الصحافة الدولية

ترامب يصل إلى قمة السبع وسط مخاوف من فرض ضرائب جديدة..وتاسك مستعد لسماع مقترحات جونسون للبريكسيت ..أبرز ما جاء في الصحافة الدولية اليوم السبت

أبرز العناوين

*- ترامب يصل إلى قمة السبع وسط مخاوف من فرض ضرائب جديدة.

*- تاسك مستعد لسماع مقترحات جونسون للبريكسيت ، وجونسون يحاول إقناع القادة في اجتماعات السبع الكبار بضرورة الاتفاق

*- مكافحة الإرهاب والتغيرات المناخية وحل المشاكل السياسية على أجندة مجموعة ” G7” السبت 24-8-2019 في فرنسا.

*- بعد الإفراج عنها ناقلة النفط الإيرانية تغير وجهتها من اليونان لتركيا 

*- مندوب روسيا لدي الأمم المتحدة: العالم على بعد خطوة واحدة من سباق تسلح غير منضبط.

*- ترامب يرفع الرسوم الجمركية مجدداً على واردات من الصين.

*- رئيس الوزراء الروسي: الضغط الأمريكي على شركة “هواوي” الصينية، سيجبر بكين على الاكتفاء الذاتي وتطوير نظام تشغيل مستقل.

*- حرائق الأمازون.. رئيس البرازيل يعلن نشر الجيش

تعقد قمة السبع في فرنسا وسط نزاعات وتوترات دولية تخيم عليها أجواء الخلاف بين الولايات المتحدة والصين حول الإجراءات الحمائية الأمر الذي يسلط الضوء على صعوبة مهمة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تحقيق نتائج ملموسة في ملفات التجارة وإيران وتغير المناخ.

واشتداد الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة وجهود الحكومات الأوروبية المكثفة من أجل تخفيف التوتر بين واشنطن وطهران وتصاعد التنديد الدولي بشأن الحرائق في غابات الأمازون. قال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك قبل قمة السبع إن التكتل سيكون “داعماً”لفرنسا إذا فرضت الولايات المتحدة رسوماً على النبيذ الفرنسي، فيما أعلن الرئيس الفرنسي ماكرون أن التوترات سيما التجارية شيء سيء للجميع. من جانبه ذكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن أحد أهدافه الرئيسية لقمة مجموعة السبع هو “إقناع كل الشركاء بأن التوترات سيما التوترات التجارية، شيء سيئ للجميع”. وقال ماكرون في خطاب متلفز للأمة قبل القمة: “نحن بحاجة للتوصل لصيغة تهدئة لاستقرار الأمور وتجنب هذه الحرب التجارية التي بدأت بوادرها في كل مكان”.

صرح رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك بأن الاتحاد الأوربي على استعداد للاستماع  إلى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون فيما يخص أعادة التفاوض حول خطة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إذا ما كانت مقترحاته واقعية .

وأضاف تاسك ، للصحفيين في مؤتمر صحفي خلال حضوره قمة السبع بياريتز بفرنسا ، أن الإتحاد متعاون مع الجانب البريطاني وقد دلل على ذلك بقوله إنه عاصر ثلاث رؤساء للوزراء ببريطانيا منذ تصويت 2016 ، مؤكدا أن الإتحاد مستعد للتعاون  مجدداً لكنه لن يتعاون مع حل بريكسيت دون أتفاق

وتابع ” نحن على استعداد للسماع لكل المقترحات العملية والواقعية والتي يتوافق عليها جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي ” كما أضاف ” أتمنى أن لا يطلق التاريخ على بوريس جونسون (السيد لا صفقة )” ومن المنتظر أن يلتقي الرجلان غداً الأحد للحديث حول بريكسيت .

ويرغب بوريس جونسون الذي يؤكد على خروج بريطانيا يوم 31 أكتوبر سواء باتفاق أو دون أتفاق  في أعادة التفاوض حول بند الحدود الجمركية بين بريطانيا وأيرلنديا الشمالية أو ما يعرف باسم “باك ستوب” الأمر الذي رفضه الاتحاد الأوروبي أكثر من مرة .

المستشار الألمانية أنجلينا ميركل صرحت في مؤتمر صحفي الأربعاء الماضي بعد لقائها بجونسون أنه ” يمكن إيجاد بديل لل”باك ستوب” ولكن تقع مسؤولية ذلك على البريطانيين في إيجاد بديل وخطة ناجعة “

أما الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون فقد صرح الخميس أن الباك ستوب بين بريطانيا و أيرلندا الشمالية “ضروري” للحفاظ على الاستقرار السياسي والسوق الموحد. 

ومن المنتظر أن يلتقي جونسون بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الأحد .

مكافحة الإرهاب والتغيرات المناخية وحل المشاكل السياسية علي أجندة مجموعة ” G7” السبت 24-8-2019 في فرنسا، حسب روسيا اليوم يفتتح اليوم قادة دول مجموعة البلدان الصناعية السبع الكبرى قمة “G7” بمدينة بياريتس الفرنسية، ويناقشون فيها عدة قضايا منها مكافحة الإرهاب، والتغيرات المناخية وحل المشاكل السياسية، وقضايا الحرب التجارية بين البلدان الكبري بالإضافة الاتفاق النووي مع إيران، وأخيراً مشاكل البيئة والمناخ وحرائق الأمازون وغيرها من القضايا الني فرضت نفسها في اللحظة الأخيرة كقضية رئيسية على جدول الأعمال في اليوم الأول من القمة.

غيرت ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة من قبل القوات البحرية البريطانية بالمياه الإقليمية لجبل طارق بعد السماح لها بالمغادرة غيرت مسارها المفترض إلى كالاماتا اليونانية وستتجه نحو تركيا متجاوزتاً اليونان وفق موقع “ريال شيب مارين تايم ” المتخصص في متابعة حركة السفن .

ناقلة النفط الإيرانية “أدريان داريا “والمسماة سابقاً “بجريس 1”   قد احتجزت لخمس أسابيع بجبل طارق من قبل القوات البحرية البريطانية بعد طلب ذلك منهم من قبل السلطات الإمريكية بسبب نقلها للنفط لسوريا متحديتاً العقوبات الأوروبية على دمشق .

طالبت الولايات المتحدة بعدم تقديم أي مساعدات أو إمدادات للسفينة الإيرانية التابعة للحرس الثوري الإيراني والمحملة بالنفط أثناء عبورها في البحر الأبيض المتوسط وقد أعلنت اليونان أنها لن تقدم أي إمدادات أو دعم للسفينة التي تظهر معلومات سابقة أنها كانت تتوجه إلأى ميناء كالاماتا اليوناني لكنها غيرت وجهتها إلى ميناء ميرسين بجنوب تركيا .

مندوب روسيا لدي الأمم المتحدة: العالم على بعد خطوة واحدة من سباق تسلح غير منضبط، حسب سبوتنيك قال دميتري بوليانسكي، مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي “أنه بسبب الطموحات الجيوسياسية للولايات المتحدة، أصبح العالم على بعد خطوة واحدة من سباق تسلح غير منضبط “.

 وكان قد صرح الرئيس الروسي من قبل أن روسيا لن تنساق إلى سباق تسلح باهظ الثمن لموسكو، موضحاً في الوقت نفسه أن جميع مقترحات روسيا بشأن نزع السلاح “ما زالت مطروحة والأبواب مفتوحة”. وذلك بسبب انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة القضاء على الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى وفي نفس اليوم، أعلن البنتاجون أن الولايات المتحدة ستبدأ في تطوير صواريخ أرض أرض متوسطة وقصيرة المدى غير نووية قد حظرتها معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى.

ونتيجة لإنسحاب الولايات المتحدة من المعاهدة، تناولت سبوتنيك تصريحات بوتين الذي صرح فيها بأن روسيا ستضمن أمنها بعد انسحاب الولايات المتحدة الأحادي الجانب من معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدي عن طريق تطوير أحدث انظمة التسلح. ونددت موسكو بالاتهامات الأمريكية المُوجهة لها بأنها لا أساس لها، مشيرة إلى أن صاروخ 9إم729 لم يتم تطويره ولم يتم إختبار ه بمدى أكبر من الحد المسموح في المعاهدة.

وفي هذا الصدد أعلن ليونيد سلوتسكي رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما الروسي اليوم السبت، أن الوفد الروسي يعتزم إثارة مسألة السياسة العدوانية الأمريكية لتدمير نظام الحد من الأسلحة، وذلك في جلسات منظمة الأمن والتعاون في أوروبا والجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا. وصرح سلوتسكي، للصحفيين: “لقد دافعت روسيا دائما ودعت إلى تعزيز الاستقرار والأمن العالميين”. وأكد علي أن الولايات المتحدة هي المسؤولة عن إنتهاء معاهدة الصواريخ متوسطة و قصيرة المدى مع روسيا.

وأعلن فياتشيسلاف فولودين، رئيس مجلس الدوما الروسي، أن البرلمان الأوروبي والجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا بحاجة إلى مناقشة سريعة لمخاطر تداعيات نشر الصواريخ الأمريكية في البلدان الأوروبية . وصرح فولودين  بأن الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا: “يجب أن تدرك مسؤوليتها تجاه مواطني البلدان، التي تشكل جزءًا من مجلس أوروبا، وإلى جانب الاتحاد الأوروبي بذل قصارى الجهد للحفاظ على الأمن في القارة الأوروبية”.

وشدد فولودين، على أنه “سيكون من الصواب عقد اجتماع استثنائي للجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا والبرلمان الأوروبي للنظر في مسألة نشر الصواريخ الأمريكية على أراضي أوروبا. لا تزال هناك فرصة لتجنب الأخطاء. وعلى أي حال، يجب على البرلمانيين أن يفعلوا كل شيء من أجل ذلك”.

وقد كلف الرئيس الروسي وزارتي الدفاع والخارجية تحليل مستوى التهديد الذي تشكله تجارب الصواريخ الأمريكية على روسيا والرد المناسب المتكافئ عليها حيث صرح علي لسانه: “مع مراعاة الظروف الجديدة، أطلب من وزارة الدفاع الروسية ووزارة الخارجية وغيرها من الإدارات ذات الصلة تحليل مستوى التهديد الذي تشكله الإجراءات المذكورة أعلاه للولايات المتحدة على بلدنا واتخاذ تدابير شاملة لإعداد رد متكافئ“. كما أكد علي لسانه  ” لم ولن نرغب في التورط في سباق تسلح مكلف ومدمر لاقتصادنا. واسمحوا لي أن أذكركم بأن روسيا تحتل المرتبة السابعة في العالم من حيث الإنفاق الدفاعي بعد الولايات المتحدة والصين والمملكة العربية السعودية وبريطانيا وفرنسا واليابان”.

وعلق يفغيني دياكونوف، الخبير العسكري الروسي لروسيا اليوم على تصريح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بأن بلاده لن تسعى إلى الانجرار للدخول في سباق تسلح، وأن الجيش الروسي يمتلك أحدث الأسلحة. وأكد دياكونوف علي أن إنفاق روسيا على الأسلحة محدود، فروسيا تقوم بتصنيع أسلحة ليست باهظة الثمن، ولكن ذات فاعلية قوية للغاية، عكس المجمع الصناعي الأمريكي الذي يقوم بصرف مبالغ طائلة على أسلحته لاستقطاب المشترين علي حد قوله. وعدد أمثلة لتلك الأسلحة الحديثة المتطورة تكنولوجياً التي تقوم روسيا بتصنعيها.

ترامب يرفع الرسوم الجمركية مجدداً على واردات من الصين، حسب وكالة رويترز للأنباء ، رفع ترامب رسوم جمركية أخرى على واردات من الصين في خضم الحرب التجارية الأمريكية الصينية بنسبة خمسة في المئة ردا على ما سماه تحرك للصين بدوافع سياسية لفرض رسوم على صادرات أمريكية بقيمة 75 مليار دولار. وكتب ترامب على تويتر ”من المحزن أن الإدارات السابقة سمحت للصين بأن تتملص حتى الآن من تجارة عادلة ومتوازنة وهو ما أصبح عبئا كبيرا على دافع الضرائب الأمريكي” وأضاف ترامب: ” كرئيس للبلاد فإنني لم يعد يمكنني أن اسمح لهذا بأن يحدث“. وأضاف: الولايات المتحدة ستزيد الرسوم الجمركية على واردات صينية لتصل إلى 30 بالمئة أكبر من المعدل الحالي البالغ 25 بالمئة بدءا من أول أكتوبر.

رئيس الوزراء الروسي ميدفيديف: الضغط الأمريكي على شركة “هواوي” الصينية، سيجبر بكين على الاكتفاء الذاتي وتطوير نظام تشغيل مستقل، تناولت سبوتنيك تصريحات دميتري ميدفيديف رئيس الوزراء الروسي آثناء زيارته لكلية قازان لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات عن المزايا التنافسية في أنظمة التشغيل لشركات المحمول علي أن الضغط الأمريكي علي الصين وبالأخص شركة هواوي سينتج عنه أن الصين تقوم بتطوير نظامها الخاص المستقل والمكتفي ذاتياً.

أعلن الرئيس البرازيلي “جير بولسونارو”، أنه “غير راضٍ” عن الوضع في الأمازون وأنه “يتحرك بحزم” لحلها عن طريق نشر الجيش البرازيلي ومعداته في غابات الأمازون، في محاولة لكبح جماح الحرائق الهائلة هناك. ورد بولسونارو  على الانتقادات الموجهة له بأن حرائق الغابات موجودة في العالم بأسره وهذا لا يمكن أن يكون ذريعة لفرض عقوبات دولية محتملة، معبرا عن “القلق العميق” من الحرائق في أكبر غابة استوائية في العالم يقع 60% منها في البرازيل. وأرجع بولسونارو، أسباب الحرائق، إلى الطقس الحار والجاف، قائلاً إن الحرائق تحدث “كل عام”، وأنها في “السنوات الممطرة” أقل شدة.

وانتقد الرئيس البرازيلي، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بعد دعوته لمناقشة أزمة الحرائق في جدول أعمال قمة الدول السبع الصناعية الكبرى والتي تعقد في فرنسا، حيث اعتبرها “أزمة دولية” لما تمثله غابات الأمازون في الحفاظ على نسبة الاكسجين في كوكب الأرض، فبحسب بعض التقارير تصل نسبة ما توفره تلك الغابات إلى نحو 20% من الأكسجين في الكوكب. واتهم الرئيس الفرنسي نظيره البرازيلي، بالكذب، بشأن التزاماته المتعلقة بالمناخ. وعلى خلفية حرائق الغابات في الأمازون، طلبت المستشارة الألمانية من قمة السبع إشارة لوقف الحرائق، وألمح وزير خارجيتها لعواقب محتملة بالنسبة لاتفاقية تحرير التجارة بين الاتحاد الأوروبي وتكتل دول أمريكا الجنوبية “ميركوسور”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى