أسواق وقضايا الطاقة

ضبابية أوميكرون تكبد النفط خسارة أسبوعية

*قطاع النفط والغاز

ضبابية أوميكرون تكبد النفط خسارة أسبوعية

ذكر موقع (Skynewsarabia)، أن أسعار النفط تراجعت ، الجمعة، وسجلت أيضا خسارة أسبوعية، إذ أثار تزايد حالات الإصابة بالمتحور أوميكرون من فيروس كورونا مخاوف من قيود جديدة تضر بالطلب على الوقود، وقال “بوب يوجر”، مدير عقود الطاقة الآجلة في ميزوهو في نيويورك: “هناك مخاوف لن تختفي بشأن كوفيد، والتصور الذي يمكن أن يؤثر على الطلب يضع ضغطا على السوق”.

وأنهت العقود الآجلة لخام برنت الجلسة على انخفاض 1.50 دولار بما يعادل اثنين بالمئة إلى 73.52 دولار للبرميل، فيما انخفض خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.52 دولار أو 2.1 بالمئة إلى 70.86 دولار للبرميل، ونزل برنت 2.6 بالمئة على أساس أسبوعي، وهبط خام غرب تكساس الوسيط 1.3 بالمئة.

ويتضاعف عدد حالات الإصابة الجديدة بأوميكرون في الدنمارك وجنوب إفريقيا وبريطانيا كل يومين، وقالت رئيسة الوزراء الدنماركية إن حكومتها ستقترح قيودا جديدة للحد من انتشار الفيروس، وفي الولايات المتحدة، دفع الانتشار السريع لأوميكرون بعض الشركات إلى وقف خططها لإعادة العاملين إلى أماكن العمل.

وارتفع عدد حفارات النفط الأميركية، وهو من أهم مؤشرات الإنتاج، على مدار الأسبوع، مما أثار مخاوف من زيادة محتملة في الإمدادات، وقالت شركة خدمات الطاقة بيكر هيوز في تقريرها الذي يحظى بمتابعة عن كثب، إن عدد حفارات النفط والغاز، وهو مؤشر مبكر للإنتاج المستقبلي، ارتفع ثلاثة إلى 579 في الأسبوع المنته يوم 17 ديسمبر.

إيران تحقق عائدات كبيرة من بيع النفط رغم العقوبات الأميركية

أكد مجلس الشورى في إيران أن البلاد نجحت بتحقيق إنجازات في بيع النفط وتحويل عوائده إلى داخل البلاد، على الرغم من العقوبات الأميركية المفروضة عليها، وقال متحدث لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإسلامي في إيران، محمود عباس زادة مشكيني، في تصريح له، اليوم السبت، إنه رغم الحظر وسياسات “النظام المتسلط” الرامي لعزل إيران، فقد شهدت العلاقات التجارية مع باقي الدول -منها دول آسيا الوسطى- نموًا تجاوز 200%، حسب وكالة أنباء فارس الإيرانية.

ووفقاً لموقع (Attaqa)، فقد أشار مجلس الشورى في إيران إلى أن هذا يعكس أن إستراتيجية إيران في صياغة علاقات متوازنة وملائمة مع إمكانات كل بلد، تحقق نتائج مطلوبة، أكد مشكيني أن إيران أثبتت مقدرتها على اجتياز الصعاب وسياسة الضغوط القصوى باعتزاز وتحويل التحديات إلى فرص، وهذا ما أثبتته في الجولة الأخيرة من مفاوضات فيينا.

وكان الرئيس الإيراني قد قدّم يوم الأحد الماضي موازنة الدولة التي تهدف إلى بلوغ مبيعات النفط الخام 1.2 مليون برميل يوميًا، على الرغم من العقوبات الأميركية.

البرازيل تجمع ملياري دولار من بيع حقلي نفط

اشترت توتال إنرجيز الفرنسية ورويال داتش شل وبتروناس الماليزية وقطر للطاقة يوم الجمعة حقلين بحريين كبيرين في البرازيل مع شركة بتروبراس المملوكة للدولة، ودفعت ما يقرب من ملياري دولار لحكومتها التي تعاني شحاً في السيولة، بحسب ما أوردته صحيفة (AAwsat).

وبينما كان العرض الأكبر لحقل سيبيا من توتال إنرجيز (28 في المائة) وقطر للطاقة (21 في المائة) وبتروناس (21 في المائة)، دخلت بتروبراس، واسمها الرسمي بتروليو برازيليرو، في وقت لاحق الكونسورتيوم عن طريق ممارسة حقوق تفضيلية لتحصل على حصة 30 في المائة. وحصلت على حقل أتابو القريب بتروبراس (52.5 في المائة) وشل (25 في المائة) وتوتال (22.5 في المائة).

وحاولت البرازيل بيع الحقلين في مزاد عام 2019، لكن لم تتلق عروضاً لأي منهما، ولا حتى من بتروبراس. ففي ذلك الوقت، كانت شركات النفط الكبرى تحجم بسبب مشكلات قانونية معقدة.

الغاز المصري في طريقة إلى لبنان.. وعائق وحيد أمام بدء الضخ بالخط العربي

نقل موقع (Elbalad)، ما قاله وزير البترول والثروة المعدنية السوري إن خط الغاز العربي داخل سوريا جاهز لضخ الغاز الطبيعي من مصر إلى لبنان، وقال إن خط الغاز العربي داخل سوريا جاهز بنسبة 100 بالمئة “كل شيء يتوقف الآن على اتفاقية تجارية بين لبنان ومصر، بانتظار توقيع اتفاقية العبور مع سوريا”.

وأضاف الوزير السوري أنه كلما زادت الكمية المنقولة عبر الخط العربي، زادت استفادة سوريا، لكنها ستبقى غير كافية لسد العجز في البلاد، وتوقع وزير البترول والثروة المعدنية المصري، أن تبدأ بلاده تصدير الغاز الطبيعي إلى لبنان بحلول الربع الأول من عام 2022.

وأضاف “من المهم بالنسبة لنا أن يصل الغاز المصري إلى لبنان في أسرع وقت ممكن، لكن الأهم من ذلك هو أن تتم الصفقة بسلاسة دون أي تداعيات سلبية، لذلك، نحن بحاجة إلى أشقائنا في لبنان، وجميع أصحاب المصلحة والدول المعنية التي يمر الغاز من خلالها، للتأكد من أن جميع الإجراءات الفنية والتجارية والسياسية مرتبة”.

الطاقة الأمريكية: بيع 18 مليون برميل نفط من المخزون الاستراتيجي خلال يناير

صرحت جريدة (أموال الغد)، بما أعلنته وزارة الطاقة الأمريكية أنها ستبيع 18 مليون برميل نفط من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي، على أن تكون العروض من الشركات لشرائها في الرابع من يناير المقبل، وذلك في إطار ما سبق الإعلان عنه من إفراج عن احتياطيات بهدف تهدئة أسعار الوقود.

إعلان البيع كان متوقعاً، وذلك بعد أن أعلنت إدارة بايدن عنه في إطار زيادة الإفراج عن 50 مليون برميل أخرى من الاحتياطي بالتنسيق مع دول أخرى مستهلكة للنفط منها الصين والهند وكوريا الجنوبية. وكانت وزارة الطاقة قد قالت الأسبوع الماضي إنه من المقرر الإعلان عن البيع في 17 ديسمبر.

وتحاول الإدارة التعامل مع مخاوف المستهلكين الأميركيين بشأن ارتفاع تكاليف الوقود والتضخم مع تزايد نشاط سفرهم، غير أن الرئيس جو بايدن ليس لديه ما يكفي من الأدوات للتعامل مع سعر النفط الخام الذي يجري تداوله في السوق العالمية.

وقالت الوزارة إن تسليم النفط للشركات من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي، وهو نفط مخزن في سلسلة من الكهوف على سواحل تكساس ولويزيانا، سيكون في الفترة من أول فبراير إلى 31 مارس، كما تعتزم الوزارة إقراض ما يصل إلى 32 مليون برميل من النفط من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي لشركات ستكون ملزمة بإعادة الخام بفائدة.

وقالت الوزارة إن الدفعة الأولى من هذه المبادلة ستكون 4.8 مليون برميل مع شركة إكسون موبيل كورب، أكبر شركة نفط أميركية.

حقل غاز أنشواز المغربي.. إعلان موعد بدء الحفر والتنقيب

نشر موقع (Attaqa)، خبراً عن إعلان شركة الطاقة البريطانية شاريوت تطورات جديدة في انتظار حقل غاز أنشواز المغربي، بعد وصول منصة الحفر “ستينا دون” إلى البلاد، وأفادت الشركة المدرجة في بورصة لندن أن منصة الحفر ستبدأ التنقيب في مشروع تطوير حقل أنشواز -قبالة سواحل المغرب- على الفور، وسيستغرق العمل قرابة 40 يومًا.

وقال القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للشركة البريطانية، أدونيس بوروليس، إن شاريوت أنهت مؤخرًا تمويل المشروع، وسيسمح لها ذلك بالشروع في حفر البئر التقييمية أنشواز-2 وإعادة الدخول للبئر المكتشفة أنشواز-1، بحسب ما نشره موقع إنرجي فويس، وتوقّعت شركة شاريوت أن يكلف تطوير المشروع بأكمله قرابة 300 مليون دولار.

شركات النفط الأميركية تزيد عدد الحفارات للأسبوع الثاني على التوالي

زادت شركات الطاقة الأميركية أعداد حفارات النفط والغاز للأسبوع الثاني على التوالي مع استمرار تزايد الطلب على الطاقة بعد أن دمر فيروس كورونا الطلب في العام الماضي، بحسب ما نشره موقع (Al-Arabiya).

وقالت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة في تقريرها إن عدد حفارات النفط والغاز، وهو مؤشر مبكر على الإنتاج في المستقبل، زاد ثلاثة حفارات إلى 579 على مدار الأسبوع المنتهي في 17 ديسمبر، مسجلا أعلى مستوياته منذ أبريل 2020.

وعلى الرغم من أن عدد الحفارات كان يرتفع لمدة 16 شهرا على التوالي أشار المحللون إلى أنه لا يزال من المتوقع أن يتراجع إنتاج النفط في عام 2021 حيث تواصل شركات الطاقة التركيز بشكل أكبر على إعادة الأموال إلى المستثمرين بدلا من زيادة الإنتاج.

تراجع أسعار الغاز في أوروبا بعد ضخ روسيا الوقود في خطوط الأنابيب

قالت صحيفة (الشروق)، ان أسعار الغاز الطبيعي انخفضت في أوروبا بصورة حادة من قرب مستوى قياسي لها بعد أن ضخت روسيا الوقود للمنطقة في اللحظة الأخيرة، وتراجعت العقود الآجلة الهولندية للغاز الشهر المقبل بنسبة كبيرة بلغت 16%، بعد تحرك من جانب روسيا لتخفيف المخاوف بشأن الإمدادات التي هدأت بالفعل جراء توقعات بوصول المزيد من شحنات الغاز الطبيعي المسال للقارة.

كما تشير توقعات الأرصاد الجوية إلى أن موجة البرد بدءا من الأسبوع المقبل لن تستمر طويلا كما كان متوقعا من قبل، ومع ذلك، يتجه السوق لتسجيل أطول مسيرة من المكاسب الأسبوعية منذ يوليو، عندما كانت مستويات المخزونات عند أدنى مستوياتها على الإطلاق في ذلك الوقت من العام، ما ينبئ بفصل شتاء قاس مع المزيد من التقلبات المقبلة.

ولا يزال متعاملون غير متأكدين مما ستكون عليه استراتيجية التوريد الروسية، في ضوء زيادة حدة التوتر السياسي مع الغرب بشأن أوكرانيا، وحجزت شركة جازبروم الروسية العملاقة للنفط والغاز حوالي 30% من سعة خط الأنابيب لتسليم الغاز من روسيا باتجاه ألمانيا عبر بولندا في مزادات سعة خطوط الأنابيب الليلة الماضية.

*قطاع الطاقة المتجددة

«كهرباء دبي» تضع حجر الأساس لأكبر مركز بيانات يعمل بالطاقة الشمسية

قال موقع (Albayan)، أن العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، ورئيس شركة هواوي في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وضع حجر أساس المرحلة الأولى لأكبر مركز بيانات أخضر، يعمل بالطاقة الشمسية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، مصمم للحصول على شهادة «Tier-III» من معهد «أب تايم»، وتنفذه شركة مركز البيانات للحلول المتكاملة «مورو»، التابع لـ «ديوا الرقمية»، الذراع الرقمية لهيئة كهرباء ومياه دبي، وذلك في مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في دبي.

ويعتمد مركز البيانات الأخضر المحايد للكربون، على الطاقة الشمسية بنسبة 100 %، وستتجاوز قدرته الإنتاجية 100 ميغاوات.

مصر ضمن 5 دول متوقع زيادة إنتاج الطاقة المتجددة بها

نشر مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء بيانات حول دخول مصر ضمن ٥ دول يتركز فيها أكثر من ٣/٤ الزيادة المتوقعة في انتاج الطاقة المتجددة، وأوضح ان الانتقال نحو استخدام الطاقة المتجددة تمثل جزءًا محوريًّا للتصدي لتغير المناخ، ولذلك يتجه العالم إلى زيادة إنتاج الطاقة المتجددة؛ فوفقًا لتقرير صادر عن وكالة الطاقة الدولية، من المتوقع أن تزداد القدرة على إنتاج الكهرباء في العالم من الطاقة المتجددة بنسبة تزيد عن 60% بين 2020 و2026.

وبحسب موقع (Elbalad)، فإنه يتركز أكثر من ثلاثة أرباع الزيادة المتوقعة في إنتاج الطاقة المتجددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في 5 دول من ضمنهم مصر وتتقدمهم الإمارات والسعودية، وأشار إلى أن الزيادة المتوقعة لقدرة مصر لإنتاج الطاقة في فترة ٢٠٢١ الى ٢٠٢٦ تقدر بحولي ٨٦٪؜ لتصل الى٤ جيجاوات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى