أسواق وقضايا الطاقة

النفط يتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات

*قطاع النفط والغاز

النفط يتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات

نشر موقع (Skynewsarabia)، أن أسعار النفط تخلت عن مكاسبها، صباح الثلاثاء، لتنخفض بأكثر من دولارين مع تراجع أسواق المال بشكل عام، بعد أن أثار تقرير إعلامي الشكوك حول فاعلية اللقاحات المضادة لكوفيد-19 في مواجهة المتحور الجديد أوميكرون.

وقال رئيس شركة مودرنا للأدوية، لصحيفة فاينانشال تايمز إنه من غير المرجح أن تكون لقاحات كوفيد-19 فعالة في مواجهة أوميكرون بنفس درجة فاعليتها في مواجهة المتحور السابق دلتا، وانخفضت العقود الآجلة لمزيج برنت القياسي 1.82 دولار، أي بنسبة 2.5 في المئة، لتصل إلى 71.62 دولار للبرميل.

وزير الطاقة السعودي: تحالف «أوبك+» ليس قلقا بشأن تأثيرات «أوميكرون»

صرحت صحيفة (Independentarabia)، بما أعلنه وزير الطاقة السعودي، الاثنين، أن تأجيل الاجتماعات الفنية لـ”أوبك+” جاء لتأمين مزيد من الوقت لدراسة أثر المتحورة الجديدة من كورونا”أوميكرون” في الأسواق.

وأضاف الوزير السعودي على هامش إطلاق شركة أرامكو مراحل التطوير التجاري للمواد غير التقليدية في حقل الجافورة، أن “تحالف أوبك+ ليس قلقاً بشأن متحورة أوميكرون”، وتابع، “نحن الآن في بداية الموضوع، وكرئيس لمجموعة أوبك+ وبالتشاور مع الرئيس المشارك قررنا نقل الاجتماعات الفنية إلى مساء يوم الأربعاء، واجتماع اللجنة الوزارية إلى يوم الخميس لكسب الوقت لمراجعة الأمور”.

وأشار الوزير إلى أن “الظواهر والشواهد الآن حسب منظمة الصحة العالمية فيها مبالغات كما هو مذكور”، مضيفاً “سيتم اتخاذ قرار بعد دراسة الموضوع بطريقة أفضل ومعرفة إذا كانت التأثيرات محدودة”.

الأردن يعتزم التوسع في أنشطة استكشاف النفط والغاز

نقلت صحيفة (الشروق)، ما قاله وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردني، اليوم الثلاثاء، إن العمل جار على جمع البيانات الخاصة بمناطق استكشاف النفط في الأردن، إنه سيتم التعاقد مع شركة متخصصة لمعالجة وتحليل هذه البيانات لكل منطقة من المناطق الاستشكافية.

وتوقع الوزير أن يشهد العامان المقبلان نشاطا قويا لاعمال الاستكشاف عن النفط والغاز في أغلب مناطق المملكة، حيث سيتم تحليل 2000 كيلومتر من خطوط المسح الزلزالي ثنائية الأبعاد وإعداد ملف معلومات متكامل حول كل منطقة من المناطق الاستكشافية ومن ثم سيتم دعوة الشركات المهتمة بتقديم طلبات للحصول على رخصة استكشاف.

وقال إن الوزارة بدأت بعمليات معالجة البيانات في مناطق الجفر والسرحان، وإن عمليات الحفر في المنطقة ستبدأ خلال شهر فبراير في عام 2022، وفيما يتعلق بحقل حمزة النفطي، أضاف أن الوزارة تقوم حاليا بمتابعة برنامج العمل المعد للحقل لزيادة الإنتاج من خلال حفر 3 آبار عميقة، ويتوقع أن يبدأ الحفر في شهر أغسطس 2022، وسوف يستغرق 12 شهرا، وقال إن الأردن غني بالثروات الطبيعية التي يجب أن تحظى بالاهتمام للاستفادة منها في رفد الاقتصاد الوطني بقيمة مضافة ورفع مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي.

مباحثات سورية إيرانية في مجالات النفط والغاز والثروات المعدنية

بحث وزير النفط والثروة المعدنية السوري، مع وفد إيراني علاقات التعاون المشترك بين الجانبين في مجالات النفط والغاز وضرورة الارتقاء بها وتطويرها على جميع المستويات، وناقش الوزير السوري مع الوفد الإيراني برئاسة وزير الصناعة والمناجم والتجارة الإيراني، سبل تطوير وتعزيز التعاون في مجالات النفط والغاز والثروة المعدنية، وخاصة التعاون في مجال تحويل السيارات للعمل على الغاز الطبيعي وتأمين احتياجات قطاع النفط من المواد الكيميائية والمعدات النفطية، بحسب ما اورده موقع (Arabic.rt).

كذلك تم بحث تعزيز التعاون في مجالات الجيولوجيا والثروة المعدنية من خلال تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين المؤسسة العامة السورية للجيولوجيا ومؤسسة الجيولوجيا الإيرانية، ومقايضة منتجات الثروة المعدنية مع احتياجات القطر من الغاز المنزلي وزيوت الأساس التي يحتاجها معمل مزج الزيوت في حمص.

العراق يعتزم إنشاء صندوق سيادي للطاقة لإدارة إيرادات النفط والغاز

بالتزامن مع خططه لزيادة إنتاج النفط إلى 8 ملايين برميل بحلول عام 2027، يخطط العراق لإنشاء صندوق سيادي للطاقة من أجل الاستثمار الأمثل لإيرادات النفط والغاز.

ووفقاً لموقع (Attaqa)، فقد أكد رئيس المجلس الوزاري للطاقة وزير النفط، أهمية إقرار مشروع الصندوق السيادي للطاقة لتمويل مشروعات الاستثمار طويلة الأمد في قطاع الطاقة، لدعم الاقتصاد الوطني وضمان حقوق الأجيال القادمة.

يعدّ العراق ثاني أكبر منتج للنفط في أوبك، وتُقدَّر احتياطياته النفطية بنحو 145 مليار برميل، بحسب بيانات شركة النفط البريطانية بي بي الصادرة عام 2020.

هل يُجهض متحور “أوميكرون” خطة بايدن النفطية؟

لا تزال أصداء المتحور الجديد لفيروس كورونا “أوميكرون” تُلقي بظلالها على الأسواق العالمية، في الوقت الذي تشهد أسواق النفط حالة من التفاعلات الساخنة منذ الضغوط التي مارسها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة على الدول المُصدرة لزيادة إنتاجها.

وبحسب ما نشره موقع (Skynewsarabia)، تقول تقارير إعلامية إن منظمة الدول المُصدِّرة للبترول (أوبك) وحلفاءها تتجه لاتخاذ قرار بالتخلي عن خطط زيادة إنتاج النفط خلال الأسبوع المقبل، في غداة تسبب المتحور الجديد من “كوفيد-19” في أسوأ انهيار لأسعار النفط منذ أكثر من عام.

وفي أعقاب الخسائر الكبيرة يوم الجمعة بقرابة 10 دولارات للبرميل، ارتفعت أسعار النفط في تعاملات اليوم الاثنين، إذ سجلت العقود الآجلة لخام برنت 76 دولارا للبرميل، كما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي إلى 71.7 دولار للبرميل.

ومن المنتظر أن تجتمع مجموعة “أوبك+” لمنتجي النفط يوم الخميس المقبل، لتقرير خطة الإنتاج الخاصة بها لشهر يناير، في الوقت الذي يتوقع خبراء أن يُطرح على جدول الأعمال التوقف المؤقت عن زيادات الإنتاج الشهرية البالغة 400 ألف برميل يومياً، وسط تزايد حالات الإصابة بالمتحور الجديد، وخطة الدول الكبرى المستهلكة للطرح من الاحتياطي النفطي الاستراتيجي.

جازبروم الروسية تحقق أرباحا قياسية خلال الربع الثالث

أعلنت شركة الغاز الطبيعي الروسية العملاقة جازبروم اليوم الاثنين تحقيق أرباحا قياسية خلال الربع الثالث من العام الحالي بفضل الارتفاع القياسي لأسعار الغاز الطبيعي في أوروبا وهي إحدى الأسواق الرئيسية للغاز الروسي، وذلك نقلاً عن جريدة (الشروق).

وذكرت الشركة التي تحتكر تصدير الغاز الطبيعي الروسي أن صافي أرباحها خلال الربع الثالث من العام الحالي بلغت 8ر581 مليار روبل (8ر7 مليار دولار)، مقابل خسائر صافية خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

كما زادت الإيرادات خلال الربع الثالث بنسبة 70% عن الفترة نفسها من العام الماضي إلى 37ر2 تريليون روبل وهو رقم قياسي أيضا بالنسبة لإيرادات جازبروم.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن أكبر شركة منتجة للغاز الطبيعي في العالم استفادت من الارتفاع التاريخي لأسعار الغاز الطبيعي في ظل نقص الإمدادات في أوروبا. وأعطت روسيا أولوية لإعادة ملء مستودعاتها المحلية من الغاز الطبيعي قبل فصل الشتاء مما أدى إلى انخفاض المخزون في أوروبا إلى مستويات غير معتادة.

وخلال الربع الثالث من العام الحالي باعت جازبروم الغاز الطبيعي إلى العديد من الدول من خارج جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق ومنها الصين وتركيا وأغلب دول أوروبا بسعر 40ر313 دولار لكل 1000 متر مكعب، مقابل متوسط سعر العقود الاجلة للغاز الطبيعي الهولندي القياسي للسوق الأوروبية والذي يبلغ 49 يورو (71ر57 دولار) لكل ميجاوات/ساعة كهرباء بما يعادل حوالي 600 دولار لكل 1000 متر مكعب.

*قطاع الطاقة المتجددة

«الطاقة» السعودية تبرم مذكرة تفاهم مع «سابك» لدعم مشروعات الطاقة المتجددة

كشفت صحيفة (AAwsat)، أن وزارة الطاقة السعودية أبرمت والشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، مذكرة تفاهم في مجال تطوير مشروعات الطاقة المتجددة، تقوم الوزارة من خلالها بدعم وتطوير المشروعات والتأكد من جاهزية شبكات النقل وإجراء الدراسات التمهيدية اللازمة لتلك المشاريع.

ويركز دور الوزارة على دعم وتشجيع التوجه نحو استغلال الطاقة المتجددة في المملكة، لتحقيق مستهدفات الرؤية، منها تعزيز الاستدامة، والمحافظة على البيئة والثروات الطبيعية، وتمكين القطاع الخاص، وتعزيز المحتوى المحلي، وتوطين الصناعات المرتبطة بهذا القطاع، وتوفير مزيد من فرص العمل في مجال الطاقة المتجددة بالمملكة.

ويسهم توجه (سابك) نحو تلبية احتياجاتها من الطاقة الكهربائية من خلال مصادر الطاقة المتجددة، باعتبارها إحدى الشركات الوطنية والعالمية الكبرى في مجال البتروكيماويات وتطبيق مفهوم الاقتصاد الدائري للكربون، الذي تبنته المملكة، ودعمته قمة مجموعة العشرين، خلال رئاستها للقمة العام 2020.

الكهرباء المصرية: الانتهاء من تنفيذ وتشغيل أحدث محطة رياح باستثمارات 220 مليون يورو

انتهت شركة ليكيلا باور من التشغيل التجارى لمزرعة غرب بكر لطاقة الرياح بمنطقة البحر الأحمر، بقدرة تصل إلى 250 ميجاوات، عبر شركة سيمنز جاميسا، والتى قامت بتركيب وتوصيل 96 توربينًا بالشبكة القومية لنقل الكهرباء، لتوليد أكثر من 1000 جيجاوات فى الساعة من الكهرباء المتجددة سنويًا، بإجمالى استثمارات تصل لنحو 220 مليون يورو.

وبحسب (جريدة المال)، فإن مدة التنفيذ الخاصة بالمشروع بلغت نحو 20 شهرًا منذ الربع الأول من عام 2020 الماضى، وتم الانتهاء من التنفيذ والتشغيل خلال نوفمبر الحالى، على أن يتم الافتتاح الخاص بالمشروع بشكل رسمى الفترة المقبلة.

وأضافت المصادر أن إجمالى استثمارات المشروع تصل لنحو 220 مليون يورو، بتمويلات من جهات أجنبية، منها البنك الأوروبى للإنشاء والتعمير، ومؤسسة التمويل الدولية، وشركة تمويل التنمية الدولية الأمريكية.

وسيسهم المشروع فى تقليل أكثر من 550 ألف طن من انبعاثات ثانى أكسيد الكربون كل سنة، كما أن مزرعة غرب بكر للرياح ستسهم فى زيادة قدرة طاقة الرياح فى مصر بنسبة %18.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى