أسواق وقضايا الطاقة

النفط يبحث عن بيانات دعم اقتصادية

*قطاع النفط والغاز

النفط يبحث عن بيانات دعم اقتصادية

صرحت جريدة (AAwsat)، أنه بينما يبدو أن أسعار النفط تبحث عن بيانات اقتصادية تدفعها إلى أعلى، استقرت الأسعار خلال تعاملات أمس، إذ يترقب المتعاملون مؤشرات الطلب على الوقود وسط المخاوف المتعلقة بكوفيد-19 بعد أن علقت سنغافورة السفر بدون حجر صحي وجددت أستراليا حملة التطعيم مع ارتفاع حالات الإصابة بالمتحور أوميكرون من فيروس كورونا.

وارتفع مزيج برنت في المعاملات الآجلة 0.4% إلى 74.29 دولار للبرميل بعد ارتفاعه 3.4% في الجلسة السابقة، وصعد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 0.5% إلى 71.52 دولار للبرميل بحلول الساعة 15:38 بتوقيت غرينتش بعد أن قفز 3.7% في جلسة الثلاثاء.

وتراجعت مخزونات النفط التجارية في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي في حين ارتفعت مخزونات البنزين ونواتج التقطير، وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، أمس الأربعاء، إن مخزونات الخام تراجعت 4.7 مليون برميل على مدار الأسبوع المنتهي في 17 ديسمبر (كانون الأول) إلى 423.6 مليون برميل، مقارنة مع توقعات محللين شملهم استطلاع لرويترز، والتي أشارت إلى انخفاض قدره 2.7 مليون برميل.

وارتفعت مخزونات الخام في مركز التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما بمقدار 1.5 مليون برميل الأسبوع الماضي. وقفزت مخزونات البنزين بمقدار 5.5 مليون برميل على مدار الأسبوع الماضي، لتصل إلى 224.1 مليون برميل، بينما كان من المتوقع أن ترتفع بمقدار 467 ألف برميل، وزادت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، بمقدار 396 ألف برميل إلى 124.15 مليون برميل، مقابل توقعات بزيادة قدرها 33 ألف برميل.
وقالت إدارة معلومات الطاقة إن صافي واردات الولايات المتحدة من النفط الخام الأسبوع الماضي ارتفع بمقدار 489 ألف برميل يوميا إلى 3.32 مليون برميل يوميا.

انطلاق مؤتمر إيجبس 2022 لدعم أطراف منظومة البترول والغاز الطبيعي.. فبراير المقبل

قالت جريدة “أموال الغد“، أن فعاليات معرض ومؤتمر مصر الدولي للبترول “ايجبس” تعود تحت رعاية فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية وبدعم من وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية، في الفترة من 14 إلى 16 فبراير 2022، بمركز مصر الدولي للمعارض، لتمثل نسخته الخامسة نقطة انطلاق لحوار استراتيجي فعال لرسم خارطة طريق لقطاع البترول والغاز لتحقيق مستقبل مستدام، وكذا فرصة هامة لخبراء القطاع لتبادل الأفكار والرؤى لتحقيق نظام بيئي أكثر شمولية بما يراعي المعايير اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺒﻴﺌﻴﺔ الراهنة.

يكتسب معرض ومؤتمر مصر الدولي للبترول “ايجبس” أهمية خاصة، في ظل الديناميكيات الإقليمية المتغيرة التي دفعت مصر إلى تعزيز دورها كمركز للطاقة وإنشاء منتدى غاز شرق المتوسط، والذي يحفز التعاون الفني والتكامل التجاري لتطوير سوق غاز إقليمي مستدام.

ويقدم مؤتمر “ايجبس 2022” فرصة لاستعراض جهود مصر كمركز إقليمي لتجارة الطاقة. كما يأتي المؤتمر في توقيت حيوي لمناقشة التحديات والفرص الإستراتيجية التي تواجه قطاع الطاقة قبل انعقاد مؤتمر اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ “COP27” الذي تستضيفه مصر بمدينة شرم الشيخ، ومناقشة تأثيرات التحول في السياسات والتغير في ديناميكيات الطلب، إضافة إلى التطور في إمكانات وتكنولوجيا خفض انبعاثات الكربون من خلال استخدام تقنيات مثل التقاط وتخزين الكربون وإنتاج الهيدروجين.

روسيا تقلص ضخ الغاز إلى أوروبا عبر أحد المسارات

خفضت شركة “غازبروم” الروسية ضخ الغاز الطبيعي من روسيا إلى أوروبا عبر “يامال – أوروبا”، أحد مسارات توريد الغاز الطبيعي من روسيا إلى أوروبا، ويعد خط أنابيب الغاز “يامال – أوروبا” أحد المسارات الرئيسية لإمدادات الغاز الروسي إلى أوروبا، ويمر الخط عبر أراضي 4 دول وهي: روسيا، وبيلاروس، وبولندا، وألمانيا. والطاقة التصميمية للأنبوب 32.9 مليار متر مكعب متر من الغاز سنويا.

ووفقاً لموقع (Arabic.rt)، فإنه في العام الماضي انتهى عقد ترانزيت الغاز طويل الأجل بين شركة “غازبروم” وبولندا، لذلك تقوم الشركة الروسية في العامين 2020 – 2021 بحجز سعة في الأنابيب من خلال مزادات، وذكرت وكالة “نوفوستي” أن الشركة الروسية تواصل تقليص حجوزات السعة لضخ الغاز عبر خط “يامال – أوروبا” عبر بولندا، فعلى سبيل المثال حجزت “غازبروم” سعة ليوم الجمعة الماضي 27 مليون متر مكعب، لكنها لم تحجز أية سعات ليوم الثلاثاء.

وفي وقت سابق، أكدت شركة “غازبروم” أنها تقوم بالوفاء بالتزاماتها ضمن العقود المبرمة مع أوروبا، وهو أمر أكده مسؤولون في المفوضية الأوروبية.

*قطاع الطاقة المتجددة

شراكة بين «أدنوك» و«طاقة» لإنتاج 30 غيغاوات من الطاقة المتجددة

قال موقع (Al-Arabiya)،أن شركة بترول أبوظبي الوطنية وشركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) كونتا شراكة استراتيجية في مجال الطاقة النظيفة بهدف الحصول على قدرة 30 غيغاوات من الطاقة المتجددة بحلول 2030، وتم الإعلان عن هذه الشراكة اليوم خلال معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول “أديبك”، والتي تأتي للمساهمة في تعزيز جهود دولة الإمارات الهادفة لمواكبة التحول في قطاع الطاقة وإرساء مكانة رائدة في مجال الهيدروجين الأخضر.

وستركز هذه الشراكة الاستراتيجية على خلق كيان جديد لتطوير مشاريع الطاقة المتجددة، ومشاريع تحويل النفايات إلى طاقة على المستويين المحلي والدولي، بالإضافة إلى مشاريع إنتاج ومعالجة وتخزين الهيدروجين الأخضر والأنشطة الإضافية ذات الصلة.

وتستفيد الشركة الجديدة من قدرات أدنوك في قطاع الطاقة والهيدروجين، ومن خبرات “طاقة” المتنوعة من الطاقة المتجددة، وتمتلك دولة الإمارات قدرات تسهم في تمكين شراكة “أدنوك” و”طاقة” في هذا المجال، فهي موطن لثلاثة من أكبر محطات الطاقة الشمسية وأقلها تكلفة في العالم، مما يتيح لهذه الشراكة الاستفادة من الإمدادات الوفيرة من الطاقة المتجددة منخفضة التكلفة محلياً، إلى جانب قرب الدولة من مراكز الطلب المستقبلية الهامة على مصادر الهيدروجين وأنواع الوقود الناقل له.

وفي أكتوبر الماضي، تم إطلاق شراكة استراتيجية في الطاقة النظيفة بين “أدنوك” وشركة مياه وكهرباء الإمارات تقوم من خلالها شركة “مياه وكهرباء الإمارات” بإمداد “أدنوك” باحتياجات شبكتها الكهربائية من خلال الكهرباء المنتجة من مصادر الطاقة النووية والشمسية النظيفة، لتصبح “أدنوك” بذلك أول شركة نفط وغاز تؤمن احتياجات عملياتها من الطاقة الكهربائية الخالية من الانبعاثات.

وزير الكهرباء المصري للعربية: 10 آلاف ميغاواط طاقات متجددة في 2023

قال موقع (Al-Arabiya)، أنه أكد وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري، أن إنتاج بلاده من الطاقة المتجددة سيصل إلى 10 آلاف ميغاوات بحلول منتصف عام 2023، وقال إن مصر تعتمد على الشراكة مع القطاع الخاص في مشروعات الطاقة، موضحا أنه جرى توقيع 4 مذكرات تفاهم مع شركات عالمية لإنتاج الهيدروجين الأخضر.

وكشف أن مصر ستنتج 100 ميغا هيدروجين أخضر قبل مؤتمر 27 COP العام المقبل، مبينا أنه يجري العمل على دراسة خطة الربط الكهربائي مع قبرص واليونان تمهيدا لتصدير الطاقة الكهربائية إلى أوروبا، وأوضح أن الاعتماد على القطاع الخاص سيتواصل، بجانب الاستعانة باستشاري عالمي لوضع استراتيجية عامة لمجمل العمل في هذا القطاع الحيوي، ومشاريع تجريبية لإنتاج الهيدروجين الأخصر.

وعبر عن اهتمام مصر بالعمل على متطلبات المناخ، وتعزيز خطوط الربط مع دول الجوار من أجل تعزيز قدرات الطاقات المتجددة وقدرات تبادل الطاقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى