأعمال وتوسيع نطاق الحماية الاجتماعية، مفيدًا أن 70% من العمل العالمي مصدره القطاع الخاص.

وذكر مانويل مدينا أن النساء فقدن نحو 13 مليون وظيفة خلال جائحة كورونا، مشددًا على أن الجائحة خلّفت فئة أخرى من العاطلين عن العمل؛ نتيجة فقر مهارات الابتكار والبحث، هذا بالإضافة إلى حالة البطالة الموجودة بالفعل منذ ما قبل الجائحة. مشيرًا إلى أن الاقتصادات بقطاعاتها المختلفة قد تتعافى بعد الجائحة، لكنها حتمًا ستخلف آثارًا سلبية على السلامة النفسية للشباب، وخاصة رواد الأعمال الذين فقدوا أعمالهم وشركاتهم جراء الجائحة.

أما السيد/ حسن منسي مدير شركة “Flat6Labs EGYPT” فقد تطرق إلى ماهية الشركات الناشئة، متناولًا التعريفات الأكثر رواجًا لها، موضحًا الفارق بين الشركات الناشئة وحديثة التأسيس والشركات التقليدية، متناولًا كذلك العلاقة بين التكنولوجيا والشركات الناشئة.

فيما تحدثت السيدة/ بريهان توفيق المدير الوطني لفريق منظمة العمل الدولية في مصر عن العدالة الجنسانية وريادة الأعمال، وأهمية التعليم الفني في تعزيز ريادة الأعمال، وحقوق رائدات الأعمال، ودور برامج منظمة العمل الدولية الموجهة لدعم وتعزيز حضور المرأة في مجال ريادة الأعمال، وكذا دور منظمة العمل الدولية في تقييم الشركات الناشئة.

وقد اشتملت ورشة العمل أيضًا على عرض بعض نماذج للشركات الناشئة من دول مختلفة، ومنها شركة لإعادة تدوير القمامة من خلال تصنيفها في الهند، وشركة مصرية في مجال حلول التسويق الرقمي في قطاع العقارات، وشركة هندية لتعليم اللغات، وشركة مصرية في مجال الدعم الرقمي بين الشركات.

وفي الختام، خلُصت ورشة العمل إلى عدد من التوصيات المتعلقة بتعزيز ريادة الأعمال والشركات الناشئة عالميًا، منها: التعرف على أفكار مشروعات جديدة وتبادل الأفكار حول الابتكار والثقافات المختلفة، والتعرف على الظروف المواتية لتعزيز ريادة الأعمال في بعض الدول، والسعي إلى تعزيز الترويج لريادة الأعمال داخل المجتمعات الهشة وخاصة اللاجئين، والتكامل بين القطاعات الخاصة والحكومية والمجتمع المدني لدعم ريادة الأعمال وخلق فرص لنموها، وتوفير الدعم السياسي للشركات الناشئة وخاصة توافر الأطر القانونية وفرص التدريب وخدمات الدعم الفني، وتعزيز دور مؤسسات المجتمع المدني ومسرعات الأعمال في دعم قطاع ريادة الأعمال، والاعتماد على التعليم التكنولوجي بوصفه الحل السحري لتخطي الأزمات التي أفرزتها جائحة كورونا والنهوض بقطاع الأعمال خاصة وأن الجائحة كانت فرصة مهمة لدعم التحول الرقمي والتعليم عن بعد رغم هشاشة النظم الاقتصادية في بعض الدول.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى