مصر

السيسي: الاحتفال بمرور 75 عامًا على تأسيس اليونسكو يتزامن مع الطفرة الهائلة التي شهدها قطاع الآثار في مصر

ألقى الرئيس عبد الفتاح السيسي كلمة بمناسبة الاحتفال بمرور 75 عامًا على تأسيس اليونسكو، قال فيها “إننا إذ نحتفل بهذه المناسبة التاريخية في مسيرة المنظمة، فإننا نؤكد على أهمية تركيزها على الأهداف والمجالات التي أُنشئت من أجلها في مجالات التربية والعلوم والثقافة وعلى رأسها رفع مستوى التعليم وتطوير المؤسسات التعليمية، وحماية التراث الثقافي والتعريف به، والعمل على تناغم الثقافات والحضارات، وذلك في إطار احترام سيادة الدول وخياراتها، والابتعاد عن تسييس عملها”.

وإلى نص الكلمة

أصحاب السعادة والفخامة والسمو،

السيدة/ “أودريه أزولاي”، المديرة العامة لمنظمة اليونسكو،

السيدات والسادة،

اسمحوا لي أن أعبر عن سروري للتواجد معكم اليوم في الاحتفالية الخاصة بمرور 75 عامًا على إنشاء منظمة اليونسكو، وهي مناسبة تكتسب طابعًا خاصًا كونها تمثل احتفاءً عالميًا بالدور الذي تضطلع به المنظمة منذ إنشائها في الحفاظ على التراث والثقافة والذاكرة الجمعية للإنسانية، فضلًا عن عملها في دعم التعليم، وتعزيز العلوم والتكنولوجيا، ونشر المعرفة والقيم الأخلاقية في جميع أنحاء العالم. وأود بهذه المناسبة أن أهنئ السيدة المديرة العامة على إعادة انتخابها لفترة ثانية، متمنيًا لها التوفيق في مهمتها.

السيدات والسادة،

تفخر مصر بكونها ضمن الدول المؤسسة لمنظمة اليونسكو، ولقد تطورت علاقاتها بالمنظمة على مدار عقود لتصبح نموذجًا للتعاون البناء على مختلف الأصعدة. ويعد مشروع التعاون مع المنظمة لإنقاذ معبدي أبو سمبل وجزيرة فيلة من الغرق، والذي استمر على مدار عقدين من القرن الماضي، أحد أبرز تجليات هذا التعاون وأهمها، بما يمثله من تجربة مهمة في تاريخ عمل المنظمة ومسيرتها في حماية التراث العالمي.

ومنذ ذلك الحين تحرص مصر على التعاون المستمر مع المنظمة بهدف حماية المواقع المصرية المسجلة على قائمة التراث العالمي، كما تولي مصر اهتمامًا دائمًا للمشاركة الفعالة في مختلف أجهزة المنظمة وأنشطتها وبرامجها الفنية في مختلف المجالات، بما في ذلك صياغة ومتابعة الاتفاقيات الدولية في إطار المنظمة، كالاتفاقية الدولية لحظر ومنع استيراد وتصدير ونقل ملكية الممتلكات الثقافية لعام 1970، والاتفاقية الدولية لحماية التراث الثقافي والطبيعي لعام 1972.

وإننا إذ نحتفل بهذه المناسبة التاريخية في مسيرة المنظمة، فإننا نؤكد على أهمية تركيزها على الأهداف والمجالات التي أُنشئت من أجلها في مجالات التربية والعلوم والثقافة وعلى رأسها رفع مستوى التعليم وتطوير المؤسسات التعليمية، وحماية التراث الثقافي والتعريف به، والعمل على تناغم الثقافات والحضارات، وذلك في إطار احترام سيادة الدول وخياراتها، والابتعاد عن تسييس عملها.

السيدات والسادة،

تتزامن هذه الاحتفالية مع الطفرة الهائلة التي شهدها قطاع الآثار في مصر خلال السنوات الأخيرة، والتي تجلت في العديد من الاكتشافات الأثرية المهمة، ومشروعات ترميم وتطوير وتأمين الآثار بما يليق بعظمة التاريخ المصري بكافة مراحله، وافتتاح عدد من المتاحف الجديدة في مقدمتها “المتحف القومي للحضارة المصرية” الذي تابع العالم حفل افتتاحه و”موكب المومياوات الملكية” الذي تضمنه، كما ستقدم مصر إلى العالم قريبًا “المتحف المصري الكبير” الذي سيمثل أحد أكبر متاحف العالم وأكثرها ثراءً، و”متحف العواصم المصرية” في مدينة الفنون والثقافة بالعاصمة الإدارية الجديدة، وغيرها، لتصبح هذه المتاحف منارات لتقديم وعرض ثراء وتنوع الحضارة المصرية للعالم أجمع.

السيدات والسادة،

الحضور الكريم،

مجددًا أتوجه بالتهنئة إلى منظمة اليونسكو بمناسبة الاحتفال بمرور خمسة وسبعين عامًا على تأسيسها، متطلعًا إلى تعزيز علاقات التعاون المثمر معها، وذلك امتدادًا للشراكة الطويلة بين مصر والمنظمة على مدى عقود، والتي نتطلع إلى مزيد من تطويرها وتعميقها، تنفيذًا لأهداف المنظمة النبيلة في خدمة الثقافة والعلوم والحضارة الإنسانية.

وشكرًا. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى