مصر

صندوق تحيا مصر: 2021 عام العبور إلى العالمية

صندوق تحيا مصر: 2021 عام العبور إلى العالمية

أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي شارة انطلاق “صندوق تحيا مصر” في 7 يوليو 2014 حين قدم تبرعًا بنصف راتبه وتنازل عن نصف ما يملك لصالح الدولة، ليدعم قيمة التضامن والتكافل بين أبناء الوطن في مرحلة حرجة كانت تمر بها البلاد، معلنًا بداية ثورة تنمية شاملة ستشهدها مصر.

وتوالت المشاركات في صندوق تحيا مصر عبر رجال القوات المسلحة، والشرطة المدنية، وقطاعات وهيئات ومؤسسات الدولة المختلفة، وكذلك القطاع المصرفي، والهيئات القضائية، وأعضاء مجلس النواب والشيوخ، والمواطنين تلبية لدعوة السيد الرئيس، وشاركت المرأة المصرية في دعم الصندوق منذ تأسيسه وفي مقدمتهن السيدة انتصار السيسي، حرم السيد الرئيس.

ومنذ ذلك التاريخ عمل صندوق تحيا مصر كمعاون لأجهزة الدولة، عبر 6 محاور عمل هي الرعاية الصحية، والحماية الاجتماعية، والتنمية العمرانية، والتنمية الاقتصادية، ودعم التعليم والتدريب، ومواجهة الكوارث والأزمات، حتى تطور دوره ليصبح كيانًا يبادر وينفذ مشروعات ومبادرات هدفها دائمًا هو حياة كريمة للإنسان المصري. وذلك بالتعاون مع 41 مؤسسة مجتمع مدني، بالإضافة إلى أكثر من 100 شركة ساهمت في مشروعات ومبادرات الصندوق، وكذلك اتحاد بنوك مصر، فضلًا عما يقرب من 5 ألاف متطوع.

 وفي هذا الصدد، أصدر صندوق تحيا مصر تقريرًا سلّط الضوء على المشروعات والمبادرات التي تم تنفيذها خلال عام 2021. وجاء في مقدمة إنجازات الصندوق هذا العام نجاحه في تكرار سيناريو عام 2020 بتنظيم أكبر قافلة إنسانية في العالم للعام الثاني على التوالي، لرعاية 5 ملايين مواطن، ليحصد من خلالها 3 أرقام قياسية جديدة في موسوعة جينيس العالمية، وهي:

  • أكبر قافلة تبرع بالمواد الغذائية للعام 2021 (مليون كرتونة)
  •  أكبر قافلة تبرع بالأجهزة المنزلية لعام 2021 (4500 جهاز) لتجهيز اليتيمات للزواج.
  •  أكبر قافلة تبرع بالأجهزة الطبية لعام 2021 (6298 جهازًا طبيًا) ليسجل الصندوق 6 ألقاب دولية في مجال العمل الخيري تضاف إلى قائمة إنجازاته منذ نشأته.

ولم تتوقف الإشادة الدولية بجهود صندوق تحيا مصر عند هذا الحد، بل امتدت لاستعراض منظمة الأمم المتحدة تجربة الصندوق في تنظيم هذه القوافل الإنسانية خلال احتفائها باليوم العالمي للعمل الإنساني، وكذلك تكريم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة جهود الصندوق في توفير الغذاء للأسر الأولى بالرعاية خلال جائحة كورونا.

وقد امتد نشاط الصندوق خارج حدود الدولة المصرية عام 2021، ليصل إلى الأشقاء الفلسطينيين في غزة وتوجيه قوافل إغاثة لهم، فضلًا عن المشاركة في مبادرة تحيا مصر إفريقيا، من خلال قوافل الرعاية الصحية للأشقاء في جمهورية جيبوتي.

ووفقًا للمدير التنفيذي للصندوق، فإنه خلال العام الجاري تم تنظيم العديد من الفعاليات والأنشطة التي خدمت ما يقرب 12 مليون مواطن، كان أبرزها قوافل رعاية الأسر المقيمة في المناطق النائية والحدودية، ومنها سيوة وحلايب وشلاتين وسانت كاترين وبئر العبد ورفح والعريش والواحات البحرية، وذلك على مدار العام لتوفير الدعم الغذائي والأغطية والأمتعة التي تعينهم على المعيشة.

وكذا، حظيت محافظات الصعيد كافة بنصيب كبير من مشروعات الصندوق التي نفذها خلال العام الجاري، وذلك تماشيًا مع توجه الدولة نحو تنمية صعيد مصر وتوفير حياة كريمة لمواطنيه.

محور الرعاية الصحية

جاء محور الرعاية الصحية في مقدمة إنجازات الصندوق خلال العام الجاري، لاسيما في ظل جائحة كورونا، وتوسع الدولة في المبادرات التي ترعى صحة المصريين في مختلف التخصصات الطبية، إذ نفذ الصندوق عددًا من المبادرات في هذا المحور منها: 

  • مكافحة مسببات ضعف وفقدان الإبصار من خلال مبادرة “نور حياة”، والتي توفر خدمة الكشف المبكر عن مسببات ضعف وفقدان الإبصار. فقد قدمت المبادرة خدمتها الطبية لنحو 121 ألف مواطن، في 21 محافظة، ووفرت العلاج لـ 28 ألف مريض، وإجراء 10 ألاف عملية مياه بيضاء، وتسليم 66 ألف و500 نظارة طبية. وبنهاية العام الجاري يصل إجمالي المستفيدين من المبادرة الرئاسية نور حياة نحو مليون و400 ألف مواطن.
  •  تم التوسع في تشغيل غرف عمليات جديدة وذلك في 4 محافظات هي: الشرقية ومطروح وأسوان وجنوب سيناء، لاستقبال الحالات المحولة من القوافل الميدانية وإجراء التدخلات الجراحية.

رعاية حديثي الولادة

 نفذ الصندوق المبادرة الرئاسية “يوم جديد” للمساهمة في توفير حضّانات الأطفال المبتسرين، وتجهيز وحدات رعاية لحديثي الولادة في المستشفيات العامة والجامعية، وكذلك المراكز التابعة لمنظمات المجتمع المدني، لتوفير الخدمة الطبية لهذه الحالات.

ونجحت المبادرة خلال العام الجاري في توفير 500 حضّانة و3100 جهاز مساعد منها أجهزة إفاقة، وقياس الصفراء، وعلاج بالضوء، وأجهزة تنفس صناعي، وضغط المجرى الهوائي، وضخ وسحب السوائل، وذلك من خلال 35 مستشفى في 11 محافظة حتى الآن، تخدم نحو 16 ألف طفل سنويًا، من بينها 10 مستشفيات بمحافظات الصعيد، بالإضافة إلى مستشفى أبو الريش المنيرة؛ كونه واحدًا من الوجهات الرئيسية لحديثي الولادة في مصر.

ودشن الصندوق أيضًا المرحلة الثانية من مبادرة “يوم جديد” والتي تستهدف تدريب وتأهيل الأطقم الطبية العاملة في أقسام رعاية المبتسرين، بالإضافة إلى تنظيم حملات توعية بأسباب استقبال أطفال مبتسرين، وأهمها ارتفاع معدل الولادات القيصرية الذي يصل لنحو 63% في مصر.

رعاية مرضى الفشل الكلوي

ينفذ الصندوق المبادرة الرئاسية “كلنا جنبك” لإحلال أجهزة الغسيل الكلوي بالمستشفيات العامة بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان. وشهد العام الجاري تنفيذ المرحلتين الثانية والثالثة من المبادرة بإجمالي 816 ماكينة غسيل كلوي و600 كرسي مريض تم توفيرها لـ 93 مستشفى في 24 محافظة تخدم 18600 مريض سنويًا، من بينها 34 مستشفى في محافظات الصعيد. 

وقد بلغ عدد ماكينات الغسيل الكلوي التي تم إحلالها حتى الآن نحو 3100 ماكينة، تم توفيرها في 203 مستشفى، بالإضافة إلى توفير 2000 كرسي مريض بديلًا عن الأسرة التي يتم استخدامها خلال عملية الغسيل الكلوي.

القوافل الطبية الشاملة

شرع الصندوق خلال الربع الثالث من العام الجاري في تنفيذ المرحلة التجريبية من القوافل الطبية الشاملة، وذلك في إطار التوسع في تقديم الخدمة الطبية للمواطنين في مختلف القرى الأكثر احتياجًا، لاسيما المناطق الحدودية والنائية.

وتضمنت هذه المرحلة تنفيذ قوافل في محافظتي مطروح وأسوان قدمت الكشف الطبي في تخصصات باطنة، وأطفال، ونساء، وجلدية، ورمد، وأنف وأذن، وأسنان، ومخ وأعصاب، وعظام، وتحاليل طبية، بالإضافة إلى صيدلية لصرف الأدوية، واستفاد من هذه القوافل 2975 مواطنًا. أيضًا وفّر الصندوق وحدة قسطرة لمرضى القلب بقسم الحالات الحرجة بقصر العيني، لتخدم 3564 مريضًا سنويًا، وذلك في إطار أنشطة الصندوق لدعم قطاع الصحة وكليات الطب والحد من قوائم الانتظار. 

تشخيص وعلاج الأمراض الوراثية

أطلق صندوق تحيا مصر مبادرة “أمل في بكرة” تنفيذًا لتوجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، لرعاية مرضى الضمور العضلي من الأطفال، وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان.

مبادرة تحيا مصر إفريقيا

شارك الصندوق في قوافل الرعاية الصحية للأشقاء بجمهورية جيبوتي وذلك من خلال توفير النظارات الطبية لعيادات كشف الرمد ضمن مبادرة تحيا مصر إفريقيا.

محور الحماية الاجتماعية

كثّفت أجهزة الدولة العمل لتوفير سبل الحماية الاجتماعية للأسر الأولى بالرعاية والعمالة غير المنتظمة لاسيما مع استمرار جائحة كورونا التي ألقت بظلالها على مختلف المجالات. ومن ثم حرص الصندوق على المشاركة الفعالة في هذا الشأن من خلال عدد من المبادرات والحملات التي نفذها لتوفير الغذاء والكساء والأغطية للأسر الأولى بالرعاية في قرى ونجوع مصر. 

ونفذ الصندوق خلال العام الجاري أنشطة وفعاليات في هذا الشأن استفاد منها نحو 12 مليون مواطن وجاءت هذه الأنشطة كالتالي:

  • مبادرة “دكان الفرحة” بهدف تنفيذ أنشطة وبرامج الحماية الاجتماعية للأسر الأولى بالرعاية بكافة القرى والنجوع.
  • توفير الدعم الغذائي من خلال إطلاق “مبادرة بالهنا والشفا” عام 2016 للأسر الأولى بالرعاية عبر تنظيم قوافل ميدانية تجوب محافظات الجمهورية على مدار العام. أيضًا أطلق الصندوق حملة “أبواب الخير” خلال شهر رمضان المعظم وكان من بين أنشطتها توفير إفطار الصائم لنحو مليون مواطن من خلال توزيع الوجبات الساخنة والدواجن والأسماك.
  • شارك الصندوق في تأسيس أول صندوق استثماري خيري لرعاية ذوي القدرات الخاصة تحت اسم “عطاء” بمساهمة قدرها 80 مليون جنيه. وخلال العام الجاري، قام الصندوق بزيادة حجم مشاركته في صندوق “عطاء” بمبلغ 100 مليون جنيه. وتم تخصيص عوائد صندوق “عطاء” بتوفير تمويل مستدام لرعاية ذوي القدرات الخاصة في مجالات التشخيص، والعلاج، وتوفير الأجهزة التعويضية، والتعليم، والمهارات اللازمة لإيجاد فرص عمل، والدمج المجتمعي، والبرامج المختلفة التي تدعمهم.

تنمية المجتمع

رصد الصندوق 50 مليون جنيه للمشاركة في مبادرة “وعي” التي تهتم بمختلف مناحي حياة الأسرة المصرية، وكذلك بعض المشكلات التي تواجهها، مثل مخاطر الزواج المبكر، وختان الإناث، وصحة وسلامة الأسرة من الأمراض المعدية، وبفترة الحمل والتوعية بمخاطر حدوث الحمل المبكر.

وتستهدف المبادرة 6 ملايين أسرة من المستفيدين من برنامج تكافل وكرامة، والمستفيدات من برامج المرأة بوزارة التضامن الاجتماعي، و1000 قرية أولى بالرعاية ضمن مشروع حياة كريمة، وكذلك المجتمعات الجديدة التي تحتضن الأسر المنقولة من المناطق العشوائية وغير الآمنة. 

محور التنمية العمرانية

  • شهد محور التنمية العمرانية اهتمامًا بالغًا، وطفرة في عدد المشروعات المنفذة خلال العام الجاري من خلال أجهزة الدولة كافة، لاسيما الموجهة للقرى الأكثر احتياجًا، وذلك في إطار تنفيذ المشروع الأكبر في التاريخ وهو حياة كريمة. تركز أغلبها في محافظات الصعيد تماشيًا مع اتجاه الدولة لتنمية هذه المحافظات كمشروعات سوهاج وأسوان وتنمية قرية سيدي عبد الرحمن. وقد بلغت نسبة إنجاز المشروعات نحو 80 %. وتم العمل على رفع كفاءة المنازل وتم وضع أولوية الاستفادة للأرامل، والسيدات المعيلات، والأيتام، وذوي الهمم.
  • تتضمن مخطط التنمية العمرانية مشروعات إعادة بناء وتطوير الأبنية التعليمية وزيادة عدد الفصول والمعامل ومراكز الخدمات التعليمية.

المساهمة في بناء مدن بشائر الخير

مشروعات عمرانية ساهم «تحيا مصر» في بنائها: أبرزها «الأسمرات» - مصر - الوطن

يعد المشروع نموذجًا لتطبيق برنامج تطوير المناطق العشوائية، من خلال اتباع سياسة هدم وإعادة بناء مساكن جديدة محل القديمة، ونقل سكان العشوائيات إلى مساكن جديدة كاملة الفرش والتجهيز. وقد بلغت نسبة مشاركة الصندوق في بناء مدن بشائر الخير هذا العام نحو مليار و75 مليون جنيه لتصبح إجمالي مشاركة الصندوق في بناء مدن بشائر الخير 2 و3و4و5و6و7و8 نحو 2مليار و400 مليون جنيه حتى الآن.

فرش وتأثيث الوحدات بديل العشوائيات

بلغت مساهمة الصندوق في فرش وتأثيث الوحدات السكنية المخصصة لنقل أهالي المناطق غير المخططة وغير الآمنة هذا العام 150 مليون جنيه، لتصبح إجمالي مشاركة الصندوق منذ بداية المشروع 300 مليون جنيه حتى الآن.

محور التنمية الاقتصادية

أولت الدولة اهتمامًا بالغًا بتنمية الأسر الأولى بالرعاية اقتصاديًا، وكثفت من أنشطتها خلال العام الجاري في هذا الشأن. وشارك الصندوق في توفير عدد من الأدوات المرنة لدعم هذا الاتجاه وذلك من خلال عدة مبادرات هي: مشروع التمويل متناهي الصغر “مستورة” واستفادت من المشروع خلال العام الجاري 1707 سيدة بإجمالي تمويل 35 مليون جنيه، ليصبح إجمالي عدد المستفيدات من المشروع 20 ألف و551 مستفيدة بإجمالي تمويل بلغ 346 مليون و800 ألف جنيه منذ إطلاق المشروع. 

وقد اهتم صندوق تحيا مصر بتنمية الحرف اليدوية، ورعاية صغار الصيادين خلال العام الجاري عبر مبادرة “بر أمان” بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي لرعاية صغار الصيادين من خلال توفير مستلزمات الصيد وبدل الحماية لهم، بالإضافة إلى إحلال وتجديد مراكب الصيد، وكذلك تقديم مراكب صيد لصغار الصيادين.

محور التعليم والتدريب

الصفقة | صندوق تحيا مصر يفتتح مدرسة عرب بخواج الابتدائية بسوهاج بسعة 19  فصلًا

شهدت منظومة التعليم الجامعي خلال العام الجاري، تكثيفًا لجهود الدولة في إنشاء وتطوير الجامعات، والارتقاء بأدوات التعليم على كافة المستويات؛ لتخريج طاقات بشرية مؤهلة ومدربة على تلبية طموحات الدولة في التنمية المستدامة وإثراء البحث العلمي. وقد شرع الصندوق خلال العام الجاري في تنفيذ المرحلة الأولى من مبادرة “بالعلم نستطيع”، لتوفير معامل محاكاة كليات الطب وذلك في جامعات عين شمس، والقاهرة، والإسكندرية لتخدم 30 ألف طالب سنويًا.

وعلاوة على ذلك، خصص السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي 100 منحة دراسية مجانية لأوائل الثانوية العامة بالجامعات الأهلية الجديدة التي تم إنشاؤها بالتوأمة مع الجامعات الدولية، بتمويل من صندوق تحيا مصر.

محور مواجهة الكوارث والأزمات

يضمن هذا المحور امتلاك الصندوق لأدوات التدخل السريع والمشاركة الفعالة في مواجهة الكوارث والأزمات التي قد تتعرض لها البلاد، وإغاثة المتضررين.

  • إغاثة أهل أسوان

قام صندوق تحيا مصر بتسيير قافلة عاجلة لمعاونة أجهزة الدولة في إغاثة الأسر المتضررة من السيول التي تعرضت لها محافظة أسوان خلال العام الجاري.

  • مواجهة جائحة كورونا

واصل صندوق تحيا مصر في تنفيذ أنشطة مبادرة “نتشارك هنعدى الأزمة” التي أطلقها مع بداية تفشي فيروس كورونا المستجد، وذلك لدعم الأطقم الطبية في المستشفيات، فضلًا عن رعاية أسر العمالة غير المنتظمة. علاوة على توفير لقاح كورونا من خلال إطلاق حملة للمشاركة في توفير 11 مليون جرعة لقاح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى