الصحافة المصرية

الهيئة العامة للاستعلامات: الرئيس السيسي يواصل مهمته من أجل إفريقيا في قمة “تيكاد 7”

أكدت الهيئة العامة للاستعلامات أنه بعد ساعات فقط من مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي في قمة الدول السبع الصناعية الكبرى التي عقدت في مدينة بياريتز الفرنسية، حيث دافع بقوة عن حق أفريقيا في شراكة عادلة من أجل الاستقرار والتنمية المستدامة ومكافحة الإرهاب والمساواة، يواصل الرئيس مهمته كرئيس للاتحاد الأفريقي، وكزعيم يحظى باحترام وتقدير العالم لسياسته ولبلاده ودورها البناء في منطقتها وقارتها والعالم، حيث توجه الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى اليابان للمشاركة في “مؤتمر طوكيو الدولي السابع للتنمية في أفريقيا” (تيكاد 7) الذي يعقد خلال الفترة (28/8 -30/8/2019).

وذكرت الهيئة العامة للاستعلامات – في بيان أصدرته بمناسبة انعقاد قمة (تيكاد 7 ) –  أن هذه  تعد الزيارة الثالثة للرئيس إلى اليابان منذ عام 2014 والثانية خلال هذا العام، حيث كانت الزيارة السابقة في شهر يونيو الماضي لحضور قمة العشرين بمدينة أوساكا اليابانية.

وتأتي الزيارة الحالية تلبية لدعوة من رئيس الوزراء الياباني “شينزو آبي” الذي سيعقد الرئيس السيسي معه القمة الخامسة، بعد أن عقدت القمة الأولى بينهما في نيويورك على هامش اجتماعات الدورة 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2014، والقمة الثانية في مصر في عام 2015، والثالثة في اليابان في 2016، والرابعة يونيو الماضي في أوساكا باليابان.

ويأتي انعقاد المؤتمر هذا العام بمدينة “يوكوهاما”، تحت رئاسة مشتركة يابانية – مصرية، في ضوء الرئاسة المصرية الحالية للاتحاد الأفريقي، الأمر الذي يدعم التعاون بين مصر واليابان في أفريقيا بما يسهم في تحقيق التطلعات التنموية لأفريقيا، كما أن قمة التيكاد فرصة لتكثيف تبادل وجهات النظر بين البلدين في هذا الإطار، فضلا عن ان “تيكاد” تعد إحدى أهم القمم والتجمعات من أجل التعاون في تنمية وتطور القارة السمراء.

وترى مصر أن قمة (تيكاد 6) الأخيرة التي عقدت في أفريقيا قد فتحت فصلا جديدا من التعاون المتبادل مع اليابان، وتسعى من خلال مؤتمر (تيكاد) كآلية مفتوحة وشاملة يمكنها تعبئة المزيد من الدعم العالمي لتنمية أفريقيا من خلال المشاركة مع العديد من الجهات المعنية بما في ذلك القطاع الخاص، كما تحرص مصر على تعزيز التعاون بين بلدان الجنوب” والتعاون الثلاثي في إطار برامج التنمية الوطنية والإقليمية في جميع القطاعات لا سيما في مجال بناء القدرات والأمن البشري، وتؤكد مصر دوما على أهمية بناء السلام وأهمية التكامل الإقليمي، وتعزيز استخدام العلم والتكنولوجيا والابتكار، وأخيراً إعطاء الأولوية لجدول أعمال أفريقيا لعام 2063 والدعوة إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة، مع إيلاء اهتمام خاص للصحة والتعليم وتمكين المرأة والشباب. وتناقش القمة السابعة لـ(تيكاد) في اليابان، ثلاثة محاور رئيسية تتعلق بتسريع التحول الاقتصادي، وتحسين بيئة الأعمال والاستثمار من خلال إشراك القطاع الخاص، وكذلك بناء مجتمعات مستديمة، وتكريس أسس الأمن والاستقرار في القارة الأفريقية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى