مصر

السيسي يترأس قمة السوق المشتركة لدول شرق وجنوب القارة الأفريقية “الكوميسا”

بدأت صباح اليوم فعاليات انعقاد قمة السوق المشتركة لدول شرق وجنوب القارة الأفريقية “الكوميسا” بالعاصمة الإدارية الجديدة بمشاركة رؤساء الدول والحكومات أعضاء التجمع. وقد تسلم الرئيس عبد الفتاح السيسي الرئاسة الدورية للتجمع خلال انعقاد القمة، وذلك من رئيس دولة مدغشقر أندريه راجولينا رئيس الدورة السابقة.  ويضم تشكيل الدورة الحالية للتجمع كلًا من مصر رئيسًا، وليبيا نائبًا للرئيس، ومدغشقر مقررًا عامًا.

وخلال كلمته أمام القمة، تقدم الرئيس السيسي بالشكر لرئيس جمهورية مدغشقر على ما بذله من جهود صادقة خلال تولى بلاده رئاسة “الكوميسا” وعلى الإنجازات الملموسة التي تحققت بالتبعية، لتعميق التكامل الاقتصادي الإقليمي، مؤكدًا على أن مصر ستعمل بكل جهد، خلال رئاستها للسوق المشتركة للبناء على ما تقدم، بما يحقق آمال وتطلعات شعوب الدول الأعضاء. 

وفيما يلي نص الكلمة:

إنه لمن دواعي سروري، أن أرحب بكم اليوم في أعمال القمة الحادية والعشرين للكوميسا والتي تتشرف مصر باستضافتها وكم وددت أن أتشرف باستقبال سيادتكم جميعًا اليوم إلا أن تطورات جائحة “كورونا”، والإجراءات الاحترازية حالت دون ذلك مما دفعنا لوضع آلية لعقد القمة، بمشاركة حضورية محدودة وكلي أمل أن تحل علينا القمة القادمة، وقد حفظنا الله من هذه الجائحة.

وأود في البداية، أن أتقدم بخالص الشكر لفخامة الرئيس “أندرى راجولينا”، رئيس جمهورية مدغشقر على ما بذله من جهود صادقة خلال تولى بلاده رئاسة “الكوميسا” وعلى الإنجازات الملموسة التي تحققت بالتبعية، لتعميق التكامل الاقتصادي الإقليمي كما أود التأكيد على أن مصر ستعمل بكل جهد، خلال رئاستها للسوق المشتركة للبناء على ما تقدم، بما يحقق آمال وتطلعات شعوب الدول الأعضاء.

واسمحوا لي أن أرحب بأصحاب الفخامة، رؤساء الدول والحكومات الذين يترأسون وفود بلادهم لأول مرة متمنيًا لهم خالص التوفيق والسداد ومتطلعًا للعمل معهم لتعزيز التكامل الاقتصادي الإقليمي.

كما أود أن أتقدم، بخالص الشكر للأمانة العامة للكوميسا على حرصها الدائم، لمتابعة تنفيذ المعاهدة المنشئة للسوق المشتركة، وعقد الاجتماعات بصورة منتظمة والعمل في ظروف استثنائية، بسبب التحديات التي فرضتها جائحة “كورونا”.

أصحاب الفخامة.. السيدات والسادة،

إنني على ثقة، بأن اجتماعنا اليوم، سيخرج بتوصيات عملية بناءة لخدمة أهداف التكامل الاقتصادي الإقليمي وأؤكد مجددًا، على ترحيب مصر، حكومة وشعبًا، بكافة الوفود المشاركة، في أعمال القمة الحادية والعشرين للكوميسا متمنيًا لهم جميعًا النجاح والتوفيق.

شكرًا لحسن استماعكم..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

هذا ومن المقرر أن تشهد قمة تجمع الكوميسا إطلاق الرئيس عبد الفتاح السيسي لخطة العمل الاستراتيجية متوسطة المدى للفترة 2021- 2025 للكوميسا، والتي تهدف إلى تعميق الاندماج الاقتصادي والتكامل الإقليمي والتنمية ما بين دول التجمع، وذلك بالتناغم مع اتفاقية منطقة التجارة الحرة للقارة الافريقية.

ويتضمن جدول أعمال اجتماعات قمة الكوميسا في العاصمة الإدارية الجديدة موضوعات التكامل الاقتصادي وموقف جائحة كورونا في دول التجمع، واستعراض نتائج اجتماع المجلس الوزاري الـ42 للكوميسا، ومناقشة تقرير اجتماع وزراء خارجية التجمع الـ17 الذي انعقد الأسبوع الماضي، وتقرير الدورة الحالية، وكذا تقرير مجلس أعمال المنظمة، وعقد مراسم حلف اليمين لقضاة محكمة عدل الكوميسا للاستئناف والمفوضين الجدد المعينين بمفوضية الكوميسا للمنافسة ولجنة الحكماء الإعلان عن الفائزين بجوائز التميز الإعلامي والابتكار.

وتعد الكوميسا أحد أهم تجمعات التكامل الاقتصادي الإقليمي في القارة الأفريقية، وهي اتفاق تجاري يسمح بحركة المنتجات والبضائع داخل الدول الموقعة على الاتفاق دون حواجز جمركية. ويضم التجمع في عضويته 21 دولة هم مصر، بوروندي، جزر القمر، الكونغو الديمقراطية، جيبوتي، اريتريا، إي سواتيني، إثيوبيا، كينيا، ليبيا، مدغشقر، مالاوي، موريشيوس، رواندا، سيشل، الصومال، السودان، تونس، أوغندا، زامبيا، زيمبابوي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى