مصر

صندوق تحيا مصر… أداة فعالة في بناء المجتمع ومواجهة الأزمات

صندوق تحيا مصر دائمًا ما نراه في مقدمة المساعدين عند حلول أي أزمة تمر بالبلاد، محاولًا إزالة أي تحديات تواجه الدولة أو تعوق توفير حياة كريمة للمواطنين. ليؤكد كل يوم قدرته على التنسيق ما بين القطاع الحكومي وغير الحكومي ومنظمات المجتمع المدني، وتوجيه العمل الخيري بشكل منظم وفعال في مختلف أنحاء مصر، والعالم مستقبلًا.

يشارك الصندوق في حملاته الخيرية عدد من البنوك والشركات الاستثمارية بمختلف المجالات. وتوالت المساهمات والتبرعات من قبل كافة فئات المجتمع، في منافسة شرسة بين الأثرياء وبسطاء المجتمع للتبرع، لإعادة بناء الدولة من خلال مصدر مأمون له حضور حقيقي على الأرض، بعيدًا عن شبهة تمويل الإرهاب. فهو بمثابة وسيلة إضافية لقدرة الدولة مع منظمات المجتمع الأهلي لتنظيم العمل الخيري لمواجهة التحديات التي تقابل المواطنين في مختلف أنحاء مصر.

ويهدف صندوق تحيا مصر إلى تحقيق نمو اقتصادي مستمر وشامل للحد من الفقر، مع تلبية احتياجات الفئات الأكثر فقرًا، وذلك من خلال عقد شراكات بين القطاعات المحلية والإقليمية والدولية كمدخل للتنمية المستدامة. مع تشجيع مشاركة القطاع الخاص كمحور أساسي لدفع عجلة التنمية بالاشتراك مع الجهات الحكومية المسؤولة. وتنفيذ مشروعات قومية تنموية تهدف إلى وضع حلول جذرية للقضايا والظواهر الاجتماعية التي تؤرق حياة فئات كبيرة من المصريين.

البداية

كانت البداية مع إعلان الرئيس السيسي في 24 يونيو 2014 تنازله عن نصف راتبه البالغ 42 ألف جنيه مصري، وأيضا عن نصف ما يمتلكه من ثروة لصالح مصر، وذلك في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها مصر. وفي 1 يوليو 2014 أعلنت رئاسة الجمهورية تدشين صندوق “تحيا مصر” تفعيلًا للمبادرة التي سبق وأعلنها الرئيس بإنشاء صندوق لدعم الاقتصاد. وتم إنشاء حساب بالبنك المركزي تحت رقم 037037 لتلقي مساهمات المصريين في الداخل والخارج بجميع البنوك المصرية لحساب الصندوق. 

فصندوق تحيا مصر … صندوق ذو طبيعة خاصة، وشخصية اعتبارية، ويتميز بالاستقلال المالي والإداري، ويتبع لرئيس مجلس الوزراء، ورعاية رئيس الجمهورية. وقد أرسل الرئيس السيسي برسالة طمأنة سبتمبر الماضي، خلال افتتاح أكبر قافلة إنسانية لرعاية مليون أسرة على مستوى الجمهورية، قائلا “اطمئنوا.. الصندوق تحت المسؤولية المباشرة للرئيس ولازم أصدق عشان تطلع أي فلوس من الصندوق عشان تطمئنوا أن أموالكم بين أيدي أمينة.. ويتم إنفاقها بشكل فيه تخطيط وفيه دراسات وتصور لتخفيف المشاكل وقسوة الحياة التي تواجه المصريين”.

وإعلان الرئيس السيسي تبرعه للصندوق وقيادة السيدة انتصار السيسي حملة للتبرع لصندوق تحيا مصر شجعت مئات رجال الأعمال، وقيادات الدولة، والوزارات للتبرع للصندوق، فقد تبرعت داليا خورشيد وزيرة الاستثمار السابقة، بكافة مستحقاتها المالية عن فترة عملها الوزاري والتي تبلغ قيمتها حوالي 400 ألف جنية لصالح الصندوق.

وكذلك تبرع عدد من رجال الأعمال كـ: أحمد أبو هشيمة، محمد الأمين، محمد فريد خميس، علاء عرفة، رامي لكح، وأحمد هيكل، وغيرهم الكثيرين، هذا إلى جانب لاعب الكرة المصري، محمد صلاح، وتبرع عدد من ضباط مراكز الشرطة وقوات إنفاذ القانون من الجيش الثاني الميداني بشمال سيناء، بجزء من رواتبهم. 

لكن كانت المفاجأة بإقبال البسطاء على التفاعل مع المبادرة وتقديم التبرعات. وأبرز هؤلاء السيدة “زينب” -سيدة كفيفة تجاوزت الـ 90عام- كانت قد تبرعت لصندوق تحيا مصر بـ “قرطها الذهبي”، كذلك تبرع السيدة “سبيلة علي” بكل ثروتها البالغة 200 ألف جنية، وبعض المشغولات الذهبية التي تملكها، الأمر الذي دفع الرئيس إلى استقبالهما بنفسه بعيدًا عن البروتوكولات الرئاسية.

كما تبرعت السيدة نادية بدران عبد الرازق، مدير عام بمحكمة بندر دمياط، بمساحة أرض مساحتها تقريبًا “فدان ونصف”، تقع في قرية السيالة بمركز دمياط؛ لإقامة مشروع يخدم الشباب العاطل عن العمل، أو إقامة مؤسسة رعاية أو منفذ بيع تابع للقوات المسلحة، وغيرهن الكثيرات اللاتي تبرعن بما يملكن لتعزيز الاقتصاد المصري ومساعدة الوطن في مواجهة أزماته. 

برامج متنوعة

وسائل التبرع لصندوق تحيا مصر

يرحب صندوق تحيا مصر بمشاركة الجميع من خلال التبرع المالي، أو بالمجهود، أو بتقديم فاعلية تساهم في تقديم الخدمات لأبناء مصر، ويعمل الصندوق وفق 6 برامج رئيسة، هي: برنامج الرعاية الصحية، وبرنامج التنمية العمرانية، وبرنامج الدعم الاجتماعي، وبرنامج الكوارث والأزمات، وبرنامج التعليم، وبرنامج التمكين الاقتصادي. 

1 – برنامج الرعاية الصحية: قدم الصندوق من خلال هذا البرنامج عددًا كبيرًا من المبادرات الصحية التي خدمت آلاف المواطنين في أرجاء المحروسة، ومن أبرزها: 

  • مشروع مكافحة وعلاج فيروس سي: وتم من خلاله توفير الجرعات العلاجية لـ 350 ألف مريض مجانًا، بتكلفة 500 مليون جنيه. إلى جانب القضاء على قوائم انتظار مرضى الفيروس، وإجراء المسح الطبي لـ 1.2 مليون مواطن، وتنفيذ برامج توعية للوقاية وعدم تفشي المرض، وإنشاء مراكز علاجية نموذجية لخدمة أكبر شريحة من المرضى. وتم إنشاء مركز تحيا مصر لعلاج فيروس سي بالأقصر، ليكون أول مركز علاجي وبحثي في الشرق الأوسط لمكافحة فيروس C ويقدم خدمة الكشف والعلاج لغير القادرين في محافظات جنوب الصعيد مجانًا.
  • حضّانات أطفال بمحافظة الأقصر: دعم الصندوق القطاع الطبي بحوالي 564 حضانة لإنقاذ الأطفال المبتسرين في الصعيد، بتكلفة 200 مليون جنيه. حيث يبلغ عدد الأطفال المبتسرين في مصر نحو 100 ألف طفل سنويًا، وتصل نسبة الوفيات لنحو 2% تقريبًا بسبب نقص الحضانات، خاصة في نطاق محافظات الصعيد.

هذا بخلاف تجهيز ورفع كفاءة وحدة رعاية حديثي الولادة والمبتسرين بمستشفى أبو الريش المنيرة، بتوفير 22 حضانة بأجهزتها الحديثة، وتوفير تجهيزات وحدة الرعاية من وسائل التهوية، وتهيئة الأرضيات طبقا للمواصفات الطبية، وكذلك توفير وسائل ضمان استمرار التيار الكهربائي خلال فترة الطوارئ، للحفاظ على سلامة الأطفال.

  • مبادرة نور حياة (مسح 7 مليون مواطن): لمكافحة ضعف وفقدان الإبصار من خلال التشخيص والعلاج المبكر، وضمان حصول المريض على خدمة طبية متكاملة، وإجراء التدخلات الجراحية اللازمة، بما يضمن رفع كفاءة خدمة طب العيون للفئات الأولى بالرعاية. وتهدف المبادرة إلى إجراء المسح الطبي لـ 5 مليون تلميذ بالمرحلة الابتدائية، ومن المتوقع أن يسفر المسح عن ظهور مليون حالة تحتاج إلى عمل نظارات طبية، سيوفرها الصندوق بالكامل لتفادي مضاعفات ضعف الإبصار.

كذلك وضع صندوق تحيا مصر خطة لإجراء المسح الطبي لـ 2 مليون مواطن على مستوى الجمهورية من خلال 16 قافلة طبية أسبوعيًا ولمدة 3 سنوات، بالإضافة إلى إجراء 200 ألف عملية جراحية لعلاج المياه البيضاء من خلال 20 مستشفى متخصصة، وتوفير 500 ألف نظارة طبية.

  • أجهزة الغسيل الكلوي: قام الصندوق بتوفير 1000 وحدة غسيل كلوي لمواجهة ارتفاع نسب الإصابة بأمراض الكلى، لخدمة 700.000 مريض سنويًا، بتكلفة 800 مليون جنيه.
  1. – برنامج التنمية العمرانية: ويهدف هذا البرنامج إلى معاونة مؤسسات الدولة في توفير المسكن الملائم متكامل الخدمات لقاطني المناطق العشوائية والقرى الأكثر احتياجًا وتحسين المستوى الاجتماعي والمعيشي لمواطنيها. ومن المشروعات التي شارك فيها:
  • مشروع بشائر الخير الإسكندرية: ويقوم المشروع على هدم المساكن العشوائية وبناء مدينة سكنية متكاملة الخدمات والمرافق بدلًا منها تقدر بـ 29280 وحدة سكنية، على مساحة 222 فدان، بتكلفة 709 مليون جنيه، يستفيد منها 146000 مواطن. 
  • مشروع تطوير منطقة العسال حي شبرا: وكان لصندوق تحيا مصر السبق في تطوير أول منطقة عشوائية من الأملاك الخاصة في منطقة العسال، وهي من أكبر المناطق غير المخططة بمحافظة القاهرة، بتكلفة 91 مليون جنيه، حيث تم هدم وإعادة بناء 123 عقارًا، و775 وحدة سكنية، وإنشاء 48 وحدة تجارية مستقلة وسوق بسعة 41 وحدة لاستيعاب الباعة الجائلين.
  • مشروع مدينة تحيا مصر “حي الأسمرات”: يستهدف المشروع توفير مسكن آمن بديل لسكان المناطق المهددة للحياة بمحافظة القاهرة، في شكل مجتمع عمراني جديد متكامل المرافق والخدمات، على مساحة 203 فدان و429 عمارة سكنية، و18276 وحدة سكنية، و281 وحدة تجارية لخدمة 80 ألف مواطن، بتكلفة مليار و150 مليون جنيه لفرش وتأثيث الوحدات السكنية. 
  • مشروعات تنمية سيناء: شارك الصندوق في تقديم عدد من المشروعات الهندسية كرفع كفاءة الطرق والمدارس وشبكات الكهرباء والصرف الصحي والآبار، وتطوير مستشفى العريش العام. 

وحتى يناير الماضي موّل الصندوق مشروعات بقيمة 167 مليون جنيه ومنها مشروع رفع كفاءة 10 مدارس (تعليم عام- ومعهد أزهري) بمدن العريش، ورفح، والشيخ زويد. وساهم الصندوق في رفع كفاءة وتطوير مستشفى العريش المركزي، وتوريد أجهزة رنين مغناطيسي وقسطرة قلب، وتم تنفيذ أعمال رفع كفاءة شبكات الكهرباء، وتأهيل 37 بئر مياه بالشيخ زويد ورفح.  

  • مشروعات تنمية نصر النوبة: يتم تنفيذ خطة شاملة تتضمن 14 مشروعًا في مجالات الإسكان، والرعاية الصحية، والبنية الأساسية والحماية المدنية والتنمية الصناعية والشباب والرياضة، لتلبي الاحتياجات الحيوية في مركز نصر النوبة وباقي مراكز محافظة أسوان بتكلفة 320 مليون جنيه ليستفيد منها 400 ألف مواطن.
  • مشروع رفع كفاءة المنازل المتدهورة بالقرى: من خلال تطوير ورفع كفاءة المنازل المتدهورة بالقرى الأكثر فقرًا على مستوى الجمهورية لتوفير مسكن ملائم للمواطنين، حيث تم تطوير 232 قرية وإعادة إعمار 7264 منزل يستفيد منها 75 ألف مواطن بعدد 15 محافظة.

3 – برنامج الدعم الاجتماعي: ويهدف البرنامج إلى توفير الدعم المادي والمعنوي للمحتاجين، للحفاظ على بنية الأسرة والقضاء على الظواهر الاجتماعية التي أزعجت المجتمع لسنوات طويلة.

  • المشروع القومي لحماية أطفال بلا مأوى: يهدف المشروع إلى حماية ورعاية الاطفال بلا مأوى، بتقديم خدمات الإعاشة والتأهيل لهم بهدف دمج الأطفال بأسرهم أو بدور الرعاية الاجتماعية بتكلفة 112 مليون جنيه. وقام المشروع بتطوير ورفع القدرة الاستيعابية لأكبر 6 دور للرعاية الاجتماعية، مع تجهيـز غرفـة خاصـة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بكل دار. وتم تجهيز عدد 17 وحدة متنقلة لجـذب الأطفال، وتقديـم الدعـم النفسي والصحي في أماكن تجمعات الأطفال بالشارع، وتم إنشاء قاعدة بيانات قومية لمراقبة ظاهرة أطفال بلا مأوى والحد منها. ويستفيد من المشروع 16 ألف طفل.
  • مبادرة مصر بلا غارمين: رصـد صندوق تحيا مصر مبلغ 42 مليون جنيه لفك كرب الغارمين والغارمات بالسجون، حفًاظا على كيان الأسرة المصرية.
  • مبادرة بالهنا والشفا: وتستهدف المبادرة 5.5 مليون أسرة، بتوفير المواد الغذائية للفئات الأكثر احتياجًا مـن أهالي قرى ونجوع مصـر بالمجان، وذلك لتخفيـف أعباء المعيشة عن كاهلهم، حيث يتم تنظيم قوافل تجوب محافظات الجمهورية لتوصيل المواد الغذائية إلى مستحقيها، وذلك بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني.
  • مبادرة “دكان الفرحة”: والتي ساهمت في تنظيم معارض للملابس الجديدة داخل الجامعات الحكومية ودور الأيتام، لدعم الطلاب المعدة لهم دراسات حالة اجتماعية، بالتنسيق مع إدارات رعاية الطلاب بكل جامعة، وتوزيع نحو 107 آلاف قطعة ملابس استفاد منها نحو 35 ألف مواطن، إضافة إلى توزيع 10 آلاف بطانية على الأسر الأولى بالرعاية وعدد من الدراجات على الأطفال لإدخال روح البهجة والفرحة عليهم خلال تواجدهم مع أسرهم في هذه المعارض. هذا بخلاف تجهيز العرائس الأولى بالرعاية.
https://tahyamisrfund.org/wp-content/uploads/2019/06/20160221103957_IMG_4156-1.jpg

4 – برنامج التمكين الاقتصادي: من خلال دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، لما لهما من دور في محاربة الفقر والبطالة. وقدم الصندوق عددًا من المشروعات من خلال هذا البرنامج، أبرزها: 

  • مشروع توزيع 1000تاكسي: حيث تم توفير 1000 فرصة عمل للشباب، وذلك من خلال توزيع عدد 1000 تاكسي، في 10 محافظات مستهدفة.
  • مشروع توزيع سيارات النقل المبرد: نجح المشروع في توفير فرص عمل للشباب بتكلفة 257 مليون جنيه؛ عن طريق توزيع سيارات نقل مبرد حمولة 5 طن مجهزة تبريد وتجميد، بالإضافة إلى سيارات حمولة 1.5 طن نقل ونقل مبرد، وذلك بنظام القرض الدوار بفائدة 5 % وتقسيط على 6 سنوات، حيث تم تأسيس شركات أفراد، كما تم توفير عقود توريد سلع غذائية مع وزارة التموين بأسعار مخفضة لسد احتياج المواطن المصري.
  • دعم المرأة المعيلة: من خلال برنامج “مستورة” والذي يوفر 19500 مشروع متناهي الصغر للسيدات المعيلات بقيمة ٣٢٥ مليون جنيه؛ حيث تمكن البرنامج من توفير تمويل تتراوح قيمته ما بين 4 آلاف و20 ألف جنيه، للسيدات المعيلات في حلايب وشلاتين وأبو رماد، كذلك تمويل 2492 سيدة من سيدات منشأة ناصر بتمويل يقترب من 7 ملايين جنيه، بالإضافة إلى تخصيص مشروعات لذوات القدرات الخاصة.
  • إنشاء 200 محل تجاري بالوادي الجديد: نجح الصندوق في توفير فرص عمل للشباب عن طريق إنشاء عدد 200 وحدة تجارية موزعة على 5 أسواق، تحمل اسم (أسواق تحيا مصر) بمركزي الداخلة والخارجة بمحافظة الوادي الجديد، بتكلفة 9 مليون جنيه، وتهدف فكرة المشروع إلى إتاحة فرصة للشباب لتملك وحدات تجارية.

5 – برنامج التعليم: أولى صندوق تحيا مصر اهتمامًا بالغًا بدعم التعليم المصري، من حلال دعم عدد من المشروعات، أبرزها: 

  • دعم جامعة زويل للعلوم والتكنولوجيا: حرص صندوق تحيا مصر على دعم مبادرة العالم الراحل الدكتور أحمد زويل بإنشاء صرح للبحث العلمي وهو جامعة زويل للعلوم والتكنولوجيا، حيث قام بدعم الجامعة بمبلغ 410 مليون جنيه كتبرع لاستكمال أعمال التجهيزات الخاصة بالجامعة، وفتح حساب باسم الجامعة لتلقي التبرعات من خلاله.
  • مبادرة” المعلمون أولًا”: حرص الصندوق على توفير التمويل اللازم لمبادرة المعلمون أولًا لتأهيل المعلمين على أحدث طرق وأدوات التدريس الحديثة، في مبادرة يستفيد منها 10 آلاف معلم بتكلفة 80 مليون جنيه. 
  • مشروع تأهيل الشباب للقيادة: يدعم الصندوق البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة، بحوالي 114 مليون جنيه. ويطبق البرنامج نموذجًا تعليميًا مبنيًا على مفهوم اكتساب الخبرات، حيث يتلقى الدارسون المادة العلمية في صورة محاضرات نظرية، يليها تطبيق عملي مباشر على أرض الواقع من خلال محاكاة للنماذج المختلفة.

6 – برنامج الكوارث والأزمات: كان صندوق تحيا مصر شريكًا أساسيًا وخط دفاع أولي في مواجهة أي كوارث طبيعية تطرأ على البلاد. ومن أبرز تدخلات الصندوق: 

  • مكافحة السحابة السوداء: قام صندوق تحيا مصر بتحمل فوائد القروض الممنوحة لكافة متعهدي جمع المخلفات الزراعية للحفاظ على البيئة من ظاهرة السحابة السوداء، بتكلفة 6 مليون جنيه.
  • مواجهة أزمات السيول: حيث شارك الصندوق في مواجهة تداعيات أزمة السيول والأمطار التي اجتاحت محافظتي الإسكندرية والبحيرة عام 2016، بتكلفة تقدر بحوالي مليار جنيه، من خلال تنفيذ أعمال إحلال ورفع كفاءة شبكات الصرف وإنشاء محطات جديدة، وتدبير الطلمبات اللازمة لرفع المياه بمحطات الدشودي، تروجا، الشريشرا، والخيري، بالإضافة إلى تصميم وتنفيذ مرسي الصيادين بالمكس.

وكذلك، قام الصندوق بدعم أهالي منطقة رأس غارب المتضررين من آثار السيول التي ضربت 13 منطقة مختلفة، والتي اجتاحت أكثر من 80% من مساحة المدينة، بمبلغ 20 مليون جنيه. وبعدها سيول 2020 التي تضررت بسببها مناطق عشوائية في حلوان.

وكشفت أزمة سيول أسوان الأخيرة عن دور جديد للصندوق، يؤكد على سرعة التحرك والجاهزية، ففي خلال 48 ساعة من هذه الأزمة تم تحضير قافلة لتقديم 49 طنًا من المواد الغذائية سواء كانت مواد غذائية جافة أو دواجن أو لحوم أو معلبات، بالتعاون مع 300 متطوع. هذا بخلاف آلاف المفروشات، وتوفير 2000 بطانية و2000 لحاف و2000 مرتبة و2000 سجادة و110 سرير، لأن بعض المواطنين تهدمت منازلهم بشكل كامل، وبالتالي فقدوا كل أمتعتهم ومفروشاتهم التي تجعلهم قادرين على السكن.

  • مبادرة “نتشارك هنعدي الأزمة”: فمنذ الموجة الأولى من جائحة فيروس كورونا أطلق الصندوق مبادرة لاستقبال المساهمات والتبرعات لدعم الفرق الطبية، والأسر الأولى بالرعاية والعمالة غير المنتظمة.

قصة نجاح

D:\هبة\مرصد\نوعي\صندوق تحيا مصر\39666-الرئيس-السيسى-يشهد-إطلاق-أكبر-قافلة-إنسانية--(7).jpg

في نوفمبر 2020، سجل صندوق تحيا مصر رقمين قياسيين بموسوعة جينيس للأرقام القياسية خلال احتفالية كبرى نظمها بعنوان “نتشارك علشان بكره”، وذلك بعد نجاحه في تنظيم أكبر قافلة تبرع بالدواجن (2000 طن) وأكبر قافلة تبرع بكراتين المواد الغذائية (300 ألف كرتونة) على مستوى العالم، موجهة لمليون أسرة على مستوى الجمهورية.

وتتضمن القافلة مليون كرتونة مواد غذائية، بالإضافة إلى مليوني دجاجة (2000 طن) يوفرها صندوق تحيا مصر بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي ضمن مبادرة “بالهنا والشفا” لتوفير الغذاء للأسر الأولى بالرعاية طوال العام. وشملت القافلة مليون بطانية تم توفيرها ضمن مبادرة “شتاء آمن” التي دشنتها وزارة التضامن الاجتماعي، بالتعاون مع صندوق تحيا مصر للوصول لحماية الأسر من قسوة الشتاء، فضلًا عن نصف مليون قطعة ملابس يتم توزيعها من خلال القافلة على المستحقين في مختلف محافظات الجمهورية. وقد حطم صندوق تحيا مصر الرقم القياسي السابق لأكبر قافلة من الشاحنات في العالم واقتنص اللقب عبر تنظيم أكبر قافلة شاحنات للتبرع في العالم قوامها 480 شاحنة. 

وختامًا، أثبت صندوق تحيا مصر للقاصي والداني قدرته على أن يكون معول الدولة للتخلص من أزماتها، وبوتقة ضافرت أيادي الخير في طريق واحد، سريع وفعال ومدروس للتخفيف عن كاهل المواطنين الأكثر احتياجًا. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى