مصر

من الحلم إلى الواقع: معرض “إيديكس-2021” يضع مصر على خريطة تنظيم معارض السلاح العالمية

تستعد مصر لافتتاح النسخة الثانية من معرض “مصر الدولي للدفاع والأمن”، “إيديكس 2021″، والذي يُقام في الفترة من 29 نوفمبر الجاري إلى 2 ديسمبر 2021. وتأتي النسخة الثانية للمعرض بعد النجاح المبهر الذي حققته النسخة الأولى “إيديكس 2018”. 

وتجدر الإشارة هنا إلى أن فكرة إقامة معرض دولي للدفاع والأمن على أرض مصر بمشاركة عمالقة صناعة السلاح في العالم كانت حلمًا يُراود الرئيس عبد الفتاح السيسي، حسبما صرح المهندس محمد أحمد مرسي، وزير الدولة للإنتاج الحربي. وكان الحلم بمثابة رؤية وإرادة سياسية عليا تهدف إلى تحويل مصر إلى قُطب جاذب للشركات الدولية الدفاعية وشركات التقنية العسكرية لتوفير مناخ ملائم للتعاون الدفاعي المشترك وتبادل الخبرات، والأهم وضع مصر على خريطة الدول المنظمة لمعارض السلاح العالمية؛ لما في ذلك من مزايا عديدة منها، تعزيز الدبلوماسية العسكرية المصرية مع الجيوش والمؤسسات الأمنية والعسكرية ورواد صناعة التقنية العسكرية وأنظمة التسليح المختلفة. علاوة على تحول مصر لمظلة دولية لاستعراض أحدث الأنظمة التسليحية في العالم، والتي ترتبط بالنقلة النوعية التي تحدث في هذه الأنظمة بما تشهده من ثورة تقنية في الأنظمة العسكرية غير المأهولة كالمسيرات القتالية ومركبات القتال الجوي المتلاحم التي تُدار بأنظمة الذكاء الاصطناعي.

وقبل التطرق لمعرض إيديكس في نسخته الأحدث 2021، من المهم تناول ما حققته النسخة الأولى “إيديكس 2018″، وذلك للوقوف على تقدير جيد للرؤية السياسية المصرية حيال هدف تحويل مصر لمظلة دولية لاستعراض أحدث الأنظمة التسليحية في العالم

نجاح لافت.. إيديكس 2018

كانت تجربة تدشين معرض للصناعات الدفاعية على أرض مصر فكرة جديدة إذا ما قورنت بأفكار المعارض الأخرى التي عُقدت في مصر منذ العام 2014 والتي ركزت على الجانب الاستهلاكي والاستثماري والتجاري. فمصر كانت في خضم تحديات كبرى وسط إقليم مضطرب، إلا أن العام 2018 تحديدًا شهد إطلاق العملية الشاملة سيناء 2018، وما تبعها من القضاء على ركائز النشاط التكفيري في شمال سيناء وسابقًا في وادي النيل.

وبدأت مصر الخروج من قائمة الدول العشر الأكثر تضررًا من العمليات الإرهابية، علاوة على استيعاب كوادر الجيش المصري القتالية والفنية إدخال واستخدام منظومات تسليحية جديدة فائقة التقدم التقني، وذات قدرة نارية كبيرة، بما جعل هذه المنظومات تحدث تغييرات ثورية في الأفرع الميدانية للجيش المصري وخاصة سلاحي الجو والبحرية. حيث تم تدشين أسطولين بحريين بعد استقدام حاملتي مروحيات طراز ميسترال، وتم التعاقد على مقاتلات الرافال الفرنسية ودخولها لبيئة عملياتية في وقت قصير، علاوة على أسطول الغواصات الهجومية الألمانية الصنع “تايب-209″، والانخراط في التصنيع المحلي لكورفيتات الجويند 2500 الفرنسية في ترسانة الإسكندرية.

بدا إن مصر، جاهزة لإدارة فاعلية بحجم معرض “عالمي” للأنظمة التسليحية، وعليه جاء الموعد في ديسمبر من العام 2018 لإطلاق النسخة الأولى لمعرض مصر الدولي للدفاع والأمن “إيديكس 2018”. وتجدر الإشارة هنا إلى أن تنظيم معرض “إيديكس2018” لم يكن النهاية، بل؛ بداية تنظيم مصر لهذا المعرض الدولي بواقع مرة كل عامين. وكان من المقرر إقامة النسخة الثانية من المعرض في العام 2020 لولا جائحة كورونا. فجاء موعد النسخة الثانية في العام الجاري 2021، وستكون النسخة الثالثة في العام 2023. وقد مثّل المعرض أول حدث لعرض المنتجات الدفاعية المصرية في مكان عام. 

وشاركت 370 شركة في “إيديكس 2018″، ووصل حجم الزائرين إلى 10 آلاف زائر. وعقد قادة الجيش المصري لقاءات ثنائية مثمرة مع رواد صناعة الأنظمة التسليحية بالعالم. تُرجمت بعض هذه اللقاءات لمستوى من الصفقات التسليحية. 

ومع نهاية معرض “إيديكس 2018″، تم حجز من 15 إلى 20% من معرض “إيديكس2021″، ما يدل على مستوى النجاح، والثقة الكبيرة التي حظيت بها مصر كمظلة دولية، من قِبل عمالقة صناعة السلاح في العالم. 

النسخة الأحدث.. “إيديكس 2021”

في تطور لافت عن النسخة الأولى للعام 2018، تشارك أكثر من 400 شركة موزعة على 42 دولة، في “إيديكس 2021”. ومن المتوقع أن تصل أعداد الزائرين إلى 30 ألفًا. 

وفي المؤتمر الصحفي الذي نظمته القوات المسلحة المصرية، للإعلان عن فعاليات “إيديكس 2021″، السبت، 27 نوفمبر؛ كشف رئيس الهيئة العربية للتصنيع، الفريق عبد المنعم التراس، أن هناك مشاركة من بعض الدول العربية مثل السعودية والإمارات والأردن ولبنان، مؤكدًا أن مساحة المعرض تم استغلالها بنسبة 100%، وأن أساس المشاركة سواء الدول أو الشركات هو التسويق للمنتجات العسكرية التي تتوافق مع التجارب والاختبارات التي خضعت لها من قبل.

وتم الإعلان خلال وقائع المؤتمر عن أن المعرض يضم (21) جناحًا دوليًا في هذه الدورة بحضور عارضين من جميع أنحاء العالم لعرض أحدث التقنيات في مجالات الدفاع والتسليح، وحضر فعاليات المؤتمر عدد من الملحقين العسكريين المعتمدين وعدد من الخبراء والمستشارين العسكريين وممثلي وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية المصرية والأجنبية.

وأكدّ “توماس جونت” المدير التنفيذي لشركة كلاريون المنظمة للمعرض، أن معرض إيديكس 2021 بمثابة تجمع ضخم لكبرى المؤسسات العاملة في الدفاع والتسليح على مستوى العالم، مشيرًا إلى تطلعه إلى استضافة هذا الحدث جنبًا إلى جنب مع وزارة الدفاع المصرية، مضيفًا أن هناك إقبالًا شديدًا من الشركات للمشاركة في الدورة الثانية للمعرض والذي انعكس على نسبة الحجوزات والمساحات المتاحة بشكل كبير يفوق الدورة الأولى.

وتتصدر الولايات المتحدة قائمة الشركات الدفاعية المشاركة في “إيديكس 2021″، بواقع 42 شركة، وفرنسا 32 شركة، والصين 20 شركة.  ويضم المعرض شركات متخصصة في أنظمة الطاقة الكهربائية الهجينة، وأنظمة الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع، والصيانة والإصلاح والعمرة، وأنظمة الصواريخ، والأنظمة الملاحية، وأنظمة الاتصالات عبر الأقمار الصناعية وشركات بناء السفن وبرامج وأنظمة السونار والمعدات التكتيكية الأخرى. 

ويشير توافد أكثر من 400 شركة على “إيديكس 2021″، ومن هذه التخصصات؛ إلى صدقية الرؤية والإرادة السياسية لتحويل مصر لمظلة دولية لعرض أحدث الأنظمة التسليحية في العالم، بما يدعم أدوات القوة الناعمة المصرية، ويكلل من جهود الدبلوماسية العسكرية طوال السبع سنوات الماضية، والتي شهدت الارتقاء الكمي والكيفي بالقوات المسلحة المصرية وقدراتها على الردع والهجوم وصيانة الأمن القومي المصري خاصة والعربي عامة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى