مصر

حياة كريمة.. محافظة أسيوط في طريق التنمية الشاملة

تبني الدولة لخطة طموحة لتنمية الريف المصرى، خاصة الوجه القبلى”الصعيد”، خطوة جادة بعد أن عانى خلال العقود السابقة من عدم الاهتمام والتهميش نتيجة غياب العديد من الخدمات، سواء الخدمات الصحية أو التعليمية أو البنية التحتية (مياه الشرب- الصرف الصحي)، مما جعل المواطنين بمنطقة “الصعيد” يشعرون بحالة من اليأس نتيجة عدم اتجاه الحكومة إلى تحسين أحوال معيشتهم، لذلك توحدت جهود الدولة في توفير “حياة كريمة” لصعيد مصر.

لهذا كان إطلاق المشروع القومي لمبادرة “حياة كريمة” بمثابة دفعة قوية نحو إنهاء هذه المعاناة، حيث وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي بتوحيد كافة الجهود من كل الجهات المعنية لتحقيق إنجاز سريع كي يتغير واقع الريف المصرى، وخاصة الصعيد نتيجة ارتفاع معدلات الفقر. ويستهدف هذا المشروع رفع كفاءة وتطوير 4741 قرية، وتقوم المبادرة على ثلاث مراحل، المرحلة الأولى، والتي تتراوح نسبة الفقر فيها 70% فأكثر، المرحلة الثانية القرى ذات نسب الفقر من 50% إلى 70 %، المرحلة الثالثة القرى ذات نسب الفقر أقل من 50%.

الفقر.. عقبة في طريق التنمية

كلما زادت معدلات الفقر كلما شكل تحديًا لتحقيق الاستقرار السياسي والاجتماعي لأي دولة، خاصة وأن الفقر يعد بيئة خصبة لزيادة معدلات التطرف والارهاب، لذلك كان اتجاه القيادة السياسية منذ 2014، بخطوة القضاء على الفقر كهدف أساسي على أجندة الدولة.

وتشير الإحصائيات الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة والاحصاء إلى أن أفقر خمس محافظات في مصر هي أسيوط وبلغت نسبة الفقر فيها 66.7% من سكانها، ثم سوهاج في المركز الثاني بنسبة 59.6% من السكان، والأقصر في المركز الثالث بنسبة 55.3% من السكان، ثم المنيا في المركز الرابع بنسبة 54.7%، وحلت محافظة الوادي الجديد في المركز الخامس، حيث بلغت نسبة الفقر بين سكانها نحو 52.6%.

وبناء على ارتفاع معدلات الفقر في محافظة أسيوط، كانت المحافظة من المحافظات التي لها أولوية في الدخول ضمن مبادرة حياة كريمة، خاصة وأنها تفتقر إلى العديد من الخدمات سواء الصحية أو التعليمية أو على صعيد البنية التحتية.

حياة كريمة.. وتنمية أسيوط

تستهدف مبادرة “حياة كريمة” محافظة أسيوط ب (7) مراكز بالمحافظة بإجمالي 149 قرية و894 تابع، ويتولى جهاز تعمير وسط وشمال الصعيد تنفيذ المشروعات الخدمية والتنموية بعدد 5 مراكز هي “ساحل سليم وأبوتيج وأبنوب وصدفا والفتح” ويتولى جهاز تعمير الوادي الجديد تنفيذ المشروعات بمركزي “منفلوط وديروط” يتضمن تطويرًا شاملًا للبنية الأساسية والخدمات الاجتماعية والأوضاع الاقتصادية، فضلًا عن تحسين أوضاع الفئات الأولى بالرعاية بتلك القرى والنجوع.

  • مشروعات البنية التحتية

المياه والصرف الصحي: تعد محافظة أسيوط من المحافظات التي تفتقر إلى خدمات البنية التحتية وخاصة خدمات الصرف الصحي، وبالتالي كان من الضروري تقليل الفجوة التنموية بين الريف والحضر من خلال تحسن مستوى المعيشة فيما يتعلق بخدمات المياه والصرف الصحي، لذلك فقد خصصت المبادرة 2.5 مليار جنيه لتنفيذ عدد من مشروعات المياه (ساحل سليم، أبو تيج، منفلوط، ديروط، أبنوب، صدفا، الفتح) لعمل مد وتدعيم شبكات مياه الشرب بتكلفة إجمالية 225 مليون جنيه، وإنشاء محطات سطحية جديدة بتكلفة إجمالية مليار و522 مليون جنيه، وإنشاء وحدات معالجة أملاح RO ودق آبار ارتوازي بتكلفة إجمالية  125 مليون جنيه، ومد وتدعيم وإحلال شبكات مياه بتكلفة إجمالية 261 مليون جنيه، وإعادة تأهيل محطات بتكلفة إجمالية   201 مليون جنيه.

رصف الطرق: كذلك من ضمن تحسين البنية التحتية، تحسين خدمات الطرق، لذلك بدأت المبادرة في وضع خطة رصف، حيث تم اعتماد ما يقارب من 805 مليون جنيه ضمن الخطة الاستثمارية للمحافظة ومشروعات المبادرة الرئاسية حياة كريمة لمشروعات الرصف وصيانة الطرق بقرى ومراكز المحافظة بهدف تحقيق التنمية وجذب الاستثمارات.

  • مجمعات للخدمات الحكومية والزراعية

كذلك من ضمن المستهدفات لمبادرة حياة كريمة، إنشاء عدد (2) مجمعات للخدمات الحكومية ومجمع الخدمات الزراعية؛ بهدف توفير كل الخدمات للمواطنين بهذه القرى، خاصة بعد افتقارها لمجمع خدمات قريب من هذه القرى.

  • تبطين وتأهيل الترع

في إطار خطة الدولة لترشيد استهلاك المياه، تم البدء في تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع القومي لتبطين وتأهيل الترع، بأطوال 194 كيلو بتكلفة إجمالية بلغت 600 مليون جنيه، وتستهدف 35 ترعة بقرى ومراكز المحافظة؛ وذلك لتأهيل وتبطين الترع وترشيد الفاقد من المياه بكافة الطرق الممكنة، وتحسين الري. أما المرحلة الثانية من المشروع القومي والتي تستهدف تبطين الترع بأطوال 850 كيلو بتكلفة 2,5 مليار جنيه فتبدأ من يونيو 2022 وتنتهي في 2025 لمدة 3 سنوات.

  • المشروعات التعليمية

أما فيما يخص العملية التعليمية، فقد تم إنشاء عدد 37 مدرسة جديدة بالقرى الأكثر احتياجًا ضمن مشروعات المرحلة الأولى “حياة كريمة” بالمحافظة بإجمالي عدد فصول 533 فصلًا دراسيًا، بتكلفة إجمالية بلغت 183 مليون و620 ألف جنيه بتمويل من وزارة التنمية المحلية وهيئة الأبنية التعليمية.

  • مشروعات صحية      

فى المجال الصحى، ظلت محافظة أسيوط تعاني منذ سنوات من إهمال شديد في الجانب الصحي، وهو ما تم وضعه ضمن أولويات المبادرة في المجال الصحي من خلال تطوير وإحلال وتجديد عدد 27 وحدة صحية بقيمة 384 مليون جنيه بمدة تنفيذ 7 أشهر.

منى لطفي

باحثة بالمرصد المصري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى