مصر

الرئيس يوجه بترميم وتجديد مقامات وأضرحة آل البيت بشكل متكامل مع الخدمات والمرافق المحيطة بمواقعها

اجتمع السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع اللواء أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمراني، واللواء أ.ح إيهاب الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، واللواء أشرف العربي رئيس المكتب الاستشاري للهيئة الهندسية، والعميد عبد العزيز الفقي مساعد رئيس الهيئة الهندسية لتصميمات الطرق، والدكتور طارق الخضيري مدير مصنع “إبداع” للرخام والأعمال الفنية، والمهندس محمد طلعت الاستشاري بمشروع مسجد مصر. تناول الاجتماع متابعة الموقف التنفيذي لمشروعات الهيئة الهندسية على مستوى الجمهورية.

وصرح المتحدث باسم رئاسة الجمهورية بأنه تم في هذا الإطار عرض الموقف التنفيذي الحالي بشأن جهود ترميم وتجديد مقامات وأضرحة آل البيت، خاصةً أضرحة سيدنا الحسين، والسيدة نفيسة، والسيدة زينب، حيث أكد السيد الرئيس على أن يتم تطوير هذه الأضرحة بشكل متكامل يشمل الصالات الداخلية بالمساجد وما بها من زخارف معمارية، وعلى نحو يتناغم مع الطابع التاريخي والروحاني للأضرحة والمقامات، وذلك جنبًا إلى جنب مع تطوير الخدمات والمرافق المحيطة بمواقع الأضرحة، بما في ذلك الطرق والميادين والمداخل المؤدية لها.

وكذلك، تم عرض الموقف التنفيذي لعدد من المنشآت بالعاصمة الإدارية الجديدة، خاصةً ما يتعلق بالتصميمات الهندسية والأعمال الفنية المتنوعة بدار القرآن الكريم وقاعة المقتنيات وقاعات المناسبات بمسجد مصر، فضلًا عن الدراسات الهندسية الخاصة بمدينة الخيول العالمية “مرابط”.

واطلع السيد الرئيس على الموقف التنفيذي الخاص بمشروعات قطاع الطرق والمحاور الجديدة في القاهرة الكبرى، خاصةً تطوير محور 26 يوليو بمحافظة الجيزة، وكذلك المحاور الرئيسية بشرق القاهرة وربطها بالطريق الدائري، بما في ذلك الاستغلال الأمثل للأراضي الواقعة على جانبي تلك المحاور والطرق وإقامة الخدمات المتكاملة بها، حيث وجه السيد الرئيس بالقيام بأكبر قدر من التوسعة الهندسية في إطار خطة تطوير المحاور والطرق الحيوية على مستوى الجمهورية، بهدف تحقيق أكبر قدر من السيولة المرورية، مع مراعاة أعلى معايير الأمن والسلامة، وكذا الاعتماد على أرقى التصميمات للمنشآت على جانبي المحاور وتزويدها بكافة الخدمات.

وأضاف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن الاجتماع شهد أيضًا استعراض المخطط الهندسي والإنشائي الخاص بمشروع الإسكان “أهالينا 5″، فضلًا عن مدينة الجلالة ومخططات استغلال الأراضي على جانبي طريق المدينة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى