الاقتصاد المصري

“نشاط الاندماج والاستحواذ”.. مصر نقطة مضيئة في الشرق الأوسط خلال النصف الأول من العام

أصدرت شركة (Baker McKenzie) تقريرًا حول نشاط الدمج والاستحواذ خلال النصف الأول من العام الجاري من أجل عرض أهم التغييرات التي طرأت على صفقات الاندماج والاستحواذ في العالم ومنطقة الشرق الأوسط من حيث القيمة والعدد منذ بداية العام الجاري وحتى يونيو الماضي.

وأظهرت البيانات ارتفاعًا في صفقات الدمج والاستحواذ بالشرق الأوسط ولاسيما مصر بدعم من إعادة افتتاح الاقتصاد العالمي والتفاؤل الاقتصادي مما أدى إلى زيادة أنشطة الاندماج عالميًا ومحليًا.

وفيما يلي عرض للتقرير:

اتجاهات عالمية

شهد نشاط الاندماج والاستحواذ العالمي انتعاشًا قويًا خلال النصف الأول من عام 2021 متجاوزًا كلٍ من النصف الأول والثاني من عام 2020، حيث قفزت قيم وعدد الصفقات الإجمالية على التوالي بنسبة 120٪ و 22٪ مقارنة مع النصف الأول من عام 2020، وبنسبة 18٪ و 9٪ مقارنة مع النصف الثاني من عام 2020.

وتماشت هذه البيانات مع التوقعات العالمية التي أشارت إلى استعادة الزخم في الاقتصاد العالمي مع زيادة وتيرة التلقيح ضد فيروس كورونا وإعادة فتح الحدود بين الدول من جديد وعودة غالبية الموظفين للعمل من مكاتبهم واستئناف أعمال الشركات بشكل منتظم.  وبدأت تلك الزيادة منذ شهر يناير الماضي الذي سجل ارتفاعًا في عدد  صفقات الاندماج والاستحواذ بنحو 67% إلى 50 صفقة بقيمة 3.1 مليار دولار.

نشاط قوي في الشرق الأوسط

وانعكس الانتعاش أيضًا في منطقة الشرق الأوسط حيث استمر نشاط الاندماج والاستحواذ في اتجاهه التصاعدي؛ فقد ارتفع عدد الصفقات بنحو 59% على أساس سنوي وصولًا إلى 307 صفقات خلال الفترة التي تترواح بين يناير ويونيو 2021، وهو أعلى مستوى منذ عام 2018.

أما بالنسبة لإجمالي قيمة الصفقات، فقد سجلت انخفاضًا  إلى 40.3 مليار دولار مقارنة مع 43.5 مليار دولار خلال نفس الفترة من عام 2020، وهو ما يتبين من الشكل التالي:

الشكل (1): قيمة صفقات الدمج والاستحواذ في الشرق الأوسط

يتبين من الشكل انخفاض قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ في الشرق الأوسط بنسبة 7٪ عند مقارنة النصف الأول من 2021 بنفس الفترة من العام السابق، في حين إنها سجلت ارتفاعًا قويًا بنحو 205.3% عند المقارنة مع النصف الثاني من 2020؛ إذ قفزت من 13.2 مليار دولار إلى 40.3 مليار دولار.

وفيما يتعلق بالأداء الشهري، سجل عدد الصفقات أعلى مستوياته في مارس الماضي عند 75 صفقة بما يمثل زيادة قدرها 114% على أساس سنوي، في حين سجل شهر أبريل الأداء الأفضل فيما يتعلق بقيمة الصفقات عند 19.2 مليار دولار بزيادة سنوية هائلة تبلغ 1162%.

نظرة على الأداء المصري

نشطت صفقات الاندماج والاستحواذ في مصر خلال النصف الأول من عام 2021 حيث سجلت 111 صفقة بقيمة 4 مليارات دولار مقارنة مع 74 صفقة فقط بقيمة 906 ملايين دولار خلال النصف الأول من العام الماضي، وهو ما يمثل ارتفاعًا بنحو 394% فيما يتعلق بقيمة الصفقات، و50% فيما يخص عددها. وارتفع إجمالي عدد الصفقات في مصر خلال معظم شهور النصف الأول من عام 2021، ليسجل شهر مارس أعلى مستوى في عدد وقيمة الصفقات عند 25 صفقة بحوالي 2.2 مليار دولار.

وكانت معظم صفقات الدمج والاستحواذ المصرية خلال النصف الأول من 2021 بين أطراف محلية، وهو ما يتبين من الشكل التالي:

الشكل (2): الصفقات المحلية والعابرة للحدود في مصر

تعتبر المعاملات المحلية أعلى قليلاً مقارنة بالصفقات عبر الحدود من حيث العدد، حيث وصلت الأولى إلى 59 صفقة مقارنة مع 52 صفقة عابرة للحدود، في حين سجلت قيمة الصفقات العابرة للحدود نحو 2.8 مليار دولار مقارنة مع 1.6 مليار دولار للصفقات المحلية.

يذكر أن قيمة الصفقات المحلية شهدت قفزة ضخمة إلى1.6 مليار دولار خلال النصف الأول من 2021، مقارنة مع 162 مليون دولار فقط في الفترة نفسها من 2020. وكانت صفقات الدمج والاستحواذ العابرة للحدود أكبر من حيث القيمة، إذ بلغت 2.8 مليار دولار، مقارنة مع 744 مليون دولار في الفترة نفسها من العام الماضي.

وكانت الإمارات أكبر مستثمر في مصر من حيث الحجم والقيمة، بعدد 11 صفقة -بزيادة 120٪ على أساس سنوي- بقيمة 1.7 مليار دولار، وهو ما يوضحه الشكل الآتي:

الشكل (3): توزيع الصفقات في مصر وفقًا للدول

واحتلت الولايات المتحدة المرتبة الثانية من حيث الحجم بعدد 8 صفقات تليها المملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة بخمسة صفقات لكل منهما. ومن حيث قيم الصفقات ، جاءت ليبيا في المرتبة الثانية بقيمة 429 مليون دولار.

وختاما،

ينبغي الإشارة إلى أن مصر أصبحت أبرز دولة مستهدفة في المنطقة من حيث صفقات الدمج والاستحواذ الموجهة للداخل من المستثمرين من خارج المنطقة فيما يخص القيمة، واحتلت المركز الثاني من حيث الحجم، بعدد 18 صفقة بقيمة 1.8 مليار دولار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى