المركز المصري في الإعلام

محمد مرعي: صندوق ” تحيا مصر” ساهم في العملية التنموية ويجب الترويج لأدواره داخليًا وخارجيًا

أكد محمد مرعي، مدير المرصد المصري التابع للمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، إن التنمية في المجتمعات الغربية أو الآسيوية لم تقتصر على الجهود الحكومية، وإنما جزء منها يعتمد على المشاركة المجتمعية على كافة المستويات التعليمية والصحية وغيرها، حيث إنه لا يوجد حكومة بالعالم قادرة على القيام بمهام التنمية بمفردها.
وأوضح مرعي خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية عزة مصطفى ببرنامج “صالة التحرير” المذاع على فضائية صدى البلد، أن منظمات المجتمع المدني المصرية المعنية بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية والمساهمة في تحسين أحوال ملايين المصرين، شهدت طفرة كبيرة جدًا خلال السنوات السبع الفائتة، وقد كان صندوق تحيا مصر –الذي أنشأه الرئيس السيسي في يوليو 2014- هو القائد لتلك الجهود.
وأضاف مرعي أن الترويج لصندوق تحيا مصر سواء في الجامعات أو المدارس أو غيرها، لا يجب أن تكون حالة وقتية وإنما مستمرة، وأن يكون حاضرًا دائًما على المستويات الإعلامية والثقافية والحزبية والنقابية، إلى جانب استهداف المصريين بالخارج البالغ عددهم نحو 10 مليون في الولايات المتحدة وأوروبا والخليج والمنخرطين داخل منظمات ترعى شؤونهم وعن طريق السفارات المصرية بالخارج، على أن يعهد هذا الدور إلى وزارة الهجرة بقيادة الوزيرة نبيلة مكرم وبالتنسيق مع وزارة الخارجية والكيانات المصرية الموجودة بالخارج، حيث يتم تسويق الدور الذي أداه الصندوق على مدار السبع سنوات الماضية على مستوي التنمية الاجتماعية والاقتصادية داخل مصر.
وأكد الأستاذ محمد مرعي أن الصندوق قام بجهد قد يكون لم يحدث في تاريخ مصر، حيث قاد مهمة القضاء على العشوائيات وتوفير مأوى وسكن كريم لعشرات الآلاف من المصريين القاطنين في العشوائيات ونقلهم إلى مركز كريم سواء في الأسمرات أو بشاير الخير 1 و2، كما أنه لعب دورًا في تقديم الدعم خلال الكوارث الطبيعية كالسيول التي شهدتها بعض المحافظات بتكلفة تزيد على مليار جنيه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى