أسواق وقضايا الطاقة

شركة «غازبروم» تعلن اكتمال بناء خط الأنابيب الروسي الألماني «نورد ستريم 2»

*قطاع النفط والغاز

«نفط العراق» تعقد اجتماعها الأول متجاهلة اعتراضات البرلمان والقضاء

قالت صحيفة (Independentarabia)، أن الحكومة العراقية  تجاهلت  كل الاعتراضات القانونية والبرلمانية بشأن قانون شركة النفط الوطنية الذي أُقر في عام 2008، لتعقد أول اجتماع لها برئاسة وزير النفط، على الرغم من نقض العديد من فقرات القانون المذكور من قبل المحكمة الاتحادية وعدم إجراء تعديلات عليه.
وفي مارس (آذار) 2018، صوت مجلس النواب العراقي في دورته السابقة على قانون شركة النفط الوطنية وبأغلبية كبيرة، لكن يبدو أن التصويت لم يصمد كثيراً أمام الاعتراضات والانتقادات حول فقرات القانون وخطورتها على مستقبل العراق، حتى تم نقض بعض المواد من قبل المحكمة الاتحادية في يناير (كانون الثاني) 2019، تتعلق بطريقة اختيار الإدارة وإلحاق شركة تسويق النفط الوطنية بها والتصرف بإيراداتها المالية ومساهمتها في دعم القطاعَين الزراعي والصناعي.

وأُهملت مسألة تعديل القانون من قبل الحكومة العراقية السابقة التي كان لها اعتراضات كبيرة على القانون ورفضت فك ارتباط الشركات النفطية العراقية بوزارة النفط، وجعل الأخيرة مجرد جهة استشارية ولا دور فعالاً لها في صناعة النفط العراقية، مستبعدةً أي فكرة لتفعيل الشركة من جديد.

وناقش الاجتماع الأول الذي عقدته شركة النفط الوطنية العراقية برئاسة وزير النفط الخطة الخمسية لنشاط الاستكشاف والإنتاج والتطوير والطاقات المُتاحة للتصدير.

شركة «غازبروم» تعلن اكتمال بناء خط الأنابيب الروسي الألماني «نورد ستريم 2»

إثر ورشة استراتيجية تأخرت مرات عدة بسبب تهديدات بفرض عقوبات أمريكية وتوترات جيوسياسية، أعلنت شركة “غازبروم” الروسية العملاقة أن بناء خط أنابيب غاز “نورد ستريم 2” الذي يربط روسيا بألمانيا “أُنجز بالكامل”. ومن المتوقع أن يسهل هذا المشروع الممتد تحت مياه بحر البلطيق تسليم الغاز الروسي إلى ألمانيا، المروج الرئيسي للمشروع، بحسب ما نشره موقع (France24).

أعلن المدير العام لمجموعة “غازبروم” الروسية العملاقة يوم الجمعة اكتمال بناء خط أنابيب غاز “نورد ستريم 2” الذي يربط روسيا بألمانيا، متجاوزا بذلك عقبات عدة منها تهديدات بفرض عقوبات أمريكية وتوترات جيوسياسية.

ومن المفترض أن يضاعف خط الأنابيب الممتد تحت مياه بحر البلطيق عمليات تسليم الغاز الروسي إلى ألمانيا، المروّج الرئيسي للمشروع.

التجار يلاحقون النفط الروسي لسد فجوة الإمدادات الأمريكية بعد إعصار إيدا

قالت ثلاثة مصادر تجارية أن تجار خام الأورال الروسي يتعجلون لتزويد الولايات المتحدة بالخام الروسي بعد أن ضرب إعصار إيدا إنتاج النفط في أغسطس، بحسب وكالة (Reuters). 

إيدا ، أحد أعنف الأعاصير المدمرة لشركات النفط العاملة في خليج المكسيك الأمريكي منذ العواصف في عام 2005 ، أدى إلى توقف طويل في إنتاج النفط البحري في المنطقة. 

وقالت المصادر الثلاثة لرويترز إن شركات تجارية من بينها ترافيجورا وفيتول وليتاسكو حصلت على نحو خمسة ملايين برميل من الأورال الروسية للتحميل في سبتمبر أيلول وتسليمها إلى الولايات المتحدة، وهو أمرًا نادرًا فعادة ما يتم شحن عدد قليل من الشحنات كل بضعة أشهر.

أكثر من ثلثي إنتاج النفط بخليج المكسيك ما زال متوقفا بعد الإعصار إيدا

أظهرت بيانات حكومية أن شركات النفط البحري في الولايات المتحدة استأنفت نحو 200 ألف برميل من الإنتاج اليوم الجمعة في حين لا يزال معظم إنتاج الخام بساحل الخليج متوقفا بعد الإعصار إيدا، بحسب ما أورده موقع (CNBC Arabia).

وما زال أكثر من ثلثي إنتاج النفط بخليج المكسيك بالولايات المتحدة، أو 1.2 مليون برميل يوميا، متوقفا بعد أسبوعين تقريبا من الإعصار الذي اجتاح المنطقة المنتجة للنفط مع طول أمد جهود الإصلاح.

سعر الغاز الطبيعي يتخطى حاجز الـ5 دولارات لأول مرة منذ 9 سنوات

ذكرت صحيفة (الدستور)، أن سعر الغاز الطبيعي العالمي تخطى لأول مرة منذ 9 سنوات حاجز الـ 5 دولارات لكل مليون وحدة حرارية فى قفزة تاريخية خلال تعاملات اليوم الجمعة، ليعيد صدارته مرة أخرى فى منظومة مزيج الطاقة، بعد أن شهد تذبذبًا خلال الربع الثاني من العام الحالي 2021، ما بين الـ 2.5 و4 دولارات للمليون وحدة حرارية.

ويرجع ذلك إلى حالة الانكماش الاقتصادي التي شهدتها معظم دول العالم فى الصناعة والبتروكيماويات، ليعاود الارتفاع مرة أخرى ويحصد مكاسب هائلة، ما يشجع على دخول الشركات العالمية لضخ استثمارات جديدة فى عمليات البحث والاستكشاف بمختلف المواقع بدول العالم.

ويأتي ارتفاع سعر الغاز  بدعم استراتيجيات وخطط الدول المنتجة للغاز الطبيعي، وإبرام عقودها على أساس الأسعار العالمية للغاز المسال المرتبطة مصيرًا بأسعار البترول العالمية.

العراق: نسعى إلى استثمار 2600 مليون قدم مكعب للغاز المصاحب يوميا

نقل موقع (Arabic.rt) تصريحات لوزير النفط العراقي قال فيها إن بلاده تسعى إلى استثمار 2600 مليون قدم مكعب من الغاز المصاحب في اليوم الواحد، وذكر بيان للوزارة، أن “الوزير شارك عبر المنصة الإلكترونية في ورشة التحول بالطاقة التي نظمتها منظمة الطاقة الدولية”، ونقل البيان عن الوزير قوله، إن “العراق اتخذ خطوات عملية للتحول تدريجيا نحو الطاقة النظيفة والمتجددة”.

وأوضح وزير النفط العراقي، أن “المحور المهم الثاني لخطط العراق هو إضافة 12 جيجا واط إلى منظومة الطاقة الكهربائية الوطنية من خلال استخدام الطاقة البديلة (الشمسية) بالتعاقد مع شركات عالمية رائدة في هذا القطاع، والعمل على التحول إلى استخدام الغاز في عمليات تشغيل المحطات بدلا من الوقود الثقيل لتقليل الانبعاثات والحفاظ على البيئة وهذا يقع ضمن أولويات الحكومة”.

ترجيحات بخفض «أوبك» توقعاتها «المتفائلة» للطلب

نشرت صحيفة (AAwsat)، توقعات ترجح أن تعدل «أوبك» بالخفض توقعاتها لنمو الطلب على النفط في 2022 يوم الاثنين، إذ يلقي انتشار السلالة «دلتا» من «كوفيد – 19» بظلال من الشك على سرعة تعافي استهلاك الوقود.
وفي الأول من سبتمبر ، قالت مصادر منفصلة إن منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاءها، وهو تحالف معروف بـ«أوبك بلس»، زادت من توقعاتها لنمو الطلب على الخام في 2022 إلى 4.2 مليون برميل يومياً ارتفاعاً من 3.28 مليون برميل يومياً.

وأشار المصدران في «أوبك بلس» إلى أن هذا الرقم رآه البعض في المنظمة متفائلاً، مما قد يرجح التعديل بالخفض. ومن المقرر أن تعلن «أوبك» توقعاتها الأحدث المتعلقة بالإمداد والطلب في تقرير يوم الاثنين. وقال أحد المصدرين، طالباً عدم ذكر اسمه، إن «(أوبك) ربما تعدل الرقم مجدداً في تقرير الشهر المقبل».

وتراقب الحكومات والشركات والمتعاملون عن كثب سرعة تعافي الطلب على النفط بعد تهاويه في 2020، ويمكن لبطء التعافي أن يضغط على الأسعار ويدعم الرأي القائل بأن الجائحة قد تؤثر على أنماط الاستهلاك لمدة أطول أو بشكل دائم. ولدى «أوبك» حالياً أعلى التوقعات لنمو الطلب بين ثلاث جهات أساسية تُصدر مثل تلك التوقعات هي: «أوبك»، وإدارة معلومات الطاقة الأميركية، ووكالة الطاقة الدولية.

وتوقعت «أوبك» في 2021 ارتفاع الطلب على النفط 5.95 مليون برميل يومياً، بما فاق توقعات الوكالة الدولية التي تنبأت بأن يكون 5.3 مليون برميل يومياً، وإدارة الطاقة التي اقتصر توقعها على 5 ملايين برميل يومياً.
ولتتحقق توقعات «أوبك» لنمو الطلب على النفط لعام 2021 يجب أن يصل الطلب في المتوسط في الربع الرابع من العام إلى 99.82 مليون برميل يومياً، وهو ما يزيد بمليون برميل يومياً تقريباً على توقعات الوكالة الدولية للطاقة في تلك الفترة.

*قطاع الطاقة المتجددة

ارتفاع أسعار الألواح الشمسية يهدد أهداف اتفاقية باريس للمناخ

يهدد ارتفاع تكاليف الألواح الشمسية بإبطاء التحوّل إلى الطاقة النظيفة اللازمة للحد من تغير المناخ، وفقاً لتقرير صادر عن شركة “ريستاد إينرجي”، وفقاً لما اورده موقع (اقتصاد الشرق).

وارتفعت الأسعار العالمية للألواح الشمسية بنسبة 16% هذا العام، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى زيادة تكاليف البولي سيليكون والفضة. وتفاقم ذلك بسبب القيود المرتبطة بالوباء، والتي أدت إلى ارتفاع كبير في تكاليف المواد الخام الرئيسية.

من المرجح أن تحد الأسعار المرتفعة من نمو الطلب خلال السنوات القليلة القادمة، وقد تمنع الموردين من زيادة الطاقة الإنتاجية.

يمكن لهذا القطاع صناعة ألواح بطاقة 330 غيغاواط سنوياً، ولكن قد يحتاج ذلك إلى زيادة تصل إلى 1200 غيغاواط على الأقل بحلول عام 2035، لإبقاء العالم على المسار الصحيح للحفاظ على ارتفاع الحرارة العالمي عند 1.5 درجة مئوية (2.7 درجة فهرنهايت).

ولكن مع انخفاض معدلات تشغيل المصانع إلى 58% العام الماضي جزئياً بسبب التباطؤ العالمي، فإن المصنعين ليس لديهم حافز يذكر لبناء مصانع جديدة.

رئيس «أكوا باور»: استخدام أموال الطرح العام للتوسع بمشاريع الطاقة المتجددة

قال رئيس مجلس إدارة شركة أكوا باور، إن دخول شركة أكوا باور للسوق السعودي ستكون إضافة قوية للسوق، حيث تعد أول شركة بالسوق تعمل في مجال الطاقة المتجددة والتقليدية وتحلية المياه والهيدروجين الأخضر، بحسب موقع (Mubasher).

وأضاف أنه سيتم استخدام أموال الطرح للاستثمارات المستقبلية بمشاريع الطاقة المتجددة، التي تنوي الدخول فيها بالمشاريع الجديدة داخل وخارج المملكة، مشيراً إلى أن أكوا باور لديها أصول تديرها بقيمة 248 مليار ريال.

ونوه بأن الشركة لا تحتاج لطرح نسبة تفوق 11% من الأسهم المزمع طرحها؛ إذ إن وضع الشركة قوي وقادر على تلبية احتياجاتها الاستثمارية الحالية والمستقبلية، وتمّ تحديد هذه النسبة وفق احتياجاتها وبما يراعي العوائد للمستثمرين الجدد.

ولفت إلى أن أكوا باور تعمل في المملكة وهي القاعدة الأساسية من خلال برنامج وزارة الطاقة وصندوق الاستثمارات العامة ولديها مشاريع في المياه باستثمارات كبيرة وكذلك الهيدروجين، ولديها استثمارات في 13 دولة في العالم، وأشار إلى أن نسبة التوطين في الشركة بلغت 65% في مكاتبها بالسعودية وخارجها.

وحصلت “أكوا باور” على موافقة تداول السعودية على طلب إدراج أسهمها في السوق الرئيسية بتاريخ 22 يونيو/ حزيران 2021، كما حصلت على موافقة هيئة السوق المالية على طلبها بطرح 81.199 مليون سهم عادي جديد (تمثل 11.1% من أسهم الشركة بعد الطرح) للاكتتاب العام بتاريخ 30 يونيو/ حزيران الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى